212 عمليّة حجز في حملات للشرطة البلدية    درّب النادي الصفاقسي: عازمون على استعادة صولاتنا وجولاتنا في القارة الإفريقية    في قلب العاصمة ضبط 3 كهول متلبسين بترويج الاقراص المخدرة للتلاميذ ...    قربة..اماطة اللثام عن مقترفي عملية قتل    التقرير نصف السنوي لمركز دعم التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان: تعثر التحول بين جمود المؤسسات وعسكرة الدولة والمجتمع    حكومة المشيشي تواجه تحرك الصحفيين بالعنف    سبيبة.. القبض على شخصين من أجل مسك واستهلاك وترويج مادة مخدرة    شنيع.. إبن يطعن والدته ويرديها قتيلة منذ قليل    كوفيد-19: تسجيل إصابات جديدة في قابس    يوم تاريخي في المنستير.. الاتحاد يطرق أبواب القارّة الإفريقية    مستقبل سليمان يواجه النادي البنزرتي وديّا    قانون المالية التعديلي 2020.. مؤشرات وارقام    بن حمودة: قانون المالية التعديلي فيه مخاطرة كبيرة    الهايكا توجه لفت نظر إلى قناة أم.تونيزيا    أبرزاهتمامات الصحف التونسية ليوم الجمعة 27 نوفمبر    تجربة تدريبيّة جديدة لوسام النوالي    بنزرت.. تقدم موسم جني الزيتون    مجموعة من خريجي إدارة أوباما... من هم رجال بايدن لقيادة العالم ؟    وادي مليز...إيقاف شخصين وحجز مبلغ مالي وكمية من الكوكايين    دار شعبان الفهري: سرقة 3 حواسيب و1200 دينار من مدرسة    القضاء العادل يحمي البلاد والعباد    العدل أساس العمران وتقدم البلدان    حدث اليوم: الأمم المتحدة تعتبر أن الوضع مازال هشّا وخطيرا في ليبيا: فشل مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة    الدوري الأوروبي: تأهل أرسنال وليستر سيتي وهوفنهايم إلى دور ال16    التيار الديمقراطي يساند الاحتجاجات القانونية والسلمية    بين مطار قرطاج وميناء حلق الوادي:إحباط عمليتي تهريب مخدرات    الواقعي والخيال في رواية «حذاء إسباني» عندما تتحوّل رحلة الموت إلى قصة إنسانية رائعة    بسبب مسلسلها.. هذا ما فعلته درة مع جمهورها    على العريض ل"الصباح نيوز" : اذا كان الحوار الوطني اقتصادي او اجتماعي "الأليق" ان يكون تحت إشراف رئاسة الحكومة    هيكل المكي: من المنتظر أن تطلب الحكومة التفويض للبنك المركزي لتمويل الميزانية في فصل إضافي جديد    دقيقة صمت في جميع مسابقات «يويفا»    وزارة الصحة .. تجاوزنا عتبة 3 آلاف وفاة جراء كورونا    الوضع الوبائي بمختلف الولايات: الجمعة 27 نوفمبر 2020    بلجيكا تحاكم دبلوماسيا إيرانيا للاشتباه بتورطه في محاولة تفجير قرب باريس    البرلمان الأوروبي يضغط لفرض عقوبات على تركيا الشهر المقبل    نصف المعاملات المالية تتم بصكوك    منظمة السياحة العالمية «تبشّر» تونس    نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم: هل يرفع الأهلي الكأس للمرة التاسعة أم يكسب الزمالك لقبه السادس؟    أولا وأخيرا: تنسيقيات الصعاليك    صور: حشود غفيرة في وداع أسطورة كرة القدم مارادونا والحياة تتوقف في الأرجنتين    ياسين العياري : القضاة يحبوا جواز سفر ديبلوماسي! باش يحكموا في محاكم في الخارج؟؟ أو بالكش بش يعملوا الديبلوماسية القضائية!"    معهد الرصد الجوي يحذر من هبوب رياح قوية    ألمانيا.. حوالي 23 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا والحصيلة تتجاوز المليون    الصحة العالمية: قد نعود إلى الوضع الطبيعي العام القادم    ترامب: تسليم لقاح ضد فيروس كورونا سيبدأ الأسبوع المقبل    انفجار نجمي غريب يحير علماء الفلك منذ 350 عاما    المشاحنات بين الأشقاء تطور مداركهم العقلية والعاطفية    ترامب: إذا صادقت الهيئة الانتخابية على فوز بايدن..فقد ارتكبت خطأ!    وفاة الفنان المغربي محمود الإدريسي متأثرا بإصابته بالكورونا    قيس سعيد يستقبل الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية    نيجيري يرتبط بستّ نساء جميعهنّ حوامل منه في نفس الوقت    أبو ذاكر الصفايحي يعجب من هذا الرجاء: هل يعتقد بيلي حقا ان هناك لعب كرة في السماء؟    مصممة أزياء صينية تصنع ملابس جديدة من القش والأعشاب    ‫يوميات مواطن حر: ذاكرة غدي فقدتها‬    ‫محمد المحسن يكتب لكم: ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل بذاكرته المنقوشة في المكان..سلام..هي تونس‬    زغوان.. تراجع حجم الاستثمارات في القطاع الفلاحي بنسبة 83 بالمائة خلال ال10 أشهر الأخيرة لسنة 2020    مسلسل «احكي يا واد» لنورالدين الورغي وحمادي عرافة ...التصوير في ماي 2021 و البث في رمضان 2022    114 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الليلة افتتاح الدورة 14 للمهرجان الوطني للفيلم بالمغرب، والناصر القطاري في لجنة التحكيم...
نشر في التونسية يوم 01 - 02 - 2013

¬- طنجة- مالك السعيد
تحت رعاية الملك محمد السادس، تنطلق اليوم الجمعة 1 فيفري الدورة 14 للمهرجان الوطني للفيلم بالمغرب الذي يتواصل إلى غاية يوم 9 فيفري برئاسة نور الدين الصايل مدير عام المركز السينمائي المغربي، ولن تغيب السينما التونسية عن هذه التظاهرة المغربية الخالصة باختيار المنظمين للسينمائي الناصر القطاري عضوا في لجنة تحكيم الأفلام الطويلة التي يرأسها السيناريست والمخرج الفرنسي جاك دورفمان أحد أشهر المنتجين الفرنسيين إذ أنتج اكثر من ثلاثين فيلما لغودار وجان جاك أنو وجورج لوتنر ...
ويكرم المهرجان كعادته في كل دورة عددا من الفاعلين في صناعة السينما المغربية وسيشمل التكريم الممثلة عائشة ماهماه والممثلين محمد بن إبراهيم وعبد الله عمراني ، اما فيلم الافتتاح فهو "أحمد البوعناني" لعلي الصافي وهو وثائقي سيعرض في نسخة العمل التي تدوم عشرين دقيقة أما النسخة النهائية للفيلم فمدتها تقارب السبعين دقيقة، ويرصد المسيرة الفنية والثقافية للمخرج والشاعر والكاتب أحمد البوعناني الذي عثرت الشرطة قبل سنتين (فيفري 2011 ) على جثته داخل منزله الكائن بمنطقة آيت أمغار بعد إخبارها من قبل سكان المنطقة بوفاته. واختار أحمد البوعناني الذي توفي في سن 73 سنة منطقة آيت أمغار التي تتميز بمنظر طبيعي جذاب، ليقضي ما تبقى من حياته بعيدا عن ضوضاء المدينة ومشاغلها، منشغلا بقراءة مجموعة من الكتب التي تؤثث مكتبته .
ويشارك في مسابقة الأفلام الطويلة نخبة من أهم المخرجين المغاربة في مقدمتهم ابنة مدينة طنجة فريدة بنليزيد بفيلمها "حدود وحدود" الذي تعود به إلى الشاشة الكبيرة بعد خمس سنوات من فيلمها"طريق العيالات" ، وتعد فريدة بنليزيد أكثر المخرجات المغربيات إنتاجا، وتعد أفلامها من أهم الأعمال السينمائية المغربية من ذلك "باب السما مفتوح" و"كيد النسا" و"الدار البيضاء يا الدار البيضاء" الذي أخرجته عام 2002، عن اختفاء البنت عائشة في مدينة كبرى كالدار البيضاء، و سيسبب هذا الاختفاء المفاجئ لأبيها معاناة مأساوية ستقض مضجعه كثيرا بعد العثور على « لمياء» ، وهي صديقة عائشة، جثة مطروحة في أحد أركان المدينة.
وتنتقل فريدة بنليزيد من فضاء الدار البيضاء إلى فضاء طنجة في فيلمها" خوانيتا بنت طنجة"، والذي أنتجته سنة 2005، لالتقاط عوالم نسائية متعددة تجسد علاقة الأنا بالآخر، وتحيل رمزيا على كينونات حضارية متعايشة ومتقابلة ومتصارعة في الوقت نفسه .
وداخل هذا الفضاء الشمالي، صورت المخرجة فريدة بنليزيد فيلمها الخامس"طريق العيالات" سنة 2007 للتعبير عن مشاكل المرأة المغربية على المستوى الأسري كمعاناتها من ضياع الزوج في السجن بسبب المتاجرة في المخدرات، و اغتراب الابن ذاتيا ومكانيا ، وهجرته بطريقة غير شرعية إلى الضفة الأخرى.
ويشارك في المسابقة أيضا حسن بن جلون بفيلمه الجديد"القمر الأحمر" ونبيل عيوش ب"يا خيل الله" المثير للجدل عن المتهمين في تفجيرات الدار البيضاء سنة 2003، وكمال هشكار بفيلمه"تنغير القدس" وهو فيلم اثار جدلا واسعا في المغرب بعد عرضه في القناة الثانية 2M بلغ رحاب البرلمان المغربي، ويتناول الفيلم موضوع اليهود المغاربة وهو ما تسبب للمخرج في اتهامه بالتطبيع خاصة وأنه صور جزءا من الفيلم بإسرائيل .
و"تنغير" هي مسقط راس المخرج، وهي مدينة جنوب المغرب، غادرها كمال هشكار ولم يتجاوز عمره الستة أشهر نحو باريس رفقة والده . وهو اليوم متخصص في التاريخ وأنجز شهادة الدكتورا عن المجتمع اليهودي بمسقط رأسه تنغير، والطريف انه في إحدى لقطات الفيلم تقول إحدى اليهوديات المغربيات"نحن لا نريد إلا السلام، الله يهديهم سواء المسلمين او اليهود، الأرض للجميع".
كما يعرض في إطار مسابقة الأفلام الطويلة فيلم"زيرو" لنور الدين لخماري وهو فيلم عن عون شرطة فاسد في مدينة الدار البيضاء يتمعش من فتاة مومس يوفر لها الحماية ولكنه في لحظة إنسانية فارقة، يقرر أن يعبر إلى الضفة الأخرى المظلمة الكامنة فيه، وهو فيلم يعتبر الجزء الثاني في ثلاثية يعتزم لخماري إنجازها عن الدار البيضاء بعد "كازا نيغرا"
فيلم آخر جدير بالمتابعة وهو"نساء بلا هوية" لمحمد العبودي الذي عرض في الدورة الأخيرة لمهرجان دبي السينمائي في ديسمبر 2012 وتدور أحداثه حول قصة "هند" وهي فتاة تتعرض للاغتصاب فتسوء معاملة عائلتها لها فتغادر منزل أبويها لتعيش حياة الشارع القاسية وتتمسك هند بالأمل في سعي محموم لتغيير قدرها في مواجهة عائلتها وعائلة حبيبها والمجتمع الذي لا يرأف بها .
وتسند جمعيات النقاد السينمائيين جائزة النقد فضلا عن جوائز المهرجان: الجائزة الكبرى وقيمتها 100 ألف درهم وجائزة لجنة التحكيم 70 ألف درهم وجائزة العمل الأول 50 ألف درهم وجائزة السيناريو 40 ألف درهم وجائزة أول دور نسائي 30 ألف درهم وجائزة أول دور رجالي 30 ألف درهم وجائزة ثاني دور نسائي وثاني دور رجالي 20 ألف درهم وجوائز التصوير والصوت والتركيب والموسيقى (0 ألف درهم لكل فائز) ، أما جوائز الفيلم القصير فتقتصر على الجائزة الكبرى 50 الف درهم وجائزة لجنة التحكيم 30 الف درهم وجائزة السيناريو 20 الف درهم .
وتنعقد يوم السبت 2فيفري ندوة للإعلان عن الدورة الجديدة لمهرجان السينما الإفريقية بواغادغو الشهير بالفسباكو بحضور مندوب عام المهرجان ميشال وادراغو وهي المرة الثانية التي يتم فيها إختيار مهرجان طنجة للإعلان عن الدورة الجديدة للفسباكو المنافس التقليدي لأيام قرطاج السينمائية والذي سينتظم في دورته الثالثة والعشرين من 23 فيفري إلى 2مارس .
وتمثل الدورة 14 للمهرجان الوطني للفيلم اختبارا للفاعلين في السينما المغربية بعد تنظيم المناظرة الوطنية حول السينما في 16 أكتوبر 2012 والتي شهدت حدثا غير مسبوق في المغرب يتمثل في تلقي المشاركين رسالة من الملك محمد السادس يدعو فيها المشاركين إلى الارتقاء بوضعية الإنتاج السينمائي المغربي من خلال مقاربة تشاركية تجمع المركز السينمائي والمؤسسات الحكومية بالجمعيات والمنظمات من المجتمع المدني ، واللافت للانتباه إشتراك عدد واسع حتى لا نقول كل الجمعيات والنقابات في تنظيم هذا المهرجان بدءا بالغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام وإتحاد المخرجين والكتاب وغرفة موزعي الأفلام والجامعة الوطنية لنوادي السينما ونقابة مهنيي السينما ....
*أزمة في الغرفة، رضا التركي يلوّح بالإستقالة...
أما عندنا نحن في تونس فقد ولى الزمن الذي كنا نتغنى فيه بأن المغاربة يتعلمون منا كيف يديرون قطاع السينما، فالغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام –التي كانت تعد أهم المنظمات المهنية في قطاع السينما ومخاطبا رئيسيا لوزارة الثقافة - التي يرأسها المنتج رضا التركي تمر بأزمة عميقة بسبب تصدع الهيئة المديرة للغرفة ، بسبب الخلاف في تحديد سياسة التعامل مع وزارة الثقافة فالرئيس رضا التركي ميال إلى الحوار مع سلطة الإشراف لتحقيق بعض المكاسب للقطاع وإن كانت صغيرة، ، وفي المقابل يوجد شق "ثوري" في المكتب يتزعمه رمسيس محفوظ - إبن الصحفي الراحل محمد محفوظ- يدعمه أمين شيبوب ومليك الكشباطي الذي رفض إتحاد الصناعة والتجارة عضويته في الغرفة لأسباب تتعلق بالنظام الداخلي المنظم لغرف الإتحاد ، في حين بقيت درة بوشوشة تراقب الوضع من بعيد في انتظار اللحظة المناسبة إذ لا يخفى أن درة ترغب في ترؤس الغرفة خاصة بعد أن لوّح رضا التركي بالاستقالة ...وهي ورقة مازال رضا التركي يحتفظ بها للحظة المناسبة ...
وقد علمت التونسية أن عددا من المنتجين بصدد تأسيس جمعية لمنتجي الأفلام الطويلة وهي جمعية لن تضم في صفوفها سوى المنتجين المتفرغين لمهنة الإنتاج لسد الباب أمام أصحاب الفؤادين الجامعين بين الإنتاج والإخراج، ويبدو أن هذه الجمعية في صورة تأسيسها ستستقطب أهم المنتجين في السينما التونسية بعد أن سقطت الغرفة في الخلافات الداخلية التي تنهشها ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.