غار الملح: ايقاف شخصين يستغلان ماوي سيارات عشوائية    رئاسة الحكومة تعتزم حذف 25 ترخيصا وتعويضها بكراسات شروط    تسجيل 11 حالة وفاة غرقا في الشواطئ التونسية خلال شهر جوان الجاري    انقلاب سيارة أجرة "لواج" يسفر عن إصابة 9 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة    رئاسة الحكومة تعتزم حذف 25 ترخيصا وتعويضها بكراسات شروط قبل موفى السنة الجارية    تسجيل 122 حريقا خلال الساعات ال24 المنقضية    الملكة نور تتهم السلطات الأردنية بتنفيذ عملية "اغتيال شخصية" بحق ابنها    تسجيل 122 حريقا خلال الساعات ال24 المنقضية    نصف نهائي كأس الاتحاد الافريقي    اليوم الموعد مع نصف نهائي كأس تونس لكرة القدم..التوقيت والنقل التلفزي    صدور قرار وزاري يضبط مهام اللجنة المكلفة بمحتوى القمة 18 للفرنكفونية وتركيبتها    الخطوط الجوية الفرنسية تستأنف رحلاتها نحو مطار جربة جرجيس الدولي    داعش التي تنام بيننا... في تفكيك العقل التونسي    صفاقس: تسجيل حالتي وفاة و90 إصابة جديدة بفيروس كورونا    منظمة العفو الدولية تدعو السلطات القضائية للتحقيق في الوفاة المشبوهة لأحمد بن عمارة في حي سيدي حسين    المتلوي: حجز 500 لترا من مادة القرابا المسكرة بحوزة مفتش عنه    لاقت نجاحا كبيرا: غفران فتوحي تصدر "عاجبني وعاجباته "    الجيل الخطأ في مواجهة النقابات الأمنية...    كورونا..2449 وفاة جديدة بالبرازيل خلال 24 ساعة فضلا عن أكثر من 98 ألف إصابة    القيروان: الحجر الصحي الشامل ابتداء من اليوم الاحد وحظر الجولان سيكون بداية من ال5 مساء الى ال5 صباحا    أخبار الاتحاد المنستيري : 900 تذكرة للأحباء وتركيز على الكرات الثابتة والمرتدات    كأس تونس: قمّة في رادس و«فخ» في الملاسين    الأرمينيون إلى صناديق الاقتراع للتصويت في الانتخابات التشريعية المبكرة    «هدية» من طراز خاص من بايدن لبوتين    قفصة..الصابة تقدّر ب 75 ألف طن..صعوبات كبيرة تعيق عمليّات ترويج الطماطم للمعامل والمصانع    التوقعات الجوية لليوم الأحد 20 جوان 2021    جندوبة ..ايقاف جزائري بتهمة اجتياز الحدود    قابس ..ايقاف شخص بصدد حرق أسلاك نحاسية    صفاقس : مياه الصرف الصحي تغمر الطريق    مهرجان قربة الوطني لمسرح الهواة..هل تنقذ وزارة الثقافة الدورة السادسة والأربعين؟    عرض «تطريز» في المهرجان الوطني للعود..سميح المحجوبي يبدع عزفا و غناء    جندوبة..تأخر موسم جني اللفت السكري يثير غضب الفلاحين    حرارة في موسكو لم تسجل منذ 104 أعوام    طفل فرنسي يُوقع ماكرون في حرج بالغ    جديد الكوفيد..3 وفيات جديدة بالمنستير    الوضع في العالم    باجة: ارتفاع ملحوظ في عدد الإصابات والوفيات وراء قرار الحجر الشامل    مع الشروق.القيروان... «المدينة الشهيدة» !!    أثار جدلا سياسيا وقانونيا..لماذا يريد الرئيس العودة إلى دستور 1959؟    رابطة ابطال افريقيا – نصف النهائي ذهابا- فوز الاهلي المصري على الترجي التونسي 1 – صفر    يورو 2020.. ألمانيا تتجاوز البرتغال برباعية    إجمالي الطلب على الغاز الطبيعي يرتفع بنسبة 10 بالمائة خلال الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2021    كرة اليد: مرحلة التتويج - نتائج الجولة 11    ملعب رادس: مناوشات بين الجماهير والأمن    انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان قابس سينما فن    الإنعاش الاقتصادي لتونس سيمر حتما عبر الطاقات المتجددة (مسؤول)    وزير التربية: يثمن مجهودات كافة المتدخلين في العملية التربوية لإنجاح الفترة الأولى من امتحان الباكالوريا دورة 2021    هكذا سيكون الطقس اليوم    أسعار «علوش العيد»    رئيس اتحاد الكتاب التونسيين في افتتاح معرض الكتاب التونسي: "أيها الكتاب....لا حظ لكم في هذا الوطن"    الخطوط التونسية – تاف تونس – اضراب : تحويل الرحلة عدد 440 المبرمجة لليوم الجمعة من مطار المنستير الى مطار تونس قرطاج    الاسلام شدد على طلب العلم    الجولة الأخيرة- مسرحية مونودراما لمنير العلوي جاهزة للمهرجانات الصيفية    أيام قرطاج السينمائية: فتح باب الترشيحات لجائزة 'قرطاج الواعدة'    رجل تحت الفستان: فيديو لعروس في موقف محرج وطريف يوم زفافها    هيثم المكي ….سيبُّو قرقنة    محمد الشرفي في ذمة الله    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهيئة الوطنية للمحامين تعتبر مشروع قانون حقوق المرضى والمسؤولية خطوة نحو الوراء بالنسبة لما استقر عليه فقه القضاء الوطني
نشر في باب نات يوم 19 - 02 - 2020


قراءة: 2 د, 46 ث
وات - اعتبرت الهيئة الوطنية للمحامين بتونس ان مشروع القانون الاساسي حول حقوق المرضى والمسؤولية الطبية هو خطوة نحو الوراء بالنسبة لما استقر عليه فقه القضاء الوطني خاصة في الجوانب المتعلقة بحماية المريض وبضمان التعويض له.
وأوضح اعضاء الهيئة خلال حلقة نقاش انتظمت اليوم الاربعاء بدار المحامي بالعاصمة وخصصت لتدارس مشروع القانون الاساسي حول حقوق المرضى والمسؤولية الطبية، ان عديد الجوانب التي يتضمنها مشروع القانون ما زال يكتنفها الغموض وتستدعي المزيد من الوضوح على غرار احداث صندوق تعويض المرضى وتمويلاته والنظام القانوني الذي سينظمه والمسؤولية الجزائية للطبيب والمسؤولية المدنية عن الاخطاء المرتكبة.
وبين عضو الهيئة الوطنية للمحامين عمر السعداوي في هذا الصدد، ان مشروع القانون الحالي يرتكز أساسا على الخطأ في حين ان فقه القضاء التونسي استقر في بعض الجوانب على اعتماد الخطأ المفترض او ما يعبر عنه بالمسؤولية دون الخطأ.
كما يتضمن مشروع القانون مرحلة المرور بالتسوية الرضائية للحد من حق النفاذ الى القضاء عبر اجبار المتضرر من الخطأ الطبي على المرور بنحو 9 اشهر حتى يتمكن من رفع قضية، وفيه حد من النفاذ الى القضاء يمس من الحقوق الاساسية للمرضى، وفق تقدير السعداوي.
وأفاد السعداوي، ان قانون الحالي المنظم للمسؤولية يتضمن نصوصا عامة تنظم المسؤولية الجزائية للطبيب في حين ان مشروع القانون الجديد يحتوي على نص خاص لتنظيم المسؤولية الجزائية للطبيب وهو لا يزال محل درس ونقاش، متسائلا عن مدى الحاجة التي تستوجب فعلا وضع نص خاص لتحديد مسؤولية الطبيب او البقاء في اطار القانون الساري حاليا الذي ينظم المسؤولية الجزائية للطبيب على اساس الجرح او القتل على وجه الخطأ.
وثمنت عضو الهيئة سلمى منيف في المقابل بعض النقاط الايجابية التي تضمنها مشروع القانون ومنها توحيد نظام المسؤولية بين القطاع العام والقطاع الخاص، والتسريع في اجال التعويض بإحداث التسوية الصلحية الاجبارية التي تدوم ستة اشهر وتولي الصندوق دفع مبالغ التعويض بعد ثلاثة اشهر.
وقالت منيف انه "رغم تضمن مشروع القانون لبعض النقاط الايجابية إلا ان عددا من النقاط في حاجة الى المراجعة على غرار اتجاه مشروع القانون نحو اعطاء جملة من الحقوق للمريض دون تكريس فاعليتها ما يجعلها محدودة، وعدم تمتع صندوق التعويض بالشخصية المعنوية باعتباره حساب خاص في خزينة الدولة اضافة الى عديد التحفظات بخصوص لجنة التسوية التي ستتولى الحكم بالتعويضات".
ودعت المتحدثة جميع الأطراف المعنية بمشروع القانون الى الانخراط في نقاش بناء بعيدا عن تبادل الاتهامات والاخذ بعين الاعتبار حقوق المرضى بالدرجة الاولى وعدم المساس بها، فضلا عن وجوب تمثيلية المرضى صلب لجنة التسوية التي ستعنى بالتعويض وتعيين قاض على رأسها، والتفريق بين الخطأ الطبي الذي تتحمله شركات التأمين دون اشتراط مسالة الجداول التي تعتبر زهيدة جدا، والحادث الطبي الذي يستوجب احداث صندوق يعوض عن الحوادث بالقطاعين العام والخاص.
يشار الى ان لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بمجلس نواب الشعب قد استمعت يوم 23 جانفي المنقضي الى رأي مجلس الهيئة الوطنية للمحامين بتونس حول مشروع القانون الاساسي المتعلق بحقوق المرضى والمسؤولية الطبية، حيث اكد عميد المحامين ابراهيم بودربالة على وجوب مراعاة القانون لمصلحة جميع الاطراف بما يحقق الاصلاح الشامل والمنشود لمنظومة التعويض للمتضررين.
كما اكد كامل اعضاء الهيئة خلال الجلسة على ضرورة التروي ومزيد النقاش حول مشروع هذا القانون حتى يتكامل مع بقية المنظومة القانونية الوطنية، وبما يضمن عدم خرقه لأحكام الدستور وخاصة منها مبدأ تسهيل الولوج للعدالة.
وكان مشروع القانون الاساسي لحقوق المرضى والمسؤولية الطبية قد تم عرضه على انظار مجلس نواب الشعب في جلسة عامة بتاريخ 26 جويلية 2019 ولم يقع المصادقة وتمت اعادته الى لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية قصد مراجعته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.