السند: حجز 30 طنا من السميد الغذائي وطنين من الفرينة    لصالح تركيا..جنرال جزائري يواجه تهمة تضليل حكومة بلاده في ليبيا    مقابل تحرير الأموال الليبية المجمدة...نجل بايدن يطلب مليوني دولار سنويا    رأس جدير : العثور على 1120 حبة مخدرة بحوزة امرأة    جربة : الكشف عن وكر للدعارة تقوده أربعينية    العالية: إيقاف أشخاص من أجل التنقيب على الآثار    لسعد بن حسين يقدم برنامج بيت الرواية    بنزرت: بحضور أكثر من 50 شخصية عالمية...انطلاق فعاليات «المنتدى العالمي للبحر»    استقالة أكثر من 100 قيادي من النهضة (وثائق)    جندوبة: عمال الحضائر يحتجون    القيروان: إثر اعتداء شقيق تلميذة بالعنف الشديد على المدير...احتجاجات باعدادية المنصورة    مطورة لقاح أوكسفورد ضد كورونا : "كوفيد-19" سيصبح ضعيفا مثل نزلة البرد    حرب البيانات تتواصل بين جامعة كرة القدم وبوصيان    الثلاثاء القادم استئناف نشاط كرة اليد...اشكاليات ترافق عودة البطولة وتحويرات منتظرة في الرزنامة    سيدي بوزيد: إيقاف شاب مجّد الإرهاب عبر فايسبوك    اليوم قمّة انقليزية...مواجهة المعلم والتلميذ في قمّة سيتي وتشيلسي    إجبارية التلقيح    "هيومن رايتس ووتش": ديمقراطية تونس تعيش أكثر اللحظات خطورة    محمد العفاس يصف التوانسة بالقوادة والصباحية    أولا وأخيرا..حفلة 25 جويلية    وزارة التجارة ستستعمل كل الآليات الضرورية للتصدي للاحتكار والأسواق الموازية    اللجنة الوطنيّة لمكافحة الإرهاب تقرّر تجديد تجميد أصول وموارد 43 شخصا    كلفتها 3 مليون دولار: تبون يصدر مرسوما لشراء حقوق بث مباريات الجزائر في تصفيات المونديال    الأسر التونسية تخسر 900 ألف دينار سنويا نتيجة تبذير الخبز    أحزاب تعلن عن دعمها لخيارات قيس سعيد    شاطئ طبلبة: العثور على جثة متعفنة دون رأس    صفاقس :4 حالات وفاة و19 إصابة جديدة بفيروس كورونا    النادي الصفاقسي: محمد بن علي يغيب عن لقاء ال"سوبر" أمام الترجي غدا بسبب الاصابة    الإدارة الجهوية للصحة بالقصرين تتسلم وحدة تلقيح متنقلة    الحمامات: افتكاك هواتف جوّالة لتلاميذ بالقرب من إحدى المؤسسات التربوية..وهذه التفاصيل…    احباط عملية هجرة غير نظامية بصفاقس    أريانة: حجز 3040 علبة سجائر و508 قطعة شكلاطة مجهولة المصدر    موقف اتحاد الشغل من الأحكام الرئاسية الصادرة عن قيس سعيد    وفاة شاب واصابة اثنين اخرين في حادث مرور في طريق المرسى    توزر: توزيع 48360 لترا من الزيت النباتي المدعّم في الجهة خلال الشهر الحالي    القيروان: زيادة ب30 بالمائة في صابة الزيتون    برنامج النقل التلفزي لمباراة السوبر التونسي    مدنين:51 إصابة جديدة بكورونا بين محلية ووافدة.. واستقرار في الوضع الوبائي بالجهة    عبير موسي:" قيس سعيّد مازال يعترف براشد الغنوشي رئيسا للبرلمان"    النجم الساحلي: التعادل وديا مع هلال الشابة وباب الترشح للجلسة العامة الانتخابية يفتح يوم 25 سبتمبر    ليون يعلن عن غياب المهاجم موسى ديمبيلي لعدة أسابيع بسبب الاصابة    هكذا سيكون الطقس اليوم    نفحات عطرة من السنّة النبوية    حقوق الانسان شاملة في الإسلام    ملف الأسبوع: حقوق الإنسان والحريات الفردية ومكانتها في الإسلام    استعدادات مهرجان المولد    "رحلة مع الضوء": عرض علمي مثير ومتطور تعرضه مدينة العلوم انطلاقا من اليوم    حجم الصادرات يتطور بنسبة 3ر7 بالمائة واستقرار حجم الواردات بنسبة 2ر0 بالمائة خلال شهر أوت 2021    واشنطن تؤكد دعمها الانتخابات الليبية في ديسمبر    تخفيضات جديدة في سعر بيع اللحوم    إقرار تنظيم مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان لسنة 2021    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    الجزائر في حداد إثر وفاة رئيس الجمهورية السابق عبد القادر بن صالح    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمين عام الناتو يؤكد للسراج: لا حل عسكريا في ليبيا
نشر في باب نات يوم 16 - 05 - 2020


الأناضول -
ينس ستولتنبرغ خلال اتصال هاتفي بطلب من السراج:
أعرب عن "قلقه العميق إزاء التصعيد الأخير للعنف في ليبيا"
أكد أن الناتو "يدعم بالكامل عمل الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي للأزمة"
"الناتو ما زال مستعدا لمساعدة ليبيا في بناء مؤسساتها الدفاعية والأمنية"
شدد أمين عام حلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ، على أنه لا حل عسكريا في ليبيا، وأن الحلف يدعم جهود الأمم المتحدة للحل السياسي في البلد العربي.
جاء ذلك في اتصال هاتفي بين ستولتنبرغ، ورئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية فائز السراج، بطلب من الأخير، وفق بيان للناتو.
ووفق البيان، "أعرب ستولتنبرغ عن قلقه العميق إزاء التصعيد الأخير للعنف في ليبيا، وشدد على عدم وجود حل عسكري للوضع في البلاد".
وأضاف في هذا الخصوص أن "نتائج مؤتمر برلين في يناير (كانون الثاني) 2020، وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2510، حددا طريقة سياسية واضحة للمضي قدما".
وفي 19 يناير الماضي، تم عقد مؤتمر دولي في برلين حول ليبيا، دعا إلى التزام كافة الأطراف في هذا البلد بوقف إطلاق النار، والعودة إلى طاولة المفاوضات، للبحث عن حل سياسي للنزاع.
وعزز مخرجات المؤتمر، قرارا لمجلس الأمن صدر في 12 فبراير/ شباط برقم 2510، وحث الأطراف على وقف الأعمال العدائية وحماية المدنيين، والبحث عن حل سياسي لوقف معاناة الشعب الليبي.
لكن مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، رفضت الاستجابة لمخرجات مؤتمر برلين وقرار مجلس الأمن، وصعدت عدوانها على طرابلس واستهدافها المدنيين، وسط خسائر فادحة تمنى بها.
وأكد ستولتنبرغ، في الاتصال الهاتفي مع السراج، أن الناتو "يدعم بالكامل عمل الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي للأزمة، ويحث جميع الأطراف في ليبيا، وأعضاء المجتمع الدولي، على دعم العملية التي تقودها الأمم المتحدة".
واعتبر أنه كان "من المهم أن تحترم جميع الأطراف حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة" منذ 2011.
وحول دعم الحلف المحتمل لليبيا، قال الأمين العام إن "الناتو ما زال مستعدا لمساعدة ليبيا في بناء مؤسساتها الدفاعية والأمنية استجابة لطلب حكومتها".
وأوضح أن "مساعدة الناتو لليبيا ستأخذ في الحسبان الظروف السياسية والأمنية".
بينما قال بيان لمكتب السراج، إن ستولتنبرغ أعرب عن قلقه من تواجد مرتزقة شركة "فاغنر" الروسية، في صفوف مليشيا حفتر.
وشدد ستولتنبرغ على "ضرورة تطبيق حظر وصول السلاح برا وجوا، وعدم الاكتفاء بتطبيقه بحرا".
وأضاف أن "الحلف يعتبر الحكومة الليبية، الحكومة الشرعية، ولا يتعامل مع غيرها".
واعتبر ستولتنبرغ استهداف المدنيين والبنى التحتية "أمرا غير مقبول"، وأنه "لا وجود لحل عسكري للأزمة الليبية".
بدوره، أعرب السراج عن أمله أن "يساهم التعاون مع الحلف في تحقيق الاستقرار والأمن في ليبيا"، مؤكدا موقفه الثابت تجاه العدوان.
واتفق الجانبان على التنسيق والتعاون بين أجهزة الحلف والمؤسسات العسكرية والأمنية الليبية، وعلى تفعيل اللجان المشتركة بين الجانبين.
وتنازع مليشيا حفتر، الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط، وتواصل هجوما متعثرا بدأته 4 أبريل/ نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليا، تكبدت خلاله هزائم ساحقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.