عودة نقل الفسفاط نحو معامل المجمع الكيميائي    تجديد الفكر الإسلامي ... المفكّر محمّد الطالبي والحجّ (7 من 21)    بكل موضوعيّة ... نسخة متطورة من الدولة الوطنية (1 - 2)    جرة قلم ...ثقة .. وثقات    مسح شامل لرخص بيع التبغ بولاية بنزرت    القطار : نشوب حريق بإحدى الواحات يأتي على ثلاثين شجرة نخيل    "رشحناك من أجل ليبيا": حراك ومسيرات لدعم سيف الإسلام القذافي    طقس اليوم.. امطار رعدية بهذه الجهات    تحذيرات ومخلّفات ... الحرارة تفوق المعدل العادي ب 8 درجات    قابس تسجّل الرقم القياسي في درجات الحرارة امس الاثنين    سوسة الجنوبية...القبض على مرتكب جريمة القتل العمد    المهدية: إحداهما أمّ ل3 أطفال...وفاة إمراتين في حادث مرور    دورة التحدي والإستثناء لمهرجان بنزرت الدولي    تأثرت بسبب الكورونا ... السياحة في حاجة إلى الدعم    إيران: وفاة كل 7 دقائق...بسبب فيروس كورونا    اليمن.. مقتل 17 شخصت إثر فيضان سد مأرب التاريخي    طقس الثلاثاء.. الحرارة في انخفاض    طائرات مجهولة تقصف مواقع بسوريا    الشرطة تداهم قصر أسطورة مانشستر لخرقه قواعد التباعد الاجتماعي    النّادي الصفاقسي: أخطاء بالجملة للإطار الفنّي وجبال مطالب بتعديل الأوتار    بالفيديو: عمر صحابو لنور الدين البحيري: إياك وتدويل الصراع السياسي التونسي    دعوة لأصحاب الباتيندة : اسحبوا منحة 200 دينار من اي فرع بنكي    اليوم في الوداع الاخير لصلاح الدين الصيد : اعتراف بدوره المتميز    مهرجان بنزرت الدولي: الزيارة حاضرة...ولطفي بوشناق للاختتام    صفاقس: تسجيل اصابة محلية بفيروس كورونا تم نقلها إلى مركز إيواء الحجر الصحي الإجباري في المنستير    بين 30 جويلية و2 أوت.. 42 حريقا وطائرات الجيش ساهمت في مجابهة النيران    تطاوين: قطع الطريق وحرق العجلات احتجاجا على انقطاع الماء في البئر الاحمر    ملف شبهة تضارب المصالح ..شركة فيفان تُقاضي رئيس هيئة مكافحة الفساد وكاتبها العام    راحة بثلاثة اسابيع لنجم الترجي    طلاق بالتراضي بين نادي حمام الأنف ونبيل طاسكو    توننداكس يقفل معاملات حصة الاثنين على استقرار    منوبة: المدير العام للسدود ينفي استغلال مشروع سدّ "السعيدة" لتحويل وجهة مياه سد بني مطير    بداية من 08 أوت: تغيير جزئي لمسالك خطوط الحافلات 32 ت و71 والجيّارة -سليمان كاهية    الكاف: اندلاع حريق في منطقة عين مازر والسيطرة على 4 حرائق في الجهة    بنزرت:تعليق نشاط 21 رخصة تبغ لمدة 6 اشهر وحجز 16 الف علبة سجائر    سعيد السايبي مدربا جديدا لمستقبل الرجيش    من بينها الاطار الطبي وشبه الطبي: صدور نتائج تحاليل المخالطين للمرأة المصابة بكورونا بجندوبة    قيس سعيد يدعو إلى تنسيق أمني عسكري للتصدي للهجرة غير النظامية ويؤكد على عدم الاكتفاء بالمعالجة الأمنية    ال"كاف" يكشف عن مواعيد نصف نهائي ونهائي رابطة الأبطال وكأس الإتحاد الافريقي    بن علية: "المتوفّى بكورونا أجنبي"    ذهاب نهائي بطولة القسم الوطني (أ) لكرة السلة غدا الثلاثاء بداية من الساعة الثامنة مساء    الرابطة 1 - الجولة 18 - مباراة النادي الافريقي ونجم المتلوي يوم الاحد القادم بداية من الساعة السابعة مساءا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بنزرت: القبض على شاب يشتبه في تعمده إضرام النيران بالمنطقة الغابية بجبل طابونة في جومين    أشهر 10 ثنائيات رومانسية في بوليوود    أغنية لها تاريخ .. «أنا كالطير».. فلسفة علي الرياحي في الحياة    وزير الخارجية اللبناني يقدم استقالته إلى رئيس الحكومة    أعلام تونس .. نابل دار شعبان الفهري ..الصحابي الشيخ أحمد فهري الأنصاري    أولا وأخيرا..نفزة : لا ل«تسكير الفانة في السخانة»    الموجودات من العملة الأجنبية تستقر في حدود 136 يوم توريد    طقس اليوم.. تراجع طفيف في درجات الحرارة    الترفيع في أسعار السجائر.. الصباح نيوز تكشف التفاصيل    موسم الحج 2020 ينتهي ولا إصابات بفيروس كورونا    أحمد القديدي يكتب لكم: الإسلام حضارة فلا يجوز إختزاله في السياسة! (الجزء2)    المعهد الوطني للتراث: القطعة الأثرية المتمثلة في "درع جندي من عساكر حنبعل" محفوظة من قبل السلط المختصة في إيطاليا وسيتم إسترجاعها قريبا    وفاة الفنانة المصرية سامية أمين    بعد رمي الجمرات الثلاث.. الحجاج يؤدون طواف الوداع    الدورة 62 لمهرجان سوسة الدولي: الاقتصار على 800 متفرّجا وإلغاء عرض دوبل فاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تراخ كبير لدى التونسيين في ارتداء الكمامات في وقت تؤكد السلطات الطبية على اهميتها في الوقاية من فيروس كورونا سيما بعد فتح الحدود
نشر في باب نات يوم 03 - 07 - 2020

وات - يشكل عدم الالتزام بارتداء الكمامات لدى غالبية التونسيين، خاصة في الاماكن العامة التي تشهد ازدحاما، هاجسا لدى السلطات الطبية، التي تعتبر أن هذا الاجراء يوفر الحماية من الاصابة بالفيروس التاجي بنسبة مرتفعة تصل الى 70 بالمائة.
وباستثناء المساحات التجاري الكبرى، التي تفرض ارتداء الكمامات على مرتاديها، فإن بقية المحلات التجارية واسواق بيع الخضر والملابس الجاهزة تكاد تخلو من الملتزمين بهذا الاجراء، كما تعد نسبة الالتزام به متباينة في المؤسسات الخاصة والعمومية وفروع البنوك التجارية.
كما يقتصر حمل الكمامات على بعض المسافرين في الحافلات وسيارات الاجرة "التاكسي" والنقل الجماعي واللواجات رغم تاكيدات وزارة النقل في بداية شهر جوان الماضي، ومع نهاية مراحل الحجر الموجه، على اجبارية حمل الكمّامة عند الصعود على متن جميع وسائل النقل الجماعي.
ولم يقتصر عدم ارتداء الكمامات على المواطن العادي بل شمل كذلك كبار المسؤولين ولا سيما اعضاء الحكومة واعضاء مجلس نواب الشعب، الذين ظهروا في عديد المقابلات الرسمية دون كمامة واخرها جلسة الحوار مع الحكومة في مجلس نواب الشعب، التي عقدت يوم 25 جوان الفارط، وظهر فيها اعضاء الحكومة والنواب دون كمامات ما عدا وزير الصحة عبد اللطيف المكي.
وأكد عضو اللجنة العلمية القارة لمجابهة فيروس كورونا الطاهر قرقاح، أن الالتزام بهذا السلوك الوقائي يدعم التصدي للفيروس التاجي خصوصا في الفترة الحالية التي تواجه خلالها تونس مخاطر انتقال العدوى الوافدة، أياما بعد فتح الحدود منذ 27 جوان المنقضي.
وعزا قرقاح، عزوف التونسيين عن استخدام الكمامات، الى عدم التعود على ارتدائها مقارنة ببقية بلدان العالم ومن بينها البلدان الآسيوية التي تعرف شعوبها بالالتزام بهذا الاجراء على نطاق واسع.
واعتبر في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن تدني نسبة ارتداء الكمامات لدى التونسيين يرجع بالأساس الى تسجيل مستويات ضعيفة للتلوث ولانتشار الفيروسات خلافا لمثال باقي البلدان التي تسجل ارتفاعا في انتشار باقي الفيروسات على مدار العام، ومن بينها دول آسياوية.
وتزداد اهمية ارتداء الكمامات في وقت ترتفع فيه احتمالات تعرض تونس لموجة ثانية من انتشار فيروس كورونا المستجد بنسبة تصل الى 95 بالمائة، بعد فتح الحدود، حسب ما صرح به وزير الصحة عبد اللطيف المكي في بداية الاسبوع، الذي أكد ضرورة الاستعداد لهذه الموجة المنتظرة مع حلول فصل الخريف.
وقال أن موعد الموجة الثانية في الخريف القادم يترتبط أساسا بتغير الطقس واتجاهه نحو البرودة التي تساعد الفيروس على النمو رغم أن أغلب الآراء العلمية تؤكد عدم تأثره كثيرا بدرجات الحرارة لذلك لابد من التوقي وأخذ الأمر بجدية بما يعني ضرورة الالتزام بارتداء الكمامة ومختلف الاجراءات الوقائية (التباعد الجسدي وغسل اليدين باستمرار).
وأكد أن الحديث عن موجة ثانية محتملة ياتي بناء على توقعات المنظمات الدولية المختصة وتطور الوضع الوبائي العالمي الذي يشهد تزايدا في انتشار الوباء، مشيرا إلى أن تونس تتعامل مع تطورات الأوضاع في دول الإقليم وحتى الدول البعيدة عنها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.