اتحاد الشغل سيعمل على إقرار حلولٍ لاستئصال أشكالِ العملِ الهَشِّ في القطاع الاعلامي ووقفِ ممارساتِ الطردِ التعسُّفي والتأجيرِ غيرِ القانونيِّ    الزيادة في أجور المعتمدين والعمد    ندوة الولاة ... العودة المدرسية والجامعية وانطلاق الموسم الفلاحي وتطورات الوضع الصحي أهم محاور كلمة رئيس الحكومة    وزير التربية: هذه شروط إيقاف الدروس    رئيس البرلمان يتلقّى مكالمة هاتفيّة من رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني    كاس السوبر : الخامسة للترجي ام الاولى للنادي الصفاقسي    القلعة الكبرى.. القبض على 3 أشخاص محل مناشير تفتيش    20 إصابة محلية جديدة بكورونا صفاقس..    استئناف حركة سير القطارات من و إلى قابس    رأس الجبل: الإطاحة ب «كابو» باعة الخمر خلسة في الجهة (صور)    بطولة الكرة الطّائرة: مباريات اليوم السّبت    الطبوبي للاعلاميين: معركتكم معركتنا واولويتكم اولويتنا    بنزرت: الحرس البحري ينقذ 37 «حارقا» جزائريا من الموت غرقا    في باب الاقواس كهل يقتل جاره الشاب بسكين    اليوم.. استئناف حركة سير قطارات نقل المسافرين بين تونس و قابس    نابل: تسجيل 34 حالة إصابة محلية جديدة وارتفاع عدد الذين لايزالون حاملين لفيروس كورورنا إلى 337 حالة    فيروس كورونا: تونس تتجاوز حاجز ال9000 اصابة    في جندوبة: وفاة شيخ بكورونا وإصابات جديدة في صفوف الإطار الطبي    الدولي الموريتاني ابوبكر ديوب يعزز صفوف الملعب التونسي    السودان .. ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات والسيول إلى 121 شخصا    "فنوش" يقع في قبضة شرطة النجدة متلبسا (صور)    سحب عابرة بأغلب الجهات مع ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    العاصمة: القبض على شخصين مورطين في السرقة وتدليس عقود عمل وبطاقات مهنية    ارتكب 60 عملية سطو ونهب المكنى "كنبة" في قبضة الامن    الفنانة السورية المهاجرة اية مهنا ل«الشروق»: الفنان يغني أوجاع شعبه ويبحث له عن حلول    فرنسا: لا دليل على وجود مخازن متفجرات لحزب الله    الولايات المتحدة تحظر تحميل تطبيقي "تيك توك" و"وي تشات" الصينيين    غار الدماء: ايقاف كهل مجّد عملية أكودة الإرهابية    جيش البحر ينقذ 7 جزائريين عرض البحر    الأول من نوعه.. كندا تطور اختبار "الغرغرة" لكشف كوفيد-19    وفاة قاضية المحكمة العليا الأمريكية "جينسبيرغ" عن 87 عامًا    أخبار اتحاد تطاوين: الدعوة لجلسة انتخابية مرتقبة الأسبوع القادم    «التاس» تحسم النزاع...الترجي يكسب قضية ضد الوداد    أخبار الملعب التونسي: موريتاني يمضي و3 سنوات ليانيس الصغيّر    معلم رياضيات في الصين يعاقب تلميذته حتى الموت    فرنسا: على ساسة لبنان تشكيل حكومة فوراً    عاصفة نادرة في البحر المتوسط تضرب غرب اليونان    ليبيا.. القبض على مجموعة مسلحة تختطف المواطنين في طبرق    مسرحية "ضيعة الأسماك " للأطفال ..تنال إعجاب الجمهور والحضور يشيد بالمسرح التونسي    الرابطة ترفض إثارة شبيبة القيروان.. وتقر بنزوله إلى الرابطة الثانية    «بعد استرجاع «درع حنبعل»: هل يأخذ مكانه في متحف سلقطة...أم باردو؟ (صور)    يوميات مواطن حر: تقرير المصير بلا تغيير    رابطة ابطال افريقيا 2019 - تاس تقر تتويج الترجي الرياضي التونسي باللقب القاري    راج أنه قد نُهب: تونس تستعيد "درع حنبعل"    حجز 14 ألف كراس مدّعم بالمكتبات    وصول الدفعة الاولى من القطع الاثرية إلى مطار تونس قرطاج الدولي    عدنان الشواشي يكتب لكم : سيّدي الوزير.... الحلول موجودة    إعادة فتح مطار توزر نفطة امام الرحلات الجوية مع تواصل تجديد بنيته التحتية    عدد من الفلاحين يغلقون الطريق الرابط بين تونس والكاف    بنزرت.. مزارعو البطاطا غاضبون    تراجع المبادلات التجارية مع الخارج بالاسعار القارة خلال الاشهر الثمانية الاولي من سنة 2020    حجز وتحرير محاضر ومخالفات في حملات للشرطة البلدية    ملف الأسبوع.. مكانة العلم والتعلم في الاسلام    الإسلام حث على طلب العلم    طلب العلم فريضة على كل مسلم    هيفا وهبي تغنّي حافية القدمين وتؤدي دور امرأة عصرية في مسلسل أسود فاتح    صلاح الدين المستاوي يكتب: أحمد بن صالح من سجاياه إزالة غبن تسلط على الزيتونيين...    دار الإفتاء المصرية تحسم الجدل حول التجارب السريرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس الفرنسي يزور العاصمة اللبنانية "المنكوبة" الخميس وسط ارتفاع عدد قتلى الانفجار لأكثر من 137
نشر في باب نات يوم 06 - 08 - 2020

فرانس 24 - يزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لبنان الخميس للقاء "جميع الأفرقاء السياسيين"، فيما تظل بيروت "المنكوبة" تحت وقع الصدمة غداة الانفجار الضخم الذي أسفر عن مقتل 137 شخصا على الأقل وإصابة خمسة آلاف آخرين، حسب آخر حصيلة. وقد أعلن مجلس الوزراء الأربعاء حالة الطوارئ لأسبوعين في بيروت تتولى خلالها "السلطة العسكرية العليا فورا صلاحية المحافظة على الأمن وتوضع تحت تصرفها جميع القوى المسلحة".
فيما يصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس إلى لبنان الخميس للقاء "جميع الأفرقاء السياسيين"، ما تزال بيروت "المنكوبة" تحت وقع الصدمة غداة الانفجار الضخم الذي أودى بحياة 137 شخصا على الأقل وأسفر عن إصابة الآلاف وتشريد 300 ألف آخرين، وتواصل فرق الإنقاذ محاولات العثور على ضحايا وسط الرّكام في مرفأ بيروت والمباني المدمرة المحيطة.
وسيكون ماكرون أول رئيس دولة يزور لبنان بعد الكارثة. ويصل عند الظهر (9:00 ت غ) إلى بيروت حيث سيزور موقع الانفجار ويلتقي المسؤولين اللبنانيين الرئيسيين قبل أن يعقد مؤتمرا صحافيا نحو الساعة 18:30 (15:30 ت غ) ثم يعود إلى فرنسا.
فرض إقامة جبرية على كل المعنيين بملف نترات الأمونيوم
لقد أعلنت السلطات أن عدد القتلى جراء الانفجار الذي نتج عن تخزين 2750 طنا من نترات الأمونيوم داخل مستودع في مرفأ المدينة "من دون أي تدابير للوقاية"، بلغ لحد الآن 137 فيما يزيد عدد الجرحى خمسة آلاف.
وقررت الحكومة اللبنانية طلب فرض إقامة جبرية على كل المعنيين بملف نترات الأمونيوم، تزامنا مع فتح تحقيق في الواقعة. وأعلن مجلس الوزراء الأربعاء حالة طوارئ لأسبوعين في بيروت تتولى خلالها "السلطة العسكرية العليا فورا صلاحية المحافظة على الأمن وتوضع تحت تصرفها جميع القوى المسلحة".
ويحدث هذا الانفجار في خضم أزمة اقتصادية خانقة لم يشهد لها لبنان مثيلا في الحقبة الحديثة، ونقمة شعبية على كل الطبقة السياسية التي يتهمها المواطنون بالعجز والفساد.
الإهمال يبدو السبب الأول للانفجار
المشهد مأساوي في مكان الانفجار الذي هز كل لبنان وصولا إلى جزيرة قبرص على بعد 200 كلم. ركام وبقايا دخان حرائق وعنابر لم تعد موجودة.
لقد بدا واضحا أن الإهمال هو السبب الأول للانفجار، ما أثار غضب اللبنانيين الذين يتداولون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ "علقوا_المشانق"، مطالبين بمحاسبة جميع المسؤولين.
وفي مقدمة مدوية لبرنامجه التلفزيوني "صار الوقت" الذي تتابعه شريحة واسعة من اللبنانيين، قال الإعلامي المعروف مارسيل غانم مساء الثلاثاء "من رئيس الجمهورية (...) المفروض أن يقدم الليلة استقالته، إلى رئيس الحكومة، إلى رئيس مجلس النواب، إلى النواب، إلى الوزراء.. كلكم يعني كلكم.. من كبيركم إلى صغيركم".
وقال الإعلامي هشام حداد عبر تويتر "كفرنا بسببكم. لا نريد أن نصلي. نريد أن نراكم معلقين في الساحات".
وصول أولى المساعدات إلى بيروت
وبدأت المساعدات الطبية العاجلة والمستشفيات الميدانية الوصول إلى لبنان الأربعاء، بعدما هرعت دول العالم إلى عرض مساعداتها وتقديم تعازيها إثر الانفجار.
وأعلن البنك الدولي استعداده لحشد موارده لمساعدة لبنان، حسب بيان صادر عنه الأربعاء. وأبدت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) الأربعاء خشيتها من حصول "مشكلة في توفر الطحين" في لبنان "في الأجل القصير" بعدما أتى الانفجار على مخزون القمح.
ووصلت إلى بيروت الأربعاء مساعدات من الكويت، بينما قامت فرق في قاعدة العديد الجوية في قطر بتحميل أسرة قابلة للطيّ ومولّدات، إضافة إلى معدات طبّية أخرى على متن طائرة شحن قطريّة، هي واحدة من أربع طائرات ستصل لبنان.
من جهتها، بعثت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية رسالة تعزية إلى الرئيس اللبناني عبرت فيها عن "حزنها الشديد" لما حصل في بيروت. وأمر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأربعاء بتجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان.
وأرسلت الجزائر إلى لبنان أربع طائرات وباخرة تحمل مساعدات إنسانية وفرقا طبية وإطفائيين ومواد غذائية ومستلزمات البناء، حسب ما أعلنت الرئاسة الجزائريّة في بيان مساء الأربعاء.
وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي افتتاح مستشفى ميداني في العاصمة اللبنانية. كما أعلنت السلطات الهولندية أنها أرسلت 67 عامل إغاثة إلى بيروت بينهم أطباء وشرطيون وإطفائيون.
وتعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ب"تقديم مساعدات إنسانية في جميع المجالات، ولا سيما في المجال الصحي".
ودعا البابا فرنسيس إلى "الصلاة من أجل الضحايا وعائلاتهم ومن أجل لبنان".
فرانس24/ أ ف ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.