تطورات جديدة في قضية الشاب التونسي «بائع» كليته في تركيا!    نقل الرئيس الجزائري إلى ألمانيا للعلاج    وزارة التربية: 70 إصابة جديدة بكورونا في الوسط المدرسي    رسمي / أحمد أحمد ينهي الغموض حول رئاسة "الكاف"    ابو ذاكر الصفايحي يذكر الأمة الاسلامية: بشيء مما جاء في كتب علماء السيرة النبوية عن معجزات مولد محمد خير البرية    تفكيك وفاق ينشط في مجال الإتجار بالبشر    مفاجأة جديدة في قضية انتخابات النادي الافريقي    ثلث ضحاياها أطفال: 15 حالة انتحار خلال شهر سبتمبر    ماذااستنتج مروان العباسي من مشروع الميزانية    التعادل يحسم لقاء الاولمبي الباجي واتحاد بن قردان    ظافر العابدين يتحوّل إلى مصاص دماء    بنزرت ..صابة ضعيفة من الزيتون    رئيس برشلونة يكشف أسباب استقالته    دعوة القضاة إلى التظلم لدى المجلس الأعلى للقضاء في صورة تعرضهم لضغوطات    الجامعة العامة للإعلام تدعو رئاسة الحكومة إلى جلسة عاجلة و تهدد بالإضراب العام    المنستير: حملات يومية للمراقبة الاقتصادية    وزيرة المرأة: النسخة النهائية لمشروع مجلة كبار السن جاهزة وستعرض في الأيام القليلة القادمة على مجلس الوزراء    افتتاح جامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العالم    مارادونا يعزل نفسه في المنزل بسب"كورونا"    ''عضو تنسيقية الكامور ''رؤوس الأموال يربحوا المليارات و احنا يخدموا بينا الشانطي و يطيشونا    نفطة: انتحار أم ثلاثينية شنقا في منزلها    نابل: القبض على شخص من أجل سرقة رؤوس أغنام    صلاح الدين المستاوي يكتب: الشاعران الفرنسي لا مرتين و الألماني غوته يردان على رسامي الصور المسيئة للرسول    رئيس مصلحة دائرة الغابات بنابل لالصباح نيوز:صابة الزقوقو تكفي السوق المحلية و السماسرة سبب التهاب الاسعار    العباسي: المس من قانون البنك المركزي يمس من ترقيم تونس السيادي    ماذا قال السّيسي في أوّل تعليق له على الرّسوم المسيئة للرّسول؟    باب البحر- تونس: القبض على شخص من أجل محاولة القتل العمد    علي الكعلي والرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة يبحثان فرص مزيد تعزيز التعاون    أولمبيك سيدي بوزيد يتحوّل إلى العاصمة استعدادا لدورة "الباراج"    الناصفي للمشيشي: دعم الكتل للحكومة لايكون إلاّ بشراكة فعلية    رئيس الحكومة: التحكم في الأسعار من أهم أولويات الحكومة    شارلي إيبدو تهاجم أردوغان برسم ساخر والرّئاسة التّركية تردّ    قابس: تسجيل 11 اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا    عاجل-من بينها الحجر الصحي الموجه: قرارات جديدة في الساعات القادمة..    الدكتورة سمر صمود: وضع الكمامة بمثابة التلقيح    "توننداكس" يقفل حصة الثلاثاء متراجعا بنسبة 3ر0 بالمائة    انتداب أطباء واطباء اولين.. التفاصيل    الأزهر يطالب بإقرار تشريع يجرم معاداة الإسلام والمسلمين    بمناسبة المولد النبوي الشريف..غدا حصة نهارك زين على تلفزةtv مباشرة من القيروان    المخرج عبد الله شامخ: الدولة قدمت استقالتها من الثقافة .. وسينما المخبر مناعة ضد الانحراف والتطرّف    سوسة.. رشق شاحنات وسيارات بالحجارة ونداءات لمدير الاقليم بالتدخل    10 و16 و17 سنة: وفاة أطفال بفيروس كورونا في تونس    شارلي ايبدو تنشر كاريكاتورا ساخرا لأردوغان.. وأنقرة تندد    قطع إصبع أحد ضحاياه بسكين: الإطاحة بمجرم خطير كان يعد «لحرقة» إلى إيطاليا    بعد 70 سنة: السعودية تلغي نظام الكفالة وتستبدله بعقد عمل    أخبار ثقافية    القطب الثقافي ياسمين الحمامات: افتتاح شهر التكوين المسرحي    أعلام الأغنية في تونس يطلقون صرخة فزع ... الأغنية التونسية تحتضر والإعلام يتحمل المسؤولية    حمة الهمامي ''أنا حمّة النصراوي ونص وأتشرّف بذلك''    الكاف: إيقاف شخصين محل عدة مناشير تفتيش    عاجل-وزير الصحة يؤكد: نحو تخصيص العطلة القادمة لفرض الحجر الصحّي    تقرير : حملة بايدن الانتخابية أغنى بكثير من حملة ترامب    اليوم.. تحسن تدريجي في حالة الطقس    فرنسا والراديكالية الإسلامية    السعودية تقرر صرف منح لعائلات العاملين المتوفين بسبب كورونا في القطاع الصحي    في ليلة تعثر الريال.. بنزيما ينضم لقائمة "عظماء" دوري الأبطال    ترامب: 9 أو 10 دول عربية ذاهبة للتطبيع مع إسرائيل    نتائج مباريات الثلاثاء لدوري أبطال اوروبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تركيا: أردوغان يصعد اللهجة تجاه الرئيس الفرنسي ماكرون ويصفه ب"عديم الكفاءة"
نشر في باب نات يوم 18 - 09 - 2020

فرانس 24 - في تصعيد جديد للسجال التركي الفرنسي حول أزمة شرق المتوسط والذي اتخذ طابعا شخصيا بين رئيسي البلدين، وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بأنه "عديم الكفاءة".
وتبادل أردوغان وماكرون الإهانات على مدى شهور بعدما اتّخذا مواقف متناقضة حيال عدة نزاعات بدءا من ليبيا ومناطق أخرى في الشرق الأوسط، ووصولا إلى خلاف تركيا مع اليونان بشأن الحدود البحرية.
ومن المقرر أن يناقش الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل مسألة فرض عقوبات على تركيا، ردا على إرسالها سفن تنقيب وسفنا حربية إلى مناطق في شرق المتوسط، تطالب بها كل من اليونان وقبرص.
خلافات تركية فرنسية في مناطق من العالم
ويتفاقم العداء بين الرئيسين منذ حذّر ماكرون في نوفمبر/تشرين الثاني من أن عدم رد حلف شمال الأطلسي على العملية العسكرية التركية في شمال سوريا كشف أن الحلف يعاني من "موت دماغي".
وقال أردوغان خلال اجتماع عبر الإنترنت لحزبه الحاكم "العدالة والتنمية" إن منطق ماكرون في تحميل تركيا مسؤولية مشاكل المنطقة غير مجد.
وتساءل، وهو يعدد الدول التي تدعم تركيا وفرنسا أطرافا متحاربة فيها، "إذا انسحبت تركيا من سوريا، فهل سيتحقق السلام في سوريا؟".
وأضاف "يتساءل البعض لماذا توجد تركيا في سوريا وليبيا وشرق المتوسط ... إذا تخلّت تركيا عن كل شيء، فهل سيكون بوسع فرنسا التخلص من الفوضى التي أثارها الشخص الطموح وعديم الكفاءة الذي يترأسها، وتبني سياسة قائمة على المنطق؟".
وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة في طرابلس في حربها ضد قوات المشير خليفة حفتر المتمركزة في شرق ليبيا.
ولطالما سرت شبهات بأن فرنسا تفضّل حفتر، لكن باريس تنفي ذلك على الصعيد الرسمي.
وتصاعدت حدة النزاع بعدما أرسلت فرنسا الشهر الماضي قطعا بحرية إلى شرق المتوسط، لمساعدة السفن الحربية اليونانية أمام أي تهديد تركي.
ورأى أردوغان أن الاتحاد الأوروبي يتعامل "بمعايير مزدوجة معنا منذ مدة طويلة". وقال "بدعم من بلدنا، سنواصل القيام بكل ما هو جيد وصحيح ومفيد".
وأعلن أردوغان في كلمة ثانية أن بلاده التي قد تواجه عقوبات أوروبية، لن تنحني أمام "لغة التهديد". وقال إن "شركاءنا فهموا أن لغة التهديد لن توصل إلى أي مكان وأن تركيا لن تخضع للابتزاز وأعمال النهب".
فرانس24/ أ ف ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.