مع الشروق.. منظومة 14 جانفي... السقوط وانتهاء الصلوحية!    الثلاثاء المقبل التصويت على التحوير    سفراء جدد في تونس    بعد هذا البيان العار ، اليسار ظهرْ عليه النّهار    البيت الأبيض يكشف عن أول اتصال سيجريه بايدن مع مسؤول أجنبي    أخبار النادي الافريقي: بوصبيع ينهي ديون الجامعة.. وضبابية بسبب اختفاء اليونسي    رئيس جامعة كرة اليد يتحرك وهذا ما قرره    تحورات كورونا.. منظمة الصحة ترسم خريطة 4 فيروسات جديدة    ما علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟    منظومة للتسجيل في لقاح كورونا    أخبار الملعب التونسي: تغييرات منتظرة في التشكيلة وديوب ينال ثقة المدرب    متحدثة البيت الأبيض: سنلعب دورًا مؤثرًا بالسياسية الخارجية    الحزب الديمقراطي يحصد أغلبية "الشيوخ" الأمريكي    محطة تونس: جنوح قطار مسافرين دون تسجيل أضرار بشرية أو مادية    ماكرون يتسلم تقرير المؤرخ بنجامين ستورا حول حرب الجزائر    طقس الخميس: استقرار العوامل الجوية    في سوسة: يروّج فيديو لكيفية صنع «كوكتيل مولوتوف»...فوجد الأمن في انتظاره    فرنسا... حريق بفعل فاعل في مركز لاحتجاز المهاجرين المخالفين    قوات حفتر توجه تحذيرا صارما إلى كل من يحاول...    بايدن يوقع 15 مرسوما في أول يوم من ولايته    CNN: إدارة بايدن تطرد كبير موظفي البيت الأبيض    الصحة العالمية: لم نسجل أي وفيات بسبب لقاحات كورونا    لليوم الثاني على التوالي.. جنوح قطار الاحواز الجنوبية    فريق مغمور يطيح بريال مدريد من كأس إسبانيا    طاقم تحكيم مغربي للقاء ليبيا وتونس في الجولة الثانية لدورة شمال افريقيا تحت 17 عاما المؤهلة الى كأس افريقيا 2021    بفضل رونالدو...اليوفي يتوج بكأس السوبر الايطالي أمام نابولي    تورطوا في احداث الشغب بأحياء غرب العاصمة: اصداربطاقات ايداع بالسجن في حق 19 شابا    دعت إلى مواصلتها.. أحزاب وتيارات وتنظيمات يسارية تؤكد انخراطها المطلق في الاحتجاجات الأخيرة    المنستير.. يضرم النار في جسده بسبب خلافات عائلية    سفيان طوبال: أتألم بلا ألم...وأبكي بلا صوت    وفاة محتّج اثر إصابته بقذيفة غاز...الداخلية تنفي وتوضح كل الحقيقة    التعهد بانتخابات النادي الافريقي..الجامعة تصدر قرارها الأخير    اصابة عشرة لاعبين من الملعب التونسي لفيروس كورونا    العمران_تونس.. القبض على شخص محل 12 منشور تفتيش    كانت بحوزته أخطر الحبوب: «بارون» ترويج المخدرات للأطفال في قبضة الامن    يوميات مواطن حر: سنفونية الابجدية العربية 2    انخفاض قيمة الدينار مقارنة بالعملات الأجنبية الرئيسية باستثناء الدولار    الفيفا يؤهل لاعب بوروسيا دورتموند للعب مع تونس    سيّارة نقل ريفي تدهس مواطنا فترديه قتيلا.. وهذه التفاصيل    بن عيسى: شركات التصدير تتكبّد خسائر الحجر والحكومة لا تتحلى بالحرفية    جندوبة : قطع مياه الري في عدد من المناطق السقوية في الجهة لاستكمال تعلية سد بوهرتمة    110 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    السيدة "ثريا التباسي: نداء إلى المواطن التونسي بالحذر الشديد عند اقتناء المرطبات و اللحوم البيضاء    في ليلة والدها الأخيرة بالبيت الأبيض..ابنة ترمب تعلن خطوبتها على صديقها العربي    عبير موسي تحتلّ المرتبة الثانية في الانتخابات الرئاسية    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    السيد أحمد الكرم: الإقتصاد التونسي إقتصاد هش، يجب إصلاحه في القريب العاجل    بالفيديو: المواطن الذي اعتدى عليه أمني: أنا رفعت قضية ومانيش باش نسامح    مهرجان الاغنية التونسية ( 30 مارس 03 أفريل 2021 )...127 أغنية وترية و19 ملتزمة و35 في الإبداع الحرّ    أبو ذاكر الصفايحي يريد أن يعرف: ما رأي القادة والعلماء في هذه الآيات؟    يوميات مواطن حر: حروف بسمتها الخالدة 2021    بالفيديو..بعد 31 عاماً على دفنه.. جثمان عبد الحليم لم يتحلّل    وصفها بالتمييز الأدبي بين الكتاب ..منصف المزغني ينتقد معرض تونس الدولي للكتاب    أولا وأخيرا ..انتهت النوبة فهاتوا أفراحنا المنهوبة    «زواج التجربة» يشعل جدلا كبيرا في مصر    هل أصبح تجديد الفكر العربي ضرورة ملحة؟    دار الإفتاء المصرية تدرس "زواج التجربة"    مع كتاب.... نسب قبيلة الهمامة وتاريخه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعبئة في عدة مدن فرنسية للتنديد بقانون"الأمن الشامل" واشتباكات متفرقة بين محتجين والشرطة في باريس
نشر في باب نات يوم 29 - 11 - 2020

فرانس 24 - تجمع آلاف الأشخاص السبت في عدد من المناطق في فرنسا لإدانة قانون "الأمن الشامل" الذي يجري إعداده ويعتبر منظمو التحركات أنه ينتهك الحريات في بلد تهزه منذ الخميس قضية جديدة تتعلق بعنف الشرطة وتشكل ضغطا على الحكومة.
ودعت منظمات للصحافيين وأحزاب يسارية ونقابات ومنظمات غير حكومية للدفاع عن الحريات، إلى التظاهر رفضاً لهذا النص وسط تسجيل أعمال عنف متقطعة في بعض المسيرات.
وفي باريس وبوردو ورين ومونبلييه وليون .. انتظمت تجمعات ضد هذا النص الذي يعتبر معارضوه أنه ينتهك حرية التعبير وسيادة القانون.
ففي مدينة ليل في شمال فرنسا تجمع ما بين ألف و1500 شخص برئاسة رئيسة البلدية مارتين أوبري ، تحت شعار "حرية مساواة صّوروا!". وكتب على لافتة رفعت وسط الأعلام وشارات نادي الصحافة ونقابات عدة خصوصا لصحافيين أو لرباطة حقوق الإنسان "نحن نتعرض للضرب في مشاهد يجري قطعها!".
واشتبك مئات من المحتجين، يرتدون ملابس سوداء، مع رجال الأمن في نهاية احتجاج على عنف الشرطة في باريس اليوم السبت، وذلك بعد أن رشق ملثمون رجال الشرطة بالحجارة والألعاب النارية وأقاموا حواجز على الطرق.
وكان غالبية المحتجين سلميين، لكن مجموعات صغيرة من الملثمين الذين كانوا يرتدون ملابس سوداء، حطموا نوافذ عدد من المتاجر وأضرموا النار في سيارتين ودراجة نارية وأحد المقاهي. وجرى إخماد الحرائق بسرعة.
وأطلقت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع وقنابل الصوت لتفرقة الحشود، ومع حلول المساء فتحت مدافع المياه على من بقي من مجموعات المحتجين في ساحة الباستيل. وقدرت وزارة الداخلية عدد المتظاهرين في باريس بنحو 46 ألف محتج. وقالت الشرطة إنها اعتقلت تسعة.
وفي مونبلييه في جنوب البلاد ، رفع بين أربعة وخمسة آلاف شخص لافتات كتب عليها "رجال الشرطة أكثر من الأطباء - شعور بالأولويات" أو "الديموقراطية مشوشة".
وفي رين (غرب) قالت مود (45 عاما) إنها جاءت للاحتجاج على هذا "الإنكار الحقيقي للديموقراطية" و"الميل الاستبدادي".
وفي صلب الاحتجاجات التي تصاعدت إلى أن أثارت أزمة سياسية، ثلاثة بنود من مشروع "قانون الأمن الشامل" الذي تلقّى الضوء الأخضر من الجمعية الوطنية الأسبوع الماضي، تتعلق بنشر صور ومقاطع فيديو لعناصر الشرطة أثناء أداء عملهم، واستخدام قوات الأمن للطائرات المسيرة ولكاميرات المراقبة.
ورأت التنسيقية الداعية إلى التجمعات أن "مشروع القانون هذا يهدف إلى النيل من حرية الصحافة وحرية الإعلام والاستعلام وحرية التعبير، أي باختصار الحريات العامة الأساسية في جمهوريتنا".
وتنص المادة 24 التي تركز عليها الاهتمام على عقوبة بالسجن سنة ودفع غرامة قدرها 45 ألف يورو لبث صور لعناصر من الشرطة والدرك بدافع "سوء النية". وتؤكد الحكومة أن هذه المادة تهدف إلى حماية العناصر الذين يتعرضون لحملات كراهية ودعوات للقتل على شبكات التواصل الاجتماعي مع كشف تفاصيل من حياتهم الخاصة.
غير أن معارضي النص يشيرون إلى أن الكثير من قضايا العنف التي ارتكبتها الشرطة لما كانت كشفت لو لم تلتقطها عدسات صحافيين وهواتف مواطنين.
ويؤكدون أن القانون غير مجد إذ أن القوانين الحالية كافية للتصدي لجرائم كهذه، لافتين إلى أن القانون الفرنسي "يعاقب الأفعال وليس النوايا".
وشارك الآلاف في أنحاء البلاد في مسيرات احتجاجا على عنف الشرطة وطالبوا بحرية الصحافة بعد أن اعتدت الشرطة على رجل أسود، وهو منتج موسيقي، بالضرب مما أذكى موجة غضب على مشروع قانون يُعتقد أنه يقيد حرية الصحفيين في الكشف عن وحشية الشرطة.
وحمل الكثيرون لافتات كتب عليها "من سيحمينا من الشرطة" و"أوقفوا عنف الشرطة" و"ضرب الديمقراطية". وانضم إلى منظمات الصحفيين وجماعات الحرية المدنية التي نظمت تلك المسيرات نشطاء يساريون متطرفون ونشطاء بيئيون ومتظاهرون من السترات الصفراء والذين يحتجون على سياسات الحكومة منذ عامين.
فرانس 24 / رويترز / أ ف ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.