سعيّد للسيسي: الأمن القومي لمصر من أمن تونس.. وموقف مصر في المحافل الدولية هو موقفنا    اتّحاد الفلاحين يُعارض غلق الأسواق الأسبوعية    اتحاد الفلاحين ينفذ الاثنين القادم وقفة احتجاجية تنديدا بقرار غلق الأسواق    في كلاسيكو مثير : الريال والبارص لتشديد الخناق على اتليتيكو مدريد    تينجة.. الاطاحة بعصابة مختصة في سرقة الدراجات النارية    توقيت عمل البريد التونسي خلال شهر رمضان    حديث الكاريكاتير والاستشهاد الخطأ    المشيشي: هناك من يستثمر في أزمة فيروس كورونا ويقوم بسيناريوهات تُشتم منها رائحة السياسة    غلق المعابر وكورونا خفضا صادرات تونس نحو ليبيا ب 20 % السنة الماضية    تطاوين: صفوف طويلة امام مركز البريد    كرة السلة : اليوم مقابلة مشوقة و مثيرة بين الزهراء الرياضية و الشبيبة القيروانية    عندما "تعدم" الدولة تاريخ وهوية حمام الأنف.. المجلس البلدي يحتج والأهالي يستنكرون    مخلوف: كم نشعر بالخزي من زيارة قيس سعيد الى مصر للقاء الانقلابي السيسي    منزل عبد الرحمان احداث نقطة بيع من المنتج الى المستهلك    عماد حفيظ: عودة مشاركتنا بالسوق الليبية بعد انقطاع ل5 سنوات    نابل.. تسجيل 3 وفيات جديدة جراء فيروس "كورونا" وارتفاع عدد الحالات النشيطة إلى 818 حالة    مالطا تخطط لتقديم منح مالية للسياح    'رسل السلام'.. شعار ماراطون للمشي بمشاركة ثلاثة عدائين من تونس وليبيا تزامنا مع ذكرى عيد الشهداء    كرة اليد - النجم الساحلي يواجه يوم 20 ماي الزمالك في السوبر الافريقي المؤهل لمونديال الاندية    الدوري الاسباني (جولة 30): اليوم الموعد مع كلاسيكو الأرض..التوقيت والنقل التلفزي    بنقردان : أجواء احتفالية بموسم الجز    سيدي بوزيد :رئيس البلدية يقرر عدم إغلاق الأسواق الأسبوعية بمدينة الاسودة    4 سنوات سجنا في حق أم لطفلين عملت كممرضة في صفوف داعش ليبيا    مقتل 20 مدنيا على الأقل برصاص جيش ميانمار    107 سيارة وظيفية لوزارة أملاك الدولة.. وهذه هي كلفة المحروقات والصيانة سنويّا (وثيقة)    منها حظر الجولان: المشيشي يقيّم اجراءات التوقي من فيروس كورونا    الصحة العالمية تقول كلمتها في مزج اللقاحات    مقدمات للمطر..في حفل تقديم كتاب محمد الناصر... شهادة الوزير على الوزير    تحذير من هبوب رياح قويّة اليوم    المهدية: في عمليّة مداهمة لمنزل بمدينة كركر...إيقاف 5 أشخاص وحجز 20 ألف علبة جعة وسلاح أبيض    قابس.. القبض على محكوم ب131سنة سجنا    الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على ساسة لبنانيين    «أزمنة المتاهة» الكاتب محمد بوحوش ..هل هي إعلان نهاية الرواية التقليدية ...؟    صابر الرباعي يغني في «أولاد الغول»    سوق النّحاس..صنّاع «بيت الدّوزان»    برمجة شهر رمضان في القنوات التونسية... "ابن خلدون" و"المؤسس عثمان" يزوران تونس    مارين لوبان تعلن رسمياً ترشحها لانتخابات الرئاسة 2022    في ذكرى سقوط بغداد...رغد صدام حسين تتحدث عن الجواسيس والخديعة    بالفيديو/ قيس سعيّد يزور مواقع أثرية وتاريخية في القاهرة    مصر تعرض اليوم اكتشافها الجديد ل"أكبر مدينة فرعونية على الإطلاق"    الكرة الطائرة: الكأس التاسع عشر وال«دوبلي» الرّابع عشر للترجي    إجراءات كورونا في ندوة الولاة اليوم    مع الشروق: الفاسدون... والدولة...    أخبار الترجي الرياضي : الحسابات تسيطر على خيارات الشعباني و«فيتو» في وجه الهوني    اليوم في رادس...الترجي حكم بين المولودية والزمالك    إلغاء مهرجان المدينة    واشنطن: نتوقع استئناف محادثات "النووي" مع إيران الأسبوع المقبل    الكشف عن موقع أثري "ذو أهمية تاريخية كُبرى" بالكاف (صور)    زغوان: القبض على 4 اشخاص من أجل السرقة باستعمال والتهديد    إمساكيّة شهر رمضان 1442 ه / 2021 م    المجلس الوطني لهيئة الصيادلة بتونس يعلن توقيتا جديدا لعمل الصيدليات على كامل تراب الجمهورية انطلاقا من اليوم الجمعة    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    الغش يتنافى مع الإيمان    امتدادات..الوعي الجالس على أرائك الحياة..    طقس اليوم الجمعة 09 افريل 2021    من المنتظر أن تفوق 15 ساعة: تونس الأطول من حيث ساعات الصيام في العالم    المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف: "ومضتان إشهاريتان شوّهتا الأغنية التونسية واعتدتا على حقوق أصحابها"    نابل: تأجيل مهرجان الزهر إلى موعد لاحق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النائب هشام العجبوني يشدد على ضرورة الإسراع في إعداد الميزانية التكميلية لسنة2021
نشر في باب نات يوم 24 - 02 - 2021

وات - أكد النائب عن الكتلة الديمقراطية وعضو لجنة المالية، هشام العجبوني، ضرورة الإسراع في الإعداد للميزانية التكميلية لسنة 2021، التي من المفترض أن تقدمها الحكومة للبرلمان خلال شهر مارس 2021
وافاد في تصريح خص به (وات)، أن مجلس نواب الشعب لم يتلق لحد الآن أي وثيقة في هذا السياق .
وبين العجبوني، أن ميزانية 2021 ينبغي أن تحين، لا سيما، وأنها بنيت على فرضيات خاطئة على غرار سعر بريمل النفط ( توقعات ب 45 دولار بينما ناهز السعر 65 دولار)، فضلا عن النفقات المتجددة والمتعلقة بتفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الحكومة والمنظمة الشغلية وعدة أطراف أخرى .
وأوضح في هذا الخصوص، أن الاتفاقيات المتعلقة بتسوية وضعية عملة الحضائر والأساتذة النواب والدكاترة المعطلين عن العمل والزيادات في الأجور وتنفيذ اتفاق الكامور كلها ستكون ضمن الميزانية التكميلية وقدر أن تبلغ تكلفتها المالية على الميزانية ما بين 1000 و 1500 مليون دينار.
ووصف ما تقدمت به الحكومة خلال مناقشة ميزانية 2021، قصد تمويل انتداب 10 آلاف عاطل عن العمل من أصحاب الشهائد العليا، عن طريق الاقتصاد في ميزانيات الوزارات، "بالتحيل" ، معتبرا ان عملية التمويل هذه غير قابلة للتطبيق.
كما بين العجبوني أن كتلة الأجور التي تعادل ميزانية الدولة لسنة 2010، ستمثل في الواقع، 70 بالمائة من مداخيل الجباية التي يفترض
الحصول عليها وهي نسبة تعادل 27 مليار دينار وهو مبلغ من الصعب توفيره في ظل الوضع الإقتصادي المتأزم للبلاد.
وأضاف أن مداخيل الجباية المتوقع توفيرها أصبحت غير مضمونة في ظل وجود شركات تواجه شبح الإفلاس وفي هذه الحالة سوف لن تقوم بخلاص الجباية.
وقال " في ظل هذه الوضعية أصبحت تونس مصنفة ضمن البلدان ذات المخاطر العالية".
وتابع " لا توجد رؤية اقتصادية ونحن نسير في طريق العجز عن سداد التزامات الدولة والنفقات العمومية بما في ذلك الأجور.
وفسر أن هذه الوضعية من شأنها أن تخفض من الترقيم السيادي لتونس، الذي تسنده وكالات التصنيف الدولية . وهو ما وقع فعلا إذ خفضت وكالة الترقيم "موديز"، مساء أمس، الثلاثاء 23 فيفري 2021، ترقيم إصدار العملة الأجنبية والعملة المحلية لتونس من ب2 الى ب3 مع الإبقاء على آفاق سلبية.
ويحيل هذا التخفيض وفق معايير الوكالة على أن المرحلة القادمة قد تتسم بمزيد تخفيض الترقيم السيادي لتونس إلى - ج أأ1- اي أن البلد قد يصبح مصنفا في موقع عالي المخاطر بمعنى عدم القدرة على الإيفاء بالالتزامات المالية.
وهو ما يترتب عنه، وفق هشام العجبوني، إيجاد صعوبة أكبر في الخروج على السوق المالية للحصول على 13 مليار دينار ( و6ر5 مليار دينار على السوق الداخلية) وإن تم الحصول على تلك التمويلات فإنها ستكون بنسبة فائدة عالية جدا تصل حتى إلى 9 و 10 بالمائة.
وأضاف "أنه من الصعب الحصول على ما نريده من السوق المالية العالمية"، مرجحا إمكانية الحصول على 7 آلاف مليون دينار على أقصى تقدير.
وذكر أيضا أن الحصول على التمويلات يتطلب اتفاقا مع صندوق النقد الدولي وهو ما لم يتم لحد الآن قائلا " ليس هناك اتفاق على برنامج جديد مع صندوق النقد الدولي وهو أمر مستعجل ولازال الصندوق في مرحلة جس النبض لا غير ".
وأشار النائب إلى" إمكانية وصول تونس للسيناريو اليوناني قائلا سيأتي يوما نضطر فيه للتضحية إما بقبول تجميد الأجور أو بالتخفيض فيها لأنه من الممكن أن تعجز الحكومة على خلاص الأجور وجرايات المتقاعدين".
واردف " إذا ما تواصل عدم الاستقرار السياسي والصراعات والتجاذبات سوف لن نجد من يقرضنا فالمؤشرات خطيرة جدا والوضع الاقتصادي والإجتماعي كارثي".
"واستطرد بالقول " لقد تأخرنا في القيام بإصلاحات جذرية اقتصادية واجتماعية ومالية وصحية وسياسية وما حصل هو مهزلة في إدارة الشأن العام". "
وقال، "لقد قضينا عشرية كاملة في الانتقال السياسي وينبغي أن يكون الانتقال الاقتصادي في قلب الحوار السياسي والاجتماعي خلال العشرية القادمة ".
وأشار النائب إلى "أن سنة 2021 ستكون أصعب بكثير من سنة 2020 لذا وجب على الحكومة أن تجد الحلول فهي ليس بحكومة تصريف أعمال وإن كانت غير قادرة على ذلك فلتغادر".
ودعا العجبوني، "إلى إلغاء البيرقراطية والرخص وترك الناس تعمل دون عراقيل إدارية". وشدد على ضرورة التقليص من توريد الكماليات وتشجيع المنتوج المحلي واحداث قيمة مضافة إلى حين وجود حلول استراتيجية .
وكذلك، إعطاء أولوية قصوى لقطاع الفلاحة وعصرنته، مؤكدا ضرورة عودة نشاط الصناعات الطاقية.
أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.