خيط الوادي.. فتح الطريق بعد الإتفاق مع الستاغ بجدولة ديون مجمع الري    إقرار إجراءات جديدة خاصة بالمحاكم    سيدي حسين: الكشف عن مسالخ عشوائية للدّواجن    ايقاف رجلين في الهند استخدما قردة لسرقة المال    شركة نقل تونس تعلن عن تحويرات على برمجة السفرات    رئيس البرلمان العربي: تونس من الدول المحورية في البرلمان العربي    فرنسا.. 14 عاما لمتهم جنده العقل المدبر لاعتداءات 13 نوفمبر 2015    مجموعة "ركون الروح " لهادي الخضراوي (2 / 3).. قصائد مشحونة بالتأويل !    المتلوي.. ترميم الكنيسة القديمة و تحويلها إلى معهد للموسيقى    قيس سعيّد: موقف مصر في أي محفل دولي نفسه موقف تونس في ملف توزيع مياه النيل    الإعلان عن التوقيت الإداري خلال شهر رمضان    توقيت العمل الرمضاني بالمؤسسات العمومية    السيسي: إعلان 2021-2022 سنة للثقافة التونسية المصرية    هشام مشيشي يعلن عن تخصيص 100 مليون دولار لمساعدة الفئات الهشة المتضررة من تداعيات جائحة كورونا    "82 بالمائة من التونسيين لم يطالعوا كتابا واحدا خلال السنة المنقضية" /مؤسسة امرود كونسولتينغ/    على الكعلي: التصرف في موارد صندوق التبرعات سيكون في كنف الشفافية    بعد 20 عاما.. شريهان تعود الى شاشة رمضان    بلاغ وزارة الشؤون الدينية بعد تعديل توقيت حظر التجول    بسبب خلاف على موعد إقامة الصلاة: مواطن في السعودية يقتل مؤذنا ومصليا    إحداث صندوق لجمع التبرعات .. والوزراء يتبرعون بنصف أجورهم    تونس المدينة: القبض على شخص من أجل القتل العمد    لطفي بوشناق: فنى ومواقفي هما غايتي وليس المال وهذا سر الوصول إلى الشهرة    عدنان منصر: رئيس الجمهورية بزيارته إلى مصر قدم خدمة كبيرة لعبد الفتاح السيسي    وفد تونسي يؤدي زيارة إلى روسيا من 4 الى 8 أفريل الجاري لتسريع عملية التزود ب دفعة ثانية ب 470 ألف جرعة من تلقيح سبوتنيك    عثمان بطيخ: حكم إفطار رمضان لمرضى كورونا والطاقم الطبي    وزارة الصحة: أكثر من 130 ألف شخص تلقوا التلقيح ضدّ كورونا في تونس    رسالة مفتوحة للسيد الرئيس...سفركم خطأ    أبطال افريقيا: التشكيل المحتمل للترجي ضد مولودية الجزائر    الكاف: اكتشاف موقع أثري روماني بمنطقة واد السواني    كرة اليد : النجم يواجه الزمالك في السوبر الافريقي    عاجل / مشيشي يعلن عن التمديد في توقيت حظر الجولان    اتّحاد الفلاحين يُعارض غلق الأسواق الأسبوعية    الترجي الجرجيسى: اجواء متميزة.. وتربص بالعاصمة    اتحاد الفلاحين ينفذ الاثنين القادم وقفة احتجاجية تنديدا بقرار غلق الأسواق    تينجة.. الاطاحة بعصابة مختصة في سرقة الدراجات النارية    سعيد عن أزمة سد النهضة: تونس لا تقبل المساس بأمن مصر المائي    حديث الكاريكاتير والاستشهاد الخطأ    الليغا: التشكيل المتوقع لمباراة ريال مدريد-برشلونة    رابطة الابطال.. الترجي يبحث عن صدارة المجموعة ضد المولودية    عماد حفيظ: عودة مشاركتنا بالسوق الليبية بعد انقطاع ل5 سنوات    عاجل: هشام المشيشي يقرّ بدخول تونس في موجة ثالثة..واجراءات جديدة اليوم    مالطا تخطط لتقديم منح مالية للسياح    4 سنوات سجنا في حق أم لطفلين عملت كممرضة في صفوف داعش ليبيا    مقتل 20 مدنيا على الأقل برصاص جيش ميانمار    بنقردان : أجواء احتفالية بموسم الجز    الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على ساسة لبنانيين    تحذير من هبوب رياح قويّة اليوم    برمجة شهر رمضان في القنوات التونسية... "ابن خلدون" و"المؤسس عثمان" يزوران تونس    المهدية: في عمليّة مداهمة لمنزل بمدينة كركر...إيقاف 5 أشخاص وحجز 20 ألف علبة جعة وسلاح أبيض    بالفيديو/ قيس سعيّد يزور مواقع أثرية وتاريخية في القاهرة    الكرة الطائرة: الكأس التاسع عشر وال«دوبلي» الرّابع عشر للترجي    أخبار الترجي الرياضي : الحسابات تسيطر على خيارات الشعباني و«فيتو» في وجه الهوني    "أطباء بلا حدود": مقتل مهاجر وإصابة اثنين في مركز إيواء بليبيا    إجراءات كورونا في ندوة الولاة اليوم    اليوم في رادس...الترجي حكم بين المولودية والزمالك    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    الغش يتنافى مع الإيمان    امتدادات..الوعي الجالس على أرائك الحياة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"قيس بعثهولنا ربّي كفّارة جزاء لعمايلنا"
نشر في باب نات يوم 06 - 03 - 2021


حياة بن يادم
يعجز قلمي عن التعبير وتغص الكلمات في حلقي ويعجز لساني عن البيان أمام هذا الكم الهائل من الرداءة، والإحباط الذي يصيبني كلما خرج علينا رئيس الجمهورية في صور مستفزة وخطابات الشتم والتفريق والغموض والتخوين. إذ يعكس إفلاسا سياسيا وفكريا.
وما يزيد في كآبتي وتعاستي هو الكم الهائل من المقالات المؤيدة التي كتبتها في قيس خلال الدور الثاني للحملة الانتخابية الرئاسية الأخيرة. وصل بي الحد عند افصاح الصناديق عن إرادة الشعب التونسي أن رقص قلمي مبتهجا بفوزه ونطقت حروفه فرحا أن "انثروا النصر التونسي على كل العرب أينما كانوا حتى لا يقال بقي عربي لم يتذوق طعم الفرح". والحال وأننا نستطعم الخيبات المتتالية.
لكن رغم مواصلة قلمي خطّ سطور النصح للرئيس على أمل سماعه خرابيش حروفي، وأنا التي دعوت الله أن يدم قلمي ما دام حبره الصدق وأن يكسره إذا تنفس حرفه كذبا لكن "لقد أسمعت لو ناديت حيا.. ولكن لا حياة لمن تنادي".
أحاول أن أجد تفسيرا لخيبتي فأبحر في أرشيف مقالاتي، فأتعثر في "أليس فيكم رجل ..رشيد"، تروي حروفه أن رجال أتت بهم ثورة 17 ديسمبر العظيمة وكانوا على قلب رجل واحد مثل محمد المنصف المرزوقي وعبد الفتاح مورو ومصطفى بن جعفر وغيرهم لكن كرسي الرئاسة جعلهم فرادى بعد أن كانوا جماعات.. الأسماء هي..هي لكن القلوب مع الأسف تغيرت.
واليوم تقف الكلمات صامتة ولا نحسن الكلام ونعجز عن الأفعال. ربما أراد الله أن يرسل للتونسيين هذا الرئيس كفّارة لهم جزاء "لعمايلهم".
اللهم ارحمنا برحمتك وارفع عنا البلاء، اللهم احفظ وطننا من الأمراض والوباء، واصرف عنا السوء وجميع الأسقام، وازرع فيه راحة دائمة، وأملا بك لا يخيب، يا رب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.