كواليس المشاورات/ ضغوطات لاجبار قيس سعيد على تغيير اختياره ...اسماء جديدة مطروحة والمكي يكشف المستور؟    السراج يعلن : لن اتقابل مع حفتر مرة اخرى    اختيار مجمع ''انجي'' و''ناريفا'' لانجاز محطة الطاقة الشمسيّة بقفصة    سبيطلة: حجز 370 وعاء زيت ومواد أخرى غير مطابقة للتراتيب الجاري العمل بها    ماذا في لقاء قيس سعيد ونور الدين الطبّوبي؟    كأس إيطاليا – ربع النهائي : لاتسيو يواجه نابولي وقمة بين يوفنتوس وروما    تعيينات في وزارة الثقافة    الصور أثارت جدلا، المعهد الوطني للتراث يتدخل بخصوص زاوية الفلاري بنهج تربة الباي بالمدينة العتيقة    أسعار قياسية للنفط بعد تعطل الانتاج في ليبيا    تونس: إضراب لأعوان وإطارات العدليّة يوم 4 فيفري القادم    الشعباني والمباركي مهددان بعقوبة قاسية    القبض على منفذي عملية سطو استهدفت فنانة شعبية مشهورة.. وهذه هويتها    المحامون يعلنون مقاطعتهم الدفاع عن المتورطين في قضايا "البراكاجات"    معهد الرصد الجوي ينفي وصول عاصفة 'غلوريا' إلى تونس    بعد اعتزام محامين عدم انابة المتورطين في البراكاجات.. الكاتب العام لهيئة المحامين يتحدث لالصباح نيوز    قيس سعيّد لن يُشارك في منتدى ''دافوس''    تطورات ميدانية "خطيرة" في العراق    المنستير: حملة تلقيح وقائية في إعداديتين بعد تلقي اشعارات بوجود حالتي التهاب كبدي من نوع "أ"    تصفيات مونديال قطر.. غدا يتعرّف المنتخب التونسي على منافسيه في الدور الثاني    حمام الأنف.. القبض على 8 أشخاص وحجز كمية من "الزطلة"    مدير القناة الوطنية 1: التوجه نحو احداث قناة وطنية ثالثة اخبارية    نابل.. انطلاق تصدير البرتقال المالطي وتوقعات بتراجع الكميات المصدرة    سليانة: تقدم موسم جني الزيتون ب 35 بالمائة فقط بسبب عدم توفر اليد العاملة    لكلّ رئيس وجهة نظر.. مبادرات تونسية لحلّ الأزمة الليبية وصلت طريقا مسدودا    القيروان: تحرك احتجاجي لمساعدي الصحة العمومية للمطالبة بحقهم فى التشغيل    الديوانة تُسجل أعلى نسبة مداخيل لخزينة الدولة خلال سنة 2019    النادي البنزرتي : فسخ عقد "مدينا" ومنع الحباسي و "كاك" من المشاركة في التربص    رابطة نابل لكرة القدم .. بئربورقبة بطل الخريف    بطولة دبي الدولية لكرة السلّة.. النجم الرادسي في المجموعة الثانية    معاذ بن نصير يقلب المعادلة: ''الزوج التونسي هو النكدي موش الزوجة''    الاعلان عن رئيس الحكومة المكلف.. الرئاسة ستكتفي ببيان    حذّر المسافرين نحو الصين/ مدير ادارة الرعاية الصحية الاساسية يتحدث ل "الصباح نيوز" عن فيروس "كورونا الجديد"    حذّر المسافرين نحو الصين/ مدير ادارة الرعاية الصحية الاساسية يتحدث ل الصباح نيوز عن فيروس كورونا الجديد    ارتفاع طفيف لعدد المنتدبين التونسيين بالخارج في اطار التعاون الفني خلال سنة 2019    رابطة الشمال ببنزرت (الجولة 10 ذهابا ) نادي بنزرت يتجاوز جبال خمير بنجاح    منال عبد القوي تدخل القفص الذهبي دون عائلتها وأصدقائها (صور +فيديو)    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاثنين 20 جانفي 2020    2019: انخفاض الواردات بنسبة 9% والصادرات بنسبة 5%    وفاة غامضة: العثور على جثة عون أمن بالمنستير    "براكاج" لمسافرين على متن القطار.. شرطة النجدة تطيح بالجناة    التصدي للصيد العشوائي بولاية تونس    مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لالصباح الأسبوعي: تزايد أعداد الأميين في البلدان العربية سببه الحروب والاضطرابات    لمنع تمويل الإرهاب..قبائل ليبيا تغلق موانئ النفط    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    المرزوقي: الثورة المضادة بقيادة الإمارات والسعودية ومصر تستهدف المغرب أيضا    بطولة اسبانيا : ميسي يمنح المدرب سيتين بداية مظفرة مع برشلونة    توضيح حول تصريحات الممثل فيصل بالزين    مفاجأة: درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية لم تعد 37    فيروس ''كورونا'' يضرب دولة جديدة والعالم في حالة تأهب قصوى    منحته وزارة الثقافة «إقامة فنية» في الحمامات ..أحمد الماجري يتغنى بالزعيمين بورقيبة وسينغور    في غياب منظومة ناجعة.. الأعلاف في مهب المضاربة والسوق السوداء    من «خليفة الأقرع» إلى «نظارات أمي»..أقاصيص وروايات تونسية تحوّلت إلى «سينما»    المهرجان الوطني للشعر بالمتلوي ..حضور عربي لافت لدورة تفتح ملف «الشعر والتاريخ»        الرئيس الجزائري: مستعدون لاستضافة الحوار بين الفرقاء الليبيين    بالفيديو: مختار التليلي: قمت بثلاث حجات و400 عمرة    محمد الحبيب السلامي ينصح: ....أمانة النقل للتعليق    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يؤلمنا الاكتظاظ الذي يتكرر كل سنة أمام السفارة
الاستاذ ابراهيم السعد البراهيم سفير المملكة العربية السعودية في تونس ل «الشعب»: عدد الحجاج التونسيين هذه السنة في حدود 9 آلاف
نشر في الشعب يوم 07 - 10 - 2006

مرّت بالحج حقب من الأزمان ومرت بالدول الاسلامية أحداث وأحداث ولكن المسلمين ظلوا على ما أمرهم الله به من الحج الى البيت الحرام لمن استطاع اليه سبيلا. وما من مسلم إلا ويتطلّع الى أداء هذه الفريضة.
من زمن الى زمن ترى جموع الحجيج قادمة من المشرق والمغرب من أقصى الارض وأدناها لتحل بالمملكة العربية السعودية.
الحاج التونسي ككل حاج تجول بخاطره عديد الأسئلة عن طبيعة امتيازات هذه السنة وعن نسبة الحجيج المبرمجة وعن الحلول المقترحة وعن المشاريع التنموية بأرض المملكة.
عن كل هذه التساؤلات تحدثنا الى معالي ابراهيم السعد البراهيم سفير المملكة العربية السعودية بتونس خصنا بهذا الحوار الذي تناول فيه المسائل المطروحة:
كيف تجري الاستعدادات لتنظيم موسم الحج لهذه السنة؟
مثل كل عام تستعد سفارة المملكة العربية السعودية في تونس، كباقي سفارات المملكة في الخارج، لاصدار تأشيرات الحج بكامل طاقتها البشرية وامكانياتها الفنية. وتبدأ السفارة بإصدار تأشيرات الحج وفقا للعدد الذي تم الاتفاق عليه في المحضر الرسمي بين الجانبين السعودي والتونسي، حيث يبدأ التنسيق مع الجهات التونسية الشقيقة المسؤولة عن تنظيم الحج لاستقبال جوازات بعثة الحج التونسية منذ وقت مبكر، أي مع بداية منتصف شهر شوال 1427 الموافق 6 نوفمبر 2006.
في كل سنة نشاهد حالة اكتظاظ شديد، وقد يمكث بعضهم أياما عديدة أمام سفارة المملكة في انتظار استلام التاشيرة، فهل لديكم حلول لتجاوز هذا الوضع؟
يؤلمنا كثيرا رؤية هذا الاكتظاظ الذي يتكرر كل سنة لكننا حاولنا ولا نزال إشعار الاخوة التونسيين الراغبين في أداء مناسك الحج أن مسألة منح التأشيرة تحكمها ضوابط والتزامات ملزمة للسفير والعاملين بالسفارة. فكما تمت الاشارة سابقا، يوجد محضر رسمي يتم التوقيع عليه بين وزارة الحج السعودية وبين الجهات المختصة التونسية. هذا المحضر يضع القواعد التنظيمية لبعثة الحج التونسية في كل عام، ومنها عدد حجاج البعثة وأعضائها الرسميين. مع العلم أن السفارة تعتبر جهة منفذة لكل بنود المحضر . ونحن إذ نقدر شعور الاخوة المواطنين التونسيين وشوقهم للأراضي المقدسة ورغبتهم المشروعة في أداء مناسك الحج، إلا أن السفارة مطالبة بالتقيد بما تم الاتفاق عليه ضمن المحضر الرسمي المشترك بين الجانبين التونسي والسعودي. وفي كل الأحوال يمكن للجانب التونسي طرح أي مشكلة مرتبطة بتنظيم الحج في تونس أثناء اجتماعاتهم بالمسؤولين السعوديين في وزارة الحج.
وأريد بهذه المناسبة أن أتوجه بنداء صادق وأخوي الى كل من لم يحالفهم الالتحاق ببعثة الحج التونسية الرسمية، بعدم إرهاق أنفسهم وتضييع أوقاتهم بالمكوث والتجمع أمام السفارة رغبة في الحصول على تأشيرة حج، لأننا لا نستطيع الاستجابة لطلباتهم نظرا لوضوح التعليمات في هذا الشأن، ولأن الامر تم حسمه بالاتفاق بين مسؤولي البلدين.
يقصد بيت الله الحرام مجموعات كبيرة من الحجيج المختلفة الأجناس والثقافات، فهل يتم مراعاة الخصوصيات الثقافية والحضارية للحجيج، وذلك بإفراد أماكن مخصصة لكل مجموعة على حدة؟
هناك مؤسسات أهلية مختصة في الطوافة، روعي في تقسيمها الثقافات والجنسيات المختلفة للحجيج. مثال على ذلك هناك مؤسسة الطوافة لحجاج الدول العربية، ومؤسسة الطوافة لحجاج جنوب شرق آسيا، ومؤسسة حجاج أوروبا. وفي الغالب فإن تقسيم مخيمات الحجاج في المشاعر المقدسة يراعي هذا التنوع في الحضارات والثقافات.
هل هناك برامج توعوية للحجيج من أجل الحفاظ على سلامة تأدية مناسك الحج؟
تولي المملكة أهمية كبرى لمسألة التوعية، نظرا لارتباط ذلك بصحة العبادة من جهة وبأمن وسلامة الحجاج من جهة أخرى. لهذا الغرض تقوم وسائل الاعلام السعودية منذ وقت مبكر ببث برامج توعية عن الحج في جميع وسائل الاعلام . كما يتم توزيع نشرات توعوية في المنافذ الحدودية والمطارات صادرة عن جهات موثوق بها تخدم هذا الغرض. كما أن بعثات الحج الرسمية لمختلف الدول تقدم بدورها برامج توعوية لحجاجهم.
ما هي الحلول المقترحة لتجاوز الاكتظاظ والحوادث المؤلمة عند رمي الجمرات؟
بعد كل نهاية موسم حج هناك لجنة وطنية عليا تتولى تقييم الظروف التي نظم فيها الموسم، وتتخذ الإجراءات اللازمة لتحسينها وكل من زار المملكة شاهد الانجازات الضخمة التي تمت لتسهيل عملية الحج. وفي كل سنة توضع مشاريع جديدة لتوسعة الحرمين . أما بالنسبة لمسألة رمي الجمرات فقد اتخذت كل الاجراءات اللازمة لمنع تكرار حالة التدافع التي أدت خلال السنة الماضية الى سقوط موتى وجرحى في صفوف الحجاج. لقد تم الشروع منذ نهاية موسم الحج الماضي في بناء المشروع الجديد لجسر الجمرات، وقد تمكنت الشركة المكلفة بذلك من إنجاز نصف المشروع في وقت قياسي، بعد أن وضعت على ذمة البناء خمسة آلاف عامل. والمشروع الجديد يتكون من أربعة طوابق، يفترض أن يتم إكمالها خلال العامين القادمين. أما بالنسبة لحج هذه السنة، فسينجز الدور الأرضي والدور الأول، إضافة الى القبو وأبراج الطوارئ والساحة المواجهة للجمرات. وستمكن التوسعة الجديدة من زيادة سعة الجسر خلال الساعة الواحدة، وهو ما من شأنه أن يخفف من حدة التدافع عند لحظة رمي الجمرات. كما ستوضع لوحات الكترونية في كامل منطقة منى لإرشاد الحجاج بحجم الكثافة البشرية التي توجد على الجسر. هذا وقد أعدت وزارة الحج خطة شاملة لعمليات توجه الحاج نحو الجمرات، حيث يتم التفويج على دفعات، مما سيكون له الأثر الإيجابي في التحكم والتقليل من ظاهرة التدافع.
هل يتمتع الحجيج الذي يحلون بأرض المملكة العربية السعودية برا بنفس امتيازات حجيج الجو؟
الخدمات التي تقدمها حكومة المملكة الى حجاج بيت الله الحرام، تقدم في جميع مراحل الحج ولجميع الحجاج دون تمييز بين من قدم برا أو جوا أو بحرا. الا ان القادمين جوا وبحرا يكون تنظيم دخولهم ووصولهم الى المشاعر المقدسة أكثر راحة لهم، نظرا لوجود مكتب الوكلاء الموحد ونقابة السيارات التي تقوم بتنظيم شؤون الحجاج وتنقلاتهم منذ لحظة وصولهم ، حتى مغادرتهم لاراضي المملكة.
اقتضت التعليمات الخاصة بشروط الحصول على تأشيرة الحج اصطحاب شيك بأجور الخدمات التي تقدم، وشيكا آخر بأجور النقل، في حين أن هناك خدمات مجانية تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين هل من توضيح ؟
بخصوص المبالغ التي يتم دفعها من قبل الحاج، هي ليست أجورا للخدمات المقدمة من حكومة المملكة، بل تقدم تلك المبالغ لمؤسسات أهلية تقوم بإسكان الحجاج في المشاعر المقدسة، وكذلك مقابل الحافلات التي تتولى نقلهم بين المشاعر ومكة المكرمة والمدينة المنورة منذ تاريخ وصولهم. أما ما عدا ذلك فإن حكومة المملكة تتشرف بتقديم جميع الخدمات الاخرى لضيوف الرحمان مجانا، وأولهما الحصول على التأشيرات، مرورا بالخدمات المرتبطة بإقامة الحاج، من خدمات المطارات والموانئ والطرق والمياه والكهرباء والرعاية الصحية وخلافه. وهي خدمات تقدم بكل رحابة صدر، إضافة الى مشاريع تطوير المشاعر المقدسة وتوسعة الحرمين الشريفين، التي ترصد لها ميزانيات ضخمة سنويا . تهدف حكومة المملكة من تلك المشاريع الكبرى توفير الراحة لضيوف الرحمان وزوار المسجد النبوي الشريف.
عادة ما يشكو الراغبون في أداء الحج من حرمانهم من ذلك بحجة وجود سقف لعدد الحجيج، فهل يمكن إعادة النظر في ذلك لتلبية طلبات أوسع عدد ممكن؟
تم تحديد نسبة الحجاج لجميع الدول الاسلامية في اطار منظمة المؤتمر الاسلامي. حصل ذلك بالتوافق والاعتماد على قاعدة أن يخصص لكل مليون نسمة ألف حاج. وفيما يخص تونس فإن الحصة التي تم ضبطها في المحضر المشترك منذ سنوات عديدة محددة بثمانية الاف وخمسمائة حاج. تم ذلك بناء على رغبة الجانب التونسي. وفي هذا العام طلب الجانب التونسي أن يكون العدد في حدود 9 الاف حاج وتم اعتماد ذلك في المحضر الرسمي. واتمنى أن يتفهم الاخوة المواطنون في تونس بأننا في خدمتهم، وأننا سنعمل على راحتهم في حدود الضوابط التي تقيد حركتنا واجتهادنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.