مناوشات حي الانس بساقية الزيت: مراد التركي يوضح    النهضة تدين ممارسات عبير موسي    نابل: تحسن في المؤشرات السياحية وأغلب المؤسسات السياحية فتحت أبوابها    سيدي بوزيد: تسجيل 6 وفيات و 46 إصابة جديدة بفيروس كورونا مقابل 53 حالة شفاء    الرئاسة تشرف على معرض صفاقس    سيدي بوزيد..القطاع يغرق والدولة غائبةمربّو «الدواجن» ضحايا سطوة «الحيتان الكبيرة»    قيس سعيّد يزور إيطاليا    خطير منوشات دامية بين 700 افريقي وسكان حي الانس بصفاقس (بالصور)    عدد الوفيات وعدد الإصابات.. تحيين الحالة الوبائية في تونس    القصرين: النيابة العمومية تأذن بالاحتفاظ برئيس بلدية جدليان بتهمة محاولة القتل العمد والإضرار بملك الغير    نور شيبة: "نقابة الفنانين التونسيين لم تقبل مطلب إستقالتي"    مكتب المجلس يصدر قرارا خاصا بالنقل المباشر لاجتماعاته عبر الهاتف الجوّال    تأييد أحكام إعدام 12 من الأعضاء البارزين بالإخوان المسلمين في مصر    نفتالي بينيت...أول زعيم حزب يميني ديني متشدد يتولى رئاسة الحكومة في تاريخ إسرائيل    ماذا في برمجة المعرض الوطني للكتاب التونسي؟    فصائل المقاومة الفلسطينية في بيان شديد اللهجة: اصرار الصهاينة على تنفيذ "مسيرة الأعلام" سيفجر المنطقة    سيدي بوزيد: ارتفاع عدد رؤوس الأغنام المخصصة لعيد الاضحى إلى 313 ألف رأس    سيدي بوزيد: الوالي يعلن تمديد العمل بالإجراءات الوقائية الخاصة بمجابهة فيروس "كورونا"    المفوضية السامية لحقوق الإنسان: الأمن التونسي ارتكب انتهاكات جسيمة    وزير التربية: مضامين الامتحانات ستتمحور حول البرامج المخففة التي تم اعتمادها للسنة الدراسية الحالية    بدر الدين القمّودي:"ما فعله وزير الماليّة هو هروب غير مبرّر"    وزارة الشوون الدينية تعلن عن ارجاء موسم الحج الى السنة القادمة    معركة بين عدد من الشباب تخلّف جريمة قتل.. وهذه التفاصيل    منذر الكبير "نسعى الى انهاء التربص باداء يليق بمستوى اللاعبين"    رئيس الجمهورية يضع الدورة 55 للمعرض تحت سامي إشرافه    فتحي السلاوتي: الوزارة ستلاحق قضائيا كل مترشح لامتحان الباكالوريا بصفة فردية يتورط في محاولة الغش    الصحبي عمر يقدّم مسرحية "المندرة" يوم 19 جوان بقاعة الفن الرابع    إحباط عشر عمليات هجرة سرية وانقاذ 433 مجتازا من الغرق    نابل :توافد 20 ألف سائح على منطقتي نابل و الحمامات و تحسن المؤشرات السياحية    بعد محاولته دهس شقيقه بسيارة البلدية: إلقاء القبض على رئيس بلدية جدليان..    وفيات كورونا حول العالم تبلغ 3.8 مليون وفاة..وهذا ترتيب الدول الاكثر تضررا..    الوضع الوبائي بمختلف الولايات: الاثنين 14 جوان 2021    محمد الشرفي في ذمة الله    الجديد...في باكالوريا 2021    منتصر الطالبي قريب من الانتقال لنادي اودينيزي الايطالي    مباريات اليوم الاثنين والنقل التلفزي    اول ايام كوبا امريكا: البرازيل تنتصر وكولومبيا تنسج على منوالها    هام-سيجتازها أكثر من 146 الف تلميذ: روزنامة امتحانات البكالوريا وموعد الاعلان عن النتائج..    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن تأجيل الحجّ إلى السنة القادمة    الناتو: مهاجمة المركبات الفضائية أو تنفيذ هجمات من الفضاء سيؤدي إلى رد فعل جماعي    سقوط بقايا الطابق الثاني من الصاروخ الصيني التائه في منطقة حدودية بين الهند وبنغلاداش    أمل بوشمة ..قلة الأموال قضت على الآمال    كوكتال الويكاند على أثير إذاعة صفاقس تسلط الضوء على الدورة 55 لمعرض صفاقس الدّولي    البرازيل تفتتح كوبا أمريكا بالفوز 3-صفر على فنزويلا    كان مسلحا بسكين وعبوة غاز مشل للحركة ...الاطاحة بمجرم خطير محل 10 مناشير تفتيش    انس جابر تصعد الى المركز 24 في التصنيف العالمي الجديد للاعبات التنس المحترفات    مزغيش حول نقل القروي للمستشفى: "لا يُمكننا إعلام عائلات 22 ألف سجين..الإعلام يكون في الحالات الحرجة''    كرة السلة (دورة اينيرغا كاب) - المنتخب التونسي ينقاد الى خسارة ثانية امام نظيره المكسيكي    الوردانين تؤسس ملتقى الأبداع والفكر    الكورونا    أولا وأخيرا....إلى متى ستبقى الحيّات حية في تونس؟    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    غلق محوّل وذرف/المطويّة لمدّة 15 يوما انطلاقا من منتصف ليل الإثنين    الشركة الوطنية لتوزيع البترول "عجيل " تحتكر 40 بالمائة من حصة السوق المحلية    تونس تستقبل أكثر من 350 رحلة سياحية خلال شهر جوان    الشاعر العراقي سعدي يوسف في ذمّة الله    نزاهة القضاء سبيل لاستقرار المجتمع وتقدمه    العدل أساس العمران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة


وفاء دائم للرموز والرواد واعتزاز بما قدموه للوطن وللعمال من جليل الخدمات
الشغالون يحيون ذكرى وفاة المناضل النقابي والوطني محمد علي الحامي:
نشر في الشعب يوم 07 - 06 - 2008

احيا الشغالون يوم الاحد غرة جوان 2008 الذكرى الثمانين (80) لوفاة المناضل النقابي والوطني المرحوم محمد علي الحامي زارع البذرة النقابية الاولى واحد الرموز والرواد الذين تركوا اجل الاعمال وفضل المواقف خدمة لمصالح العمال وخدمة للوطن.
الذكرى تأخرت للموعد المذكور لتزامنها مع التزامات سابقة للاخ عبد السلام جراد الامين العام للاتحاد الذي شرك في مؤتمر منظمة الوحدة النقابية الافريقية الذي احتضنته العاصمة الليبية طرابلس خلال النصف الاول من شهر ماي الماضي والذي تدعمت فيه مكانة الاتحاد ومواقعه حيث انتخب الاخ عبد السلام جراد نائبا للرئيس وعضوا بالهيئة التنفيذية.
احياء الذكرى الثمانين لوفاة أبي الحركة النقابية محمد علي الحامي اشرف عليها الاخ عبد السلام جراد بحضور عدد من اعضاء المكتب التنفيذي الوطني وعدد من اعضاء الهيئة الادارية الوطنية وجموع من العمال والنقابيين بقابس والحامة يتقدمهم اعضاء المكتب التنفيذي الجهوي واعضاء المكتب التنفيذي المحلي...
الذكرى انطلقت بمسيرة جابت الشارع الرئيسي لمدينة الحامة المناضلة باتجاه الانصبة التذكارية للمناضل الفذ محمد علي الحامي حيث وضع الاخ الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل باقة زهور وتلا فاتحة الكتاب رفقة الحاضرين ترحما على روحه الطاهرة، ثم توجهت المسيرة نحو النصب التذكاري للمناضل الوطني المرحوم الدغباجي فالنصب التذكاري للمفكر الوطني المرحوم الطاهر الحداد وقد وضع الاخ عبد السلام جراد باقات زهور ثم تلا فاتحة الكتاب ترحما على روحيهما الزكية.
بعد ذلك دشن الاخ الامين العام للاتحاد معرضا وثائقيا اقيم في بهو دار الاتحاد المحلي للشغل بالحامة وترأس بعد ذلك تجمعا عماليا افتتحه الاتحاد الجهوي للشغل بقابس بكلمة رحب فيها بالاخ الامين العام وبكل النقابيين الذين وفدوا على الحامة لحضور فعاليات احياء الذكرى الثمانين لوفاة احد ابطال الحركة النقابية التونسية بل انه أبو هذه الحركة التي ولدت مناضلة حرة وتواصل اليوم مسيرتها على نفس الاهداف والمبادئ التي رسخها شهيد الوطن الزعيم خالد الذكر فرحات حشاد ورفاقه الافذاذ...
وأكد ان الاتحاد يضرب اليوم موعدا اخر مع التاريخ كما ضربه في جميع محطات الوفاء والعرفان بالجميل لجميع رموزنا واسلافنا من زارعي البذرة الاولى ومنيري سبيلنا النقابي.
وأكد ان الاتحاد يخوض جولة جديدة من المفاوضات وهو بصدد معالجة عدة ملفات بعد ان نجح في ملفات كانت عالقة معبرا عن تمسك عمال جهة قابس المناضلة بمنظمتهم العتيدة واحدة موحدة حرة ومستقلة وملتزمة بقضايا العمال ومناصرة لقضايا الامة العربية.
اما الكاتب العام للاتحاد المحلي للشغل بالحامة الاخ خشيمي بن سالم فقد رحب بالاخ الامين العام وبكل النقابيين من الجامعات والاتحادات الجهوية واعضاء المكتب التنفيذي الوطني ونقابيي الجهة يتقدمهم المكتب التنفيذي الجهوي والاخ اسماعيل حيدر الكاتب العام الشكر لكم جميعا ومرحبا بكم دون استثناء على ارض الحامة بلدة الشهداء والرواد المصلحين، بلد «محمد علي» و «الدغباجي» و «الحداد» و «الطاهر لسود» و «محمود بنحسونة» وغيرهم كثر.
والشكر كذلك لكل من ساهم في انجاح هذه التظاهرة من بعيد او قريب واخص بالذكر كل النقابيين بالجهة والاخوة في الاتحاد الجهوي يتقدمهم الاخ الكاتب العام «اسماعيل حيدر».
واضاف تمر ثمانون سنة على وفاة رائدنا وقائدنا مؤسس العمل النقابي في تونس والاتحاد ونحيى ذكراه للمرة الثامنة على التوالي مثمنين موقف القيادة النقابية يتقدمها الاخ الامين العام، فتحية إكبار للواجب الذي يقدمه المخلصون لزعمائهم ومناضليهم وسوف يحفظ التاريخ صحة هذا القرار وقيمة هذه الوقفة التي يستحقها الرائد الفقيد ولكننا في الحامة وفي قابس عموما نرى من الضروري تدعيم ذلك وجعل الاحتفاء بهذه الذكرى اكبر ولم لا يكون على المستوى العربي والدولي ونجدد التعبير عن رغبة قديمة في بعث مكتبة محمد علي لان «محمد علي» لم يكن حاميا الا بالانتماء والمولد والنشأة لقد ضحى من اجل تحرير كل البلاد من مغربها الى مشرقها في طنجة وتونس وطرابلس والقاهرة والحجاز.
لقد نجح «محمد علي الحامي» في تكريس ارادة الشعب والعمال ولا يحتاج ذلك الى برهان ويكفيه انه حدد لنا معالم الطريق وحقق حلم الشغالين بإرساء اللبنة الاولى لدعائم المنظمة النقابية العتيدة.
واذ نثمن دور القيادة النقابية فيما يخص احياء ذكرى تأسيس جامعة عموم العملة التونسية منذ ديسمبر 2006 فاننا نودّ ان نجعل من تلك المناسبة تظاهرة وطنية تليق بالتجربة وبصاحبها يحييها كل النقابيين.
يقول فرحات حشاد رحمه الله: «وعلى هذا سأستعرض الماضي بسرعة وان كنت لا أستطيع ان أغفل عن ذكر أبي الحركة النقابية التونسية ومن زرع البذرة الاولى لهذه الحركة التي تمت وكبرت اذ كان غرسها بيد حكيم وان اثر عمل المرحوم «محمد علي» الجريء وتضحيته الكاملة مقرون بما تدين به له من خالص وعميق اعترافنا بالجميل. اجل انه دون شك لواجب اكيد على الكاتب العام للاتحاد العام التونسي للشغل ان يمجّد حياة من كان منشئ الحركة النقابية بالبلاد التونسية والذي كافح من اجل مثله الاعلى بعقيدة لا تتزعزع ودافع عن القضية النقابية تضحية عظمى.
وان اتحادنا العام الذي له اسمى الشرف بأن كان وريث المنظمة التي اسسها المرحوم «محمد علي» سيبرهن كيف كان جديرا بهذا التراث...».
لئن عرف «محمد علي» المنافي والتشريد والجحود من اقرب الناس اليه وخاصة من حزب الدستور انذاك، فانه جعل من تحربته القصيرة في الزمن صرحا ومن شخصه رمزا للكفاح من اجل الاستقلال والانعتاق من اجل الحرية والعدالة والتقدم.
فإلى روحك الزكية أهدي
يا «علي» العلا جميل الثناء
وأهنئك ان شعبك من ذكر
اك يبدو بنخوة قعساء
إن هذا فوز عظيم ولابد
لساع من سَمْعَة العظماء
هذا ما قاله في مرثيته «مصطفى خرّيف»
وبعد ذلك تولى الاخ الامين العام تكريم ثلة من نقابيي الحامة المناضلة عرفانا لهم بالجميل وتقديرا لخدماتهم تجاه الاتحاد المحلي والاتحاد عموما...
اعتزاز
الاخ عبد السلام جراد عبر في مستهل كلمته عن اعتزازه بوجوده بين اخوانه واخواته نقابيي وعمال الحامة وقابس على حد السواء وحيا اهالي الحامة وقابس مؤكدا نضالية هذه الجهة سواء تعلق الامر بالحركة الوطنية او الحركة النقابية وبعد ان رحب الاخ الامين العام بالحاضرين وبالمناضلين النقابيين ابرز ما قام به مناضلو الجهة لفائدة البلاد عموما مشددا على مكانة محمد علي الحامي في زرع البذرة الاولى للحركة النقابية التونسية مؤكدا ان محمد علي الحامي فكر في الشعب التونسي بتمامه وكماله مبيّنا ان فكر الرمز محمد علي الحامي كان شعبيا لان تونس انذاك كانت ترزح تحت نير الاستعمار البغيض.
وشرح الاخ عبد السلام جراد كيف ان الاتحاد العام التونسي للشغل كان وريثا لحركة محمد الحامي مستدلا بوقائع مؤتمر التأسيس سنة 1946 وما تم خلاله من اعتراف بالجميل لمحمد علي الحامي ورفاقه.
وبيّن الاخ الامين العام للاتحاد ان محمد علي الحامي يعني تاريخا ومواقف ونضالا من اجل كرامة العمال وكرامة كل التونسيين وتخليصهم من عقلية المستعمر الذي جثم على بلادهم واصبح يمتص خيراتها في حين يعيش ابناؤها مرارة الحرمان والخصاصة والاحتياج، كما اكد الاخ الامين العام ان محمد علي الحامي يعني مسيرة وتضحية ونكران ذات وارادة صادقة في التنظّم وتوحيد الصف لمواجهة التمييز وهضم حقوق العمال. وجاء تأسيس جامعة عموم العملة التونسية ليؤكد حسن التوجه والاختيار وحسن التفكير وهو ما أزعج المحتل الذي راح يكيل الصاع بصاعين وينكل بالمناضلين الصادقين وفي مقدمتهم أبو الحركة النقابية التونسية محمد علي الحامي الذي تساءل الاخ عبد السلام جراد عن ضريحه الذي بقي مجهولا الى الآن...
الاخ الامين العام للاتحاد حيا بالمناسبة رواد الاتحاد والحركة الوطنية حشاد العظيم والتليلي وعاشور ولكل من تحمل المسؤولية من اجل اعلاء كلمة الحق والتصدي لمحاولات هضم الحقوق ودوس كرامة الشغالين مؤكدا ان الاتحاد منظمة وطنية لكل النقابيين وهو يعمل اليوم في كنف الديمقراطية والشفافية وهو وفيّ لرموزه ولرواده ولن يتنكر لكل من آمن بمبادئه واهدافه وضحى من اجل الحق والدفاع عن حقوق الانسان وانسانية الانسان وحق الجميع في العيش الكريم...
وتحدث الاخ عبد السلام جراد عن البعد الوطني في عمل الاتحاد ومساهماته في عملية التقرير وبناء الدولة التونسية المستقلة مشددا على ان الاتحاد لن يتخلى عن دوره الوطني مبينا ان الاتحاد يخوض جولة جديدة من المفاوضات الاجتماعية وسيعمل على انجاحها معربا عن الامل في ان تكون نتائجها في مستوى انتظارات العمال والتعويض عن تدهور مقدرتهم الشرائية مضيفا، نريد ان نعيش في تونس كعائلة متضامنة نتقاسم التضحيات والاعباء ونقضي على اسباب التوتر ومنها بالخصوص الطرد وغلق المؤسسات وعدم الترسيم والتضييق على المسؤول النقابي والمناولة التي تفشت في كل القطاعات.
واضاف الاخ الامين العام نحن مع ازدهار المؤسسات لأنها تشغل الاباء والابناء ومع الاستثمار الذي يخلق مواطن الشغل وبخاصة لحاملي الشهادات العليا، كما نريد شراكة حقيقية ودائمة بين الاطراف الاجتماعية وخاطب الاخ الامين العام الاعراف قائلا نحن نحرص على دعم المؤسسة حتى تقوم بوظيفتها الاقتصادية والاجتماعية وحتى تكون قادرة على المناقشة وتحقق الاهداف المرسومة وفي المقابل نريد من الاعراف ان يهتموا بأوضاعنا كعمال وبهمومنا وبإعطاء الحق النقابي وديمومة الشغل وحماية المسؤول النقابي وبيّن الاخ عبد السلام جراد، اننا منظمة مسؤولة تحب الخير للبلاد ومتمسكة بالعلاقة الشغلية، مضيفا اننا نحترم كل الاطراف الاجتماعية والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.
وحيا الاخ الامين العام للاتحاد بالمناسبة اللجنة المركزية للتفاوض التابعة للاتحاد وكذلك المجامع.
من جهة اخرى اعلن الاخ الامين العام ان الاتحاد بصدد اعداد بعض الدراسات والملفات عن بعض الجهات كالكاف وقفصة وباجة لاستشراف حاجيات التشغيل والتنمية والاستثمار وخلق مواطن الشغل على اساس خلق توازنات بين الجهات.
وختم الاخ الامين العام كلمته التي استغرقت حوالي الساعة بتجديد موقف الاتحاد الداعم للقضية الفلسطينية والمقاومة في العراق ولبنان من اجل التصدي لمحاولات الهيمنة ونهب الخيرات والوقوف الى جانب سوريا الشقيقة ضد التحرشات الاسرائيلية ومن بعض البلدان الكبرى الاخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.