البرلمان: جلسة عامة يوم الإربعاء 18 ديسمبر 2019 للحوار مع الحكومة حول فاجعة عمدون    شركة الكهرباء والغاز تطلق خدمة جديدة لاستخلاص الفواتير عبر الهاتف الجوال    توقيع اتفاقية قرض بين وزارة الاستثمار والتعاون الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية    فوسانة: احتجاجات اهالي " بودرياس " بالشريط الحدودي على حجز الجيش الجزائري سيارة تونسية و ايقاف راكبيها    خليفة حفتر يدعو قواته للتقدم باتجاه قلب طرابلس    حالة الطقس ليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019    تقرير خاص/ سيظهر الليلة النازا تكشف تفاصيل عن «القمر البارد» في أطول ليلة شتوية    أطباء مقيمون ينقذون عتصاما بمقر وزارة الصحة للمطالبة بالمصادقة على تربصات قاموا بها في الخارج بموافقة كلياتهم    تونس ضمن اهم الموردين للسوق الاسرائيلية وتستورد هذه المواد    رئيس اتحاد الكتّاب التونسيين: فتح فضاء دار الكاتب أواخر ديسمبر او بداية جانفي 2020    العاصمة: حجز 50 كلغ من فواضل المرطبات منتهية الصلوحية    تونس : تفاصيل بيع تذاكر كلاسيكو النادي الإفريقي و النادي الصفاقسي    معزّ الجودي: إذا تمّ تطبيق تدقيق مالي على المؤسسات العمومية سنكتشف أنها مفلسة [فيديو]    عبير موسي :من يُشارك في "حكومة الاخوان" خائن وقانون المالية سيقود الدولة الى الافلاس    منزل تميم: اصطدام 3 سيّارات يُسفر عن إصابة 5 أشخاص    موديز تخفض التصنيفات الائتمانية ل3 بنوك لبنانية    توقيع اتفاقية تعاون وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية والمعرض الوطني للكتاب التونسي    تونس: مكافآت مالية للمبلغين عن الفساد و هذه تفاصيل الحصول عليها    عاجل/ انتخابات الجزائر: تفريق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع    صفاقس : حجز أوعية بلاستيكية معدة لخزن المواد الكيميائية الخطرة    السرس تحتضن مهرجان "الزهرة فائزة للمسرح" يومي 13 و14 ديسمبر 2019    ايقاف مجموعة من التونسيين من قبل السلطات القطرية … وزارة الشؤون الخارجية توضح    "الكاف" يعلن موعد قرعة التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال قطر    إطلاق سراح مجموعة من أحباء الترجي في قطر… ورياض بنور يوضح أسباب عزل الفريق عن جماهيره    أصحاب التاكسي الفردي يطالبون بمنع “التاكسي سكوتور” ويهددون بالتصعيد    صفاقس: البلدية تُحذّر من استهلاك لحوم غير مختومة    أطباء مقيمون ينقذون عتصاما بمقر وزارة الصحة للمطالبة بالمصادقة على تربصات قاموا بها في الخارج بموافقة كلياتهم    على تخوم رأس الجدير: وفيات في صفوف جالية افريقية بفيروس «الايدز» ومحاولات للتسلل الى تونس    تونس: وزيرة الصّحة سنية بالشّيخ تقدّم في ندوة صحفيّة أبرز انجازات الوزارة [فيديو]    غار الدماء: القبض على شخص من أجل مسك سلاح دون رخص    مدنين.. إيقاف 14 شخصا مفتش عنهم    وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية تحدد الأراضي التابعة لملك الدولة الخاص    منتخب الأواسط.. الكنزاري يستدعي 11 لاعبا محترفا    أيام قرطاج المسرحية 2019: المسرح داخل المؤسسات السجنية والإصلاحية تحت المجهر    جندوبة: ايقاف فتاة بتهمة تمجيد الإرهاب    أمير لوصيف حكم الكلاسيكو بين الافريقي والنادي الصفاقسي    حكيم بن حمودة لالصباح نيوز: 3 عوامل ساهمت في تحسن سعر صرف الدينار.. وتخوفات من خلاف مع صندوق النقد الدولي    الداخلية تطلب منكم البحث عن هذه الفتاة    منتجو زيت الزيتون يرفضون بيعه بالأسعار المطلوبة    إدراج “النخلة: المعارف والمهارات والتقاليد والممارسات”على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية    سمير الوافي يطلب من مريم الدباغ الإعتذار من اللغة العربية    جينارو غاتوسو مدربا جديدا لنابولي    عصابات من المستوطنين تدنس مسجدا في القدس بعبارات عنصرية مسيئة    دوري أبطال أوروبا ..اكتمال عقد الفرق المتأهلة إلى ثمن النهائي    ملك إسبانيا يُكلّف بيدرو سانشيز بتشكيل حكومة جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس..    الدكتور صلاح القصب البياتي ل«الشروق» : الثقافة ستموت…. والمسرح التونسي هو الأهم في العالم العربي    الشاعرة زبيدة بشير ...سابقة عصرها وأوانها ! (1 - 3)    طرق منزلية للقضاء على التعب!    نبات الكاروية...يخفف المغص المعوي و يعالج الربو    خطوات هامة للحفاظ على صحة الحامل المصابة بالسكري    وزير الخارجية الامريكي: نريد العمل مع روسيا لإنهاء الصراع في ليبيا    الكنيست الاسرائيلي يحلّ نفسه    كميات الأمطار خلال الساعات الأخيرة    هذه الدولة الأعلى عالميا في عدد الصحفيين المسجونين    أثار جدلا واسعا/ عادل العلمي يهاجم النواب الذين أسقطوا قانون الزكاة    توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زوجات.. لكن عذارى
نشر في الإعلان يوم 13 - 05 - 2009

لئن ساد الإعتقاد أن الحياة الجنسية لا يمكن الخوض فيها والتحدث عنها إلا أنه عندما تكون النسبة مرتفعة (40٪ من الرجال في تونس يعانون مشكلا جنسيا) فإنه يجب مناقشة المحرّم إجتماعيا خاصة وأن هناك حالات عديدة من الزوجات اللاتي مازلن عذارى الى حدّ اليوم وحالات أخرى فشل فيها الزواج لأسباب جنسية بالأساس وبالتالي فإن الإنتباه قبل الزواج سواء من طرف المرأة أو الرجل الى وضعية الأعضاء التناسلية أمر مهم يساعد على تخطي العلاقة الجنسية الأولى.
تزوجة ولكنني الى حدّ الآن عذراء؟
«الوقت ظلمني» هكذا استهلّت محدثتي (ج) أصيلة زغوان الحديث وتقول «أنا عذراء أقسم بأنني عذراء لكن لا يصدقني أحد ولا يسمعني أحد ولي شهادة تثبت ذلك.. وبسؤالنا عن قصة هذه المرأة التي تحمل في عينيها حزنا ومرارة كبيرة إنهمرت دموع محدثتي وهي تقول : تزوجت منذ 5 سنوات وككل فتاة كنت أحلم بالفستان الأبيض وبليلة الدخلة خاصة أنها ستجمعني بقريبي وهو زوجي لكن فوجئت ليلة الدخلة بتصرّف زوجي معي فبعد أن انتهى المحفل بعد منتصف الليل عدت مع زوجي الى بيت الزوجية وأشعلت الشموع لأجعل العملية الجنسية تتم في ظروف ملائمة نظرا لما لمحته من توتّر على زوجي بعد العودة ولكن وبعد انتظار فاق الأربع ساعات سألته لماذا لا تريد أن تنام وبمجرّد السؤال أهانني وضربني وألقى بي خارج غرفة النوم والأغرب من ذلك أنه في صباح اليوم الموالي جاءت والدته ووالدتي للسؤال المعهود.. خرج من غرفة النوم وطعنني في شرفي وقال «هزوها عليا بنتكم ماهيش صبيّة» فما كان من والدتي ووالدته سوى حملي الى أقرب مصحة للتأكد من عذريتي وفعلا كشف الطبيب أنني عذراء وسلمني شهادة تثبت عذريتي وكان ردّ زوجي على هذه الشهادة بفضحي، نعم لقد فضحني زوجي في منطقتي وأصبحت حديث الساعة «اسمع يالي ما سمعتش فلانة ماهيش صبيّة».. اليوم أنا تعيسة وأعيش مع هذا الرجل لأنني أعرف أنني لن أتزوج بعد هذه الفضيحة وفقدت حظي في الحياة ولو طالبت بالطلاق فإنني سأثبت التهمة على نفسي.
إكتشفت عجزه بعد الزواج
تتنهّد محدثتي وتقول «البخت عكسني» كان صديقا لأخي وكان قريبا جدا من العائلة ومني لكن لم يتطرق للموضوع ولم يخبرني بأي شيء طوال فترة الخطوبة التي دامت حوالي 3 سنوات وتفاجأت بعجزه ليلة زواجنا ورغم خداعه لي فقد كتمت السرّ وقرّرنا أن نعالج الأمر مع الطبيب الا أن العملية لم تنجح فطلب مني مرافقته الى فرنسا للعلاج هناك وقبلت بالوضع نظرا لرابط القرابة والصداقة بين العائلتين إلا أن ما حصل في فرنسا جعلني أطلب الطلاق منه. عندما ذهبنا الى فرنسا وبعد إجراء التحاليل والكشوفات الطبية تأكد عجزه الجنسي وكلما طلبت منه العودة الى تونس رفض وقد قام بإخفاء جواز سفري وكل وثائقي الشخصية. إتصلت بأهلي وأخبرتهم بكل القصة واغتنمت خروجه ذات يوم وعدت الى بلدي ورفعت قضية طلاق للضرّر ضدّه وتمّ الطلاق وحاليا أنا تعيسة ومنهارة جدا.
ضحية أخرى من الضحايا التي التقيناها في جولتنا وهي السيدة (سامية : 36 سنة) من تونس وتقول «الله يهلك أولاد الحرام» حيث تقول محدثتي انني «تهنيت بعد عامين من الزواج» أحب زوجي وهو يحبني ولكن ليلة الدخلة لم يتمكن من القيام بالعملية الجنسية فقررنا إخفاء هذه الحكاية على والدته ووالدتي وخضع زوجي لعلاج لكن باءت كل المحاولات بالفشل فقررت حينها الذهاب الى «عزام» خاصة بعد أن سمعت عن بعض الحالات مثلي وكان الشفاء على يديه واليوم لي ثلاثة أبناء وأنا سعيدة جدا في حياتي الزوجية وسعيدة كذلك لأنني حافظت على زواجي ولم أتسرّع بطلب الطلاق..
بين الواقع وأسطورة العزامة حول هذا الموضوع التقينا بالدكتور يوسف القابسي مختص في أمراض النساء والتوليد والعقم حيث يكشف أن ٪40 من الرجال عاجزون جنسيا.
40 ٪ من الرجال يعانون عجزا جنسيا
يتعرض أغلب المقبلين على الزواج الى إرهاق وضغط نفسي من العائلتين فتصبح المرأة والرجل في حالة انتظار لتلك اللحظة التي سيثبت فيها الرجل فحولته والمرأة عفّتها لتصبح تلك الحالة حسب الدكتور يوسف القابسي أخصائي في أمراض النساء والتوليد والعقم الذي اعتبر ان الممارسة الجنسية هي في واقع الأمر ممارسة إجتماعية وليست مرتبطة بالمشاعر كما يضيف أن المهلة التي تعطى للعريس لإتمام العملية يمكن أن تكون عائقا خاصة في بعض الجهات من تونس فلحظات الإنتظار من العائلتين تفرض ضغطا على الطرفين لإنهاء العملية بأسرع وقت ممكن.
كما أن المعلومات الخاطئة المكتسبة عن طريق الأصدقاء يمكن أن تكون وراء فشل الزوجين في إتمام العملية كما يجب أن يكون، ويعود الفشل كذلك الى جهل الثقافة الجنسية فالمرأة تكون عادة غير مهيئة جنسيا بطريقة تجعلها غير قادرة على إنجاح العملية الجنسية حيث يؤكد الدكتور القابسي على أهمية الثقافة الجنسية للمقبلين على الزواج اذ يقول الدكتور انه في بعض البلدان تدرّس مادة الثقافة الجنسية بداية من سنّ 12 عام واذا كان الرجل متعلما لا يعني أنه يعي على اطلاع بالجهاز التناسلي للمرأة (Vagin) ويضيف ان هناك من الأساتذة من يزوره ليسأله عن العضو الذي يجب أن يتمّ فيه ولوج الذكر وقد قسم الدكتور المشاكل الجنسية الى جزئين الأول هو ضعف جنسي Panne sexuelle اذ أنه يمكن للرجل أن لا يستعد كما يجب فيتمّ القذف السريع أو أن المرأة يكون لديها infection التهاب مما يسبّب لها عدة أوجاع وآلام وكذلك الإستعدادات مثل «الحمام» الذي يتسبب للمرأة في وضع فيزيولوجي غير طبيعي كما توجد نسبة كبيرة من الرجال ليست لهم الثقة في المرأة ان كانت عذراء أم لا ويفسّر الدكتور العجز الجنسي ويربطه بأسباب عضوية وهو ما يجعل الرجل غير قادر على فضّ غشاء البكارة وهناك العديد من الزوجات من ترافق زوجها الى الطبيب ويقول الدكتور ان المشكل يعود الى أن الشهادة الطبية لا تتعرض الى المشاكل الجنسية وهو أمر سيء على حدّ قوله. أما بالنسبة للنساء المتزوجات والعذاروات فيشير الدكتور الى أنهنّ قد يعانين من تشنّج في المهبل مما يجعل عملية فض البكارة أمرا صعبا ويلفت الدكتور الإنتباه الى أن الرجل يجب أن يكون عارفا بأنه يمكن للمرأة أن يكون لديها deux vaginisme وفي هذه الحالات يتجه بعض الرجال الى الجهة الأضيق مما يتسبب للمرأة في نزيف وهناك بعض النساء لديهنّ غشاء بكارة مقسوم الى اثنين والعديد من المتزوجات وقع فض بكارتهنّ واكتشاف عذريتهنّ أثناء عملية الولادة.. ولا يستثني الدكتور المعتقدات اذ يقول انه سجّل عدة حالات من الرجال الذين يشتكون عجزا لكنهم سليمون عضويا وهم على يقين وعلم بأن شفاءهم لا يكون الا على يد «العزّام» ونصحت عدة زائرين بالذهاب الى العزام وفعلا نجحوا بعد ذلك في آداء وظائفهم الجنسية والهدف من توجيهي اليهم هو أن المريض مقتنع بأن شفاءه ليس على يد الطبيب إنما على يد العزّام الذي يسكن رأسه والمسألة هي نفسية بالأساس فعندما يطرد المريض هذا الهاجس الذي يخيّل له أن شفاءه كان على يد العزّام وهو عامل نفسي لا أكثر ولا أقل ويشير الدكتور الى أن ٪40 من الرجال يعانون عجزا جنسيا وهذاالمشكل مثله مثل بقية الأمراض ويجب أن يخرج من بوابة الحياء لأنه لا حياء في الدين على حدّ قوله.. وفي الختام يعتبر الدكتور أن العلاج يكون في أغلب الحالات نفسيا أكثر منه عضويا وذلك عن طريق استخدام وسائل تحد من القلق المتصل بعملية الإتصال الجنسي.
أخصائيون نفسيون يؤكدون : أمل في حال الفشل بعد عرض الصور
أفادنا الدكتور زهير عيسى أخصائي نفساني في هذا الموضوع الذي اعتبره بالمسكوت عنه وكشف لنا في هذا الحديث عن عدة إشكاليات لا تخص الرجل فقط بل وكذلك المرأة حيث يقول «ان الرهبة من العلاقة الجنسية والتي ما يعبر عنها بVaginisme لا تسمح بإتمام العملية الجنسية بين المرأة والرجل وعادة ما تعاني المرأة من هذه الرهبة بسبب ما تكونت لديها من أفكار مسبقة حول العملية الجنسية وتتكون هذه الأفكار عن طريق الأصدقاء والجيران وبالتالي فإنه عند حصول الرهبة لدى المرأة تفشل العملية الجنسية وهو ما يؤدي الى الطلاق.. كما يقول الدكتور زهير عيسى أنه يمكن توخي علاج سلوكي لحالات الزوجات العذارى ويكون هذا العلاج عن طريق جلسة علاج تضمّ الطرفين وهذه التجربة ناجحة في الدول الأوروبية وتكون عبر عرض صور لكيفية القيام بالعملية الجنسية والهدف من ذلك هو إزالة الرهبة التي تعاني منها المرأة عادة وبالتالي تبسيط العملية الجنسية لدى الطرفين وقد لاقت هذه التجربة نجاحات عديدة وهو ما يجرنا للقول بأن الأمل موجود.. كما يشير الدكتور الى أهمية الضغط الإجتماعي ودوره في فشل العملية الجنسية وذلك من خلال التساؤلات التي تبادر بها «الحماة أو النسيبة» والمتمثلة في «هيا تهناتشي عروستنا» والعديد من الحالات أرهقها هذا السؤال فكان الطلاق نتيجة هذا الضغط الإجتماعي ويشير محدثنا الى بعض الأسباب البيولوجية والعضوية التي تكون ضحيتها المرأة مثل (عدم قدرة الرجل على الإنتصاب أو القذف السريع) ويقول الدكتور ان التركيبة النفسية لهذه الحالات عادة ما تميز بعض النساء ونخص بالذكر هنا حالات هستيرية وكذلك حالات رهابية بالإضافة الى الوسوسة وهناك أيضا حالات من النساء المتزوجات العذارى بسبب ما تكبدنه من صدمة في الطفولة (تحرش جنسي او إعتداء أو صدمة) والخوف والإحساس بالذنب كلها نتاج لصراعات داخلية لا شعورية قد ترتبط أيضا بالخوف من الأخطاء وبعقدة أوديب حيث يلازم الإبن الخوف من أن ينتقم منه الأب.. وهكذا يقول الدكتور تتكون بذور العجز الجنسي في طفولة الذكر لا شعوريا وبالنسبة للرجل يقول محدثنا لو طبقنا هذه النظرية فإننا سنجد أن مشاعر الطفولة الحبيسة ومخاوفها تعدّ علامات واضحة من الوضع الجنسي الحالي للرجل كما يشير محدثنا الى أن المرأة العنيفة الدائمة الشجار ويكون أمامها رجل عاجز جنسيا وبالتالي تبقى هي متزوجة ولكن عذراء كما توجد حالات خاصة جدا من الخوف المرضي (الفوبيا) قد تعتري الرجل من أعضاء المرأة التناسلية مثل الخوف من الفشل في ممارسة الجنس والخوف من تلبية المطالب الجنسية لدىالمرأة والإحساس بالذنب والصراع النفسي الداخلي كل هذه العوامل تؤدي الى فشل العمل الجنسي.. ويختم الدكتور حديثه بالقول أن الضحية في موضوعنا هذا (متزوجات ولكن عذارى) ليست المرأة فقط وإنما الرجل كذلك وقد يكون المجتمع سببا مباشرا فيها من خلال التساؤلات المعهودة أو من خلال الضغط الإجتماعي على الرجل لما تمثله ليلة الدخلة لدى البعض من خوف الفتاة من خطورة العملية الجنسية ورهبة الرجل وما يصاحبه من توتر ليلة الدخلة على آدائه الجنسي لإثبات رجولته.
القانون وهذه الحالات
ومن الناحية القانونية يرى أهل الإختصاص أن الزوجين يفترض أن يكونا خاليين من الموانع الطبية التي تحول دون اتمام الزواج واستمراره.. ولكن هذا الفحص السابق للزواج قد لا يمكّن من إكتشاف العجز الجنسي للزوج وعدم المعاشرة الجنسية يعدّ إخلالا بالواجبات المحمولة على الزوج تجاه زوجته طبقا لأحكام الفصل 23 م. أ. ش الذي ينصّ على قيام الزوجين بالواجبات الزوجية حسبما يقتضيه العرف والعادة وان لم يذكر هذا الفصل صراحة الواجبات الجنسية فإن ذلك من واجبات الزوجين البديهية. وفي صورة استمرار العجز الجنسي للزوج فإن ذلك يخوّل للزوجة طلب الطلاق للضرر لأحكام الفصل 31 من م.أ.ش مع إمكانية المطالبة بالتعويض عن الضّرر المادي والمعنوي الناجم عن الطلاق.
تلاحظ أن تعدد الأسباب والمسبّبات في موضوع عذرية المرأة بعد الزواج وضحية هذه الأسباب هو الرجل في أغلب الأحيان والمرأة في بعض الحالات ويبقى المجتمع المساهم الأكبر في تعدد هؤلاء الضحايا من خلال ما يمارسه العديد من ضغوطات إجتماعية على المرأة وعلى الرجل كذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.