أمل جديد يقضي على العقم عند المرأة... إنتاج البويضات من خلايا الدم    زلزال بقوة 6.6 درجات يضرب أندونيسيا    طقس الثلاثاء.. تواصل إنخفاض درجات الحرارة    البرازيل: ظهور أعراض فيروس كورونا على رئيس البلاد    أثار جدلا ... حمدي النقاز: « الترجي يا دولة» (فيديو)    مناظرة عملة التربية بالمهدية..إحالة ملفي فساد على القضاء    حجز أكثر من 8300 قرصا مخدّرا في مطار تونس قرطاج    اجراءات إدارية وصحّية ترافق عودة 311 تونسيّا من ليبيا    قفصة/ تسجيل اصابتين بكورونا... والبحث متواصل عن افريقي هارب من الحجر الصحي    عدنان بن ابراهيم: المكي استغل أزمة كورونا سياسيا ليظهر بطلا    إقبال كبير من تلاميذ الباكالوريا على الرقم الأخضر    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: فتوى جواز التنظيم العائلي تزيدنا اعتزازا بريادة علماء الزيتونة    ركاب يقتلون سائق حافلة منعهم من صعود الحافلة بلا كمامات    النجم العالمي فاندام يعبر عن صدمته بعد وفاة رجاء الجداوي و4 كلمات فقط قالتها قبل رحيلها (صورة)    حسين العفريت : انا ضد المساواة في الميراث ومع انشاء جمعية المثليين    وزير الصناعة يؤكد على ضرورة استعمال الطاقات البديلة بالمناطق الصناعية    فرنسا: الكشف عن حكومة رئيس الوزراء الجديد جان كاستكس    إنطلاق توزيع إمتحانات باكالوريا    تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد بتاريخ 5 جويلية 2020 جميعها حالات وافدة    ماذا جاء في الاعترافات الاولية لخاطفة الرضيع يوسف... وأطراف أخرى متورطة في الجريمة (متابعة)    في النادي الافريقي: الرئيس الجديد يحصل على اتفاقات هامة مع 5 لاعبين    الاحتفاظ بشاب ضبط متلبسا بزراعة الماريخوانا    مرصد"رقابة" : إقالة المنكبي ستتلوها محاسبة شديدة بالقانون على جريمة التحيل    طالبة تونسية ناشطة في مجال اغاثة المهاجرين تفوز بجائزة حقوق الانسان لسنة 2020 للمنظمة الألمانية "برو أزيل"    أنس الحمايدي على رأس جمعية القضاة التونسيين    وزير البيئة يؤكد "سلامة" مراحل ابرام الصفقات المرتبطة بملف تضارب المصالح المتهم بها الفخفاخ    وزير النقل يقرر إقالة الرئيس المدير العام للخطوط التونسية    صالح الحامدي يكتب لكم: فضائل الصلاة وأذكارها    عدنان الشواشي يكتب لكم : غُمّة على غُمّة .    في عرض حضره عدد من النجوم..نجاح السهرة التضامنية لمّة الرّحمة بالعامرة    اتحاد الفلاحين يدعو الحكومة الى رد الاعتبار للقطاع    قيس سعيّد يمضي أمرا رئاسيا جديدا    وزير الدفاع: المشروع التنموي بقبلي سيوفير مواطن شغل لفائدة الشباب    مدنين: وصول ثاني رحلة بحرية قادمة من مرسيليا وإلغاء رحلة مغادرة    لدعم السياحة التونسية: بنك أوروبي يتدخل    فتوى في السعودية تجيز للمرأة تأخير الحمل    أنثى نمر تقتل حارستها أمام الزوار بحديقة حيوانات في سويسرا    متحدث عسكري من "الوفاق" يتهم الإمارات بالغارات المجهولة على قاعدة الوطية!    وفاة أيقونة موسيقى الأفلام العالمية الملحن الإيطالي إنيو موريكوني    كوثر بلحاج تنشط برنامج الماتينال بقناة تلفزة تي في    باريس تعيد افتتاح "اللوفر" والموناليزا تستقبل زوارها    في ذكرى تهجير سكانه منذ اكثر من 260 سنة .. جبل وسلات يستقبل اكثر من 300 زائر تشجيعا للسياحة البديلة    27 لاعبا في تربّص السي أس أس بالعاصمة    رأي/ جامعة كرة القدم تدفع نحو قانون جديد للهياكل الرياضية.. الواقع والمطلوب    موسم الصولد الصيفي ينطلق يوم الجمعة 07 أوت 2020    4 وديات في برنامج تحضيرات النادي البنزرتي    الجيش الليبي: "ضربات مماثلة ستنفذ قريبا على قاعدة الوطية"    حجز أكثر من 8 آلاف حبة مخدرة نوع اكستازي بمطار تونس قرطاج    مدنين: تحاليل العائدين من ليبيا "سلبية"    تراجع نسبة التضخم في تونس خلال شهر جوان 2020 الى 8ر5 بالمائة    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    المنستير: وفاة شابين وفتاة في حادث مرور    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    بارتوميو يقول ميسي سيختتم مسيرته في برشلونة    طبيب الراحلة رجاء الجداوي يكشف كواليس ساعاتها الأخيرة وأسماء أحب الناس إلى قلبها    كلوب : تركيز ليفربول لا ينصب على الأرقام القياسية    غدا الإعلان الرسمي: تخفيض جديد في أسعار المحروقات    أخبار النادي الصفاقسي..المرزوقي يفسخ عقده من جانب واحد واتحاد العاصمة يرفض تسريح بن شاعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلحون يقتحمون مقاهي بليبيا لطرد أي شاب وفتاة يجلسان دون أن يكونا متزوجين
نشر في حقائق أون لاين يوم 17 - 10 - 2019

قال شهود إن مسلحين اقتحموا مقهيين مطلين على البحر في العاصمة الليبية طرابلس هذا الشهر لطرد أي شاب وفتاه يجلسان دون أن يكونا متزوجين ولفرض قواعد دينية متشددة في خطوة أقلقت المدافعين عن الحريات المدنية.

ولم تُعرف هوية المسلحين الذين قاموا بذلك لكن ما حدث بدا أنه يعكس تزايدا في التيارات الإسلامية، ومنها السلفية، في صفوف بعض الجماعات المسلحة النافذة التي تعتمد عليها السلطات للحفاظ على النظام والأمن.

يضفي ذلك أيضا مزيدا من الغموض على الأوضاع في مدينة تتعرض لهجوم من قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) سعيا للفوز بالسلطة على مستوى البلاد، وفق ما ورد بموقع سويس أنفو.
كما يعد الأحدث ضمن الكثير من الوقائع في شرق وغرب ليبيا التي تثير قلق المدافعين عن حقوق الإنسان.

وشهد حي الأندلس الراقي الذي يقع إلى الغرب مباشرة من وسط طرابلس هذا التطور الأخير.

وقال شاهد عما حدث في أحدهما وهو مقهى إيلانور في السادس من أكتوبر تشرين الأول "مجموعة من المسلحين اقتحموا المقهى بأسلحتهم وبدأوا باستجواب الرجال ليروا إذا كانوا بصحبة نساء تقربهم (صلة قرابة) أو صديقات".

وتابع قائلا "الرجال الذين كانوا جالسين مع الصديقات تم أخذهم إلى خارج المقهى من قبل المجموعة المسلحة... ومن ثم رجعوا الرجال مرة أخرى للمقهى ودفعوا الفواتير وغادروا".

وقال شاهد آخر إن مقهى ثانيا على ذات الساحل شهد اقتحام أكثر من 30 مسلحا ملثما بزي عسكري في صباح أحد أيام هذا الشهر.

وتابع قائلا إن المسلحين طلبوا الاطلاع على وثائق زواج رواد المقهى وقالوا للنساء إن عليهن أن يكن برفقة زوج أو شقيق. وأضاف "كنت خائفا جدا... بعد خمس دقائق كان المقهى خاليا تماما. حتى الرجال غادروا".

وقال المسلحون إنهم يريدون إغلاق قسم العائلات في المقهى وهو قسم مخصص للنساء وأقاربهن لكن ترتاده أيضا عازبات وبعض الشبان والشابات غير المتزوجين.

* رد فعل عنيف

قال الشاهد "قالوا في المرة المقبلة إذا اكتشفنا أمرا مثل ذلك سنغلق المكان".

ونشر اثنان آخران من المقاهي المجاورة رسائل على فيسبوك لروادهما تعلن عدم السماح لغير المتزوجين بالدخول على الرغم من عدم وجود قانون يمنع الاختلاط في ليبيا.

وأثارت الواقعتان موجة من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي ضد (قوة الردع الخاصة) وهي أكثر الجماعات نفوذا في طرابلس وأكثرها ميلا للسلفية أيضا والتي تصور نفسها على أنها القوات الأساسية في العاصمة لمكافحة الجريمة والإرهاب.

ونفى متحدث باسم قوة الردع اقتحام أي مقاه في حي الأندلس. ولم يتسن الوصول إلى كتائب النواصي، وهي جماعة مسلحة أخرى تميل نحو الفكر السلفي، للتعليق على القصة.

والجماعتان من بين العديد من الفرق التي تنفذ دوريات أمنية في العاصمة طرابلس بأمر من حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في طرابلس والتي تتنافس على السلطة في البلاد مع الجيش الوطني الليبي في الشرق بقيادة خليفة حفتر.

وتخضع الجماعات المسلحة في ليبيا اسميا لوزارة الداخلية لكنها تحتفظ بصلاحيات مستقلة واسعة.

كما تساعد تلك الجماعات في الدفاع عن المدينة في مواجهة هجوم من قوات حفتر شنه قبل نحو ستة أشهر. ويقول حفتر إنه يسعى لإخضاع الجماعات المسلحة وتخليص غرب ليبيا من الإسلاميين المتطرفين. وتضم قوات حفتر أيضا سلفيين في صفوفها.

وقالت ناشطة معنية بالدفاع عن الحقوق طلبت عدم ذكر اسمها خشية تسييس تصريحاتها إن مداهمة المقهيين أظهرت أن الجماعات المسلحة ما زال يمكنها التصرف بحصانة من المحاسبة في طرابلس.

وأضافت أن ذلك يعكس أيضا رد فعل عنيفا من المتطرفين دينيا على زيادة ظهور النساء في الأماكن العامة وقالت "يريدون حقا دفع النساء للعودة للمنازل ومنع هذه التغيرات الاجتماعية التي تحدث".

وأطلق مستخدمون على تويتر معارضون لتقييد الحريات الاجتماعية وسما يرفض الوصاية الأخلاقية والدينية ويطالب بمدنية الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.