سليانة: جلسة عمل لمتابعة تقدّم الموسم الفلاحي 2021-2022    عاجل: تسجيل أول اصابة ب"فلورونا" في تونس    القسط الثاني من الإشتراكات المدرسية والجامعية انطلاقا من يوم 24 جانفي 2022    قطر تعلن انطلاق المرحلة الأولى من مبيعات تذاكر مباريات كأس العالم 2022    من بينهم 3 أطفال: ضبط ونجدة 36 مجتازا قبالة سواحل سوسة    المنستير: فتح تحقيق متعلق بمسك سندات خزينة بقيمة مليون دولار.. والاحتفاظ ب3 أشخاص    صفاقس: اقتراح 36 مشروعا للخماسية 2021 / 2025 ضمن خطة عمل محلية في مجال التنقل الحضري للمدينة    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاربعاء 19 جانفي 2022    مكتب سيدي بوزيد: تسجيل 309 إصابات جديدة بفيروس "كورونا"    أعوان وموظفو البلديات في إضراب بيومين    فيروس " كورونا " أربك حسابات المنتخبات الافريقية في "كان" الكاميرون    بالفيديو: المنتخب يواصل تحضيراته لمقابلة غامبيا ب-16 لاعبا فقط    تطبيق الزيادة في أجور القطاع الخاص محور لقاء ماجول بالزاهي    رسمي: رئيس الجمهورية يمدد في حالة الطوارئ    طقس الأربعاء: هدوء واستقرار وارتفاع في درجات الحرارة    فتح بحث تحقيقي في وفاة خمسيني شارك في احتحاجات 14 جانفي    بن حليمة: توجد مواد مخدرة لا تظهرها التحاليل يمكن استعمالها قبل شنق شخص    المنستير: مداهمة مصنع يصنّع بدلات عسكرية و أمنية    معرض تشنغدو للسيارات يفتح أبوابه في 29 اوت 2022    أنجيلا ميركل تتلقى أول عرض عمل    حكومة طالبان تدعو الدول المسلمة للاعتراف بها رسميا    تونس: 12 وفاة و12436 إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد    الصحة العالمية تتوقّع ظهور متحوّرات جديدة    كوفيد 19 و مرض الموت: بين الفقه الاسلامي و القانون التونسي    عاجل: وفاة مواطن اثر تعرّضه للعنف خلال مظاهرات 14 جانفي.. وهذه هويّته    وفاة ستة أشخاص وإصابة 298 آخرين في حوادث خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية    ترتيب أقوى الجيوش في العالم.. وهذا ترتيب تونس    الجامعة العامة للبريد: « إجراءات التسخير غير قانونية ».    نرمين صفر تقرّر تجميد بويضاتها    شكاوى ب"التعذيب" ضد رئيس الإنتربول الإماراتي أحمد ناصر الريسي    في القدس والنقب: عدوان الصهاينة لا يتوقّف    موقف محرج لأول حكمة في تاريخ كأس إفريقيا (فيديو)    بنزرت: غلق41 مؤسسة تعليمية و3 مبيتات اثر تسجيل اصابات بفيروس كورونا    الكاف: مسنة حي ابن خلدون ماتت خنقا؟    شركات طيران عالمية تلغي رحلات إلى الولايات المتحدة    الساحة الفنية تفقد علمين من أعلام المسرح والغناء .. وداعا منجي التونسي ومحمد العربي القلمامي    متحف تونس للفن المعاصر: شراكة مع إيطاليا    ازمة جامعة كرة اليد: تكليف هيئة تسييريّة    البرلمان الليبي يكشف عن خريطة الطريق الجديدة    نادال يصعد للدور الثالث في أستراليا المفتوحة    تحسن نسبي في مخزون السدود    تعاون سياحي مع إسبانيا    ليبيا.. القبض على متهم بقتل أكثر من 20 بنغاليا    رقم اليوم: 1,8 مليون طن    المنتخب الوطني: «كابوس» بسبب «الكورونا».. دراغر يتعافى وجدل حول الخاوي    أخبار النادي البنزرتي: مدرب جديد لحراس المرمى والفريق بلا انتدابات    مع الشروق..حتّى تدخل الأزمة الليبية منعرج الحلّ    الفنان الكبير محمد العربي القلمامي في ذمة الله    ممثل صندوق النقد الدولي: "كتلة الأجور في الوظيفة العمومية من بين الأعلى في العالم.. ويجب القيام باصلاحات عميقة"    سيارة تونسية تعمل بالطاقة الشمسية.. كلفتها ومميزاتها..    الموت يُغيّب الممثّل منجي التواتي وهذا موعد موكب الدفن    بالفيديو: وصال بن فضل، أحبها التلاميذ '' التوانسة'' فانتدبتها الإمارات    سيلين ديون تعتزل الغناء    دفاتر.. في سبيل ثقافة التقدم    نقل الأرشيف السينمائي    جرة قلم .. الشّاهدُ والمشهود    أنا أتّهم" من إميل زولا إلى مواطن تونسي...    قطّ يُنقذ حياة المفكّر يوسف الصدّيق...كيف ذلك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا تَقُدْ جميعَ الناس بالعصا نفسها..
نشر في حقائق أون لاين يوم 25 - 11 - 2021

"أتعس الناس من كان بغير صديق، وأتعس منه من كان له صديق وخسره". هذه المقولة لأحد الحكماء أستحضرها اليوم وأنا أتابع تطورات المشهد العام في بلادنا والغموض والضبابية اللذين يكتنفانه والشعور بالمجهول الذي بات يعتصر في قلوب كل التونسيات والتونسيين تقريبا.

حالة الوجوم والانتظار هذه التي نحيا على وقعها منذ قرارات 25 جويلية التاريخية وما تبعها من إجراءات وما رافقها من انقلابات في المواقف، ليس بخاف عن أحد أنّ مصدرها هو صانع تلك القرارات نفسه، وأن حالة التلكؤ والاضطراب والأيادي المرتعشة وغياب الرؤيا بل وانعدامها، هو من صنعها بشكل بات يُعطي الانطباع بأنه بصدد صناعة مزيد من الأعداء من غير أيتام وجرحى قرارات 25 جويلية أو المتضرّرين منها، فهؤلاء عناوينهم معلومة لدى الجميع.

فارتفاع الأخطاء وتأخّر المعالجات والتردد في اتخاذ القرار المناسب في الوقت الصحيح، والطروحات الطوباوية المُخيفة التي يسرّبها الرئيس نفسه أو البعض من أتباعه ومريديه، كلّها أسباب منطقية باتت ارتداداتها عليه بادية للعيان مع تزايد أعداد المنضمّين لصفوف أعدائه لا فقط من المؤلّفة قلوبهم المعلومين، بل ممن كانوا بالأمس القريب من داعميه ومسانديه من المعسكر الديمقراطي والمدني.

وأستحضر في هذا السياق ما قاله علي إبراهيم الموسوي الصحفي اللبناني الشهير والمسؤول في حزب الله: "لا أحد يُحصي عدد رُقع الثوب إذا زادت عن واحدة أو اثنتين، لذلك من يُخطئ لمرة واحدة يبقى أسير خطئه أمام الناس، ولا يغفرون له وينسون من كثُرت أخطاؤه".

طبعا سينبري الكثيرون من أنصار الرئيس ممن تُعميهم حقيقة الواقع لتبرير هذا الوضع الذي يُراوح مكانه ويعجز عن التقدم والتأخر، بإشهار تلك المقولة الشهيرة التي يُراد بها الباطل أكثر من الحق "كل ناجح محسود".

صحيح أن هذه المقولة، فيها الكثير من الصواب ، لكنها في كثير من الأحيان تضلّل الناجح نفسه، إذ تحمله على الإتيان بأقوال أو مواقف يرفضها كل عقل ومنطق، ولا يجد حرجا عندها من الردّ على منتقدي ورافضي تلك الأقوال والمواقف بأنّهم يستهدفون شخصه، وهم حفنة من الحاقدين والكارهين ساءهم ما يعتبره نجاحات في مجال نشاطه.

والحقيقة أن الحاقدين والكارهين يوجدون حيثما يوجد العمل والفعل ويتربّصون بأقلّ هفوة أو تقصير لتبرير مواقفهم العدائية بشكل يمكن اعتبارهم مرضى نفسيين أو مرضى بقلوبهم، لكن في كثير من الأحيان يكون الشخص المستهدف هو مَن صنع تلك الأمراض، ومَن أجَّج تلك النيران الحارقة التي أصابه منها شرر، وظلّ يتجاهل صهدها وينظر لمرآته المزيّفة، أما لو التفَت خلفه لحظة، ودقّق النظر، فسيجد مرآة الحقيقة وراءه، تتلألأ فى وضوح، وسيرى وجهه الفطري فيها عابسا مكفهرا، سيصدح بالحق، وسيخبره بأن الكراهية بنت القهر والتزييف والظلم، وسيشرح له كثيرا مما فعل سابقا دون أن يدرك أو يتذكر، سيُحدِّثه عن كثير من هؤلاء الكارهين بأنهم صنيعته هو، فمنهم مَن كان فى جيبه وسقطوا منه أثناء صعوده، ومنهم مَن كان يدا له لكنه قطعها بحدة وتركها تقطر غلاّ.

إنّ من يزيّنون أفعال رئيس الدولة ويزيدون من أعداد أعدائه ليسوا بأصدقاء، فهل أخبرك سيدي الرئيس من هو أسوء صديق؟ إنه ذاك الذي يتقن دوره حتى النهاية وتظنّه متمسكا بك حين يتساقط الآخرون، وفجأة يكون آخر الراحلين عنك.

سيدي الرئيس لو تنظر في مرآة الحقيقة وليس في مرآتك المزيّفة، فستخبرك بأنك كنتَ أحيانا تكذب على شخص لتنتصر لآخر، وكنتَ تفتتن على هذا لتساند ذاك، وكنتَ تُقرِّب هذا لتُبْعِد ذاك، وكنتَ تجحف بهذا من أجل ذاك، وتكشف سترَ هذا وتسخر، فيضحك ذاك.

وبين كل هذا وذاك مصلحة لذاتك ومآرب أخرى، حتى تَجَمّع المقهورون ليتفقوا أنك لم تكن طيبا كما ترى نفسك، معلنين استحقاقك الكراهية بكل جدارة. لقد كنتَ موهوبا فى صناعة أعدائك، وصقلتَ موهبتك بالمكابرة والتمادي فيها، وأبدعت فيها بنسيانهم. لقد حوّلتَ كل ممارساتك إلى فن، يسمّى "صناعة الأعداء"، فحاول أن تثوب الآن إلى رشدك وأن تنظر في وجوه الكارهين لك، ربما تعرف السر، فتُحسن إلى مَن آذيتَ منهم، قبل أن يلتهمك فنّك ويرتدّ دعاؤك عليك، فليست كل الكراهية حقدا، ولا كل الحب إحسانا، بل وكما يقال ومن الحب ما قتل.

يقول الفيلسوف الألماني أرتور شوبنهاور لطالما كان الحُكماء في كل عصر يقولون نفس الشيء، ولطالما كان الأغبياء، الذين هم الأغلبية دائما، يفعلون العكس تماما...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.