سيدي بوزيد: طفل يقدم على الانتحار في اولاد حفوز    ميناء حلق الوادي: ضبط شخصين وحجز لديهما حوالي 5000 قرصا مخدّرا وكمية هامة من الكوكايين    وكالة فيتش تتوقع ارتفاع التضخم إلى 10.2 بالمائة في عام 2023    المترشح عادل السكوري عن دائرة منزل بوزلفة الميدة يقدم برنامجه الانتخابي    الجامعة العامة للتعليم الثانوي: لماذا حجب الأعداد؟    اخصائية في التغذية تتحدث عن فوائد الهريسة بعد تسجليها في لائحة اليونسكو : تناولها يعزز صحة الجسم ويحسّن الادراك لدى مرضى الزهايمر    التونسي مطالب بتسجيل الخصائص الحيوية "البصمة" لإصدار تأشيرات "العمرة" إلكترونيا    نُقص في قوارير الغاز المنزلي..وزارة التجارة تُطمئن وتُوضح    رسميا: ملعب الطيب المهيري مؤهل لاحتضان المباريات الدولية    كأس العالم قطر 2022 .. مدرب هولندا: مستعدون للحسم غدا أمام أمريكا    وزارة الاسرة والمرأة تتلقى 769 اشعارا بشان العنف المسلط على المرأة خلال الفترة من جانفي الى أكتوبر 2022    هام: صدور أمر إحداث وتنظيم المنظومة العلاجية "أمان" لفائدة هؤولاء..    الحزب الجمهوري يندد بقرار إعفاء رئيس بلدية بنزرت    اتحاد التاكسي الفردي:''قريبا..تطبيقة جديدة بسعر في متناول الجميع''    ''الدبيبة مختتماً زيارته لتونس: ''أزحنا السحب بين بلدينا    المساكني ومعلول وساسي يعتزلون دوليا    جلال القادري يعلق على تصريحات سعد بقير    أميركا تفرض عقوبات على أفراد وشركات ترتبط بحزب الله    انخفاض أسعار الذهب    طقس الجمعة: سحب كثيفة بالشمال والحرارة بين 14 و19 درجة    تونس/ وفاة إمرأة إختنقت بالغاز أثناء الاستحمام    عاجل: اصطدام حافلة لنقل العملة بشاحنة في المغيرة..وهذه حصيلة الاصابات..    بنزرت: يرتدى ملابس غوّاص ..انتشال جثّة غريق متعفّنة    فرنسا: تحذيرات من انقطاع مؤقت في التيار الكهربائي خلال الشتاء    السويد: تودع الشمس حتى السنة المقبلة    هل انتهت اسطورة الفرق الكبرى ؟؟...عبد الكريم قطاطة    هواوي تعلن توفر سماعات HUAWEI FreeBuds SE في السوق التونسية    توزر- انتخابات: تطوير خدمات النقل العمومي مشغل ملح لتأمين ربط الجهة بمحيطها    خطير: سرقة مسدس ومصوغ من منزل بجهة المحمدية..وهذه التفاصيل..    كأس العالم قطر 2022.. مدرب منتخب المانيا هانزي فليك: نشعر بخيبة الأمل    جلال القادري: تبقى مشاركتنا في مونديال "قطر 2022" .. هي الافضل بعد كأس العالم 1978    حاتم دربال في حوار ل«الشروق» عن عرض افتتاح ايام قرطاج المسرحية ..سعيد باختياري لافتتاح أيام قرطاج المسرحية    نابل..فلاّحون يشتكون من تكرّر سرقات المعدات الفلاحية والمواشي    قطر 2022: برنامج مواجهات الدفعة الأخيرة للجولة الثالثة من دور المجموعات    تنعقد تحت شعار «المؤسسة والأمان... الحريات والسيادة الوطنية»..وزراء وخبراء من تونس والخارج في الدورة 36 لأيام المؤسسة بسوسة    إحالة غازي الشواشي على التحقيق    تظاهرة تحسيسية    أولا وأخيرا..ادعوا له بالشفاء    ورد في سيرة ابن هشام وفي زاد المعاد...شرح وصف أم معبد للنبي صلى الله عليه وسلم    أخلاق الرسول وتعامله: ما هي مظاهر صبر المصطفى على الأذى؟    أخطار الكذب    منبر الجمعة: الإسلام والفنون    1500 حامل لفيروس «السيدا»    اعفاء الوافدين من جواز التلقيح    جرة قلم: لبنان: نظامٌ لا يحْيا.. ودولةٌ لا تموت    المقاومة تتوعد بعد اغتيال قياديين...الصهاينة سيدفعون الثمن غاليا    من أجل التآمر على أمن الدولة...بطاقة جلب في حق معاذ الغنوشي    استغلوا أزمة النقص في مادة الحليب...الإطاحة بمحتكرين ومداهمات لمخازن سرية    العاصمة : حجز 2160 لترا من الحليب كانت ستروّج ليلا لأحد المقاهي    عاجل : إعفاء الوافدين على تونس من إجبارية الإستظهار بالتحاليل المخبرية    دعوة وزارة الصحة لجلب دواء لعلاج الادمان على المخدرات    العاصمة/:محل خدمات إعلامية مختص في تدليس وثائق رسمية خاصة بملفات الحصول على تأشيرات السفر    ادراج الهريسة التونسية في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي    تتسبب في هذه الأمراض: عميد البياطرة يُحذّر من رواسب الأدوية الحيوانيّة في الحليب أو اللحوم..    من هو المشجّع التونسي الذي اقتحم الملعب حاملا علم فلسطين؟    بالفيديو: لطيفة تحتفل بفوز تونس على فرنسا وتسخر ''وينو مبابي''    تعيين رئيسة جديدة لهئية تنظيم معرض تونس الدولي للكتاب    اليوم رصد هلال شهر جمادي الاولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قيمة الامتيازات الجبائية والمالية الممنوحة سنة 2020
نشر في حقائق أون لاين يوم 20 - 01 - 2022

بلغ حجم الامتيازات الجبائية والمالية الممنوحة سنة 2020 ما قدره 4927 مليون دينار، أي حوالي 4.21 بالمائة من قيمة الناتج المحلي الخام، و 10.4بالمائة من حجم ميزانية الدولة وفق ما ورد بالتقرير الصادر وزارة المالية حول النفقات الجبائية والامتيازات المالية.
وتتوزع هذه الامتيازات، وفق التقرير ذاته، بين 4225 مليون دينار، مما يمثل حوالي 3.6 بالمائة من الناتج المحلي الخام، و8.95 بالمائة من ميزانية الدولة و18.06 بالمائة من مجموع الموارد الجبائية، و702 مليون دينار بعنوان امتيازات مالية مصروفة مما يمثل اقل من 0.6بالمائة من قيمة الناتج المحلي الخام و 1.5 بالمائة من حجم ميزانية الدولة.
ويتنزل اصدار هذا التقرير انسجاما مع الممارسات الدولية الجيدة في مجال اعداد الميزانية وعملا بالمبادئ الأساسية للمالية العمومية وخاصة الحديثة منها على غرار مبدئي الشفافية والمصداقية. وقد نصت احكام الفصل 46 من القانون عدد 15 لسنة 2019المؤرخ في 13 فيفري 2019، المتعلق بالقانون الأساسي للميزانية، على ضرورة ارفاق مشروع قانون المالية السنوي بجملة من التقارير من بينها تقرير خاص بالنفقات الجبائية والامتيازات المالية.
وعرّف التقرير النفقات الجبائية بانها جملة من التدابير الجبائية التي تشمل استثناء بالنسبة للأحكام الأساسية المكونة للنظام الجبائي المرجعي والتي بمقتضاها تتخلى الدولة عن جزء من مواردها الجبائية لفائدة فئة من المطالبين بالضريبة او بعض الأنشطة قصد تحقيق اهداف ذات طابع اقتصادي او اجتماعي او ثقافي او بيئي.
وشهدت النفقات الجبائية التي تم احصاؤها بين سنتي 2019 و2020 ارتفاعا من 347 الى 349، منها 243 كانت موضوع تقييم خلال سنتي 2019 و 2020 والتي تمثل 70 بالمائة من مجموع النفقات التي تم احصاؤها.
وتراجعت النفقات الجبائية من حيث الحجم ب 745 مليون دينار مقارنة بسنتي 2019 و 2020، اي بتقلص في حدود 15 بالمائة، ويفسر ذلك لتقليص النفقات الجبائية بعنوان الضرائب غير المباشرة الناتجة عن الإجراءات الاستثنائية المتخذة من طرف الحكومة المتمثلة خاصة في الحجر الصحي الشامل لمجابهة كوفيد-19.
من جهة اخرى، عرفت النفقات الجبائية بعنوان الضرائب المباشرة تراجعا ملحوظا بحولي 201 مليون دينار بالمقارنة مع سنة 2019 نتيجة تأجيل التصاريح الجبائية سنة 2020.
وانتفعت المؤسسات بالإضافة الى المستثمرين خلال سنة 2020 بالمساهمة بامتيازات جبائية بقيمة 2463 مليون دينار مسجلة انخفاضا بالمقارنة مع سنة 2019، في حدود 336 مليون دينار اي بنسبة تراجع قدرت ب 12 بالمائة.
واضاف التقرير في ما يهم النفقات الجبائية لفائدة الاسرة، انها تراجعت بقيمة 380 مليون دينار لتبلغ 1719 مليون دينار سنة 2020، بعد ان كانت في مستوى 2099 مليون دينار سنة 2019، اي بنسبة انخفاض ب 18 بالمائة.
ولم يشهد توزيع حجم النفقات الجبائية، بين مختلف القطاعات، بحسب تقرير وزارة المالية، تغييرا من حيث الترتيب اذ يحافظ المجال الاجتماعي على تفوقه على باقي المجالات بنسب تتراوح بين 27 بالمائة و 30 بالمائة، وذلك بسبب الامتيازات الجبائية الممنوحة لفائدة التونسيين بالخارج، يليه قطاع الصناعة، الذي تطورت حصته من 20 بالمائة سنة 2019 الى 24 بالمائة سنة 2020، ثم نشاط وكلاء السيارات بنسبة 15 بالمائة بسبب التخفيض في نسب المعلوم على الاستهلاك عند توريد السيارات السياحية من قبل وكلاء بيع السيارات، ثم نجد قطاع الفلاحة والصيد البحري بنسبة 12 بالمائة وقطاع الصحة بنسبة 8 بالمائة.
ويبين توزيع النفقات الجبائية حسب الشكل ان الإعفاءات من الاداءات والمعاليم المستوجبة تمثل 54 بالمائة من حجم النفقات الجبائية بمبلغ 2287 مليون دينار سنة 2020، بعد ان كانت في حدود 2790 مليون دينار سنة 2019، اي بنسبة 56 بالمائة من مجموع النفقات الجبائية، مسجلة بذلك تراجعا بقيمة 503 مليون دينار وبسنبة 18 بالمائة. وأضاف التقرير ان الية التخفيض في نسبة الأداء او الضريبة تاتي في المركز الثاني بقيمة 852 مليون دينار سنة 2020، اي ما يمثل حوالي 20 بالمائة من مجموع النفقات الجبائية، ثم على التوالي آليتا توقيف العمل بالضريبة والطرح من قاعدة الأداء .
وتراجعت النفقات الجبائية بعنوان قطاعي البيئة والثقافة خلال سنة 2020، حيث تقدر ب 22 مليون دينار بعد ان كانت في حدود 40 مليون دينار خلال سنة 2019، في حين بقيت النفقات الجبائية موزعة بين مجالي الاقتصادي والاجتماعي بنسب تقريبا ثابتة في حدود 54 بالمائة و 46 بالمائة، وفق ذات المصدر.
المصدر: وات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.