اليوم انتخاب مكتب جديد لجمعية القضاة التونسيين    استنفار في كوريا الشمالية بسبب كورونا!    سوسة: غرق طفل 11 سنة بشط بوجعفر    طقس اليوم:الحرارة في انخفاض    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بعد معاناة مع فيروس كورونا    علامة "مقلقة" في عينيك قد تدل على نقص فيتامين B12 في جسمك!    هيئة مكافحة الفساد تحيل 122 ملف على القضاء خلال 6 أشهر    إصابة النجم المغربي نور الدين امرابط بكورونا    مشروع أمر حكومي يتعلّق بتأجير الرؤساء والمديرين العامين بالمؤسسات والمنشآت العمومية    بنقردان: وصول 49 تونسيّا من ليبيا عبر معبر راس جدير    كمال والي رئيسا جديدا للأولمبي الباجي    يزعم أن بعضها من تونس.. بيع أعضاء بشرية تاريخية على فيسبوك    وزير الشؤون الخارجية يجري اتصالا هاتفيا مع وزير الخارجية والمغتربين بالجمهورية اللبنانية    وحدة بحرية تابعة للجيش الوطني تنقذ 18 تونسيا تعطّب مركبهم عرض البحر شمال جزيرة قرقنة    الجماجم ترنو لتربتها.. و شهيد الجسر مازال يبحث عمن يواريه التراب..    سترك يا رب..    كيف علق محمد علي بن رمضان على اتهامه بالتمرد على الترجي    رونالدو يسجل من ركلة حرة وبوفون يكسر رقما قياسيا في انتصار يوفنتوس    القبض في المنستير على عنصر سلفي متشدد محكوم ب19 سنة سجنا    مداهمة وكر تاجري مخدرات احدهما محكوم ب10 سنوات سجنا    جربة: افتتاح معرض صور فوتوغرافية بحومة السوق    تعيين شكري بوزيان مديرا فنيا لمهرجان الاغنية التونسية    عدنان الشواشي يكتب لكم: هكذا خُلِقْت وهكذا أموت إن شاء الله    يوميات مواطن حر: اعطني التهريج وحاسبني بتاج التنشيط    توقف حركة سير القطارات بين تونس وبنزرت    مشروع مدرسة الشرطة بالنفيضة: منظمة الأعراف تستنكر الاستعانة بشركة أجنبية    غدا الاحد/ القمر سيغيب عن سماء تونس    نوفل الورتاني يقارن بين مرضه ومرض علاء الشابي... ويوجه رسالة الى سلمى الفهري    صفاقس..حجز 75 صندوقا من الخوخ والتفاح الفاسد    بن عروس: حجز بضائع مقلدة متأتية من التهريب بقيمة 300 ألف دينار    مساء اليوم بمدينة العامرة..عرض مسرحية مسعودة المقدودة بحضور نجوم التمثيل والغناء    اتحاد الشغل متخوّف من احتدام الأزمة السياسية    النفيضة..اندلاع حريق في منطقة خضراء لأحد المصانع    تنفيذ ميزانية 2020: تراجع عائدات الدولة    المنستير.. نتائج سلبية لليوم 79 على التوالي    بقيادة معلول.. المنتخب السوري يواجه ايران والعراق وديّا    قبلي: شروع بعض العائلات في اقتناء اضاحيها وتشكيات من غلاء الاسعار رغم توفر العدد الكافي من الاضاحي بالجهة    الجامعة تنظم اليوم السبت ملتقى حول مشروع القانون الخاص بالجامعات والجمعيات ومجالات الاستثمار    عاجل/ المحكمة الإدارية ترفض مطلب توقيف إحداث صندوق الزكاة    كميات القفالة الحية المعروضة حاليا تمثل خطرا على صحة المستهلك (وزارة الفلاحة)    بعد برشلونة .. الكشف عن الوجهة القادمة لميسي    على متنها 1660 مسافرا .. باخرة قرطاج تغادر اليوم مرسيليا باتجاه ميناء جرجيس    انطلاقا من الغد..آلو باكالوريا رقم أخضر لخدمة الاحاطة بالتلاميذ    صفقة تبادلية بين يوفنتوس وبرشلونة بطلها النجم الفرنسي    تطاوين: اضراب مفتوح ووقف الانتاج بالمنشآت البترولية (صور)    وصل أمس في زيارة مفاجئة..وزير الدفاع التركي يتفقّد جنوده في طرابلس    بوجعفر: وفاة شخص غرقا    كوناكت تدعو الى ارساء انصاف ضريبي وسن نصوص تنظيمية للعمل عن بعد    أغنية لها تاريخ..«ريتو والله ريتو» سلاف تحتضن تجربة الحبيب المحنوش الشعرية    تطاوين: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لدى عائدة من فرنسا    أول سائحة حلّت بسوسة بعد أزمة «كورونا» ل«لشروق»..حبي لتونس يدفعني إلى زيارتها مهما كانت الظروف    رئيس وزراء كندا يواجه ثالث "تحقيق أخلاقي"    صيف القيروان.... ساحرة بمكوناتها الطبيعية وأجوائها العائلية    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    اليوم: انتخابات بلدية بهذه المناطق التونسية    هكذا سيكون طقس اليوم السبت 4 جويلية    أريانة: السيطرة على حريق بجبل النحلي أتى على هكتار ونصف من المساحات الغابية    مفتي سعودي يمتدح فنانة جاءته في المنام وعليها علامة....وأخر يؤكد ان ما حدث يوم 30 يونيو في مصر معجزة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زراعة الورد 4 فصول لأغراض القطف
نشر في صحفيو صفاقس يوم 16 - 04 - 2017

درجة الحرارة المثلى هي ست عشرة درجة ليلا، وعشرون إلى ثمان وعشرين درجة نهارا وارتفاعها يؤدي إلى احتراق الأوراق والذبول وانخفاضها يضعف النمو ومن حيث الرطوبة فيجب ألّا تقل عن سبعين إلى ثمانين بالمائة وزيادتها تؤدي للإصابة بالأمراض الفطرية، ونقصها يؤدي للذبول والجفاف.
2 : الضوء
الورد محايد بالنسبة لطول فترة الإضاءة أي أن احتياجاته معتدلة من الضوء ويجب ألّا تقل مدة تعرضه للشمس عن ست ساعات يوميا ويزيد الإنتاج والنمو بزيادة فترة الإضاءة.
وبالتالي يتحسن الإزهار كما ونوعا في الصيف مقارنة بالشتاء.
3 : التغذية
أثناء زراعة الورد يجب أن يؤمن تزويد النبات بالماء والعناصر الغذائية اللازمة للنمو والدعم الفيزيائي للنبات لإبقائه قائما ونتيجة الري الفائض عن الحاجة وعدم تبديل التربة التي تغسل منها العناصر الغذائية فان الورد يعاني تحت هذه الظروف من نقص العناصر الغذائية وسوء التهوية مما يسبب ضعف نمو الجذور لذلك يجب إضافة العناصر الغذائية إليه بشكل متوازن تسميدا مع الري بحيث يضاف السماد المركب بدءا من الأسبوع الأول من الزراعة ثم يستمر بانتظام خلال موسم النمو و.يجب عدم المبالغة في ريه ويفضل ريه بالتنقيط.
والتربة المناسبة لزراعة الورد هي التربة الخصبة جيدة الصرف والغنية بالمادة العضوية
4 : التربة
عند زراعة الورد في التربة الرملية يجب إضافة الماء والمادة العضوية إليها والورد لا يتحمل التربة القلوية الشديدة ولا التربة الحامضية وتنجح زراعته في تربة رقم حموضتها متعادل ويتراوح بين ستة ونصف إلى سبعة.
5: التقليم
يزرع الورد في الأرض المختارة لذلك من ديسمبر إلى نهاية ماي وللمحافظة على الإنتاج والنوعية العالية واستمرار نمو النبات بصورة جيدة يجب إزالة البرعم الزهري بعد انتهاء إزهاره لأن الثمرة تستهلك الكثير من الغذاء لذلك يجب إزالة الفرع القمي من ناحية الزهرة
وحتى الوصول إلى الورقة الثانية المركبة من خمسة وريقات أي الخماسية الثانية.
وخلال موسم النمو يجب تقليم الورد للسيطرة على نمو النبات وتوجيهه إلى تجديد النموات المنتجة للأزهار وذلك بإزالة البراعم ضعيفة النمو حول البرعم القمي التي تظهر خلال موسم النمو لأنها تنافس البرعم القمي الزهري على الغذاء ويعتبر القطف تقليما مستمرا للنبات كما يجري التقليم الموسمي في بداية الخريف بإزالة الأفرع الخضراء فيسمى تقليما أخضر أويتم في نهاية الشتاء فيسمى تقليما جافا.
6 : الآفات الحشرية
كثيرة في الآفات التي تصيب الورد فمنها ماهو حشري مثل المن الذي يتغذى على الأوراق الصغيرة وقمم الأفرع الغضة والتربس
وهو حشرة تدخل إلى داخل البرعم الزهري وتلتهم حواف البتلات مما يسبب تشوه الزهرة ونستخدم للقضاء عليها المبيدات الحشرية.
7 الآفات الفطرية :
فأبرزها البياض الدقيقي الذي يصيب الأوراق والأزهار والساق ويظهر بشكل نسيج قطني أبيض على الأنسجة الفتية
ويزداد مع انخفاض درجات الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية ليلا وارتفاع الحرارة وانخفاض الرطوبة نهارا و تتم المعالجة بالرش بمبيد فطري
مرض الذبول الذي يتجلى في ذبول الأوراق الصغيرة في القمم النامية ثم ينسحب الذبول حتى أسفل النبات وتموت الأفرع والأوراق والساق وينتقل هذا المرض بالتطعيم في المشتل ولتجنبه يجب استخدام معقمات التربة.
8 :أمراض ذات منشأ فيزيولوجي
ويصيبه أيضا أمراض ذات منشأ فيزيولوجي منها مرض الرأس الكثيف وفيه تكون البتلات قصيرة وعريضة وكثيرة قياسا إلى الطبيعي
مما يسبب تشوّه الزهرة ويظهر ذلك عند درجات حرارة منخفضة تصل إلى ما دون الخمس درجات مئوية يتعرض لها البرعم الزهري في المراحل الأولى من تطوره بينما تختفي على درجة حرارة تقارب الثمان عشرة درجة مئوية.
9 مرض العنق المنحني:
ومن هذه الأمراض أيضا مرض العنق المنحني وهي حالة تظهر بعد قطف الأزهار حيث يميل البرعم إلى الأسفل بسبب قطف الزهرة
قبل اكتمال تكونها وحامل الزهرة ضعيف وغير قادر على حمل برعم الزهرة.
علي قريعة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.