هشام العجبوني: عبير موسي تغالطنا!    فرع التنسيقية الوطنية للدكاترة وطلبة الدكتوراه الباحثين بقفصة : لا بد من تطبيق محاضر الجلسات السابقة.. وإيجاد حل للدكاترة المعطلين عن العمل    هشام العجبوني: موسى حاولت مغالطتنا بجرنا الى المحور الاماراتي    وزير المالية يعلن: مديونية المؤسسات العموميّة تتجاوز ال6000 مليون دينار    مدير عام أملاك الأجانب: بعد تسوية ملفات عقارية في تونس الكبرى وبنزرت، ملفات جديدة ينتظر الحسم فيها نهاية جوان    تسوية وضعية التونسيين بإيطاليا..دخل سنوي لا يقل عن 20 ألف أورو    إلغاء التراخيص لاستعمال قطارات الخطوط البعيدة.. واستياء كبير لدى المسافرين    ليبيا.. قوات حكومة الوفاق تعلن السيطرة الكاملة على طرابلس الكبرى    المدير الجهوي للصحة بسيدي بوزيد ل"الصباح نيوز": وفاة كهل اثر احتسائه "القوارص"    محمد الحبيب السلامي يحمد: …الحمد لله على هذا ولا هذا    صفاقس: 45 يوما دون تسجيل إصابات بالكورونا    القضاء المصري يعيد قاتل سوزان تميم إلى السجن بعد عفو السيسي عنه    النيابة تطلب حكما بالسجن 15 سنة ضد مدير الأمن الجزائري الأسبق    برشلونة: خبر سار يتعلق بسواريز    زياد الجزيري: ''أنظروا لعائلة بن علي بعين الرحمة"    بنزرت: استعدادات جهوية مبكرة لإنجاح موسم الحصاد    بطولة كرة السلة .. اندية مرحلة التتويج تستأنف التمارين يوم 8 جوان    من بينهم درّة زروق .فنانون عرب يتضامنون مع جورج فلويد    يرأسه الممثل محمد دغمان..تأسيس مكتب للنقابة الوطنية لمحترفي الفنون الدرامية بسوسة    حدث اليوم..جمعت ممثلين عن حفتر والسراج..مفاوضات لوقف الحرب الليبية    تقارير ليبية..تركيا تقود حملة للقبض على سيف الإسلام القذافي    تونس:صفر إصابة جديدة بفيروس كورونا    القيروان: مداهمة منزل وايقاف عنصر خطير    مارادونا يُجدّد عقده مع خيمنازيا دي لا بلاتا الأرجنتيني لمدة عام    النادي الصفاقسي يعود اليوم للتمارين    الاحتجاجات الامريكية : ترامب يستبعد الاستعانة بالجيش    انتحار مذيعة مشهورة بسبب رفض حبيبها الزواج منها    وسط العاصمة..الإطاحة بشابين استوليا على هاتف مستشار بديوان إحدى الوزارات    حادثة اطلاق النار بتلابت: وفاة المتضرر و القاء القبض على الجاني    الجامعة العامة للصحة..اليوم هيئة إدارية ساخنة ودعوة إلى الاضراب العام    الرحوي :الغنوشي يتعامل مع أطراف إرهابية في ليبيا    الحمامات..القبض على عنصر خطير تحصّن بالجبال 5 سنوات    المهدية..بعد كشف 391 ألف دينار إضافية..حجز أكثر من نصف مليار بحوزة شبكة تنظيم رحلات هجرة سرّية    طقس اليوم    وعود كثيرة لم تحقق..متى يتمّ تأهيل مركّب «البقلاوة» ؟    قصّة جديدة لعبدالقادر بالحاج نصر...بلابل المدينة العتيقة (02)    مع الشروق .. تونس… الشهيدة ! »    اليويفا يستبعد نادي طرابزون سبور التركي عن منافساته    أولمبيك سيدي بوزيد : الجماهير تقتحم الملعب وتهديد بالانسحاب من «البلاي آوف»    تفاصيل المرحلة الثالثة للحجر الصحّي    مطار القاهرة يلغي الحجر الصحي الإجباري للعائدين من الخارج    مساعدات طبية صينية    قضية عاجلة لمنع بيع 114 قطعة اثرية في مزاد بباريس    متابعة تنفيذ ميثاق تنافسية صناعة السيارات في تونس    فلّم في دارك.. السينما زمن الحجر الصحي    هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النقل واللوجستيك لنقل الطلبة والمواطنين    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو    ألمانيا تقرض تونس 100 مليون أورو لدعم الاصلاحات في المجال البنكي والمالي    العائدات السياحية تتراجع بنسبة 36%    عدنان الشواشي يكتب لكم: محمد الجموسي، اسم بارز في عوالم الفن الراقي الأصيل    أسعار الإقامة في الحجر الصحي    رجاء جداوي في حالة حرجة داخل الإنعاش..ابنتها تتحدث    حديث بمناسبة ..رسالة لشباب 2020 (1)..1 جوان 1955 علامة سبقها جهاد المستعمر وتلاها الجهاد الأكبر    في عمل موسيقي ضخم يضم أشهر نجوم الجهة..صفاقس تغني «يرحم والديك»    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس بوتفليقة يقضي فترة نقاهة.. وغموض حول مكان تواجده
نشر في صحفيو صفاقس يوم 08 - 05 - 2013

يقضي الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة فترة راحة نصحه بها أطباؤه في مستشفى "فال دو غراس" العسكري في العاصمة الفرنسية باريس بعد تحسن في حالته الصحية. وقال بيان لرئاسة الجمهورية إن "الرئيس بوتفليقة الذي نقل في 27 أبريل الماضي إلى مستشفى باريسي في صحة جيدة ، بعدما عرف وضعه الصحي تحسنا ملحوظا". وأشار البيان إلى أن الرئيس بوتفليقة خرج من المستشفى في باريس، وذكر أنه "يقضي فترة عادية من الراحة، عملا بما نصحه به أطباؤه". ولم يذكر البيان ما إذا كان الرئيس بوتفليقة يقضي فترة النقاهة في باريس أو في جنيف مثلما ذكرت صحف سويسرية سلفا، أم أنه يكون قد عاد الى الجزائر لقضاء فترة الراحة فيها. وذكر بيان رئاسة الجمهورية أن "الفريق الطبي المعالج للرئيس بوتفليقة أوصى بضرورة إجرائه فحوصات طبية مكملة بمستشفى "فال دو غراس" بباريس، وبناء على نتائجها يشرع رئيس الجمهورية في فترة الراحة المطلوبة". وذكر نفس المصدر "أن الفحوصات الأولى التي أجريت للرئيسي بوتفليقة بالمستشفى العسكري بعين النعجة بالعاصمة الجزائرية حيث تم نقله في 27 أبريل 2013 على اثر النوبة الاقفارية العابرة التي تعرض لها، أظهرت أن حالته الصحية لا تبعث على القلق".
وهذه هي المرة الأولى التي يذكر فيها أن الرئيس بوتيفلقة نقل بعد تعرضه للوعكة الصحية الى هذا المستشفى العسكري بعين النعجة، بخلاف البيانات الرسمية السابقة التي ذكرت أن الرئيس الجزائري نقل حين الوعكة التي ألمت به إلى مركز للطب الرياضي بالعاصمة الجزائرية، قبل تحويله الى باريس.
وكان الرئيس عبد العزيز بوتفيلقة قد تعرض الى وعكة صحية صنفها مدير مركز الطب الرياضي في الجزائر البروفيسور رشيد بوغربال بأنها نوبة اقفارية، استدعت تحويله إلى مستشفى "فال دوغراس" بباريس.
وتغيب الرئيس بوتفليقة للمرة الأولى منذ توليه الحكم في أبريل 1999، عن نهائي كأس الجمهورية الذي جمع أكبر ناديين في العاصمة الجزائرية.
قلق مستمر
ومازال الشارع الجزائري في حالة ترقب لما سيؤول اليه الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة، خاصة خلال الأسبوع الجاري، بعد انقطاع الحكومة عن إبلاغ الرأي العام عن أية تطورات تخص الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة.
وصاحب هذا القلق مطالبة الأحزاب السياسية ووسائل الإعلام السلطات الجزائرية بالشفافية ومزيد من الوضوح في التعاطي مع ملف مرض الرئيس ووضعه الصحي.
ويرتبط هذا الملف بتطورات المستقبلية للمشهد السياسي في البلاد، بعد دخول الجزائر سنة سياسية حاسمة، وقبل أشهر من تعديل دستوري جديد يتم إقراره قبل نهاية السنة، وقبل 11 شهرا، من الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في أبريل 2014.
وبات في حكم المؤكد عدم توجه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للترشح لعهدة رئاسية رابعة في هذه الانتخابات، ما يعني أن السباق السياسي نحو قصر الرئاسة في "المرادية" صار مفتوحا.
وصاحب هذه التطورات جدل كبير في الجزائر بشأن قضايا الفساد، وجهت فيها اتهامات الى وزراء سابقين ومقربين من الرئيس بوتفليقة بالتورط فيها، بينهم شقيقه ومستشاره سعيد بوتفيلقة، ووزيره السابق للطاقة شكيب خليل، ويعتقد أن تكون لها صلة بالوعكة الصحية التي ألمت بالرئيس بوتفليقة.
كما لاحظ مراقبون أنه منذ الإعلان عن تعرضه لوعكة صحية، توقفت بشكل لافت الحملة الإعلامية والسياسية المركزة على الرئيس بوتفليقة ومحيطه من وزراء ومقربين منه، بشأن قضايا الفساد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.