بلاغ مروري.. توخي الحذر لمستعملي الطريق بسبب التقلبات الجوية    الشاهد يسلّم الرئيس الفرنسي ماكرون رسالة من رئيس الجمهوريّة قيس سعيد    المهدية: إيقاف خاطفة الرضيعة من المستشفى    بعد اعلان التيار امكانية سحب مرشحه لرئاسة البرلمان، الغنوشي يلتقي عبّو للمرة الثالثة    والية نابل: الوضع عادي في الجهة وتم تسخير كل الإمكانيات    نقل الرئيس الأمريكي الأسبق إلى المستشفى    التقلبات الجوية تبلغ ذروتها اليوم والرصد الجوي يُحذر    فجر اليوم: انزلاق سيارتين بسبب رداءة الأحوال الجوية    كميات الأمطار المسجلة على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    حظك ليوم الثلاثاء    صندوق دعم المؤسسات الناشئة يتمكن من تعبئة 65 مليون دينار من البنك الافريقي للتنمية    عملية طعن خلال عرض مسرحي بالرياض: الشرطة السعودية تكشف عن التفاصيل    غزة : إستشهاد قيادي بارز في "سرايا القدس" والمقاومة تتوعد بالردّ    طقس بارد مع أمطار غزيرة ورياح قوية    بعد استعادتها من إسرائيل.. الملك الأردني عبد الله الثاني يصل إلى الباقورة    دوار هيشر: حجز 15 طنا من السكر المدعم و10 أطنان من مادة السميد في مخزن عشوائي    سهى عرفات: لو كان أبو عمار على قيد الحياة ماذا كان سيقول؟    توضيح بلدية تونس حول ''مجسّم للكعبة في شارع الحبيب بورقيبة ''    خاص: نجم المتلوّي: عملية جراحية وراحة ببضعة أسابيع للّاعب عماد المنياوي    مستشفى روما للأطفال تقدم دورة لاكتشاف النظام الغذائي الكيتوني    صندوق دعم المؤسسات الناشئة يحصل على زهاء 65 مليون دينار من البنك الإفريقي للتنمية    من 16 إلى 22 نوفمبر 2019.. الدورة الثانية من أيام قرطاج للفن المعاصر    رغم بلوغها 61 سنة.. إطلالات سميرة سعيد شبابية    تحيين من المعهد الوطني للرصد الجوي: الحرارة تتواصل في الانخفاض    مروان العباسي يدعو الحكومة الى ضرورة تحسين مناخ الأعمال وتنفيذ الإصلاحات الهيكلية    القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يفتح تحقيقا في مزاعم كشف مخزن أسلحة ومخططات إرهابية    المنستير: المترو يدهس كهلا ويرديه قتيلا    تغيير في توقيت الرحلات البحرية على متن الباخرة "قرطاج" بسبب سوء الأحوال الجوية    هكذا سيكون سعر لتر زيت الزيتون بعد تحقيق صابة قياسيّة هذه السنة    توننداكس يغلق على تراجع طفيف بنسبة 0،09 بالمائة    برنامج أشغال الجلسة الافتتاحية للمدة النيابية الثانية 2019–2024    بسبب التقلبات الجوية المرتقبة: وزارة الفلاحة تدعو البحارة الى عدم المجازفة والإبحار    محمد عبو يؤرق النهضة..و"تكتيك" ذكي من الغنوشي لضمان رئاسة البرلمان مقابل مفاجآت في الحكومة    الأهلي المصري يتضامن مع النجم الساحلي ويوافق على تاجيل المواجهة بينهما    وفاة علاء علي لاعب الزمالك السابق عن 31 عاماً    أنيس العياري يقيّم جولات البطولة: هذه الفريق متميّزة .. بنزرت خيبة أمل ..وهؤلاء نجوم الجولات الأولى    وزارة الداخلية تنفي عودة مقاتلين ينتمون إلى تنظيمات إرهابيّة إلى تونس    المنستير: انطلاق الدورة السابعة لمهرجان الاِتحاد للإبداع من 14 إلى 16 توفمبر    المنتخب الوطني..انطلاق التحضيرات والسليتي يغيب    كرة اليد : برنامج مقابلات الجولة 9 لبطولة القسم الوطني (أ) وحكامها    رغم معارضة نتنياهو.. الأردن تستعيد منطقتي الباقورة والغمر من الكيان الصهيوني    الترجي الرياضي .. بن شريفيّة رجل الدربي ..ولا خوف على شمام    تونس: موجة برد في الكاف وسط غياب مادة البترول الأزرق المستعملة في التدفئة    في حملة أمنية بالجبل الاحمر وحي الزياتين : إيقاف 10 عناصر اجرامية وحجز دراجات نارية    اختتام معرض الشارقة الدولي للكتاب : 2.52 مليون زائر ودخول "غينيس للأرقام القياسية"    [فيديو ] وزير الثقافة يؤكد رصد حوالي 100 ألف دينار لترميم قصور وسط مدينة مدنين ويشرح سبب تأخر صرفها    الأيام الشعرية بكلية الآداب بمنوبة .دراسات وقراءات في المتن الشعري التونسي الحديث    واشنطن تدعو لإجراء انتخابات مبكرة في العراق..    اليوم: تونس تعيش ظاهرة فلكية لن تتكرر قبل سنة 2032    اليوم: حدث فلكي نادر لن يتكرر إلاّ بعد 13 سنة    سارة محمد علي ..صوت طربي قادم على مهل    حظك ليوم الاثنين    طارق ثابت مدربا جديدا للاتحاد بن قردان    السعودية: حظر على مصابي الإيدز ممارسة الوظائف العسكرية ومهنة الحلاقة    7 نصائح للتغلّب على اضطرابات النوم    تقلصات الساقين خلال الحمل    نصائح تساعد على تنشيط الدورة الدموية    أولا وأخيرا..ديمقراطية بالشعب المشوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ولي العهد السعودي يحذر من التصعيد مع إيران ويقول إن الحل السياسي “أفضل”
نشر في صحفيو صفاقس يوم 30 - 09 - 2019

حذر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال مقابلة تلفزيونية بُثت يوم الأحد من أن أسعار النفط يمكن أن ترتفع إلى "أسعار خيالية" إذا لم يتضافر العالم لردع إيران، لكن قال إنه يفضل الحل السياسي على الحل العسكري.
ونفى الأمير محمد خلال مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" المُذاع على قناة سي.بي.إس أنه أمر بقتل الصحفي جمال خاشقجي بأيدي عملاء سعوديين قبل نحو عام لكنه قال إنه يتحمل في نهاية المطاف "المسؤولية كاملة" كقائد للبلاد.
ورغم أن مقتل خاشقجي فجر غضبا دوليا ولوث سمعة ولي العهد، فإن المواجهة بين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإيران، عدو الرياض اللدود، هيمنت في الآونة الأخيرة على السياسة الأمريكية فيما يتعلق بالمملكة ولا سيما بعد هجوم 14 سبتمبر أيلول على منشأتي نفط سعوديتين.
وقال الأمير محمد "إذا لم يتخذ العالم موقفا قويا لردع إيران، فسنرى المزيد من التصعيد".
وقال ولي العهد في مقابلة أُجريت معه يوم الثلاثاء إنه يتفق مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على أن هجمات 14 سبتمبر أيلول كان عمل حرب تقوم به إيران.
لكنه قال إن السعودية "تأمل في ألا يكون الرد العسكري ضروريا والحل السياسي أفضل بكثير" لأن اندلاع حرب بين المملكة وإيران سيؤدي إلى انهيار الاقتصاد العالمي. وألقت الولايات المتحدة والقوى الأوروبية والسعودية باللوم في الهجمات على إيران. ونفت إيران أي تورط في هذه الهجمات التي أعلنت حركة الحوثي اليمنية المسؤولية عنها.
وأضاف "الحل السياسي السلمي أفضل بكثير من الحل العسكري".
وقال إن على ترامب أن يجتمع مع الرئيس الإيراني حسن روحاني لصياغة اتفاق جديد فيما يتعلق بالبرنامج النووي لطهران والنفوذ في أنحاء الشرق الأوسط.
وفشلت الجهود للجمع بين الرجلين خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي. وتفاقم التوتر بين واشنطن وطهران بسبب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي ومعاودة فرض العقوبات على إيران.
"بلا شك لا"
قبل أيام من الذكرى السنوية لمقتل الصحفي جمال خاشقجي في الثاني من أكتوبر تشرين الأول 2018 في القنصلية السعودية في تركيا، قال ولي العهد السعودي ردا على سؤال بشأن إن كان أمر بقتل خاشقجي "بلا شك لا". لكن قال إنه يتحمل المسؤولية كاملة "خاصة لأن من ارتكبوها كانوا يعملون لصالح الحكومة السعودية.
وأضاف "كان هذا خطأ ويجب علي اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتجنب مثل هذا الأمر في المستقبل".
وقالت المخابرات المركزية الأمريكية وبعض الحكومة الغربية إنها تعتقد أن الأمير محمد أمر بالجريمة لكن مسؤولين سعوديين نفوا مرارا أي دور له.
وبعد نفي الأمر في البداية، ألقت السعودية اللوم على عملاء مارقين. وقال النائب العام إن نائب مدير المخابرات آنذاك أمر بترحيل خاشقجي، الذي كان مقربا من الأسرة الحاكمة قبل أن يصبح من أبرز منتقديها. لكن كبير المفاوضين معه أمر بقتله بعد أن فشلت المحادثات مع بشأن عودته.
وعندما سئل كيف يمكن أن تكون الجريمة ارتكبت من دون علمه، أجاب الأمير محمد "البعض يتوقع أنني يجب أن أعرف ما يفعله ثلاثة ملايين موظف في الحكومة السعودية يوميا! من المستحيل أن يرسل الثلاثة ملايين تقاريرهم اليومية إلى القائد أو ثاني أعلى مسؤول في الحكومة السعودية".
وأصر على أن "التحقيقات كلها جارية وبمجرد إثبات تهم على أي شخص على أي مستوى فسيحاكم بدون استثناء".
وقدمت السلطات السعودية 11 متهما للمحاكمة في إجراءات تكتنفها السرية لكن لم تعقد المحكمة سوى عدد قليل من الجلسات. ودعا تقرير من الأمم المتحدة إلى التحقيق مع الأمير محمد ومسؤولين كبار آخرين في السعودية.
وشوهد خاشقجي كاتب المقالات بصحيفة واشنطن بوست لآخر مرة وهو يدخل القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول لاستلام أوراق قبل زواجه.
وترددت أنباء عن تقطيع جثته وإخراجها من المبنى ولم يعثر على أي أثر لها حتى الآن.
وعندما سئل عن الانتقادات التي وجهت للسعوديين بسبب قتل خاشقجي والحملة العسكرية التي تقودها الرياض في اليمن، والتي أوقعت الكثير من القتلى المدنيين أجاب ولي العهد "العلاقة أكبر بكثير".
وقاوم ترامب مساعي الكونجرس لحظر بيع الأسلحة الأمريكية للسعودية.
وكرر ولي العهد دعوة السعودية لإيران لأن توقف الدعم لقوات الحوثيين في اليمن وقال إنه منفتح على كل المبادرات للتوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب هناك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.