ظلت جثتها ملقاة بغابة لثلاثة أيام.. الوحدات الأمنية بقرطاج تطيح بالمجرم    يوميات مواطن حر: الاسرار وجه وقفا    رقم معاملات المساحات التجارية الكبرى بتونس يتراجع بنسبة 15 بالمائة بسبب جائحة كوفيد    ايطاليا تكشف عدد المهاجرين التونسيين الذين دخلوا أراضيها خلال عام    الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد تنطلق في زراعة التبع الفرجيني    عاجل: جريمة ذبح فتاة بطريق المرسى تبوح بأسرارها..وهذه اعترافات القاتل..    الكرم الغربي: إلقاء القبض على شخص محل 11 منشور تفتيش    مدنين.. الإطاحة بشخص متورط في قضية "إرهابية"    وزير الصحة: فرض حظر التجول اذا زاد الوضع الوبائي امكانية واردة    وزارة الصحة تؤكد اعداد إجراءات خصوصيّة تتعلق بالجزائر وليبيا سيتمّ تفعيلها فور فتح الحدود مع تونس    رئيس الجمهورية يستقبل سفيرة المملكة المتحدة في تونس    البريد التونسي يصدر طابعين بريديين جديدين    إحباط ثلاث عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 30 شخصا    إصابة 2 من تلفزيون «فيرست لاينز» في هجوم شارلي إبدو وتفاصيل مرعبة (صور)    ''زعمة '' برنامج جديد لإلياس الغربي على قناة التاسعة    ‪ «نقشة: الهادي العبيدي ...«ما يبقى في الواد كان حجرو ‬    ميسي يهاجم إدارة برشلونة في رسالة مؤثرة لصديقه سواريز    منوبة: برمجة زراعة 37 الف هكتار من الحبوب واقبال كبير من الفلاحين على البذور الممتازة    إمكانية اللجوء إلى التكوين عن بعد    خلافا لما قاله سعيد، القضاء يحكم بالبراءة لصالح توفيق بكار    نحو إغلاق 85٪ من الفنادق التونسية    قائد الاتحاد المنستيري ل"الصباح نيوز" : سندافع بشراسة عن حلمنا..وجاهزون للقبض على الأميرة    القبض على 5 أشخاص إشتركوا في جريمة قتل    بالصور/ أُصيب في العملية الارهابية بأكودة ..وكيل الحرس الوطني رامي الامام يغادر المستشفى    وكيل الحرس رامي الامام يغادر المستشفى    نابل.. غلق مدرسة ومركز تكوين مهني ومخبزة بسبب كورونا    25 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المهدية    كأس السوبر الأوروبية.. الجماهير تنتصر على كورونا    برنامج النقل التلفزي لنهائي كأس تونس    سرقة الأمتعة في مطار قرطاج تعود    اتحاد تطاوين .. القصري أو القادري لخلافة الدو    سيدي حسين: العثور على جثة حارس داخل مصنع    مستقبل سليمان .. مهاجم غاني في الطريق    مراد بزيوش مدرّبا جديدا لسبورتينغ بن عروس    حاولوا تهريب المخدرات بالطائرة.. فوقعت بهم    مصر.. جدل شرعي وشعبي حول أغنية جديدة لأصالة يصل القضاء    رئيس النقابة الوطنية لمنظمي التظاهرات الفنية ل«الشروق» ..اتقوا الله في أيام قرطاج السينمائية    تعرض لأول مرة بمدينة الثقافة ..«ذاكرة» مسرحية عن العدالة الانتقالية    عروسية النالوتي بعد ربع قرن من الصمت في ندوة تكريمها..لم يعد للكتابة معنى في بلاد تسير نحو الظلام !    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الايمان علم وعمل    في انتظار صدور نتائج تحاليل للتلاميذ المشتبه: تواصل توقف الدروس بمدرستين ابتدائيتين بدوار هيشر    تسجيل عدّة حالات عدوى بكورونا لدى القضاة والمحامين    ابنة الوزير السابق أنور معروف أمام القضاء    الكاف..استراتيجية لاعادة تنمية زراعة اللفت السكري    استقال منها سنة 2013..رياض الشعيبي يعود الى النهضة    طقس اليوم: رياح قوية وتحذيرات للملاحة والصيد البحري    مستشار المشيشي: قيس سعيد لم يحرج رئيس الحكومة    بورصة تونس تتكبد خسائر ثقيلة    المهدية..حالة وفاة و13 إصابة جديدة بكوفيد 19    الكرة الطائرة: البطولة العشرون والنجمة الثانية للترجي    فرنسا.. ساركوزي يخسر جولة هامة في قضية تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    مصر: تحركات مكوكية لمنع التدخل الخارجي في ليبيا    رئيس وزراء فرنسا يلّوح بعزل بعض المناطق بالبلاد بسبب كورونا    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    القيروان.. الغاء الاحتفال بمهرجان المولد النبوي بسبب "كورونا"    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكم بإيداع البشير مؤسسة إصلاحية لمدة عامين بتهمة الفساد
نشر في صحفيو صفاقس يوم 15 - 12 - 2019

الخرطوم (رويترز) – أدانت محكمة سودانية يوم السبت الرئيس السابق عمر البشير بتهم فساد وقضت بإيداعه مؤسسة للإصلاح الاجتماعي لمدة عامين، وذلك في أول حكم على الرئيس السابق منذ الإطاحة به في أعقاب احتجاجات حاشدة على حكمه.
وقال القاضي الذي ترأس المحكمة إن البشير (75 عاما) سيودع مؤسسة الإصلاح الاجتماعي وليس السجن نظرا لكبر سنه. وكان الجيش قد أطاح بالبشير في أبريل نيسان في أعقاب احتجاجات حاشدة استمرت لشهور رفضا لحكمه الذي دام لثلاثة عقود.
وأمر القاضي أيضا بمصادرة ملايين من اليورو والجنيه السوداني عُثر عليها في مقر إقامة البشير بعد الإطاحة به. وشملت الاتهامات حيازة عملات أجنبية بطريقة غير مشروعة وكانت تصل أقصى عقوبة إلى السجن لمدة عشر سنوات.
ومحاكمة البشير اختبار للسرعة التي سيتصرف بها الجيش والسلطات المدنية، اللذان يتقاسمان السلطة الآن في السودان، للقضاء على إرث الرئيس السابق وإلى أي مدى.
والبشير مطلوب أيضا لدى المحكمة الجنائية الدولية التي أصدرت مذكرتي اعتقال بحقه في عامي 2009 و2010 لتهم تتعلق بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية في منطقة دارفور السودانية.
ومن داخل قفص الاتهام، تابع البشير الذي ظهر في جلباب تقليدي أبيض وعمامة الجلسة بينما كان القاضي الصادق عبد الرحمن يتلو الحكم يوم السبت.
وقال القاضي "إيداع المدان عمر البشير مؤسسة الإصلاح الاجتماعي لمدة عامين… مصادرة المبالغ التي تم ضبطها بالعملة الوطنية والأجنبية".
ورحب تجمع المهنيين السودانيين، الذي قاد الاحتجاجات في وقت سابق هذا العام، بالحكم وقال إنه "إدانة سياسية وأخلاقية" للبشير ونظامه وأشار إلى أن هذه قضية ضمن عدة قضايا ضد الرئيس السابق وحلفائه.
منذ الصباح الباكر انتشرت قوات ومركبات عسكرية في وسط العاصمة الخرطوم لمنع الوصول إلى القصر الرئاسي ووزارة الدفاع كما انتشرت قوات الأمن بكثافة عند المحكمة.
وتجمع نحو ثلاثة آلاف من الحركة الإسلامية المؤيدة للرئيس السابق في وسط المدينة. وقال محتج يدعى أحمد ياسين (34 عاما) "خرجنا اليوم للدفاع عن الدين الإسلامي وضد العلمانية".
وقال أحمد إبراهيم الطاهر رئيس هيئة الدفاع عن البشير إنه سيستأنف الحكم. وأضاف للصحفيين أن القاضي استند في حكمه إلى دوافع سياسية "ولكن رغم ما قام به ما زالت لدينا ثقتنا في القضاء السوداني وسنقوم بتقديم استئناف للحكم".
وأقيمت عدة قضايا أخرى في السودان ضد الرئيس السابق. وفي مايو أيار، اتُهم البشير بالتحريض والضلوع في قتل المتظاهرين وجرى استدعاؤه الأسبوع الماضي لاستجوابه في دوره في الانقلاب العسكري الذي وقع عام 1989 وأتى به إلى السلطة.
وتحرص السلطات، التي تدير السودان بموجب اتفاق أُبرم في أغسطس آب لتقاسم السلطة لمدة ثلاثة أعوام، على إظهار إحراز تقدم في عملية الانتقال السياسي بالبلاد قبيل الذكرى الأولى لبدء الانتفاضة ضد البشير.
وذكرت وكالة السودان للأنباء يوم الخميس أن الفريق ركن ياسر عبد الرحمن العطا رئيس لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال أصدر قرارا بحل مجلس نقابة المحامين ومجالس النقابات والاتحادات المهنية.
وأعلن أيضا عن تشكيل لجنة لتصفية حزب المؤتمر الوطني الذي كان البشير يتزعمه.
وفي 19 ديسمبر كانون الأول 2018، بدأت الاحتجاجات في عموم السودان بعدما أشعلت أزمة مالية شديدة فتيلها.
وبعد ذلك بقرابة أربعة أشهر، أطاح الجيش بالبشير من السلطة وزج به في سجن كوبر حيث قام بسجن آلاف المعارضين لحكمه القمعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.