تهم قروض الاستثمار/إنطلاقا من اليوم الدولة تتكفل ب3 نقاط من نسبة الفائدة..وهذه التفاصيل..    بالصور/ 12 مشاركا تونسيا في المعرض الدولي للفلاحة بباريس "SIA 2020"    نتنياهو يعلّق على رحيل حسني مبارك    تفاصيل القبض على شخص مورّط في سلسلة من السرقات    رفيق عبد السلام: من لا يشكر قطر لا يشكر الله    نحو إقالة رشيدة النيفر من رئاسة الجمهورية    اجتماع المجلس الوطني لحزب قلب تونس عشية اليوم    تحاليل واختبارات المقارنة تثب خلوّ مادّة العسل من بقايا المبيدات الحشرية    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 5ر27 مليون اورو لاستكمال مشروع تعصير قنال مجردة الوطن القبلي    عن فساد بامتياز دبلوماسي: رسالة لنواب الشعب ورئيس الدولة    رسمي.. خوان كارلوس غاريدو مدربا جديدا للوداد    نتائج قرعة الدور ربع النهائي لكأس تونس لكرة السلة    الترجي لا يعرف سوى الانتصارات مع المغربي رضوان جيد وتسجيل يورط مرتضى منصور    الرقاب.. النقابة الاساسية لأعوان بلدية الرقاب يرفضون قرارات الجلسة الصلحية بمقر الوزارة    صفاقس جبنيانة: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة    القصرين: حادث مرور يتسبب في وفاة 4 معلمات و طفلة    أمير دولة قطر ينهى زيارته الى تونس    كورونا سبب الضجّة/ مجدي الكرباعي ل"الصباح نيوز": ما حصل بالبرلمان اعتداء ضدي كنائب وضد التونسيين المقيمين في ايطاليا    وقفات احتجاجية عفوية للموظفين في بنك قطر بتونس    شبيبة القيروان تقدم اثارة ضد مشاركة حمزة المثلوثي ورد قوي من النادي الصفاقسي (متابعة)    الجامعة تحدّد بقية روزنامة البطولة الوطنية    المنتخب الوطني لكرة اليد يُشارك في كأس القارات رغم عدم تتويجه بكأس أمم إفريقيا !!!    ملف مباريات الجولة الثالثة من البطولة امام القضاء    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الثلاثاء 25 فيفري 2020    مطار تونس قرطاج: حجز مُخدرات داخل كرسي مُتحرك    توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تركيب وصيانة المعدات الفولطوضوئية و''سولار باور أوروبا''    محكوم ب 77 سنة سجن: القبض على شخص مفتش عنه بسيدي بوزيد..    أمير دولة قطر ينهى زيارته الى تونس    قبل 1000 يوم من مونديال 2022 : قطر تواصل تميّزها على طريق الإعداد للمونديال    يوسف الشاهد: “هذه التحدّيات الأساسية التّي تنتظر الحكومة المقبلة” [فيديو]    احصائيات/منظمة الصحة العالمية: ظهور فيروس “كورونا” في بلدان جديدة..    “توننداكس” يخسر 24ر0 بالمائة مفتتح حصة الثلاثاء    نجوى كرم تسخر من كورونا: في لبنان النفايات تكفي لقتل كل الفيروسات    بالفيديو: طلبة اللغة الصينية يغنون تعبيرا عن دعمهم للصين    النادي الثقافي الطاهر الحداد : أجواء احتفالية في افتتاح مهرجان الجاز    تطاوين: حجز 3سيارات و5جمال محملة بالسجائر المهربة    محمد المحسن يكتب لكم : الفكر القومي..بين واقع التجزئة..وتحديات القرن الواحد والعشرين    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    رسالة فلسطين..فيما القاهرة والأمم المتحدة تبحثان احتواء التصعيد..الاحتلال يواصل عدوانه على قطاع غزة    سوسة.. الإيقاع بثلاثة شبان تورطوا في براكاج    حول جرائم الاحتلال..حزب الله يستغرب «الصمت المريب» للحكومات والمنظمات الحقوقية    البرلمان الليبي يعلّق مشاركته في محادثات جنيف    بنزرت..تراجع تعبئة السدود يثير مخاوف الفلاحين    اختتام المهرجان الدولي لأفلام حقوق الإنسان..محمد علي النهدي يفوز بجائزة المهرجان    سياسي إسرائيلي : "اقتلوا 50 فلسطينيا عن كل صاروخ من غزة"!    انخفاض طفيف لدرجات الحرارة غدا الأربعاء، مع أمطار ضعيفة محلية بالشمال والوسط    خلال الربع الأول من هذه السنة.البنك المركزي يتوقع تراجع التضخم    كورونا: إيطاليا تُسجل سابع وفاة    عروض اليوم    التصوير في صيف 2020 والعرض في 2021..طارق بن عمار ومحمد الزرن يستأنفان مشروع فيلم «محمد البوعزيزي»    ليبيا.. مجلس النواب يضع 12 شرطاً للمشاركة بمسار جنيف السياسي    الكويت: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 5    ماذا في وصية أسطورة هوليوود؟    حقائق جديدة يظهرها الطب الشرعي في قضية القتيل في فيلا نانسي عجرم    محمد رمضان في أزمة جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضرورة إعادة النظر في مسألة التداين الخارجي (خبير مالي تونسي)
نشر في وات يوم 08 - 10 - 2011

تونس (وات) حذر خبراء اقتصاديون وجامعيون من لجوء الحكومة الانتقالية إلى التداين الخارجي لتجسيم إستراتيجية التنمية الاقتصادية والاجتماعية للخماسية ( 2012- 2016 ) والتي تعرف ب"مخطط الياسمين".
واعتبر الخبراء خلال لقاء حواري نظمته اليوم السبت لجنة التفكير حول الاقتصاد التونسي حول محور" مخطط الياسمين والسيادة الوطنية: التحليل والبدائل" أن التداين الخارجي يمثل خطرا محتملا قد يؤثر على استقلالية القرار ويهدد السيادة الوطنية وخاصة على المستوى الاقتصادي مؤكدين أهمية توفر جملة من الشروط قبل اللجوء إلى التداين الخارجي.
وأوضح الخبير في الشؤون المالية محمد شوقي عبيد في هذا الصدد وجوب إجراء تشخيص في الغرض وتدقيق معمق لحسابات الدولة ولوضع التداين الحالي ولا سيما هيكلة التداين وكلفته إلى جانب تحديد سبل تعبئة الموارد الداخلية قصد تغطية حاجيات التمويل وبالتالي تجنب اللجوء إلى التداين الخارجي.
كما اكد أهمية جرد الموارد العمومية ولا سيما منها الجبائية والجمركية بهدف تشخيص المدخرات غير المستغلة وهو ما يخول حسب رأيه من تقليص نفقات الدولة من خلال الضغط على بعض أبواب الميزانية وتخفيض حجم واردات الخيرات والخدمات غير الضرورية إلى جانب إطلاق إصلاحات جبائية عبر الترفيع في نسبة الأداء على المؤسسات (50 بالمائة) مع التخفيض في هذه النسبة فى صورة التصريح التلقائي ومراجعة النظام التقديري وكذلك تحسين المداخيل الجمركية.
واقترح الخبير إرساء أداء على الاستهلاك خلال الفترة 2012/2016 أو توظيف اداءات على الكماليات على غرار السيارات الفاخرة والملابس الرفيعة.
وأوصى أيضا بتنمية حجم الادخار الوطني عبر إصدار قرض أو عدة قروض على المستوى الوطني مدعم بحوافز جبائية والإسراع بالتفويت في أملاك عائلة الرئيس المخلوع وفى المؤسسات العمومية لفائدة مجمع رجال أعمال تونسيين ولصغار المساهمين في بورصة تونس.
ومن شان هذه المقترحات حسب هذا الخبير ان يكون لها مفعول مباشر باعتبار أن السيناريوهات الاولى التي قامت بها لجنة التفكير حول الاقتصاد التونسي سمحت بتوفير موارد مالية بنحو 40 مليار دينار ويمكن أن ترتفع هذه الموارد إلى حوالي 80 مليار دينار.
ووفق هذا التحليل فان هذه الموارد قد تقلص من لجوء الدولة الى التداين الخارجي والذي حدد ب35 مليار دينار أي ما يمثل 30 بالمائة من القيمة الجملية لتمويل مخطط الياسمين والمقدرة ب 125 مليار دينار.
وأشار إلى ضرورة دعم التوازنات الخارجية اى الميزان التجاري وميزان العمليات الجارية وميزان الدفوعات.
واقترح من جانب آخر توزيع مخطط الياسمين إلى ثلاثة أصناف من المشاريع الكبرى (مشاريع البنية الأساسية ومشاريع الإنتاج الموجه للسوق الداخلية ومشاريع الإنتاج الموجه للتصدير) وإفراد كل صنف منها بمخطط تمويل مناسب.
وبالنسبة إلى مشاريع البنية الأساسية فان تمويلها حسب السيد محمد شوقي عبيد ينبغي أن يكون وفق موارد قارة (المداخيل الجبائية والديوانية والأداءات المختلفة...) بينما تخضع مشاريع الإنتاج الموجه للسوق المحلية للتمويل بواسطة الموارد القارة او التداين الداخلي.
أما بخصوص مشاريع الإنتاج الموجه للتصدير فإنها قابلة للتمويل عبر اللجوء إلى التداين الخارجي قصد تسهيل المعاملات الجارية بالعملة الصعبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.