السيرة الذاتية ليوسف الزواغي، وزير العدل المقترح في حكومة هشام المشيشي    وليد الذهبي وزير الداخلية المقترح..سيرة ذاتية    29 حقيبة .. إستعادة «الطاقة والمناجم» و«التشغيل والتكوين».. والتخلي عن 4 وجوه نسائية    الغنوشي يدين عنف ائتلاف الكرامة..ماذا بعد القطيعة ؟    رقم قياسي: 88 وفاة و 2166 اصابة بفيروس كورونا    الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية; وضعية القاضي مكي بن عمار عادية ولا صحة لتعرض للتعذيب    فرنسا: وزير الداخلية يعلن إغلاق تسع قاعات للصلاة ومساجد كانت تحت المراقبة    يوميات مواطن حر: حروف ثورة الياسمين 2021    الخطوط التونسية تؤكد ضرورة التواجد بالمطار قبل 3 ساعات من انطلاق الرحلات نحو أوروبا و قبل 4 ساعات نحو الوجهات الاخرى    أريانة: حجز 600 كلغ من البطاطا أثناء توزيعها على المنتصبين عشوائيا بمحيط السوق البلدي    ميناء حلق الوادي: وقفة احتجاجية تعطل رحلة باخرة «قرطاج»    لسعد الدريدي ينفي رغبته في تحويل وجهة لاعب الافريقي    يوميات مواطن حر: كورونا مع اقراء الضيف    يوميات مواطن حر: ذكريات غد الأمس    فرنسا: مظاهرات منددة بقانون الأمن الشامل في 80 موقعا بالبلاد (صور)    الولايات المتحدة.. وفيات كورونا تقفز إلى 401 ألف    قيس سعيد يزور الدكاترة المعطلين عن العمل المعتصمين بوزارة التعليم العالي ويتعهد بإيجاد حل لملفهم    القبض على أجنبي متلبسا بصدد ترويج كميات من المخدرات    مع كتاب..أحمد أديب المكي حجازي في تونس    صفاقس: فرقة شرطة النّجدة تنفذ عملية نوعية وتحبط رحلة «حرقة» كبرى (صور + فيديو)    حزب "التكتل" يدعو إلى "التحرك العاجل" لاسترجاع الأموال المنهوبة قبل انقضاء آجال التجميد    تنفيذا للبروتوكول الصحي: الاحتفاظ ب6 أشخاص وتحرير 1419مخالفة    محمد الحبيب السلامي يرى: ...الأحزاب صبيان    بعد رواج أنباء عن إنتحار القاضي المكي بن عمار داخل السجن: نقابة السجون تكشف كل الحقيقة    الاطاحة بأخطر منحرف محكوم ب20سنة سجنا في قضية اعتداء بالفاحشة    هزة أرضية تضرب وهران الجزائرية    وزنه 110 كيلو... لاعب الكونغو الضخم يسرق الأضواء في مونديال كرة اليد (صور)    التحوير الوزاري محور لقاء سعيد بالمشيشي    منتصر الطّالبي في طريقه إلى نادي بينيفنتو الإيطالي    الصين تبني مستشفى في 5 أيام مع زيادة إصابات كورونا    بيان الخبش    الكشف عن أول إصابة بكورونا في مونديال كرة اليد    كميات الامطار المسجلة خلال 24 ساعة الاخيرة    رغم دفاعه عن هازارد عقب الهزيمة أمام بيلباو..لاعبو ريال مدريد يشككون في أسلوب زيدان    مونديال كرة اليد.. برنامج مباريات اليوم والنقل التلفزي    كلام عابر..جمعيات أحباء المكتبة والكتاب... والدعم المفقود!    سى إن إن: استقالة وزير الصحة الأمريكى على خلفية أحداث الكونجرس    بعد الإقبال المتزايد عليه.. إيران تحظر تطبيق "سيغنال"...    محمد علي البوغديري لعبد السلام اليونسي : كفاك ضحكا على الذقون وارحل غير مأسوف عليك    استهدف محلات الفواكه الجافة.. الاطاحة بوفاق اجرامي بالعاصمة    عندما يوافق الحجر الصحي انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة    جندوبة..إيقاف شخص صدر في شأنه 80 منشور تفتيش    ترامب يتقلد أرفع وسام مغربي لدوره في اتفاق التطبيع مع إسرائيل    مطار قرطاج:تكثيف الوقاية وتعليق الرحلات مع بلدان ظهرت بها سلالة جديدة    بنزرت..تسجيل مخالفات بالجملة    اثر أعمال الشغب بسوسة..إيقاف 10 أشخاص وعودة الهدوء    مصالح الحرس الديواني بالصخيرة تحبط محاولة تهريب 11200حبة دواء.    أولا وأخيرا..برويطة الثورة في مستودع الخردة    تراجع في تداول الزيتون بسوق قرمدة    الصحة العالمية تعارض شرط التطعيم ضد كورونا للسفر    النيابة الفرنسية تطلق تحقيقا جديدا مع ساركوزي يتعلق بروسيا    "توننداكس" يسجل تراجعا طفيفا بنسبة 4ر0 بالمائة    وزارة الفلاحة تؤكد حرصها على تأمين المرافق الأساسية والمجالات الحيوية خلال فترة الحجر الصحي الشامل    أبو ذاكر الصفايحي يرد على رد نوفل سلامة: تفسيرك يا صديقي يحتاج أيضا الى نظر ورد    أزمة لجنة الدعم السينمائي تتعمق .. وعريضة تكشف تباين المواقف    منبر الجمعة ...العدل روح الاسلام    الإسلام حدد حقوق الطفل    رعاية حقوق الطفل واجب شرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئة المحامين تعتبر مشروع قانون حقوق المرضى والمسؤولية خطوة نحو الوراء
نشر في تونسكوب يوم 19 - 02 - 2020

اعتبرت الهيئة الوطنية للمحامين بتونس ان مشروع القانون الاساسي حول حقوق المرضى والمسؤولية الطبية هو خطوة نحو الوراء بالنسبة لما استقر عليه فقه القضاء الوطني خاصة في الجوانب المتعلقة بحماية المريض وبضمان التعويض له.
وأوضح اعضاء الهيئة خلال حلقة نقاش انتظمت اليوم الاربعاء بدار المحامي بالعاصمة وخصصت لتدارس مشروع القانون الاساسي حول حقوق المرضى والمسؤولية الطبية، ان عديد الجوانب التي يتضمنها مشروع القانون ما زال يكتنفها الغموض وتستدعي المزيد من الوضوح على غرار احداث صندوق تعويض المرضى وتمويلاته والنظام القانوني الذي سينظمه والمسؤولية الجزائية للطبيب والمسؤولية المدنية عن الاخطاء المرتكبة.
وبين عضو الهيئة الوطنية للمحامين عمر السعداوي في هذا الصدد، ان مشروع القانون الحالي يرتكز أساسا على الخطأ في حين ان فقه القضاء التونسي استقر في بعض الجوانب على اعتماد الخطأ المفترض او ما يعبر عنه بالمسؤولية دون الخطأ.
كما يتضمن مشروع القانون مرحلة المرور بالتسوية الرضائية للحد من حق النفاذ الى القضاء عبر اجبار المتضرر من الخطأ الطبي على المرور بنحو 9 اشهر حتى يتمكن من رفع قضية، وفيه حد من النفاذ الى القضاء يمس من الحقوق الاساسية للمرضى، وفق تقدير السعداوي.
وأفاد السعداوي، ان قانون الحالي المنظم للمسؤولية يتضمن نصوصا عامة تنظم المسؤولية الجزائية للطبيب في حين ان مشروع القانون الجديد يحتوي على نص خاص لتنظيم المسؤولية الجزائية للطبيب وهو لا يزال محل درس ونقاش، متسائلا عن مدى الحاجة التي تستوجب فعلا وضع نص خاص لتحديد مسؤولية الطبيب او البقاء في اطار القانون الساري حاليا الذي ينظم المسؤولية الجزائية للطبيب على اساس الجرح او القتل على وجه الخطأ.
وثمنت عضو الهيئة سلمى منيف في المقابل بعض النقاط الايجابية التي تضمنها مشروع القانون ومنها توحيد نظام المسؤولية بين القطاع العام والقطاع الخاص، والتسريع في اجال التعويض بإحداث التسوية الصلحية الاجبارية التي تدوم ستة اشهر وتولي الصندوق دفع مبالغ التعويض بعد ثلاثة اشهر.
وقالت منيف انه « رغم تضمن مشروع القانون لبعض النقاط الايجابية إلا ان عددا من النقاط في حاجة الى المراجعة على غرار اتجاه مشروع القانون نحو اعطاء جملة من الحقوق للمريض دون تكريس فاعليتها ما يجعلها محدودة، وعدم تمتع صندوق التعويض بالشخصية المعنوية باعتباره حساب خاص في خزينة الدولة اضافة الى عديد التحفظات بخصوص لجنة التسوية التي ستتولى الحكم بالتعويضات ».
ودعت المتحدثة جميع الأطراف المعنية بمشروع القانون الى الانخراط في نقاش بناء بعيدا عن تبادل الاتهامات والاخذ بعين الاعتبار حقوق المرضى بالدرجة الاولى وعدم المساس بها، فضلا عن وجوب تمثيلية المرضى صلب لجنة التسوية التي ستعنى بالتعويض وتعيين قاض على رأسها، والتفريق بين الخطأ الطبي الذي تتحمله شركات التأمين دون اشتراط مسالة الجداول التي تعتبر زهيدة جدا، والحادث الطبي الذي يستوجب احداث صندوق يعوض عن الحوادث بالقطاعين العام والخاص.
يشار الى ان لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بمجلس نواب الشعب قد استمعت يوم 23 جانفي المنقضي الى رأي مجلس الهيئة الوطنية للمحامين بتونس حول مشروع القانون الاساسي المتعلق بحقوق المرضى والمسؤولية الطبية، حيث اكد عميد المحامين ابراهيم بودربالة على وجوب مراعاة القانون لمصلحة جميع الاطراف بما يحقق الاصلاح الشامل والمنشود لمنظومة التعويض للمتضررين.
كما اكد كامل اعضاء الهيئة خلال الجلسة على ضرورة التروي ومزيد النقاش حول مشروع هذا القانون حتى يتكامل مع بقية المنظومة القانونية الوطنية، وبما يضمن عدم خرقه لأحكام الدستور وخاصة منها مبدأ تسهيل الولوج للعدالة.
وكان مشروع القانون الاساسي لحقوق المرضى والمسؤولية الطبية قد تم عرضه على انظار مجلس نواب الشعب في جلسة عامة بتاريخ 26 جويلية 2019 ولم يقع المصادقة وتمت اعادته الى لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية قصد مراجعته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.