رد رسمي للامن الرئاسي على الاعتداء على بعض أعوانه بالبرلمان    ليلى الشابي ''أنا مانيش ضد المثلية الجنسية''    أدى إلى رفع الجلسة العامة: موقف رئاسة البرلمان من العنف اللفظي بين النواب    مصر: ترك طفله في قطار لأن زوجته رفضت تربيته.. والأمن يتدخل!    بفضل لطيفة العرفاوي .. نور شيبة نحو الانتشار العربي من بوابة «مزّيكا»    معابرٌ...حتّى لا يتبخّر الأملُ    سعر برميل النفط ينهي حصّة أمس الخميس في حدود 42،6 دولارا    تهديد وتوعّد دون توضيح ولا تحديد: قيس سعيّد وخطاب التخويف    إدانات دولية لتحويل آيا صوفيا إلى مسجد    عضو هيئة كبار العلماء في السعودية: معصية الغناء لا تمنع من الدعاء بالرحمة للمغنين    المحكمة الخاصة بلبنان تحدد موعد النطق بالحكم في جريمة اغتيال الحريري    ارتفاع احتياطي العملة الصعبة إلى 136 يوم توريد    يوميات مواطن حر: كيف تصفق الجولات بكبوب الاصحاب    رمادة: عودة الهدوء الى وإحداث لجنة محلية تعمل على تهدئة الأوضاع    يوميات مواطن حر: سافر وجدد دم العيش فان الغد له سحره    تغريم إيطالية لسيرها بسرعة 700 كيلومتر في الساعة    كريم بنزيما يتوج بجائزة لاعب الشهر في الليغا    وزارة الفلاحة: احالة ملف شبهة فساد التصرف في التن الاحمر الفاسد المحجوز بصفاقس على النيابة العمومية    المنزه7: القبض على شخصين من أجل السرقة    منوبة: محاولة غش باستعمال الهاتف الجوال داخل قاعة الامتحان    بن علية: عدم التفطن الى تسرب اصابات بكورونا لدى مهاجرين غير نظاميين قد يؤدي إلى عودة حلقات العدوى المحلية    صفاقس: 236 عارضا في الدورة 54 لمعرض صفاقس الدولي ووضع "مسلك كوفيد 19" وممرّات آمنة بين الأجنحة توقيا من فيروس "كورونا"    نتيجة قرعة ربع ونصف نهائي الدوري الأوروبي    كمال ايدير ل"الصباح نيوز" : لست معنيا برئاسة القائمة الائتلافيّة للافريقي.. وهذا موعد الحسم    هذه القطاعات الأكثر تضرّرا من آلية العمل عن بُعد    قلب تونس يدعو الفخفاخ إلى الأمر برفع اليد عن لجنة التحقيق والكفّ عن محاولة عرقلة أعمالها    مؤلم بمعتمدية نبّر/ حفل زفاف يتحول الى مأتم..وفاة شقيق العريس بصعقة كهربائية    المندوب الجهوي للفلاحة بنابل للصباح نيوز: الأضاحي متوفّرة وهذه أسعارها    القلعة الكبرى : دورة تدريبية تكوينية في حلّ المكعّب السّحري    هل يعود غيلان الشعلالي الى صفوف الترجي الرياضي التونسي ؟    بسبب فيروس كورونا: منع حركة المرور بين 29 ولاية في الجزائر لمدة أسبوع    حجز وتحرير محاضر حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    مدنين: نتائج تحاليل سلبية ل169 تونسيا عادوا من ليبيا    ارتفاع عدد الاصابات بكورونا: الجزائر تتّخذ اجراءات جديدة    جامعة اليد تعقد غدا جلسة عامة عادية وخارقة للعادة    الترجي يكشف عن الحالة الصحيّة لكوامي بونصو    قرار اقالة الياس المنكبي يصدر بالرائد الرسمي    بعد تسريب الزمان والمكان: إلغاء اجتماع سري لجوهر بن مبارك في تطاوين    العزابي في باجة : تزويد 3500 مواطن بالماء الصالح للشراب وتوسعة استثمارات بقيمة 60 مليون دينار    أريانة.. القبض على تكفيري محل حكم بالسجن    خطير/ البكالوريا : تسريب اختبار الرياضيات لشعبة اقتصاد وتصرف    العثور على حارس منتخب العراق مخنوقا في سيارته    سوسة: إصابة 3 أشخاص من نفس العائلة بكورونا    خلال 24 ساعة.. احباط 13 عملية حرقة وضبط 110 مجتازا تونسيا    خلال 24 ساعة.. احباط 13 عملية "حرقة" وضبط 110 مجتازا تونسيا    "الستاغ" توقع اتفاقية شراكة لانجاز محطة فولطاضوئية نموذجية عائمة بالبحيرة تونس    قبلي : تسجيل حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا وافدة من دولة اوروبية    بسبب كورونا: أكثر من ألف مؤسسة في حاجة لتمويلات تفوق 550 مليون دينار    سجن ممثلة بتهمة قتل زوجها طعناً بعد رفضه الطلاق    مانشستر يونايتد يواصل مطاردة المربع الذهبي بفوز صريح على أستون فيلا    ليبيا.. قتلى في اشتباكات بمحيط مقر الأمم المتحدة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أغنية لها تاريخ..الاغنية التي أعاد الهادي الجويني صياغتها    مسيرة موسيقي تونسي: صالح المهدي....زرياب تونس»26 «    طقس اليوم.. ارتفاع درجات الحرارة    إطلاق إسم الشاذلي القليبي على مدينة الثقافة    حول عدم ذبح الاضاحي هذا العام    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جائحة كورونا : 430 ألف تونسيٍ فقدوا عملهم مؤقتا
نشر في تونسكوب يوم 24 - 05 - 2020

ينتظر أن تفضي أزمة فيروس كورونا المستجد إلى تراجع الناتج الداخلي الخام التونسي بنسبة 4ر46 بالمائة خلال الثلاثي الثاني من سنة 2020 (من افريل إلى جوان).
وسيكون القطاع الصناعي الأكثر تأثرا ليتراجع الإنتاج بنسبة 7ر52 بالمائة متبوعا بقطاع الخدمات (49 بالمائة) ثم الفلاحة (2ر16 بالمائة)، وفق دراسة تقييميه بعنوان "تأثير كوفيد - 19 على تونس، الاقتصاد، منظومة الصناعات الغذائية والأسر"، أنجزها المعهد التونسي للقدرة التنافسية والدراسات الكمية ونشرت أمس السبت.
وتعتبر هذه الخسائر الهامة، نتيجة تطبيق الحجر الصحي الشامل لمدة ستة أسابيع، من قبل السلطات التونسية من اجل احتواء وباء فيروس كورونا.
وكلفت إجراءات التوقي ومكافحة تفشي وباء كوفيد - 19، الاقتصاد التونسي خسارة في النمو في حدود 8ر3 بالمائة في ظرف شهر وبنسبة 6ر11 بالمائة لفترة ثلاثة أشهر.
فقدان 430 ألف موطن عمل مؤقتا
وقدّرت الدراسة ذاتها عدد مواطن الشغل التي فقدت بشكل مؤقت بسبب الأزمة في حدود 143 ألف لفترة شهر و430 ألف موطن عمل خلال فترة ثلاثة أشهر من الحجر الصحي (حتى جوان 2020).
وقدرت هذه الدراسة التي أنجزت بالتعاون مع المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية، أن دخل الأسر التونسية سيتقلص في المعدل بنسبة 9ر2 بالمائة بالنسبة لفترة شهر من الأزمة وبنسبة 6ر8 بالمائة لفترة ثلاثة أشهر.
"وسجلت خسائر مطلقة أكثر أهمية للمداخيل بالنسبة للأسر في المناطق الحضرية لتونس في حين أنّ التأثيرات بالنسبة للأسر المعنية بالنشاط الفلاحي ولمكونات أخرى من منظومة الصناعات الغذائية، فان الانعكاسات كانت أقلّ حدة، باستثناء بعض الأسر التي يعمل أفرادها في قطاعات اقتصادية أخرى "، حسب الدراسة ذاتها.
وأبرزت، أيضا، أنّ جل الأضرار الاقتصادية الناجمة عن كوفيد - 19 شملت القطاعات غير الفلاحية وذلك بسبب انخفاض طلب المستهلكين.
وكان القطاع الفلاحي الأكثر قدرة على الصمود أمام هذه الأزمة وأوصى معدّو هذه الدراسة، بمواصلة اعتماد إعادة الفتح التدريجي للنشاط للاقتصاد لتفادي خسارة مواطن الشغل القارة وارتفاع معدل الفقر في تونس.
"إنّ إعادة الفتح التدريجي للاقتصاد والدعم الحكومي للقطاعات يمكن أن يوفرا، أيضا، فرصا لتحول اقتصادي"، استنادا إلى الدراسة ذاتها.
واستدركت الدراسة بقولها انه إزاء حجم انعكاسات كوفيد - 19، فإنّ إجراءات الحجر الصحي التي أقرّتها الحكومة التونسية في مثل هذا الظرف الاقتصادي الهشّ والمتّسم بتراجع الاداءات الجبائية، المرتبط بتعطل النشاط الاقتصادي، يستوجب من السلطات توفير اعتمادات.
وتخلص الدراسة إلى القول بأنه بالنظر إلى مدى أهمية تأثيرات الأزمة الصحية وكذلك انعكاساتها الاقتصادية على الصعيد العالمي، يتعين على كل بلدان المعمورة بأسرها، العمل بشكل مشترك لاستئناف النشاط التجاري والسياحي ومساعدة البلدان، التي تحتاج، مثل تونس، إلى مساعدة لتجاوز هذه ألازمة غير المسبوقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.