في قرارات فجرية: الحكومة تعلق الدروس.. تحظر التنقل بين المدن.. وتمنع كل التظاهرات الخاصة والعامة    بعد إعلانه الترشح لرئاسة الكاف: أحمد أحمد مهدد بعقوبة من الفيفا    طقس الخميس: مغيّم جزئيا...    نقل الرئيس الجزائري إلى ألمانيا لإجراء فحوصات    أمريكا تحذر مواطنيها من هجمات إرهابية في الخليج    لكمات في معركة جماعية على متن طائرة (فيديو)    ظاهرة حيّرت العلماء: نوع من البشر لا يصيبهم فيروس كورونا!    البرازيل: 510 وفيات وأكثر من 28 ألف إصابة جديدة بكورونا    إحصاء.. بايدن يتقدم بفارق نقطتين على ترامب في أريزونا    برشلونة يصعق يوفنتوس في عقر داره    الدكتور ذاكر لهيذب: إما أصحاب «قلوب حديد» في مواقع القرار..وإما ننقرضو!    تركيا تستدعي القائم بالأعمال الفرنسي للاحتجاج على إساءة «شارلي ابدو» لأردوغان    صلاح الدين المستاوي ينعى: الطاهر سريب رمز الكفاءة العالية والوطنية الصادقة والخلق الرضي    نقل الرئيس الجزائري إلى ألمانيا لتلقي فحوصات معمقة    رسمي / أحمد أحمد ينهي الغموض حول رئاسة "الكاف"    ابو ذاكر الصفايحي يذكر الأمة الاسلامية: بشيء مما جاء في كتب علماء السيرة النبوية عن معجزات مولد محمد خير البرية    تفكيك وفاق ينشط في مجال الإتجار بالبشر    ثلث ضحاياها أطفال: 15 حالة انتحار خلال شهر سبتمبر    التعادل يحسم لقاء الاولمبي الباجي واتحاد بن قردان    ماذااستنتج مروان العباسي من مشروع الميزانية    صفاقس: شاحنة ثقيلة تدهس رضيعا    ظافر العابدين يتحوّل إلى مصاص دماء    رئيس برشلونة يكشف أسباب استقالته    بنزرت ..صابة ضعيفة من الزيتون    وزيرة المرأة: النسخة النهائية لمشروع مجلة كبار السن جاهزة وستعرض في الأيام القليلة القادمة على مجلس الوزراء    الجامعة العامة للإعلام تدعو رئاسة الحكومة إلى جلسة عاجلة و تهدد بالإضراب العام    دعوة القضاة إلى التظلم لدى المجلس الأعلى للقضاء في صورة تعرضهم لضغوطات    المنستير: حملات يومية للمراقبة الاقتصادية    مارادونا يعزل نفسه في المنزل بسب"كورونا"    نفطة: انتحار أم ثلاثينية شنقا في منزلها    نابل: القبض على شخص من أجل سرقة رؤوس أغنام    رئيس مصلحة دائرة الغابات بنابل لالصباح نيوز:صابة الزقوقو تكفي السوق المحلية و السماسرة سبب التهاب الاسعار    ليفربول يكشف مدى خطورة إصابة صلاح    صلاح الدين المستاوي يكتب: الشاعران الفرنسي لا مرتين و الألماني غوته يردان على رسامي الصور المسيئة للرسول    العباسي: المس من قانون البنك المركزي يمس من ترقيم تونس السيادي    ماذا قال السّيسي في أوّل تعليق له على الرّسوم المسيئة للرّسول؟    شارلي إيبدو تهاجم أردوغان برسم ساخر والرّئاسة التّركية تردّ    رئيس الحكومة: التحكم في الأسعار من أهم أولويات الحكومة    علي الكعلي والرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة يبحثان فرص مزيد تعزيز التعاون    باب البحر- تونس: القبض على شخص من أجل محاولة القتل العمد    الناصفي للمشيشي: دعم الكتل للحكومة لايكون إلاّ بشراكة فعلية    واقعة غريبة: تونسي يبيع كليته في تركيا مقابل 15 ألف دولار..وكشف شبكة كبرى لتجارة الأعضاء البشرية!    أكثر من 3 الاف صيدلي مدرجون منذ سنوات طويلة على قائمة الانتظار لفتح صيدلياتهم الخاصة بسبب القوانين "البالية" (بوعون)    كوفيد-19: الكشف عن عدد الوفيات في صفوف الأطفال.. وقرارات جديدة منتظرة    الدكتورة سمر صمود: وضع الكمامة بمثابة التلقيح    الأزهر يطالب بإقرار تشريع يجرم معاداة الإسلام والمسلمين    بمناسبة المولد النبوي الشريف..غدا حصة نهارك زين على تلفزةtv مباشرة من القيروان    المخرج عبد الله شامخ: الدولة قدمت استقالتها من الثقافة .. وسينما المخبر مناعة ضد الانحراف والتطرّف    انتداب أطباء واطباء اولين.. التفاصيل    "توننداكس" يقفل حصة الثلاثاء متراجعا بنسبة 3ر0 بالمائة    دوري ابطال اوروبا.. نتائج مقابلات الثلاثاء والترتيب    ترامب.. 10 دول عربية ذاهبة للتطبيع مع إسرائيل    أخبار ثقافية    القطب الثقافي ياسمين الحمامات: افتتاح شهر التكوين المسرحي    أعلام الأغنية في تونس يطلقون صرخة فزع ... الأغنية التونسية تحتضر والإعلام يتحمل المسؤولية    الكاف: إيقاف شخصين محل عدة مناشير تفتيش    فرنسا والراديكالية الإسلامية    اليوم.. تحسن تدريجي في حالة الطقس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور لهيذب: ''الأمور تعدّات لمرحلة حرجة وهذا الحلّ''
نشر في تونسكوب يوم 29 - 09 - 2020

وقال في تدوينة على حسابه الرسمي "فيسبوك" : "الامور تعدات الى مرحلة حرجة ، باهي أش نعملوا تكتفوا ايدينا؟ نعملوا شوية لطميات؟ نواصلوا في حالة الصدمة والارتباك ؟
اللجنة العلمية تقديراتها علمية فقط ، ووزارة الصحة ماعندهاش كان الكوفيد والوضع الصحي صعيب حتى قبل الوباء، والسياسيين لاهيين في تفسير فصل في الدستور.
لكن الحلول موجودة:
نعملوا قيادة عامة عندها سلطات موسعة، قيادة عامة مكونة من وزراء ووزيرات صحة سابقين ، من اللجنة العلمية الحالية ، من وزارة الصحة، من وزارة الدفاع من وزارة الداخلية .من خبراء منظمة الصحة العالمية، ومن علماء إجتماع.
القيادة يكون على رأسها مسؤولة او مسؤول يتمتع بثقة الجميع، وتكون عنده خصال تسيرية وقوة شخصية ورباطة جأش، وله سلطة و خطوط مباشرة مع الولاة ورؤساء البلديات والحماية المدنية والهلال الاحمر.
(ماتخافوش من وجود سلطة أخرى لكنها ستنقذ البلاد).
القرار الاخير بعد التشاور يكون للشخص المسؤول ( المسؤولة) الاول.
نخليوها تخدم ونوفرولها الدعم المادي واللوجستي.
اعتماد الحجر الموجه ، على بعض الاحياء وعلى بعض المدن، التشجيع على العمل عن بعد ، ردع المخالفين للاجراءات.
عندي شخصين في مخي وهوما يعرفوا رواحهم، اتمنى ان يسمعني السياسي."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.