حركة الشعب يقر التصويت ب''نعم'' على مشروع الدستور الجديد    قيس سعيد: ظاهرة الإحتكار مقصودة    بودن تؤكد على الاستعداد الجيد للاستفتاء الدستوري وموسمي الحصاد والسياحة    ر م ع الخطوط التونسية يكشف موعد عودة النسق العادي للرحلات    السلطة الفلسطينية تسلم قاتلة شيرين أبو عاقلة لأمريكا    عاجل في تونس : الكشف عن خلية تكفيرية كانت تخطط للسّطو على إحدى الفروع البنكية    توزر: السيطرة على حريق في واحة نفطة القديمة    وفاة أكبر الأسيرات الفلسطينيات سناً في سجون الإحتلال الإسرائيلي    ''عمّ نجيب بالهادي '' يردّ على المنظمة العالمية للسباحة    نشاط نسبي للرياح قرب السواحل والبحر مضطرب عموما    علماء يحذرون من وجود روابط بين تلوث التربة وأكبر قاتل في العالم    مصر.. عرض القاضي المتهم بقتل المذيعة شيماء جمال وشريكه على الطب الشرعي    الممثل الفنان علي الخميري: الاعمال الدرامية قدمت صورة عن تطور التمثيل بتونس    كاتب وكتاب: الوطن القبلي لجلّول عزّونة    القيروان تختتم مهرجانها الدولي لربيع الفنون...لوحات والوان ابداعية فنية وفكرية واحتفاء بالنجوم العرب    برنامج خليها على الله…للزميل مهدي قاسم في المرتبة الثانية على مستوى الاستماع وطنيا.    تكثيف التبادل التجاري بين تونس وليبيا محور لقاء طارق الشريف بوفد عن منظمة "بداية " لرواد الاعمال    ميداليات جديدة لتونس في الألعاب المتوسطية    اليوم مواجهة ثأرية لأنس جابر في ويمبلدون    الألعاب المتوسطية بوهران: المنتخب ينسحب والمراجعة ضرورية    ياسمين الحمامات: الاطاحة بمروج خطير للأقراص المخدرة    ماذا ترك برنامج "الموسيقى محرك للتنمية المستدامة" وراءه؟    مالك الجزيري يتوّج ببطولة كالي الكولومبية في مسابقة الزوجي    تفاصيل مواجهة أنس جابر في ثمن نهائي بطولة ويمبلدن و النقل التلفزي    القيروان: قافلة صحية مجانية بمعتمدية العلا    القيروان: استعدادات خاصة للعطلة الآمنة    نجلاء بودن في ندوة الولاة: "الوضع العام بالبلاد يتميز باستقرار نسبي مع تواصل التهديدات الإرهابية"    بودن: الحكومة عملت على توفير أضاحي العيد بأعداد كافية وأسعار مقبولة    صفاقس- كوفيد 19: إحصاء 107 إصابة جديدة وحالة وفاة خلال ال 24 ساعة الماضية    نجلاء بودن : الحكومة عملت على توفير أضاحي العيد بأعداد كافية وأسعار مقبولة    رئيس معهد تونس للسياسة : ''كأننا نؤسس لدولة إسلامية''    الألعاب المتوسطية : المنتخب الوطني لكرة اليد يواجه اليوم نظيره الصربي    ميدالية ذهبية جديدة لتونس في الألعاب المتوسطية    تونس : فتح مكاتب بريد لتأمين حصة عمل مسائية    باجة : 308 إصابات جديدة بفيروس كورونا من بين 517 تحليل !    حالة الطقس اليوم السبت : الحرارة تصل إلى 49 درجة!    تميز في الباكالوريا    التنوع والتعددية...إثراء للحياة أم مصادر للأزمات!    رئيس الدولة يأذن بجدولة ديون المجامع المائية    لا وجود لموسم سياحي 2022 !    ليبيا: حرق وتدمير مقر مجلس النواب الليبي في طبرق    زلزال بقوة 6.1 درجة يضرب إيران    ساخراً، ياسين العياري يعلق على مشروع الدستور الجديد    لم يعلّق على مشروع الدستور: الأستاذ أمين محفوظ يخرج عن صمته    الكاف: تجميع 432811 قنطارا من الحبوب    تونس استقبلت أكثر من مليوني سائح إلى موفى جوان    جندوبة: تواصل جني الخفاف بعدة مناطق (صور)    خاص: جولة أخيرة من مفاوضات تونس مع صندوق النقد الدولي.. هل تنتهي إيجابية؟    حجز كمية من علب السجائر الأجنبية    قيس سعيد يوجّه رسالة خطية للملك سلمان بن عبد العزيز    سليانة: السيطرة على حريق جبل مزاتة ببرقو بنسبة 90 %    تطاوين : تسجيل حالة وفاة و 37 إصابة جديدة بفيروس كورونا    صور: وزير التربية يستقبل عددا من المتميزين في امتحان البكالوريا    QNB – الارتفاع المستمر في أسعار المواد الغذائية يُحتم تطبيع أسعار الفائدة    المهرجانات الصيفية/ "أدونيس" في قرطاج و"سان لاكس" في الحمامات    إشراقات..ألا يشبعون ؟    عاجل: مفتي الجمهورية يعلن عن موعد عيد الاضحى..    أولا وأخيرا .. أنا والشعب زملاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التوقيع على بعث ''تحالف منظمات أصحاب العمل بالبلدان الفرنكوفونية''
نشر في تونسكوب يوم 29 - 03 - 2022

احتضن مقر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية اليوم الثلاثاء 29 مارس 2022، موكب التوقيع على بعث "تحالف منظمات أصحاب العمل بالبلدان الفرنكوفونية" بحضور 23 منظمة أعمال، من بين 31 منظمة التزمت بالانخراط في هذا التحالف.
وشهدت الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء حضور رئيسة الحكومة نجلاء بودن ، ورئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليديةسمير ماجول ، و Geoffrey Roux de Bézieux رئيس منظمة الأعراف الفرنسية MEDEF، بمشاركة رؤساء وممثلي منظمات أصحاب العمل بالبلدان الفرنكفونية، كما شهد هذا الحدث حضور محافظ البنك المركزي التونسي وعدد من الوزراء والسفراء.
وأعلن ماجول في افتتاحه للجلسة ميلاد "تحالف منظمات أصحاب العمل بالبلدان الفرنكفونية"، ووضع "اتفاق تونس" والذي جاء بعد الدعوة إلى خلق فرنكفونية اقتصادية والتي أطلقها أصحاب العمل في باريس قبل 7 أشهر.
وأضاف رئيس الاتحاد أن هذا التحالف ولد وسط مرحلة يشهد فيها العالم توترا وأزمات متعاقبة، مؤكدا أن دور أصحاب العمل المساعدة على تحقيق التوازن لما فيه خير البلدان والشعوب والاقتصاد والمؤسسات.
وأضاف ماجول أن هذا الفضاء لديه كل الإمكانيات لخلق فرص حقيقية لسكانه، وأيضا لبقية العالم، مشيرا إلى أنه وبجانب اللغة المشتركة، فهذا الفضاء الفرنكفوني يشكل 20% من التجارة العالمية، و16% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، و14% من احتياطيات الطاقة والتعدين، ويحوز مراكز مالية متقدّمة، وقانون للأعمال يحضى بقاعدة مشتركة، وديموغرافيا ديناميكية من الشباب وأصحاب التكوين العالي، إضافة إلى المؤسسات العاملة في جميع القطاعات الاقتصادية، المجدّدة والتنافسية، مضيفا أن ثروة الفرنكفونية تتأتّى من نمو التدفقات بين مؤسسات بلدانها، ومن المزيد من المبادلات التجارية والاستثمار المشترك ودعم الشراكات.
وأكد سمير ماجول أن مجموعات العمل داخل التحالف بدأت في العمل والهدف بعث تحالف فرنكفوني اقتصادي يتألف من اجراءات وحلول، بشأن التحديات التي نواجهها وابرزها التحول الإيكولوجي والتموقع الاستراتيجي، وتعزيز البنى التحتية والانتقال الرقمي.
ودعا رئيس الاتحاد أعضاء التحالف إلى اغتنام فرصة تنظيم قمة الفرنكفونية في جربة في شهر نوفمبر القادم، وذلك من خلال تنظيم منتدى دولي اقتصادي على هامش القمة السياسية لإيصال رسائل أصحاب العمل إلى رؤساء الدول والحكومات بشأن عديد القضايا التي تتمحور حول السيادة في المجال الصحي والغذائي والطاقي والرقمي والمالي.
من جهته أكد Geoffrey Roux de Bézieux رئيس منظمة الأعراف الفرنسية MEDEFأن حلم بعث هذا التحالف قد تحقق، ليأتي "اتفاق تونس" بعد 7 أشهر من لقاء باريس وبعد الأزمات المتعاقبة التي يشهدها العالم، وبإرادة جسمها أصحاب العمل لوضع آليات لتكون هناك "فرنكفونية المؤسسات الاقتصادية".
وأضاف رئيس MEDEFأن الفرنكفونية كانت دائما وعبر التاريخ مبنية على أسس لغوية وثقافية وتعليمية، لنمر اليوم إلى الفرنكفونية الاقتصادية، والتي تدعمها الأرقام الهامة التي يشكلها هذا الفضاء في التجارة العالمية وفي الناتج المحلي الاجمالي العالمي ومن احتياطات الطاقة والتعدين، وأهمية اللغة الفرنسية التي تحتل المرتبة الثالثة كلغة أعمال، كل ذلك يمثل إمكانات هامة لا بدّ من استغلالها أكثر، لا لمعارضة فضاءات أخرى بل من أجل تعزيز التكامل والتقارب بين الشعوب خاصة مع ما يحصل اليوم في شرق أوروبا.
واكد رئيس ميداف أن مجموعات العمل داخل التحالف انطلقت في عملها بالفعل، وسيكون شهر أكتوبر القادم في أبيدجان موعدا للقاء الثاني لأصحاب العمل في البلدان الفرنكفونية، وفرصة لتقديم اقتراحات وحلول لجميع التحديات التي تواجهها بلداننا، مشدّدا على أن هجرة الكفاءات هو إحدى القضايا الشائكة التي يمكن مناقشتها في هذا الفضاء.
السيدة نجلاء بودن رئيسة الحكومة أكدت في مداخلتها أهمية هذا اللقاء الذي يهدف إلى إعطاء مضمون لفرانكوفونية اقتصادية أكثر نشاطًا ، والتي تم تحديد الخطوط العريضة لها خلال الاجتماع الأخير لأصحاب الأعمال في البلدان الفرنكفونية في باريس في شهر أوت 2021 ".
وشدّدت رئيسة الحكومة على أهمية إطار الشراكة الاقتصادية الجديد، نظرا للتحديات التي تواجهها البلدان الفرنكفونية في الشمال والجنوب وهو ما يتطلب قدرًا أكبر من التقارب والتضامن على خلفية الأزمة الصحية والصراع في أوكرانيا و تشعباتها الاجتماعية والاقتصادية ".
وأكدت رئيسة الحكومة إلى أن تحالف أصحاب العمل في البلدان الفرنكفونية له أهمية خاصة لأنه يوفر منصة مناسبة وتمشي مبتكر وطموح بهدف تكثيف المبادلات الاقتصادية واستغلال جميع الإمكانات الاقتصادية التي تمتلكها البلدان الفرنكفونية، وأشارت رئيسة الحكومة إلى أنه بالإضافة إلى القاعدة الثقافية واللغوية المشتركة، يمثل هذا الفضاء سوقًا لأكثر من 500 مليون شخص ويساهم بنسبة 16٪ من الناتج المحلي الإجمالي للعالم، وبمعدل نمو سنوي يبلغ 7٪، لذلك لا بد من اغتنام كل الفرص المتاحة وتجميع كل الموارد بهدف غرس ديناميكية اقتصادية في الفرنكوفونية على حدّ تعبيرها.
وأعلنت بودن أن تونس ستساهم في تعزيز البعد الاقتصادي لمشروع الفرنكوفونية بهدف جعله رافعة للنمو، مشدّدة على دور القطاع الخاص الحاسم في هذا الصدد الذي ينسجم مع جهود كل الفاعلين في بلادنا، مضيفة أن تحالف أصحاب العمل في البلدان الفرنكفونية قادر على دعم ديناميكيات النمو في فضاءاتنا المشتركة وتسريع مرونتها الاقتصادية، ولذلك سيتم التركيز في العمل الاقتصادي للحكومة على القطاعات المبتكرة ذات القيمة المضافة العالية مثل الاقتصاد الأخضر، والاقتصاد الأزرق، والطاقات المتجددة، والتكنولوجيا الرقمية، والبنية التحتية المرنة، والبحث والتطوير والابتكار، والصحة، والزراعة المستدامة والصناعات الغذائية.
وأكدت رئيسة الحكومة على الإمكانات التي تتوفر في بلداننا الفرنكفونية وخاصة الرأس المال البشري حيث سيمثل الشباب ثلاثة أرباع السكان في الفضاء الفرنكفوني بحلول سنة 2060، إضافة إلى أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص في دعم اقتصاديات بلداننا وازدهارها.
وأكدت رئيسة الحكومة أن تونس، التي ستستضيف الدورة 18 لقمة الفرنكفونية في نوفمبر القادم، ستضع الاقتصاد في قلب جدول الأعمال الفرانكوفونية، من خلال المنتدى الاقتصادي الفرانكفوني الذي سيعقد يومي 20 و 21 نوفمبر 2022.
إثر الجلسة الافتتاحية تولى 23 من رؤساء منظمات أصحاب العمل في البلدان الفرنكفونية الحاضرين في مقر الاتحاد التوقيع على اتفاق تونس من بين 27 منظمة أعلنت التزامها التوقيع على الاتفاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.