القصرين.. اصابة شخص بداء الكلب    البنك الدولي يخفض توقعاته لنمو منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ    زغوان.. حجز خنجر ذهبي وأحجار كريمة وايقاف 5 اشخاص    دورة بكين للتنس.. انس جابر تتعرف على منافستها في الدور16    قيس سعيّد: "تونس لا تقبل بما يشبه المنّة أو الصدقة.. ولا تقبل بالتعاطف إذا كان دون احترام "    سعيد لرئيس الحكومة.."كل من يتولى مسؤولية عليه الالتزام بالسياسة التي يضبطها رئيس الدولة"    بالفيديو: قيس سعيد: استقبال السياح بالرقص والزغاريد مظهر مخل بكرامة التونسيين    تحت السور…برنامج ناجح لماذا تم حجبه…سارة عبد المقصود    رئاسية مصر: السيسي يعلن ترشحه لولاية جديدة    نابل: إيقاف شبَان كانوا بصدد التحضير لعملية "حرقة"    منظمة الصحة العالمية تجيز لقاحا جديدا..    ادارة الترجي :تولي طارق ثابت الاشراف الوقتي    يروّجها بين الفئة الشبابية في سوسة ... القبض على مروّج مخدرات    أمام بشار الأسد : سفير سوريا لدى تونس يؤدي اليمين    افراغ باخرتين محملتين بالقمح قادمتين من روسيا    توفيق عبد الحميد يعلن اعتزال التمثيل    وزيرة البيئة: بسبب التغيرات المناخية تونس قد تتكبد خسائر بأكثر من 427 مليون دينار سنويا.    تقديرات صابة الزيتون في القصرين    تاياني: "الأموال المرصودة لتونس ستصل في الأيام القليلة القادمة"    الوافي معلقا : إنسحب الشعباني وإستقال وسهل على الترجي إيجاد البديل    ماذا في لقاء وزيرة الأسرة بسفيرة الإمارات؟    تونس: 13 % من قتلى حوادث المرور المترجّلين أطفال    أبطال إفريقيا: تعرف على تصنيف الترجي الرياضي والنجم الساحلي في قرعة دور المجموعات    زيارة وزير الشؤون الاجتماعية ونظرائه من 22 دولة عربية لمعهد رعاية الطفولة بمنوبة    الغرفة الوطنية لتعليب الزيوت: المشكل ليس في توفر الزيت المدعم ولكن في توزيعه.    سيدي بوزيد: تواصل تنفيذ برنامج خاص بالاحتفال باليوم العالمي للمسنين    نجوى كرم تحصد ملايين المشاهدات بجميع أغنيات ألبوم "كاريزما" السبعة    روع المارّة والتلاميذ: طفل ال18 سنة يحمل سلاحا ناريا خلال معركة أمام مدرسة إعدادية بالغزالة..!!    النيابة المصرية تصدر بيانا عاجلا عن حريق الاسماعيلية    نابل: حريق بمحل لبيع المواد الغذائية    سليانة: رفع 131 مخالفة اقتصادية خلال شهر سبتمبر المنقضي    الموقوفون في قضية "التآمر" يدخلون في إضراب جوع جماعي    تركيا.. تحديد هوية أحد منفذي هجوم أنقرة    لوكاكو وبليغريني يقودان روما للفوز على فروزينوني    الرابطة الأولى: النادي الإفريقي محروم من جماهيره في مواجهة مستقبل سليمان    وفاة طالبة بمبيت جامعي: فريد بن حجا يقدّم آخر مُستجدّات التحقيقات..#خبر_عاجل    سليانة: إصابة كهل ونفوق 17 خروفا في حادث مرور    الفنان التشكيلي التونسي الطاهر عويدة يحرز جائزة الأوسكار التقديرية    حادث في سليانة : إصابة راعي أغنام و نفوق 17 خروفا    دغفوس ينبه: يمكن أن يتقدّم موعد ظهور فيروس النزلة الموسمية..وهذا هو السبب..    احذروها: 7 أسباب يمكن أن تلحق الضرر بالبصر دون أن تدري..!!    الدورة 17 للصالون المتوسطي للبناء (صفاقس ): حضور أجنبي رفيع المستوى وثراء في الأنشطة الموازية للعرض    نابل: وفاة امرأة بالطريق العام    أتليتيكو مدريد ينتفض ليتغلب 3-2 على قادش بفضل ثنائية كوريا    البطولة الفرنسية: تعادل نيس مع بريست وفوز رين على نانت    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الأثنين 2 أكتوبر 2023    ذكرى المولد النبوي: الاحتفال والمسؤوليّة    ظواهر فلكية نادرة خلال هذا الشهر.. وهذه أبرزها    تقسيم خط ال«TGM»    في ندوة بجزيرة جربة: المعالم الأثرية من محفّزات التنمية    بدء محاكمة ترامب وأبنائه في قضية الاحتيال..    بن عروس: إقبال كثيف على خدمات خيمة بيطرية للتلقيح ضد خطر الاصابة بداء الكلب    الصحفية نعيمة الشرميطي تُطالب بطرد هذا الثلاثي    سليانة: تقدّم ملحوظ في دراسات مشروع إحداث مستشفى جهوي بمكثر    سهرة فنية تراثية في فضاء المارينا بجربة احتفالا بتسجيل الجزيرة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    مواقف عظيمة في حياة الفاروق عمر بن الخطاب    خطبة الجمعة: حرّم الله الغش والجشع...أضرار الاحتكار وغلاء الأسعار !    الأمة العربية و الإسلامية تحتفي اليوم بذكرى مولد سيد الخلق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أحمد شفطر : ''لا محفوظ ولا بلعيد يعتبران ناطقين باسم الرئاسة''
نشر في تونسكوب يوم 03 - 07 - 2022

اعتبر أحمد شفطر، الناشط السياسي المناصر لرئيس الجمهورية قيس سعيّد، والمساند للاستفتاء ب "نعم"، ان تصريحات العميد الصادق بلعيد رئيس الهيئة الوطينة الاستشارية من أجل جمهورية جديدة، بشأن مشروع الدستور الصادر بالرائد الرسمي، "ناتج عن سوء تقدير كبير جدا منه"، وفق تعبيره، مبينا أن بلعيد "ظنّ انه المحدّد الوحيد لنسخة الدستور، والحال ان دوره كان استشاريا ليس إلا".
وأوضح شفطر في تصريح ل (وات)، لدى اشرافه اليوم الأحد بدار الشباب بوادي الليل (ولاية منوبة)، على افتتاح حملة الاستفتاء على مشروع الدستور، ضمن لقاء نظمه المشارك في الحملة كشخص طبيعي "طارق الخوفي"، ان بلعيد "اعتقد أن مسودة الدستور التي اقترحها، لا يمكن تعديلها باكثر من زيادة نقطة أو فاصل أو كلمة، وهو سوء فهم بل سوء تقدير حقيقي.. ولا يعني ان مشروع الدستور ينطوي على مخاطر ومطبات كما قال.. ولن ينطلي ذلك على الشعب التونسي".
وأضاف قوله "لقد نسي بلعيد أن صفته كانت استشارية بحتة وليست لها اية صبغة تقريرية، وأن النسخة التي سلمها لرئيس الدولة لن تكون باي حال من الأحوال نفس النسخة التي ستعرض على الشعب للتصويت عليها، معتبرا أن تصريحات استاذ القانون الدستوري أمين محفوظ "تحيل بدورها على دساتير ليبرالية متوحشة"، وفق تقديره.
وأكد أنه "لا محفوظ ولا بلعيد يعتبران ناطقين باسم الرئاسة"، واصفا تصريحاتهما ب "البكائيات التي لن تؤثر على مسار حملة الاستفتاء على الدستور، الذي تمت صياغته انطلاقا من اختيارات الشعب كما وردت في الاستشارة الوطنية"، على حد قوله، معتبرا أن هذه البكائيات "لا تضاهي دموع المواطن الفقير الذي لازال ينتظر حلا لمشاكله ومشاغله".
وقد حضر اللقاء عدد من مواطني منطقة وادي الليل وثلة من الناشطين في حملة الاستفتاء من ولايتي تونس وبن عروس، وتم خلاله الدعوة الى التصويت بكثافة ب "نعم" على الدستور الجديد يوم 25 جويلية الجاري، مع عرض أبرز نقاط القوة الواردة في الدستور وأهم التغييرات التي ستطرأ على نظام الحكم ، كاسترجاع المواطن حقه في القرار والتسيير وادارة الشأن العام دون وصاية من الاحزاب، وفق تصريح للمواطن ورجل التعليم طارق الخوفي.
كما اثار عدد من الحضور نقاشا حول عديد المسائل القانونية الواردة بالدستور، وخاصة المتعلقة بدين "الأمة" والتي اعتبرها احد الحاضرين اشارة الى "كيان بلا جغرافيا ولا حدود"، فضلا عن مسألة المسؤولية السياسية لرئيس الدولة، وعدم دسترة الهيئات الوطنية.
يشار الى أن العميد الصادق بلعيد، أكد في رسالة خص بها جريدة "الصباح" الصادرة اليوم الأحد، "أن الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة، بريئة تماما من مشروع الدستور الذي طرحه رئيس الجمهورية للاستفتاء الوطني، باعتباره لا يمت بصلة الى النسخة التي قدمتها يوم 20 جوان الفارط، وينطوي على مخاطر ومطبات جسيمة كتشويه الهوية التونسية ورجوع مريب الى الفصل 80 من دستور 2014 حول "الخطر الداهم"، والذي يضمن من خلاله رئيس الدولة صلاحيات واسعة في ظروف يقررها بمفرده بما من شأنه التمهيد لنظام ديكتاتوري مشين"..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.