أنس جابر في نصف نهائي دورة نانت الفرنسية    استقطاب المهاجرين يتواصل:«ليكنز» يختار و«الطرابلسي» و«الجعايدي» يهندسان    ال «كاف» ينفي وجود اتفاق مع المغرب لتأجيل «كان» 2015    الجولة ال9 للرابطة المحترفة الأولى.. تعادل الملعب التونسي والترجي الرياضي    الكاف: إيقاف حافلة سياحية محملة بمواد مهربة    أحزاب ومرشحون يتفقون على تشكيل لجنة لمواصلة الحوار حول مرشح مشترك للرئاسية وإحداث التوازن على الساحة السياسية    بن جعفر والحامدي مستعدان للتنازل عن الترشح للرئاسة، والجمهوري والمؤتمر يتمسكان بمرشحيهما    الجبهة الشعبية :ما بثته قناة الجزيرة ممارسات خسيسة ولامهنية    الاتحاد الأفريقي ينفي توصله إلى "اتفاق مبدئي" لتأجيل بطولة كأس أمم أفريقيا 2015    جلسة الحوار الوطني: اتفاق على ان يتولى الرئيس المنتخب تكليف الحزب المتحصل على الاغلبية بتكوين الحكومة    الشعانبي: اصابة جندي بجروح و رضوض في حادث عرضي    وزير الصحة :يجب اعتماد التمييز الايجابي من أجل تحقيق العدالة الصحية بين الجهات    حريق بمستودع للبنزين المهرب وسط مدينة باجة يتسبب في احتراق بناية وسيارة وخسائر مادية أخرى    الاتفاق على ان يقوم الرئيس القادم بتكليف الحزب المتحصل على الأغلبية لتشكيل الحكومة    مشاركة تونسية مميزة في مهرجان الضيافة والطبخ بدبي    الرابطة الأولى (الج.9): التعادل يحسم المواجهة المشوقة بين البقلاوة والترجي    احمد الرحموني :للمحكمة الادارية كامل صلاحيات الهيئة الانتخابية من حيث الغاء أو اسناد المقاعد بعد النظر في الطعون    تونس- سليم الرياحي يزور مقر حزب حركة النهضة    اندلاع حريق ضخم بمبنى الإذاعة العامة الفرنسية في باريس    نجار صيني يصنع سيارة كاملة من الخشب تعمل بالكهرباء    تونس تمد أوروبا بالكهرباء بحلول سنة 2018    150 قطعة اثرية تونسية بهولندا تروي تاريخ قرطاج    منوبة.. حجز 55 طن من البطاطا بمخزن تبريد    الجامعة ترفض نقل مواجهة مصر إلى رادس.. واجتماع في الأفق مع وزارتي الداخلية والرياضة    نابل : المهرجان المغاربي لمسرح الهواة : عزوز الشناوي في البال وتكريم للمنصف السويسي ومنى نورالدين    راحة ب45 يوما لاسكندر القصري بعد اجراء عملية ناجحة على خلايا المخ    رئاسة الجمهورية تهنئ الشعب التونسي بنجاح الانتخابات التشريعية    وزارة الصحة: وزير الصحة يوصي على حسن الاستعداد للتوقي من فيروس " إيبولا "    نحو تصدير كميات من مادة الحليب الزائدة عن حاجيات السوق الداخلية    مقتل شاب تونسي بعد تعرّضه لإطلاق نار على المنطقة الحدودية الليبية التونسية    صابة الزيتون لهذه السنة ستصل الى 280 ألف طن    بعد إغلاقه لأول مرة.. إسرائيل تقرر إعادة فتح المسجد الأقصى أمام المصلين الجمعة    إيقاف شخص اعترف بالزواج ‘'عرفيا''    نفقات "الاستخبارات الأمريكية" تصل إلى 68 مليار دولار    اصبع الخطيئة    214 قتيلا منذ اندلاع المعارك في بنغازي وانفجار شاحنة ذخائر عند مدخلها الغربي    "نتمسك باجراء مباراة المنتخب التونسي ونظيره المصري في المنستير لاسباب رياضية وقانونية" (نبيل الدبوسي)    "واتساب" تعتزم إطلاق المكالمات المجانية بعد شهرين    إسرائيل تتراجع عن شراء طائرات أمريكية "هجينة"    ايطاليا:العثور على جثة تونسي في محطة قطار    تأجيل النظر في قضية أحداث جامع النور بدوّار هيشر    "ذيب " فيلم أردني على حافة السياسة...    في أبو ظبي:محاكمة تونسي قتل مصريا انتقاما لصديقته الكندية    في مهرجان أبو ظبي السينمائي:تونس تفوز بجائزة أفضل فيلم قصير في العالم العربي    150 قطعة اثرية تونسية بهولندا تروي تاريخ قرطاج    فيديو/ ما عجزت عنه سلطة الاشراف: الفنان العالمي"Low Deep T" يروّج للسياحة التونسية في كليب جديد    السعودية.. 6 إصابات جديدة بفيروس "ميرس"    القبض على محكوم بالإعدام لقتله صديقه في صفاقس    جرزونة: ايقاف متهم في جريمة اضرار بملك الغير تكشف عن جريمة اخرى    فظيع/ أعمته غيرته وشكّه في زوجته فخنقها بواسطة وشاح وقتلها    البنك المركزي يتوقع نسبة نمو في حدود 3 % في 2015    اختيار كمال بن ناصر كأول خبير مغاربي وافريقي في الصناعات البترولية لسنة 2014    شريهان للتونسيين: أراد الشعب العظيم الحرية فاستجاب الله والقدر له    فيديو- وجدي غنيم: المؤسف أنّ الغنوشي هنّأ انتصار الكفر على الإسلام    رئيس الحكومة يفتتح المعرض الدولي للاستثمار الفلاحي والتكنولوجيا «سيات 2014»    دولي-الجزائر تُقرّر إيقاف جميع المعاملات التجارية مع الدول الي سُجل فيها فيروس ‘'ايبولا''    الثورةالتونسية .. إنتصار لا إنكسار    طرق للتعامل مع الولد الحساس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إلى الأستاذ راشد الخريجي (حركة النهضة)
نشر في الشروق يوم 28 - 06 - 2011

ذات يوم خريفي منذ ربع قرن، كنت أتابع عملي في كلية الشريعة وأصول الدين حين مرّ الأستاذ راشد الخريجي يملأه الهدوء والوقار،
وحينما استفسرت أصدقائي الطلبة عن سرّ الزيارة وقد بدت لي غريبة قالوا : سيتابع دروس المرحلة الثالثة.
أن يمضي المرء خمس سنوات بدءا من سنة 1982 في كلية الشريعة وأصول الدين...
وأن يقترب، آنذاك من فتية، استطاع هذا الرجل أن يغرس في أذهانهم شيئا من التواضع والشغف الجنوني بالقراءة...
لربما قاده إحساسه، كما حصل معي، في الاعتقاد الراسخ بأن هؤلاء الطلبة يكتبون التاريخ...وبأن طال الزمن أو قصر سينصفون...لقد مرّ ما يفوق ربع قرن ولا تزال صور بعضهم محفورة في مخيلتي...عبد الخالق(...) وقد شجّ رأسه في كلية منوبة وتطلب رتقه 52 غرزة...حمادي(...) مؤذن الكلية وقد اختبأ في برميل ذات هجمة شرسة لقوات الأمن على كلية الشريعة وأصول الدين.
حسين (...) وهو يعود من المعرض الدولي للكتاب ب «كميونة» كتب. جلال (...) نعمان (...) عمار(...) مع كل واحد من هؤلاء لي حادثة أو حديث.
تظهر كتب في القاهرة أو في لبنان أيام معدودات وتكون بين أيدي هؤلاء.
الطلبة في عصر لم توجد فيه ثورة اتصالية بعد، استطاع هؤلاء الطلبة أن ينسجوا شبكة عنكبوتية اتصالية مكنتهم من الحصول على كل الحقائق حول ما جرى في أبعد نقطة في تونس وفي أسرع الأوقات.
ما كان هؤلاء الطلبة يبخلون عليّ بالكتب، رغم يقينهم بأنني لست واحدا منهم وأتذكر أنني قرأت كتاب فضل الله: «منطق القوة في الاسلام» ولم يمرّ عن صدوره في لبنان سوى شهرا واحدا.
أن يرى المرء تآزرهم، انضباطهم يوقن أن مبعث ذلك هو طاقة هائلة عرف الرجل كيف يشحنهم بها.
لكن!!!
كانوا يفقدون كل ما يملكون من رحابة صدورهم إذا تعلق الأمر بشيئين:
«أخت» أهينت والشيخ راشد اغتيب.
من أولئك الطلبة تعلمت إدمان القراءة. ومنذ ذلك التاريخ وأنا قارئ جيّد لكل ما تنشره الحركة الاسلامية بتونس أو ينشر عنها، في محاولة لمتابعة هذه الظاهرة وفهمها.
من أولئك الطلبة تعلمت كيف أغتال حاجز الخوف لدي.
ومعهم خرجت الى الشارع قبل 87 وبعده.
ومثلما خرجت مع الاسلاميين، خرجت مع النقابيين ومع الوحدويين في مساهمة متواضعة مني لتأكيد إنسانيتي والمحافظة عليها وذلك بانحيازي للقضايا العادلة ومناصرة المستضعفين في الأرض، بصرف النظر عن أفكارهم. فلذتي وذاتي أجدهما عندما أكون في الضفة «الخاسرة». وقد هيئت نفسي لأدفع نصيبي من الأذى إذا شاء ربي ذلك ولا غرو أن يكون من أصدقائي وإلى الآن، الاسلامي والعلماني.
وإن كنت قد وجدت في الأدب ما أعلو به عن كل ضيق إيديولوجي. فبالأدب أعبر عن أفكاري وأحلامي ومع ذلك فقد سخرت قلمي في المجال الاعلامي للدفاع عن فلسطين والتنديد بالعدوان على العراق، وفضح الارهاب الصهيوني والتطاول الأمريكي على مقومات الأمة وشخصيتها، ومن المقالات الصحفية التي نشرتها: «العرب بين إرهاب العولمة وعولمة الارهاب» (الشروق) 5/1/2002 و6/1/2002.
«الثقافة الاستشهادية والثقافة العولمية» (الشروق) 26/6/2002 .
الأستاذ راشد الخريجي.
«بالأمس» أرجعت الحركة الاسلامية في فلسطين الى الحركة الاسلامية بتونس (الاتجاه الاسلامي) استلهام تجربة التحركات الجماهيرية (الانتفاضة الأولى) وقد نشر ذلك في نشرية فلسطينية داخلية، اطلّعت عليها اليوم، أنتم أمام رهان إنجاح المسار الانتقالي في تونس وتجذير صول الحركات الاسلامية للقيام بدورها السياسي ديمقراطيا.
صراحة، أعجبني هدوءكم في الرد على منافسيكم : التناصف، تحييد المساجد، الشفافية المالية، سعيكم الى احياء جبهة أكتوبر، او القيام بتحالفات انتخابية أخرى. واذا أضفنا الى كل ذلك وغيره، خطاباتكم الاعلامية الرصينة، سوى من خلال جريدة «الفجر» او في بقية المنابر الاعلامية، نلمس مدى النضج الذي وصلت اليه حركة النهضة.
الأستاذ راشد الخريجي،
أعرف أنكم عانيتم كثيرا للوصول بحركة النهضة الى هذا النضج.
ولم يكن يسيرا عليكم اقناع الجميع بعدم عسكرة النهضة في مواجهتها للرئيس المخلوع. ويشهد التاريخ بأن حركة النهضة تكاد تكون الحركة الاسلامية الوحيدة التي نبذت العنف منذ تأسيسها سنة 1981. وإن ما حدث من تجاوزات فردية، يرجعه كل منصف الى ان الحركات الجماهيرية تعجز في الأزمات الأمنية خصوصا، عن السيطرة التامة على أفرادها. اضافة الى ان الحركات الجماهيرية تشهد، بحكم جماهريتها اختراقات واغراءات، وهو ما قد تعيشه حركة النهضة مجددا في محاولة للإساءة اليها وتوريطها.
ما أعرفه أنكم وقفتم شخصيا ضد الاغتيالات، وما جرى في الجزائر... وما حدث للحركات الاسلامية المسلحة في مصر يقيم الدليل على سلامة تحاليلكم.
أنتم اليوم مدعوون أكثر من أي وقت مضى الى التأكيد على المنهج السلمي الذي اختارته حركة النهضة عن اقتناع لمزيد طمأنة الناس الواقعين تحت تأثير عنف الصور المتلفزة والمنسوبة للحركات الاسلامية.
الاستاذ راشد الخريجي،
اعتقد ان على حركة النهضة ان تحسم أمرها. فهل ستكتفي بالعمل السياسي؟ تاركة لهيئات مستقلة، أو لأطراف أخرى العمل التوعوي الاسلامي. أم ستحاول العمل على جميع الجبهات، بما قد يدفع للتداخل بين العمل الديني كعنصر مقدس وبين العمل السياسي في جانبه الدنيوي.
الاستاذ راشد الخريجي،
حسب ما ألاحظه هذه الأيام تدني التكوين العقائدي للشباب الطلابي الاسلامي. فهو يرغب في الدفاع عن معتقداته، لكنه يفتقد الى البراهين النصية والعقلية وهو ما يجعله يتشنج أو يخيّر الهروب عن المواجهة او يلتجئ الى عموميات بديهية. قد يعود ذلك الى أسباب عدة: لعل أهمها الهرسلة الامنية والطفرة الاعلامية.
فهذا الشباب (الضحية) تربّى بعيدا عن «الملّة» وحلقات النقاش. فشبّ معظمه على الفردانية. فقد تتالت عليه جهود التغريبيين مما حرمه من تكوين شخصية عربية اسلامية متوازنة ومتجذرة في بيئتها التونسية بخصوصيتها المحلية.
لا أريد أن أعود الى ما اقترفه الرئيس الراحل في حق الدين الاسلامي واللغة العربية. ولا الى ما أنزله الرئيس المخلوع من ويلات على هذين الحقلين، أو ما اصطلح عليه بتجفيف المنابع. وهو ما جعله يخضع تونس الى نظام تربوي التقى في جوهره الاستنزافي (الخواء الروحي، وضعف الحسّ الوطني والاغتراب اللغوي...) مع توجهات النظام الامبريالي الصهيوني المعلوم في استهدافه لكيان الأمة وشخصيتها المتميزة. إنّ الهروب من الوطن بالهجرات السرية يدلّل الى أي مدى نجح هذا التحالف المجرم. وهو ما عرّض الشباب الاسلامي الى أن يشبّ وهو يعاني من تشوهات عميقة في شخصيته. وهو في أشدّ الحاجة الى جهد دؤوب، يبدأ بإعادة النظر مع بقية الأطراف الوطنية الأخرى الى مراجعة النظام التربوي في جميع مراحله. مع العمل على احياء الجامعة الزيتونية المفتوحة للعموم. ليعود للجامع المعمور دوره الحضاري داخليا وخارجيا.
وأعتقد أن بعث تلفزة اسلامية ونشر الكتاب الاسلامي والتشجيع على الاقبال على شتى الفنون والآداب وهو ما قد ينعكس على الثقافة كمنتوج استثماري قد يسهم في التخفيض من عطالة أصحاب الشهائد العليا. وتجعل من الشباب طاقات غير مهدورة وهو ما قد يساهم في تحويل تونس الى أرض عربية، افريقية، اسلامية للكتاب طباعة ونشرا وترجمة ويجعل من تونس أرض الندوات والملتقيات والمؤتمرات في الشأن الاسلامي وغيره وكذلك محضنة للفنون والابداع.
هذه هي المجالات التي أراها قادرة أن تقدم للشباب الاسلامي مادة إسلامية وتعطيه أسلحة (وما أروعها أسلحة) ضرورية لفهم عقيدته باعتدال ويتشبّع بقيم المواطنة بما يجعله يمتلئ بقيّم الاختلاف ولأن الشباب الاسلامي هو مرآة الحركة عليه أن يستوعب أنه صار محط أنظار عامة الناس وبعضهم يريدون أن يروا فيه ملائكة تمشي على الأرض لا بشرا خطائين.
الأستاذ راشد الخريجي
أعتقد أن جميع مجالات الحياة في تونس مسّها الفساد والاستبداد اللذان مارسهما نظام الرئيس المخلوع.
ففي الاقتصاد كرّس «الجعالة» والمحسوبية حتى كادتا تدخلان في جميع المعاملات المالية. وكادتا تتحولان إلى عادتين مقبولتين لدى المواطن وهذا من أعظم المآسي التي سبّبها نظام المخلوع.
حرّر الاقتصاد بتوحش وهو ما سلّط على الأسرة التونسية ضغوطات رهيبة فإذا هي بين مطرقة طاحونة إعلامية مرغبة في الاستهلاك وبين سندان إمكانيات مالية محدودة وهو ما يفسّر، إلى جانب عناصر أخرى اشتداد مظاهر العونسة وتأخر زواج الذكور.
الأستاذ راشد الخريجي.
من المفاسد التي غرق فيها العرب دولا وأحزابا إهمال قيمة العمل. وكحركة إسلامية عليكم التركيز على العمل كقيمة إسلامية ليتربى أبناء الحركة على حب العمل والاخلاص فيه.
بوصف الشباب هو رأس مال كل حزب، أعتقد أنه يجب عليكم عدم التراجع تحت أية ضغوط (...) في تشريك الشباب الإسلامي في مختلف درجات المسؤولية. وتحفيز الفتاة / المرأة الإسلامية كي تحتّل المكانة التي هي جديرة بها.
الأستاذ راشد الخريجي.
تعرفون ولا شك لماذا يحيل بعض الشباب الإسلامي إلى الحركات الجهادية، ليس في نفوسهم هوى للعنف. بقدر ما يرون فيها، بصرف النظر على صواب هذا الرأي أو خطأه، قدرتها على مجابهة لقوّة (الامبريالية الصهيو أمريكية) التي تغولت ولامس جبروتها العالمين الإسلامي والعربي (العراق وفلسطين وباكستان وأفغانستان والقائمة طويلة) وأصبحت لا ترى ولا تتعامل مع العالم العربي والإسلامي إلا من منظور إنه فضاء مناولة.
إن في حسن تعاملكم مع هذه القوة دون استصغار الذات هو العبقرية الإسلامية التي ينتظرها منكم الناس فلا تخيّبوا آمالهم رجاء.
يقول تعالى: {ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فيمسك النّار. وما لكم من دون اللّه من أولياء، ثم لا تنصرون} (هود 113).
أعرف أن لكم طاقات جبّارة في سائر مجالات المعرفة قادرون أن يسخروها في تقدم تونس ومناعتها وعندها فقط يتبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود.
الأستاذ راشد الخريجي.
أعتذر لكم إن كنت قد سمحت لنفسي أن ألفت نظركم إلى بعض المسائل.
فلإيماني الراسخ بحق حركة النهضة في الوجود الشرعي وبأننا نحن التونسيون قادرون على العيش المشترك في ظل دولة ديمقراطية تحترم فيها الحريات الشخصية وحقوق الإنسان وتصان فيها مقومات الشخصية الإسلامية.
انتهت.
ملاحظة: خيّرت لقب الخريجي لحاجة في نفسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.