إضطرابات في توزيع المياه بمناطق من الضاحية الجنوبية للعاصمة غدا الاثنين    القوات العراقية تعلن تحرير الفلوجة و انتهاء المعركة    بطولة افريقيا لالعاب القوى - حسنين السباعي يحرز فضية سباق 20 كلم مشيا    القيروان: الليلة افتتاح مهرجان الانشاد الصوفي بعيساوية المهدية...في الساحات العامة    جريزمان يقود فرنسا للتأهل لربع النهائي    تخفيضات في أسعار التذاكر لفائدة التونسيين المقيمين بالخارج    في اختتام ليالي العبدلية الجمهور يكتشف روضة بن عبد الله    بن سدرين :الداخلية صندوق أسود ووجب فتحه    حفل ختان ل 120 طفلا من أبناء العائلات محدودة الدخل    تونس : إيقاف 20 شخصا من حزب التّحرير    حجز بضاعة مهربة بقيمة 136 ألف دينار في صفاقس    خبير إقتصادي : إنزلاق خطير في سعر صرف الدّينار… وآفاق سلبيّة لا تؤشّر على قدرته على الصمود والاستقرار    تونس :الترفيع في أيام الدراسة بداية من السنة الدراسية المقبلة    الرقبي: اليوم إفتتاح نهائيات كأس أمم إفريقيا بالمنستير    بعد ان اتهم النواب بالارتشاء..معز الجودي يتراجع ويؤكد ان اتهاماته ليست مبنية على معطيات موضوعية    داعش يُعدم 5 إعلاميين بسوريا نشروا أخبارا عنه    الجيش الليبي يواصل التقدم غربي بنغازي    القبض على "قاتل" الطبية في نابل    حاجب العيون: العثور على جثة شاب معلقة في شجرة زيتون    الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب تفتتح أنشطتها بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب    حمة الهمامي: مبادرة حكومة وحدة وطنية تهدف إلى الإلتفاف نهائيا على ثورة التونسين    بسبب "الكاشي" معز التومي يرفض صعود ركح مهرجان فنون البحيرة    متحف باردو يحتضن تظاهرة فريدة من نوعها مساء الثلاثاء    6 نصائح لأسنان أكثر بياضاً في رمضان    افطار التاخي بجربة ... رسالة تسامح وتعبير عن نبذ للعنف    الصين.. 30قتيلا جراء حريق التهم حافلة    وزير صومالي بين ضحايا الهجوم على فندق في مقديشو    الباجي قايد السبسي من القصبة إلى قرطاج    الايام التجارية بولاية المنستير قاعدة عرض تراعي المقدرة الشرائية للمستهلك    كوبا أمريكا 2016: المنتخب الكولومبي ينهى في المرتبة الثالثة    بطولة امم اوروبا 2016 - المانيا امام اختبار الحقيقة في ثمن النهائي    المنستير: جيب قفتك وايجا شق فطرك معانا    بطولة العالم للملاكمة: البريطاني جوشوا يحتفظ بلقبه في الوزن الثقيل    تسجيل مؤشرات ايجابية للسياحة بالمنستير    سنة بعد اعتداء سوسة الإرهابي: تراجع عدد السياح الأوروبيين وإغلاق 17 نزلا    باجة..القبض على 4 اشخاص بصدد النبش عن الكنوز    هذه أحسن سبع مطارات في العالم    إبتداء من اليوم: سفرات يوميّة جديدة من العاصمة نحو الحامة وقبلي ودوز    لإفطارها في نهار رمضان.. امرأة تحاول حرق ممثلة لبنانيّة ب"الأسيد"    منة شلبي تعتزل الفن    العلماء يكتشفون أمرا عجيبا للإنسان بعد الموت    روما الإيطالي يرغب في انتداب إبراهيموفيتش    دبارة اليوم الواحد والعشرون من رمضان    يونس الفارحي: الأمين النهدي سيدخل قريبا مرحلة الاحتضار الإبداعي وسن اليأس    الرجل الذي ربح 220 مليون جنيه بسبب خروج بريطانيا    طقس اليوم: حرارة مرتفعة مع ظهور الشهيلي    النادي الإفريقي: اجتماع مطول مع بوصبيع.. مواصلة الرياحي واردة.. واليوم الإعلان عن المدرب وهيئة تصريف الأعمال    جمعية القضاة التونسيين تدعو النيابة العمومية الى تتبع الفرنسي المتهم بالاعتداء على اطفال تونسيين    جربة: حادث مرور يودي بحياة أختين    آلاف البريطانيين يحتجون في الشوارع ضد "الاستفتاء"    4 أنواع من الفواكه تحمل سر الرشاقة    الكنام يقرر إحالة ملف مستعملي اللوالب القلبية منتهية الصلوحية على القضاء    ماذا تفعل حبات الثوم بجسمك إذا تناولتها صباحاً؟    حينما تتدخل العناية الإلهية!    مدنين: عائلات تحفظ القران الكريم جيلا بعد جيل في معتمدية بني خداش    لن يعود الا بعد 25 سنة.. رمضان 2016 الأخير في فصل الصيف    إذا قمت بهذه الخطوات على "فايسبوك" فاعلم بأنك مزعج    الخميس 23 جوان أطول أيام شهر الصيام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأكلات الشتوية: «النواصر» و»الحلالم» و»اللبلابي» في الصدارة...
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

بانقضاء شهر رمضان يطلق التونسي موائد الافطار بما فيها من زخم في المأكولات وتنوع في الاطباق قد تكون تسببت في زيادة وزن البعض أو دفعت بالبعض الى زيارة الطبيب للتخلص من الشراهته الزائدة عن اللزوم. وتدريجيا يعود التونسي الى نمط غذائه المعهود وللاشارة فإن التونسي له عادات غذائية تتغير مع الفصول والمناسبات.
وما أننا على أبواب فصل الشتاء فلا شك ان التونسي يقبل على تناول بعض الاطباق دون غيرها، والتي تتماشى مع خاصيات فصل الشتاء.
«الشروق» استجوبت بعض الناس وسألتهم عن نوعية المأكولات التي يحبذون تناولها خلال فصل الشتاء والفوائد الغذائية لهذه المأكولات.
مازالت نسبة هامة من التونسيين تحافظ على نمط غذائي دأب على اتباعه السلف الاول ونقصد بذلك الاقبال المكثف على تناول «الجاري» من «محمص وشربة الشعير ومقرونة الخضرة» والحلالم والنواصر «الجارية» واعتبارها أحسن غذاء لمواجهة برد الشتاء وتزويد الجسم بالطاقة والنشاط اللازمين.
* شربة سخونة و»لبلابي» دياري هما اختياري
يشير السيد العروسي أن العائلات التونسية مازالت حريصة على أكل الطعام الغني بالخضر «وأكل الجاري» خلال فصل الشتاء. السيد العروسي يتناول بصفة مستمرة شربة الشعير و»المحمّص» والهرمة واللبلابي الدياري وعادة ما يفضل أكل هذه الاطعمة ساخنة ويحبذ أن تكون «حارة» كي تمنحه نشاطا وحيوية وتمكنه من مقاومة برد الشتاء.
وفي السياق ذاته، يرى السيد ناصر حمودة أن التونسي يمكن أن يتحصل على غذاء متوازن ومغذّ إذا كان حريصا على تناول الخضر بكميات كبيرة ويشير الى أنه يفضل تناول «اللبلابي» و»الهرمة الحارة» خلال فصل الشتاء كما يؤكد أن أولاده وأحفاده عادة ما يفضلون الحلالم و»النواصر» بالخضر على بعض المأكولات الخالية من الخضر.
* الحلالم والنواصر «عولة»
الشتاء البارد
من العادات الحسنة لمجتمعنا التونسي عادة «العولة» وهي تحضير كمية من الكسكسي والمحمصة والحلالم والنواصر والبهارات والتوابل خلال فصل الصيف، واستغلالها واستهلاكها طيلة بقية السنة لذلك فإن السيدة فضيلة تؤكد على أن كمية الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها خلال فصل الصيف تعتبر أحسن مؤونة لمواجهة فصل الشتاء ببرده القارص. وتضيف أنها تحرص دائما على طبخ الحلالم والنواصر بالخضر وتقديمها لاولادها فهو الطبق المفضل لديهم وتقوم بتحضيرها كل يومين أو ثلاثة أيام تقريبا.
الآنسة أسماء تقول انه بانتهاء شهر رمضان تودع «البريك» والشربة وتتجه نحو أكلات غنية بالخضر وتكون «حارة» لذلك تفضل تناول الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها صحبة أمها كما لا يفوتها أن تبدي إعجابها بالهرمة والاشادة بلذتها خاصة اذا ما كانت «زائدة حرورية».
بالاضافة الى ذلك تقول الآنسة أسماء انها لا تأكل مرقة الخضرة والبرودو رغم قيمتهما الغذائية وتفضل تناول المقرونة أو الككسي على تناول «مرقة الخضرة».
* القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشتوية
ولمعرفة القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشعبية التي تشهد اقبال التونسي على تناولها خاصة في فصل الشتاء استعنّا بالسيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية لتحدثنا عن القيمة الغذائية لكل من («الهرمة» اللبلابي مرقة الخضرة الكسكسي بالخضرة والنواصر والحلالم «الجارية»).
تقول السيدة شريفة بن علي ان «الهرمة» أكلة صحية ومغذية لاي كان شريطة أن يكون في صحة جيدة ولا يعاني من الامراض التالية: (الشحم في الدم الضغط الدموي، كما ان الاشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن لا ننصحهم بأكل الهرمة نظرا لكمية الدهون الطبيعية التي تحتويها هذه الاكلة والتي يمكن أن تسبب زيادة اضافية للوزن لهؤلاء الاشخاص.
لكن يبقى هؤلاء الافراد الذين ذكرناهم سابقا غير ممنوعين بصفة مطلقة من تناول الهرمة وانما من المحبذ ان يقع تناولها مرة في السنة مثلا دون الاكثار من ذلك.
اللبلابي: بالرغم من أن اللبلابي يخلو من الاملاح المعدنية المتوفرة في الخضر إلا أن مكوناته المتمثلة في الزيت، الزيتون والحمص والهريسة وأحيانا البيض فيها منافع كثيرة ويمكن أن يسبب اللبلابي بعض التعكرات في المعدة نتيجة كمية الخبز الموجودة وكذلك البهارات المختلفة. كما أن اللبلابي من المأكولات الخالية من الدهون الحيوانية.
مرقة الخضرة: مكوناتها كالآتي: سلق معدنوس خرشف حمص بصل لحم سبناخ.
تقول السيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية إن «مرقة الخضرة» أكلة متوازنة ولها قيمة غذائية كبيرة تساعد على الحصول على نظام غذائي متكامل وهي أكلة صحية 100 ويمكن تناولها من دون خبز إذا كان هناك مشكل في زيادة الوزن.
كسكسي بالخضرة: هو من الاكلات المتوازنة وذات قيمة غذائية كبرى باعتبار أنها تحتوي على الخضر والعجين والبروتينات الموجودة في الفول أو الحمص أو العدس ولكن من المفروض عدم الاكثار من تناول الكسكسي باعتبار أن كمية العجين الكبيرة من شأنها أن تسبب في زيادة الوزن.
ونختم بأكلة تونسية بحتة تحرص جل العائلات التونسية على تناولها خاصة في فصل الشتاء عندما يتم طبخها بالخضر وتكون «جارية» وهي الحلالم والنواصر. فبالرغم من أنهما من المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من العجين إلا أن كمية الخضر والحمص والعدس المنضاف اليها من شأنه أن يجعلها أكلة متكاملة وذات منافع صحية كبيرة وتزوّد الشخص بالطاقة خاصة اذا كانت حارة ويقع تناولها في الطقس البارد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.