النادي الافريقي - الملعب التونسي: التشكيل المحتمل للفريقين    الفوز الثاني للترجي الجرجيسي و ترجي العاصمة يتعادل في القيروان    كاسياس يحافظ على سجله خاليا من الهزائم في دربي " مدريد" رقم 28    طاقم تحكيم تونسي يدير مقابلات في سويسرا    موعد عودة البرومسبور    وزير ألماني يتهم قطر صراحة بتمويل "داعش"    مقتل زوجة وابنة قيادي في القسام في غارة إسرائيلية    «داعش» يحاول اختراق الجزائر عبر ليبيا ؟    الجبهة الشعبية: تحسم في رؤساء القائمات الانتخابية    قائمة رؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية لسنة 2014    زياد العذاري: النهضة محبوبة في الساحل...و شعبيتها لا تقل عن النجم الرياضي الساحلي    وزير الدفاع يُوضح أسباب قبول استقالة رئيس أركان القوات البرية محمد صالح الحامدي    خلاف في التأسيسي حول اقرر عقوبة الاعدام في الجرائم الارهابية    رحيل الشاعر الفلسطيني الكبير سميح القاسم    مقداد السهيلي يعلن ترشحه للانتخابات التشريعية    قبل يومين من اختتامه: هذا ما تبقى من برمجة المهرجان الأورومتوسطي لمسرح الشباب..    بطاقة إيداع بالسجن في حق ذابح والده    القاء القبض على شابين قاما باختطاف فتاة و احتجازها منذ جويلية الماضي    تمغزة: 300 عائلة تضرّرت من تجاوزات أدلاّء سياحيين    الاستخبارات الأمريكية تعمل للتحقق من صحة فيديو صوّر ذبْح داعش لصحفي الأمريكي    حالة الطقس: تواصل ظهور الشهيلي اليوم الاربعاء    منزل بورقيبة إيقاف موظف استولى على جامع    تاجروين :السيطرة على حريق نشب بجبل فدان السماء..    رحيل سميح القاسم صاحب أغنية "منتصب القامة أمشي"    منظمة «أنا يقظ»: 40 ٪ من الشباب يجهلون الدستور التونسي    تونس-إقرار زيادة بين 93 و194 دينارا في أجور 20 الف عون في قطاع البنوك    دولي- 7 شهداء من عائلة واحدة في قصف إسرائيلي على قطاع غزة اليوم الاربعاء    الشعانبي.. إصابة جندي خلال تعقّب إرهابيين    في الكاف: ايقاف عنصر متشدد مفتش عنه .    بالفيديو / انتقاما للضربات الجوية الأمريكية ضد مقاتليه...داعش يذبح صحافيا أمريكيا    النجم الساحلي : ضربة موجعة عنوانها «مازو» !    نجم المتلوي: على أمل الانتصار في مواجهة الجار    إبعاد السبسي الابن عن التشريعية.. وانسحاب الأب من الرئاسية؟!    النادي الصفاقسي: الانتصار لطمأنة الانصار    في البحرين :تونسية متّهمة بتحويل أموال من نشاط الدعارة    تحديد مدة الجلوس في المقاهي: فشل الحوار بين المهنيين و منظمة المستهلك    شاعر المقاومة الفلسطينية سميح القاسم يصارع الموت    القيروان: حادث مريع يؤدي بحياة طفل وإصابة 15 آخرين    قابس : 3 قتلى حصيلة حادث مرور فظيع    مفتي السعودية: داعش والقاعدة.. العدوّ الأول للإسلام ويجوز قتلهم    البنك المركزي يتجه نحو إلغاء قروض تحسين المساكن طويلة الأمد    وباء «الإيبولا» قد يتسبب في تأجيل كأس إفريقيا للأمم    "كيا" تكشف عن الطراز الجديد لسياراتها رباعية الدفع    البنك العالمي يمنح تونس قرضاً ب 55.3 مليون يورو    قابس: ارتفاع جديد في أسعار البنزين    مفتي السعودية: "داعش" و"القاعدة" لا تحسب على الإسلام    ننشر تفاصيلها.. إضرابات في 24 مؤسسة خلال جويلية 2014 و25 ألف يوم عمل ضائع    في أندونيسيا.. التدخين يبدأ منذ ال4 سنوات وأمام الوالديْن    بعد اختتام «الخمسينية» :عروض موازية لمهرجان قرطاج    بسبب تسريب خبر مرضها:فاتن حمامة غاضبة    سفيان بن فرحات وسمير الوافي يلتحقان ب«ثامنة» سامي الفهري ؟    بعد الترفيع في أسعار الاشتراكات المدرسية والجامعية:منظمة الدفاع عن المستهلك تطالب بمجانية تنقّل تلاميذ العائلات الفقيرة    الفقه و السياسة في الإسلام    8 خطوات لإنقاص الوزن    في هجوم على مركز عزل مصابين بايبولا :فرار 17 مريضا والسطو على كامل تجهيزاته    خطير: مصابون بالإيبولا يفرّون من مركز الحجر الصحي    داعش و دعشوش والدين المغشوش    بالفيديو.. نساء حمص الى خليفة داعش: "وأبا بكراه وأبا بكراه"!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الأكلات الشتوية: «النواصر» و»الحلالم» و»اللبلابي» في الصدارة...
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

بانقضاء شهر رمضان يطلق التونسي موائد الافطار بما فيها من زخم في المأكولات وتنوع في الاطباق قد تكون تسببت في زيادة وزن البعض أو دفعت بالبعض الى زيارة الطبيب للتخلص من الشراهته الزائدة عن اللزوم. وتدريجيا يعود التونسي الى نمط غذائه المعهود وللاشارة فإن التونسي له عادات غذائية تتغير مع الفصول والمناسبات.
وما أننا على أبواب فصل الشتاء فلا شك ان التونسي يقبل على تناول بعض الاطباق دون غيرها، والتي تتماشى مع خاصيات فصل الشتاء.
«الشروق» استجوبت بعض الناس وسألتهم عن نوعية المأكولات التي يحبذون تناولها خلال فصل الشتاء والفوائد الغذائية لهذه المأكولات.
مازالت نسبة هامة من التونسيين تحافظ على نمط غذائي دأب على اتباعه السلف الاول ونقصد بذلك الاقبال المكثف على تناول «الجاري» من «محمص وشربة الشعير ومقرونة الخضرة» والحلالم والنواصر «الجارية» واعتبارها أحسن غذاء لمواجهة برد الشتاء وتزويد الجسم بالطاقة والنشاط اللازمين.
* شربة سخونة و»لبلابي» دياري هما اختياري
يشير السيد العروسي أن العائلات التونسية مازالت حريصة على أكل الطعام الغني بالخضر «وأكل الجاري» خلال فصل الشتاء. السيد العروسي يتناول بصفة مستمرة شربة الشعير و»المحمّص» والهرمة واللبلابي الدياري وعادة ما يفضل أكل هذه الاطعمة ساخنة ويحبذ أن تكون «حارة» كي تمنحه نشاطا وحيوية وتمكنه من مقاومة برد الشتاء.
وفي السياق ذاته، يرى السيد ناصر حمودة أن التونسي يمكن أن يتحصل على غذاء متوازن ومغذّ إذا كان حريصا على تناول الخضر بكميات كبيرة ويشير الى أنه يفضل تناول «اللبلابي» و»الهرمة الحارة» خلال فصل الشتاء كما يؤكد أن أولاده وأحفاده عادة ما يفضلون الحلالم و»النواصر» بالخضر على بعض المأكولات الخالية من الخضر.
* الحلالم والنواصر «عولة»
الشتاء البارد
من العادات الحسنة لمجتمعنا التونسي عادة «العولة» وهي تحضير كمية من الكسكسي والمحمصة والحلالم والنواصر والبهارات والتوابل خلال فصل الصيف، واستغلالها واستهلاكها طيلة بقية السنة لذلك فإن السيدة فضيلة تؤكد على أن كمية الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها خلال فصل الصيف تعتبر أحسن مؤونة لمواجهة فصل الشتاء ببرده القارص. وتضيف أنها تحرص دائما على طبخ الحلالم والنواصر بالخضر وتقديمها لاولادها فهو الطبق المفضل لديهم وتقوم بتحضيرها كل يومين أو ثلاثة أيام تقريبا.
الآنسة أسماء تقول انه بانتهاء شهر رمضان تودع «البريك» والشربة وتتجه نحو أكلات غنية بالخضر وتكون «حارة» لذلك تفضل تناول الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها صحبة أمها كما لا يفوتها أن تبدي إعجابها بالهرمة والاشادة بلذتها خاصة اذا ما كانت «زائدة حرورية».
بالاضافة الى ذلك تقول الآنسة أسماء انها لا تأكل مرقة الخضرة والبرودو رغم قيمتهما الغذائية وتفضل تناول المقرونة أو الككسي على تناول «مرقة الخضرة».
* القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشتوية
ولمعرفة القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشعبية التي تشهد اقبال التونسي على تناولها خاصة في فصل الشتاء استعنّا بالسيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية لتحدثنا عن القيمة الغذائية لكل من («الهرمة» اللبلابي مرقة الخضرة الكسكسي بالخضرة والنواصر والحلالم «الجارية»).
تقول السيدة شريفة بن علي ان «الهرمة» أكلة صحية ومغذية لاي كان شريطة أن يكون في صحة جيدة ولا يعاني من الامراض التالية: (الشحم في الدم الضغط الدموي، كما ان الاشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن لا ننصحهم بأكل الهرمة نظرا لكمية الدهون الطبيعية التي تحتويها هذه الاكلة والتي يمكن أن تسبب زيادة اضافية للوزن لهؤلاء الاشخاص.
لكن يبقى هؤلاء الافراد الذين ذكرناهم سابقا غير ممنوعين بصفة مطلقة من تناول الهرمة وانما من المحبذ ان يقع تناولها مرة في السنة مثلا دون الاكثار من ذلك.
اللبلابي: بالرغم من أن اللبلابي يخلو من الاملاح المعدنية المتوفرة في الخضر إلا أن مكوناته المتمثلة في الزيت، الزيتون والحمص والهريسة وأحيانا البيض فيها منافع كثيرة ويمكن أن يسبب اللبلابي بعض التعكرات في المعدة نتيجة كمية الخبز الموجودة وكذلك البهارات المختلفة. كما أن اللبلابي من المأكولات الخالية من الدهون الحيوانية.
مرقة الخضرة: مكوناتها كالآتي: سلق معدنوس خرشف حمص بصل لحم سبناخ.
تقول السيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية إن «مرقة الخضرة» أكلة متوازنة ولها قيمة غذائية كبيرة تساعد على الحصول على نظام غذائي متكامل وهي أكلة صحية 100 ويمكن تناولها من دون خبز إذا كان هناك مشكل في زيادة الوزن.
كسكسي بالخضرة: هو من الاكلات المتوازنة وذات قيمة غذائية كبرى باعتبار أنها تحتوي على الخضر والعجين والبروتينات الموجودة في الفول أو الحمص أو العدس ولكن من المفروض عدم الاكثار من تناول الكسكسي باعتبار أن كمية العجين الكبيرة من شأنها أن تسبب في زيادة الوزن.
ونختم بأكلة تونسية بحتة تحرص جل العائلات التونسية على تناولها خاصة في فصل الشتاء عندما يتم طبخها بالخضر وتكون «جارية» وهي الحلالم والنواصر. فبالرغم من أنهما من المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من العجين إلا أن كمية الخضر والحمص والعدس المنضاف اليها من شأنه أن يجعلها أكلة متكاملة وذات منافع صحية كبيرة وتزوّد الشخص بالطاقة خاصة اذا كانت حارة ويقع تناولها في الطقس البارد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.