وزارة الداخلية : القبض على الإرهابي حسين القرمازي    الداخلية تعلن القبض على الإرهابي زهير بن المولدي الذيبي    من هي جماعة ''جند الخلافة'' الجزائرية خاطفة المواطن الفرنسي    بوحجلة :الأمطار تتسبب في اصابة عامل بمقهى بصعقة كهربائية    بريشيا الايطالية البحث عن تونسي يشتبه في قتله زوجته وفراره الى تونس    اثر جلسة خمرية: يقتلونه ثم يرمونه في البحر للايهام بانه مات غرقا    التأسيسي يصادق على ملحق لبروتوكول مالي بين تونس وفرنسا لتأهيل المؤسسات    تقارير تتهم روماريو بتمويل مشبوه لحملته الانتخابية للبرلمان البرازيلي    القيروان: وفاة امرأة شنقا والحرس بلا سيارة عمل    اقرار تنظيم أيام قرطاج الموسيقية في مارس 2015    تونس تحقق محصولا وافرا من الحبوب    رجال أعمال الجزائر يتذمرون من عراقيل في تونس    المنتخب الأولمبي يلاقي السودان في التصفيات المؤهلة إلى الألعاب الأولمبية    إمضاء اتفاق تعاون بين سلطات الصيدلة والدواء في كل من تونس والمملكة المغربية    العروي: الكشف عن خليتين إرهابيتين في سوسة والمنستير    وزير التجهيز: تعيين قاض في كل ولاية مع موفى سبتمبر لحل الاشكالات العقارية    النادي الصفاقسي: ثلاثي يواصل الغياب.. وهذا هو موعد وصول الكونغوليين وطاقم التحكيم    حجز مواد مدرسية مضرة بالصحة    أنجلينا جولي تخرج فيلما جديدا عن الصيد الجائر في أفريقيا    جلسة عمل وزارية للنظر في ملف الليبيين المقيمين في تونس    في قابس : تفكيك شبكة مختصة في سرقة محلات سكنى .    هند صبري تنتج مسلسلا لرمضان القادم    "سيفاكس ارلاينز" لن تتخلى عن خط تونس/مونريال    تونس تشارك في مهرجان الثقافات المتوسطية بباريس    تظاهرة الأيام الثقافية اليابانية بتونس    رابطة كرة اليد تهزم ساقية الزيت جزائيا    تفاصيل البيان المشترك ل 13 دولة حول العنف في ليبيا... من بينها تونس    4 قنوات تونسية مدعوة لإيقاف البث قبل تاريخ 28 سبتمبر؟!    المنتخب الوطني: المحيرصي والجويني على انفراد.. العيادي والعمراني جديد القائمة    السينغالي "شايخو كوياتي" يغيب عن مواجهة تونس    "الصباح نيوز" تنشر البرنامج الانتخابي للنهضة    قبل دخوله قصر قرطاج عبد الحميد الخليفي يدخل السجن    من ضمنهم أبو عياض.. مشروع قرار في مجلس الأمن لادراج 15 متشددا في القائمة السوداء الدولية    إيقاف شبكة بصدد التنقيب عن الاثار بالكاف    جامعة الكهرباء والغاز : تهدد بالدخول في إضراب مفتوح    إسرائيل تسقط مقاتلة سورية فوق مرتفعات الجولان    الجيش الأمريكي و"شركاء" عرب يقصفون تنظيم " داعش " في الرقة    هدف لامبارد ضد تشيلسي يقتل اللاعب الأوغندي موسانا    بسبب إنعدام الصيانة :الف دينار لسحب حافلة النقل التلفزي المعطبة ذهابا و إيابا    تونس في كتاب''غينيس'' ب 70 رئيس......    رقم قياسي في عدد المترشحين للرئاسة!    وفاة الفنان المصري يوسف عيد    تونس- الداخلية تعلن إيقاف 592 مفتشا عنهم    طقس اليوم: انخفاض في درجات الحرارة مع بعض الامطار    مراسلة سرية مسرّبة تكشف مساعي المرزوقي لإفشال المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزّة؟!    حصان و سنور و خرفان وجرذان    بعد توديع «روتانا» :صابر الرباعي يبحث عن شركة إنتاج جديدة    بعد تجاوز أزمته الصحية:نور الشريف يعود إلى التلفزيون    بورصة «علوش» العيد :موفّى هذا الأسبوع بداية البيع والأسعار مرشّحة للإرتفاع    تونس- قابس: إنتشار مرض إلتهاب الكبد الفيروسي بالحامة بسبب نقص المياه: الصوناد توضّح    ارتفاع أسعار الأضاحي.. وزارة التجارة توضح    بسبب إضراب أعوان الصحة، التونسيون يتمتعون بالعلاج مجّانا لمدّة أسبوع    رئيس المشروع الاسلامي لرصد الأهلة: الأحد 5 أكتوبر أول أيام عيد الاضحى    وزير الشؤون الدينيّة: 23 مسجدا خارج السيطرة    وقفة احتجاجية للممرضين التابعين للنقابة الجهوية للممرضين بتونس الكبرى    بسبب تواصل إرتفاع درجات الحرارة : وزارة الصحّة تحذّركم ...    العالمانية.. الإنقلاب على الله..!!    تبصرة الغرب لدفع عدوانه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الأكلات الشتوية: «النواصر» و»الحلالم» و»اللبلابي» في الصدارة...
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

بانقضاء شهر رمضان يطلق التونسي موائد الافطار بما فيها من زخم في المأكولات وتنوع في الاطباق قد تكون تسببت في زيادة وزن البعض أو دفعت بالبعض الى زيارة الطبيب للتخلص من الشراهته الزائدة عن اللزوم. وتدريجيا يعود التونسي الى نمط غذائه المعهود وللاشارة فإن التونسي له عادات غذائية تتغير مع الفصول والمناسبات.
وما أننا على أبواب فصل الشتاء فلا شك ان التونسي يقبل على تناول بعض الاطباق دون غيرها، والتي تتماشى مع خاصيات فصل الشتاء.
«الشروق» استجوبت بعض الناس وسألتهم عن نوعية المأكولات التي يحبذون تناولها خلال فصل الشتاء والفوائد الغذائية لهذه المأكولات.
مازالت نسبة هامة من التونسيين تحافظ على نمط غذائي دأب على اتباعه السلف الاول ونقصد بذلك الاقبال المكثف على تناول «الجاري» من «محمص وشربة الشعير ومقرونة الخضرة» والحلالم والنواصر «الجارية» واعتبارها أحسن غذاء لمواجهة برد الشتاء وتزويد الجسم بالطاقة والنشاط اللازمين.
* شربة سخونة و»لبلابي» دياري هما اختياري
يشير السيد العروسي أن العائلات التونسية مازالت حريصة على أكل الطعام الغني بالخضر «وأكل الجاري» خلال فصل الشتاء. السيد العروسي يتناول بصفة مستمرة شربة الشعير و»المحمّص» والهرمة واللبلابي الدياري وعادة ما يفضل أكل هذه الاطعمة ساخنة ويحبذ أن تكون «حارة» كي تمنحه نشاطا وحيوية وتمكنه من مقاومة برد الشتاء.
وفي السياق ذاته، يرى السيد ناصر حمودة أن التونسي يمكن أن يتحصل على غذاء متوازن ومغذّ إذا كان حريصا على تناول الخضر بكميات كبيرة ويشير الى أنه يفضل تناول «اللبلابي» و»الهرمة الحارة» خلال فصل الشتاء كما يؤكد أن أولاده وأحفاده عادة ما يفضلون الحلالم و»النواصر» بالخضر على بعض المأكولات الخالية من الخضر.
* الحلالم والنواصر «عولة»
الشتاء البارد
من العادات الحسنة لمجتمعنا التونسي عادة «العولة» وهي تحضير كمية من الكسكسي والمحمصة والحلالم والنواصر والبهارات والتوابل خلال فصل الصيف، واستغلالها واستهلاكها طيلة بقية السنة لذلك فإن السيدة فضيلة تؤكد على أن كمية الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها خلال فصل الصيف تعتبر أحسن مؤونة لمواجهة فصل الشتاء ببرده القارص. وتضيف أنها تحرص دائما على طبخ الحلالم والنواصر بالخضر وتقديمها لاولادها فهو الطبق المفضل لديهم وتقوم بتحضيرها كل يومين أو ثلاثة أيام تقريبا.
الآنسة أسماء تقول انه بانتهاء شهر رمضان تودع «البريك» والشربة وتتجه نحو أكلات غنية بالخضر وتكون «حارة» لذلك تفضل تناول الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها صحبة أمها كما لا يفوتها أن تبدي إعجابها بالهرمة والاشادة بلذتها خاصة اذا ما كانت «زائدة حرورية».
بالاضافة الى ذلك تقول الآنسة أسماء انها لا تأكل مرقة الخضرة والبرودو رغم قيمتهما الغذائية وتفضل تناول المقرونة أو الككسي على تناول «مرقة الخضرة».
* القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشتوية
ولمعرفة القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشعبية التي تشهد اقبال التونسي على تناولها خاصة في فصل الشتاء استعنّا بالسيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية لتحدثنا عن القيمة الغذائية لكل من («الهرمة» اللبلابي مرقة الخضرة الكسكسي بالخضرة والنواصر والحلالم «الجارية»).
تقول السيدة شريفة بن علي ان «الهرمة» أكلة صحية ومغذية لاي كان شريطة أن يكون في صحة جيدة ولا يعاني من الامراض التالية: (الشحم في الدم الضغط الدموي، كما ان الاشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن لا ننصحهم بأكل الهرمة نظرا لكمية الدهون الطبيعية التي تحتويها هذه الاكلة والتي يمكن أن تسبب زيادة اضافية للوزن لهؤلاء الاشخاص.
لكن يبقى هؤلاء الافراد الذين ذكرناهم سابقا غير ممنوعين بصفة مطلقة من تناول الهرمة وانما من المحبذ ان يقع تناولها مرة في السنة مثلا دون الاكثار من ذلك.
اللبلابي: بالرغم من أن اللبلابي يخلو من الاملاح المعدنية المتوفرة في الخضر إلا أن مكوناته المتمثلة في الزيت، الزيتون والحمص والهريسة وأحيانا البيض فيها منافع كثيرة ويمكن أن يسبب اللبلابي بعض التعكرات في المعدة نتيجة كمية الخبز الموجودة وكذلك البهارات المختلفة. كما أن اللبلابي من المأكولات الخالية من الدهون الحيوانية.
مرقة الخضرة: مكوناتها كالآتي: سلق معدنوس خرشف حمص بصل لحم سبناخ.
تقول السيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية إن «مرقة الخضرة» أكلة متوازنة ولها قيمة غذائية كبيرة تساعد على الحصول على نظام غذائي متكامل وهي أكلة صحية 100 ويمكن تناولها من دون خبز إذا كان هناك مشكل في زيادة الوزن.
كسكسي بالخضرة: هو من الاكلات المتوازنة وذات قيمة غذائية كبرى باعتبار أنها تحتوي على الخضر والعجين والبروتينات الموجودة في الفول أو الحمص أو العدس ولكن من المفروض عدم الاكثار من تناول الكسكسي باعتبار أن كمية العجين الكبيرة من شأنها أن تسبب في زيادة الوزن.
ونختم بأكلة تونسية بحتة تحرص جل العائلات التونسية على تناولها خاصة في فصل الشتاء عندما يتم طبخها بالخضر وتكون «جارية» وهي الحلالم والنواصر. فبالرغم من أنهما من المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من العجين إلا أن كمية الخضر والحمص والعدس المنضاف اليها من شأنه أن يجعلها أكلة متكاملة وذات منافع صحية كبيرة وتزوّد الشخص بالطاقة خاصة اذا كانت حارة ويقع تناولها في الطقس البارد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.