كرة اليد / مونديال قطر .. فرنسا تفوز بطولة العالم للمرة الخامسة        كرتنا تستحق الأفضل: «استرجل»... أو ترجّل...    منع جوازات سفر ليبية صادرة عام 2007 من العبور إلى تونس    كاس أمم افريقيا ثنائية اتسو تصعد بغانا للدور نصف النهائي    الأمم المتحدة تقيم وضع المدنيين في ست مدن ليبية خلال شهري نوفمبر وديسمبر الماضيين    وصيفة ملكة الجمال تشدها من شعرها وتنتزع منها التاج        صفاقس: العثور على جثة امرأة بالقرب من بيتها    القبض على أكبر شبكة لتبادل الزوجات بمصر        بن قردان.. محتجون يغلقون الطرقات المؤدية إلى معبر رأس جدير    براكاج جماعي في الميترو 2 في وضح النهار وفي قلب تونس!    كرة القدم / بطولة الرابطة الثانية.. الحديد الصفاقسي في الطليعة وقربة وبن قردان يرتقيان الى المرتبة الثانية    وديع الجريء يستقيل من الاتحاد الافريقي احتجاجا على تحكيم تونس غينيا        صفاقس- الاطاحة بمصنع حلويات غير صالحة للاستهلاك    خاص/مسؤول بوزارة الداخلية: الموقع الذي نشر فيديو الارهابي الليبي مشبوه    رئيس الوزراء الياباني يتعهد بعدم الرضوخ للإرهاب عقب مقتل صحفي ياباني على يد" داعش"    بعد مباراة المنتخب الوطني في ربع نهائي كأس إفريقيا.. السبسي يطالب بالدفاع عبر كلّ الوسائل على حقوق الرياضة التونسية    الطيب البكوش : من الطبيعي أن تكون النهضة في المعارضة.. ونرفض مشاركتها في الحكومة    قابس : القبض على شخص صادر في حقه 16 منشور تفتيش    الصيد يجري مشاورات "ماراطونية"    «بزنس» تربية الطّيور في تونس:ب «اللّهوة» و«الدّلال»...توسّع البال...و تربح المال    تفاصيل التعديل الجديد في معاليم التطهير:زيادة في القطاعات المنزلي والسياحي والمهني وإجراءات صارمة في المجال الصناعي    بعد انتحارها بسجن النساء بمنّوبة:عائلة «حميدة» تريد الحقيقة وإدارة السّجون توضّح    آخر مستجدات حكومة الصيد / 9 كفاءات نسائية.. والنهضة على الخط    فظيع في القصرين: يغتصب ابنة شقيقه !    مراد الحطاب: وثيقة عمل الحكومة لل100 يوم الأولى ستتضمن منحىة ب300 دينار للمعطلين عن العمل        الكارْ الصفراءْ:الزواوي « يكْريتيكي»    الزيتونة في مرمى الهدف                    الياس القرقوري: مهدي جمعة يحوس من بلاد لبلاد ويعمل في الصفقات وكلهم ساكتين عليه تقول ساحرهم والا دافنينو مع بعضهم    تونس – سيشورن: 1 – 2 اللّص    بالفيديو.. أحمد حلمي يدخل في نوبة بكاء مباشرة على الهواء        كرنفال تونس للتنشيط السياحي والثقافي بياسمين الحمامات يوم 20 مارس 2015        المهرجان الدولي للقصور الصحراوية بتطاوين من 19 إلى 22 مارس 2015    دولي- الليرة التركية تتدهور أمام الدولار الأميركي    خاص:لا زيادة ثالثة في أسعار البنّ وهذه تفاصيل الترفيع في أسعار السكر والشاي    الإمارات تقطع رحلاتها الجوية من أبوظبي الى الجزائر        بريطانيا تطلق مشروع تحليل 100 ألف جينوم بشري لمعرفة سبب السرطان    لبنى السديري تقدم العرض الأول لمسرحية ''دام الفرح'' أمام الفنانين والسياسيين والنقاد والجمهور والصحافيين    الفتن وعواقبها الاجتماعية    الفتن وعواقبها الاجتماعية    إضراب لمعلمي المدرسة الابتدائية "الغابة السوداء" احتجاجا على تلكؤ وزارة الصحة في التعاطي مع آفة فيروس الالتهاب الكبدي        أمريكية تعبت من العزوبية فتزوجت نفسها        مديرة الصحة الأساسية: الطفلة المتوفاة بفيروس الالتهاب الكبدي صنف أ وصلت إلى مستشفى صفاقس في حالة غيبوبة    الشعب والنخبة .....والحلقة الأخيرة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الأكلات الشتوية: «النواصر» و»الحلالم» و»اللبلابي» في الصدارة...
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

بانقضاء شهر رمضان يطلق التونسي موائد الافطار بما فيها من زخم في المأكولات وتنوع في الاطباق قد تكون تسببت في زيادة وزن البعض أو دفعت بالبعض الى زيارة الطبيب للتخلص من الشراهته الزائدة عن اللزوم. وتدريجيا يعود التونسي الى نمط غذائه المعهود وللاشارة فإن التونسي له عادات غذائية تتغير مع الفصول والمناسبات.
وما أننا على أبواب فصل الشتاء فلا شك ان التونسي يقبل على تناول بعض الاطباق دون غيرها، والتي تتماشى مع خاصيات فصل الشتاء.
«الشروق» استجوبت بعض الناس وسألتهم عن نوعية المأكولات التي يحبذون تناولها خلال فصل الشتاء والفوائد الغذائية لهذه المأكولات.
مازالت نسبة هامة من التونسيين تحافظ على نمط غذائي دأب على اتباعه السلف الاول ونقصد بذلك الاقبال المكثف على تناول «الجاري» من «محمص وشربة الشعير ومقرونة الخضرة» والحلالم والنواصر «الجارية» واعتبارها أحسن غذاء لمواجهة برد الشتاء وتزويد الجسم بالطاقة والنشاط اللازمين.
* شربة سخونة و»لبلابي» دياري هما اختياري
يشير السيد العروسي أن العائلات التونسية مازالت حريصة على أكل الطعام الغني بالخضر «وأكل الجاري» خلال فصل الشتاء. السيد العروسي يتناول بصفة مستمرة شربة الشعير و»المحمّص» والهرمة واللبلابي الدياري وعادة ما يفضل أكل هذه الاطعمة ساخنة ويحبذ أن تكون «حارة» كي تمنحه نشاطا وحيوية وتمكنه من مقاومة برد الشتاء.
وفي السياق ذاته، يرى السيد ناصر حمودة أن التونسي يمكن أن يتحصل على غذاء متوازن ومغذّ إذا كان حريصا على تناول الخضر بكميات كبيرة ويشير الى أنه يفضل تناول «اللبلابي» و»الهرمة الحارة» خلال فصل الشتاء كما يؤكد أن أولاده وأحفاده عادة ما يفضلون الحلالم و»النواصر» بالخضر على بعض المأكولات الخالية من الخضر.
* الحلالم والنواصر «عولة»
الشتاء البارد
من العادات الحسنة لمجتمعنا التونسي عادة «العولة» وهي تحضير كمية من الكسكسي والمحمصة والحلالم والنواصر والبهارات والتوابل خلال فصل الصيف، واستغلالها واستهلاكها طيلة بقية السنة لذلك فإن السيدة فضيلة تؤكد على أن كمية الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها خلال فصل الصيف تعتبر أحسن مؤونة لمواجهة فصل الشتاء ببرده القارص. وتضيف أنها تحرص دائما على طبخ الحلالم والنواصر بالخضر وتقديمها لاولادها فهو الطبق المفضل لديهم وتقوم بتحضيرها كل يومين أو ثلاثة أيام تقريبا.
الآنسة أسماء تقول انه بانتهاء شهر رمضان تودع «البريك» والشربة وتتجه نحو أكلات غنية بالخضر وتكون «حارة» لذلك تفضل تناول الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها صحبة أمها كما لا يفوتها أن تبدي إعجابها بالهرمة والاشادة بلذتها خاصة اذا ما كانت «زائدة حرورية».
بالاضافة الى ذلك تقول الآنسة أسماء انها لا تأكل مرقة الخضرة والبرودو رغم قيمتهما الغذائية وتفضل تناول المقرونة أو الككسي على تناول «مرقة الخضرة».
* القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشتوية
ولمعرفة القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشعبية التي تشهد اقبال التونسي على تناولها خاصة في فصل الشتاء استعنّا بالسيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية لتحدثنا عن القيمة الغذائية لكل من («الهرمة» اللبلابي مرقة الخضرة الكسكسي بالخضرة والنواصر والحلالم «الجارية»).
تقول السيدة شريفة بن علي ان «الهرمة» أكلة صحية ومغذية لاي كان شريطة أن يكون في صحة جيدة ولا يعاني من الامراض التالية: (الشحم في الدم الضغط الدموي، كما ان الاشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن لا ننصحهم بأكل الهرمة نظرا لكمية الدهون الطبيعية التي تحتويها هذه الاكلة والتي يمكن أن تسبب زيادة اضافية للوزن لهؤلاء الاشخاص.
لكن يبقى هؤلاء الافراد الذين ذكرناهم سابقا غير ممنوعين بصفة مطلقة من تناول الهرمة وانما من المحبذ ان يقع تناولها مرة في السنة مثلا دون الاكثار من ذلك.
اللبلابي: بالرغم من أن اللبلابي يخلو من الاملاح المعدنية المتوفرة في الخضر إلا أن مكوناته المتمثلة في الزيت، الزيتون والحمص والهريسة وأحيانا البيض فيها منافع كثيرة ويمكن أن يسبب اللبلابي بعض التعكرات في المعدة نتيجة كمية الخبز الموجودة وكذلك البهارات المختلفة. كما أن اللبلابي من المأكولات الخالية من الدهون الحيوانية.
مرقة الخضرة: مكوناتها كالآتي: سلق معدنوس خرشف حمص بصل لحم سبناخ.
تقول السيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية إن «مرقة الخضرة» أكلة متوازنة ولها قيمة غذائية كبيرة تساعد على الحصول على نظام غذائي متكامل وهي أكلة صحية 100 ويمكن تناولها من دون خبز إذا كان هناك مشكل في زيادة الوزن.
كسكسي بالخضرة: هو من الاكلات المتوازنة وذات قيمة غذائية كبرى باعتبار أنها تحتوي على الخضر والعجين والبروتينات الموجودة في الفول أو الحمص أو العدس ولكن من المفروض عدم الاكثار من تناول الكسكسي باعتبار أن كمية العجين الكبيرة من شأنها أن تسبب في زيادة الوزن.
ونختم بأكلة تونسية بحتة تحرص جل العائلات التونسية على تناولها خاصة في فصل الشتاء عندما يتم طبخها بالخضر وتكون «جارية» وهي الحلالم والنواصر. فبالرغم من أنهما من المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من العجين إلا أن كمية الخضر والحمص والعدس المنضاف اليها من شأنه أن يجعلها أكلة متكاملة وذات منافع صحية كبيرة وتزوّد الشخص بالطاقة خاصة اذا كانت حارة ويقع تناولها في الطقس البارد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.