العاصفة ميغي.. انهيارات أرضية تبتلع عشرات المنازل في الصين    والي نابل يؤدي زيارة فجئية إلى بلدية الحمامات وعدد من المراكز الأمنية‎    الوزير الأول الجزائري يستقبل وزيرة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة هالة شيخ روحو    أمريكا تضع مغنيا مغربياً انضم لتنظيم داعش على قائمة الإرهاب الدولي    يوسف الشاهد : اتخذت قراري وسأعلن عن موقفي من رئاسة الهيئة السياسية لنداء تونس    اكتشاف خطر جديد يشكله التدخين على الإنسان    الكونغرس يلغي فيتو أوباما ضد قانون 11 سبتمبر    يوسف الشاهد: برنامج جديد لطالبي قروض السكن    زياد الخليفي مكلفا بمهمة لدى وزير الثقافة    الغنوشي: علاقتي بقائد السبسي بخير.. وهناك تعيينات في الافق تخص المعتمدين او الولاة    الجهيناوي يستقبل القائم بالأعمال في سفارة ليبيا بتونس    الديبلوماسي السابق صلاح الدين الجمالي يهدي مكتبته الخاصة للمكتبة الوطنية    بالفيديو: تشييع جثمان الكاتب الأردني ناهض حتر    بعد تصنيف الجديد ال"كاف" للمنتخبات: مجموعة نارية تنتظر منتخبنا في "كان" 2017    الخميس.. غلق جزء من الطريق السيارة حمام الانف-مساكن في اتجاه تونس    محاولة قتل عون حرس بعد أن تعرض للسرقة في الميترو رقم 6    رسمي: كمال الزواغي مدربا جديدا‎ لنادي حمام الانف    بداية من نوفمبر القادم اعتماد النسخة الجديدة للبرومسبور    النادي البنزرتي: إنسحاب المدرب سفيان الحيدوسي‎    هذه الفواكه تساعدك على تبييض الأسنان    سوسة "عاصمة متوسطية" للبناء وتجهيز الأشغال    عبد الستار موسى: تسجيل أكثر من 400 حالة تعذيب خلال عامين    الترجي على رأس أقوى الفرق الإفريقية    وزيرة الطاقة: تونس تبحث سبل تطوير طاقاتها الإنتاجية من النفط والغاز    الفيفا تؤهل منصور بن عثمان لفائدة الإفريقي    مليون و200 ألف سائح جزائري دخلوا إلى تونس منذ جانفي 2016    محافظ البنك المركزي يؤكد فشل الحكومة في رهن ملعب رادس    براد بيت يخرج عن صمته بعد الطلاق ويتغيب عن افتتاح عرض فيلمه الجديد    مفتي الجمهورية ل"الصباح نيوز": لم أفت ولم أحرم الإحتجاجات..    تونس تتراجع ب 3 مراتب في التقرير السنوي لمنتدى دافوس    القصرين: القبض على مفتش عنه من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي    هذه الفواكه تساعد على تبييض الأسنان    توزر: حجز كميات هامّة من السجائر المحلية    عمرو دياب أول مطرب عربي يسجل اسمه في موسوعة ‘غينيس' للأرقام القياسية    سفيان طوبال: ''لا أنوي الاستقالة من رئاسة كتلة نداء تونس في الوقت الراهن''    تحديد نصاب زكاة المال للسنة الهجرية الجديدة    فحوى لقاء السبسي بعضوي مجلس النواب وليد الجلاد ومصطفى بن احمد    حفتر يطلب من روسيا تزويده بالأسلحة    حذف أسماء أساتذة من الزيتونة من قائمة الحجيج: وزارة الشؤون الدينية توضح    تركيا: اعتقال 32 ألف شخص منذ محاولة الانقلاب    العاصمة: إيقاف 3 أشخاص صادرة في شأنهم مناشير تفتيش في قضايا مختلفة    إيقاف 3 مفتشا عنهم في قضايا مختلفة    زياد كرير حكما لمباراة النجم واتحاد بن قردان    جندوبة: اعتصام ستة أولياء وأبنائهم للمطالبة بترسيمهم بمعهد الحرية    سفن الرحلات السياحية البحرية ترسي مجددا بتونس بداية من أكتوبر القادم    بسبب خلاف بين وزارتي الصحة و التجارة، مستشفى الحروق البليغة ببن عروس دون سكانار منذ شهرين    هكذا سيكون الطقس اليوم الأربعاء 28 سبتمبر 2016    وفاة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز    وزارة الثقافة تقدّم تفاصيل العمل الغنائي ‘نشيد إلى أبطال تونس'    مسؤول بديوان الافتاء: "ما جاء في بيان المفتي ليس فتوى لتحرم او تحلل امرا ما"    السبسي يُشرف على موكب تكريم الرياضيين المتوجين بميداليات في الألعاب الأولمبية(صور+ فيديو)    سامي الطاهري ل"الصباح نيوز": المفتي سكت دهرا وتكلم ليعادي شعبا    وضعية منزل الشاعر أبو القاسم الشابي.. رئاسة الجمهورية تتحرك    غضب مصري من 3 فنانين شاركوا باحتفال لتكريم إيرانيين    اساتذة بجامع الزيتونة: وزير الشؤون الدينية غير قادر على تحمل الامانة.. وهذه الأسباب    7 أطعمة لا ينصح بتناولها قبل الخلود للنوم    مفاجأة عن شعب عربي يقتله الجلوس أكثر من سواه بالعالم    بعد أديل.. منال عمارة تختار عبد الحليم حافظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأكلات الشتوية: «النواصر» و»الحلالم» و»اللبلابي» في الصدارة...
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

بانقضاء شهر رمضان يطلق التونسي موائد الافطار بما فيها من زخم في المأكولات وتنوع في الاطباق قد تكون تسببت في زيادة وزن البعض أو دفعت بالبعض الى زيارة الطبيب للتخلص من الشراهته الزائدة عن اللزوم. وتدريجيا يعود التونسي الى نمط غذائه المعهود وللاشارة فإن التونسي له عادات غذائية تتغير مع الفصول والمناسبات.
وما أننا على أبواب فصل الشتاء فلا شك ان التونسي يقبل على تناول بعض الاطباق دون غيرها، والتي تتماشى مع خاصيات فصل الشتاء.
«الشروق» استجوبت بعض الناس وسألتهم عن نوعية المأكولات التي يحبذون تناولها خلال فصل الشتاء والفوائد الغذائية لهذه المأكولات.
مازالت نسبة هامة من التونسيين تحافظ على نمط غذائي دأب على اتباعه السلف الاول ونقصد بذلك الاقبال المكثف على تناول «الجاري» من «محمص وشربة الشعير ومقرونة الخضرة» والحلالم والنواصر «الجارية» واعتبارها أحسن غذاء لمواجهة برد الشتاء وتزويد الجسم بالطاقة والنشاط اللازمين.
* شربة سخونة و»لبلابي» دياري هما اختياري
يشير السيد العروسي أن العائلات التونسية مازالت حريصة على أكل الطعام الغني بالخضر «وأكل الجاري» خلال فصل الشتاء. السيد العروسي يتناول بصفة مستمرة شربة الشعير و»المحمّص» والهرمة واللبلابي الدياري وعادة ما يفضل أكل هذه الاطعمة ساخنة ويحبذ أن تكون «حارة» كي تمنحه نشاطا وحيوية وتمكنه من مقاومة برد الشتاء.
وفي السياق ذاته، يرى السيد ناصر حمودة أن التونسي يمكن أن يتحصل على غذاء متوازن ومغذّ إذا كان حريصا على تناول الخضر بكميات كبيرة ويشير الى أنه يفضل تناول «اللبلابي» و»الهرمة الحارة» خلال فصل الشتاء كما يؤكد أن أولاده وأحفاده عادة ما يفضلون الحلالم و»النواصر» بالخضر على بعض المأكولات الخالية من الخضر.
* الحلالم والنواصر «عولة»
الشتاء البارد
من العادات الحسنة لمجتمعنا التونسي عادة «العولة» وهي تحضير كمية من الكسكسي والمحمصة والحلالم والنواصر والبهارات والتوابل خلال فصل الصيف، واستغلالها واستهلاكها طيلة بقية السنة لذلك فإن السيدة فضيلة تؤكد على أن كمية الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها خلال فصل الصيف تعتبر أحسن مؤونة لمواجهة فصل الشتاء ببرده القارص. وتضيف أنها تحرص دائما على طبخ الحلالم والنواصر بالخضر وتقديمها لاولادها فهو الطبق المفضل لديهم وتقوم بتحضيرها كل يومين أو ثلاثة أيام تقريبا.
الآنسة أسماء تقول انه بانتهاء شهر رمضان تودع «البريك» والشربة وتتجه نحو أكلات غنية بالخضر وتكون «حارة» لذلك تفضل تناول الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها صحبة أمها كما لا يفوتها أن تبدي إعجابها بالهرمة والاشادة بلذتها خاصة اذا ما كانت «زائدة حرورية».
بالاضافة الى ذلك تقول الآنسة أسماء انها لا تأكل مرقة الخضرة والبرودو رغم قيمتهما الغذائية وتفضل تناول المقرونة أو الككسي على تناول «مرقة الخضرة».
* القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشتوية
ولمعرفة القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشعبية التي تشهد اقبال التونسي على تناولها خاصة في فصل الشتاء استعنّا بالسيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية لتحدثنا عن القيمة الغذائية لكل من («الهرمة» اللبلابي مرقة الخضرة الكسكسي بالخضرة والنواصر والحلالم «الجارية»).
تقول السيدة شريفة بن علي ان «الهرمة» أكلة صحية ومغذية لاي كان شريطة أن يكون في صحة جيدة ولا يعاني من الامراض التالية: (الشحم في الدم الضغط الدموي، كما ان الاشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن لا ننصحهم بأكل الهرمة نظرا لكمية الدهون الطبيعية التي تحتويها هذه الاكلة والتي يمكن أن تسبب زيادة اضافية للوزن لهؤلاء الاشخاص.
لكن يبقى هؤلاء الافراد الذين ذكرناهم سابقا غير ممنوعين بصفة مطلقة من تناول الهرمة وانما من المحبذ ان يقع تناولها مرة في السنة مثلا دون الاكثار من ذلك.
اللبلابي: بالرغم من أن اللبلابي يخلو من الاملاح المعدنية المتوفرة في الخضر إلا أن مكوناته المتمثلة في الزيت، الزيتون والحمص والهريسة وأحيانا البيض فيها منافع كثيرة ويمكن أن يسبب اللبلابي بعض التعكرات في المعدة نتيجة كمية الخبز الموجودة وكذلك البهارات المختلفة. كما أن اللبلابي من المأكولات الخالية من الدهون الحيوانية.
مرقة الخضرة: مكوناتها كالآتي: سلق معدنوس خرشف حمص بصل لحم سبناخ.
تقول السيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية إن «مرقة الخضرة» أكلة متوازنة ولها قيمة غذائية كبيرة تساعد على الحصول على نظام غذائي متكامل وهي أكلة صحية 100 ويمكن تناولها من دون خبز إذا كان هناك مشكل في زيادة الوزن.
كسكسي بالخضرة: هو من الاكلات المتوازنة وذات قيمة غذائية كبرى باعتبار أنها تحتوي على الخضر والعجين والبروتينات الموجودة في الفول أو الحمص أو العدس ولكن من المفروض عدم الاكثار من تناول الكسكسي باعتبار أن كمية العجين الكبيرة من شأنها أن تسبب في زيادة الوزن.
ونختم بأكلة تونسية بحتة تحرص جل العائلات التونسية على تناولها خاصة في فصل الشتاء عندما يتم طبخها بالخضر وتكون «جارية» وهي الحلالم والنواصر. فبالرغم من أنهما من المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من العجين إلا أن كمية الخضر والحمص والعدس المنضاف اليها من شأنه أن يجعلها أكلة متكاملة وذات منافع صحية كبيرة وتزوّد الشخص بالطاقة خاصة اذا كانت حارة ويقع تناولها في الطقس البارد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.