الغنوشي يعبر عن دعم النهضة لجهود الدولة في مجابهة الارهاب    وزير الدفاع: احداث مركز للبحث العلمي والدراسات الاستراتيجية العسكرية    بسمة الخلفاوي تطالب ببث مباشر لجلسات المحاكمة في قضية شكري بلعيد    منظّمة الدفاع عن المستهلك تطلق حملة لمراقبة محلاّت بيع المرطبات    حزب التحرير يقرر رفع قضية ضد الباجي قايد السبسي    نهائي دوري أبطال أوروبا سنة 2017 في كارديف ببريطانيا    الاطاحة بمجرم خطير في رادس    حزب التحرير يقاضي رئيس الجمهورية    الغاء جماعي لحجوزات متعهدي الرحلات الفرنسية الى تونس    حزب المؤتمر يتبرأ من انابة سمير بن عمر لأحد المتهمين في قضية بلعيد    القيروان :السجن مدى الحياة لشاب قتل شخص اخر    الباكالوريا: غداً انطلاق التسجيل في خدمة التسجيل لدورة المراقبة    جيرفينهو يشترط طائرة هليكوبتر وشاطئ خاص للانتقال إلى الجزيرة الإماراتي!    النادي الافريقي: بوبكر الحناشي معد بدني وعادل الهمامي مدرب الحراس    الشيلي تبلغ نهائي كوبا أميركا    رئيس مدير عام جديد لشركة "تاف" تونس    خاصّ/هذه سيرة الإرهابي الخطير المفتش عنه محمد الشرادي    تحديد هويات 27 سائحا من ضحايا الهجوم الارهابي بسوسة    خلال 3 ايام.. تراجع حجم الايواء بالفنادق السياحية بسوسة القنطاوي إلى النصف    أريانة: المراقبة الاقتصادية ترفع 104 مخالفة اقتصادية    وزير النقل يحضر جلسة محاكمة المتهمين في قضية اغتيال بلعيد    المرزوقي يصل إلى فرنسا    دوري أبطال اوروبا (الدور التمهيدي): برنامج مباريات الثلاثاء    القيروان: ايقاف زميل سكن منفذ عملية سوسة وآخرون على ذمة البحث    اندونيسيا.. قتلى بتحطم طائرة عسكرية    من يقف وراء اغتيال النائب العام المصري؟    إسبانيا وفرنسا في حالة "تأهب قصوى" من موجة حر استثنائية    منوبة:حجز أطنان من «الفارينة» و«القلوب» الفاسدة    في العاصمة:يبيعه منزلا مباعا!    رجال حول الرسول:معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه    إلغاء الضريبة الموظفة على الأجانب عند مغادرة البلاد التونسية    بينهم طبيب وأستاذ جامعي: انطلاق محاكمة المورطين في اغتيال الشهيد بلعيد في جلسة علنية    مئات من السواح في تظاهرة على أحد شواطئ جزيرة جربة: "كلنا سوسة..وتونس في قلوبنا "    باريس هيلتون لأصدقائها: هل عرفتم لماذا يقتل العرب بعضهم؟    في بحث ميداني لمنظمة «كوناكت»:«اللاّ» استقرار.. واستفحال الارتشاء أكبر معوقات الاستثمار في تونس    تناول المكسرات يومياً في رمضان له فوائده    "داعش" خطّط لعملية سوسة منذ 6 أشهر... وهذه التفاصيل    بحضور وزراء داخلية كل من فرنسا و ألمانيا و بريطانيا محمد ناجم الغرسلي : نحن أصدقاء في مقاومة عدو واحد ...    "بي إن سبورت" ترهق كاهل عرب إفريقيا وتخشى عصا الكيان الصهيوني    جورج ليكانس يقترب من تدريب اتحاد العاصمة    قناة سي أن أن تبث تقريرا من داخل منزل منفّذ هجوم سوسة الارهابي سيف الدين الرزقي    أولاد مفيدة يواصل تصدره لنسبة مشاهدة الأعمال الرمضانية    وزير الثقافة السابق يعلّق على برمجة مهرجان قرطاج 2015    اليويفا يصر على اجراء انتخابات الفيفا في 2015 وليس 2016    هذه هي الإجراءات العاجلة التي سيتم اتخاذها لفائدة السياحة...    صافيناز تنتظر الحكم في إثبات زواجها العرفي    دعما للسياحة التونسية :النجمة العالمية 'باريس هيلتون' في تونس    السبسي يدعو الى اتخاذ إجراءات للمحافظة على موقع تونس في الخريطة العالمية السياحة    رجال حول الرسول :خباب بن الأرت    أفضل الأعمال التلفزيوينة لشهر رمضان علىicflix    نصائح ذهبيّة لصيامٍ صحي في شهر رمضان    والد الارهابي سيف الدين الرزقي: لم أستطع استيعاب ما فعله ابني وأشعر أنني متوفي مع الضحايا    قناة حنبعل توقف بث برنامج ''نجوم الترتيل'' بعد مشاركة فتاة منقبة    والد منفّذ عملية سوسة: "انا مصدوم ...ابني انهى حياتنا"    وزارة الشؤون الدينية تدعو الأئمة الى نشر خطاب الاعتدال    وزير الصحة يقيل دنجيب القروي رئيس قسم الإسعاف الطبي بمستشفى سهلول    مشروب لحرق الدهون خلال النوم في رمضان    عقب حصول اضطراب في الإنتاج المحلي:شحّ في أدوية الروماتيزم والوزارة تنصح بأدوية بديلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الأكلات الشتوية: «النواصر» و»الحلالم» و»اللبلابي» في الصدارة...
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

بانقضاء شهر رمضان يطلق التونسي موائد الافطار بما فيها من زخم في المأكولات وتنوع في الاطباق قد تكون تسببت في زيادة وزن البعض أو دفعت بالبعض الى زيارة الطبيب للتخلص من الشراهته الزائدة عن اللزوم. وتدريجيا يعود التونسي الى نمط غذائه المعهود وللاشارة فإن التونسي له عادات غذائية تتغير مع الفصول والمناسبات.
وما أننا على أبواب فصل الشتاء فلا شك ان التونسي يقبل على تناول بعض الاطباق دون غيرها، والتي تتماشى مع خاصيات فصل الشتاء.
«الشروق» استجوبت بعض الناس وسألتهم عن نوعية المأكولات التي يحبذون تناولها خلال فصل الشتاء والفوائد الغذائية لهذه المأكولات.
مازالت نسبة هامة من التونسيين تحافظ على نمط غذائي دأب على اتباعه السلف الاول ونقصد بذلك الاقبال المكثف على تناول «الجاري» من «محمص وشربة الشعير ومقرونة الخضرة» والحلالم والنواصر «الجارية» واعتبارها أحسن غذاء لمواجهة برد الشتاء وتزويد الجسم بالطاقة والنشاط اللازمين.
* شربة سخونة و»لبلابي» دياري هما اختياري
يشير السيد العروسي أن العائلات التونسية مازالت حريصة على أكل الطعام الغني بالخضر «وأكل الجاري» خلال فصل الشتاء. السيد العروسي يتناول بصفة مستمرة شربة الشعير و»المحمّص» والهرمة واللبلابي الدياري وعادة ما يفضل أكل هذه الاطعمة ساخنة ويحبذ أن تكون «حارة» كي تمنحه نشاطا وحيوية وتمكنه من مقاومة برد الشتاء.
وفي السياق ذاته، يرى السيد ناصر حمودة أن التونسي يمكن أن يتحصل على غذاء متوازن ومغذّ إذا كان حريصا على تناول الخضر بكميات كبيرة ويشير الى أنه يفضل تناول «اللبلابي» و»الهرمة الحارة» خلال فصل الشتاء كما يؤكد أن أولاده وأحفاده عادة ما يفضلون الحلالم و»النواصر» بالخضر على بعض المأكولات الخالية من الخضر.
* الحلالم والنواصر «عولة»
الشتاء البارد
من العادات الحسنة لمجتمعنا التونسي عادة «العولة» وهي تحضير كمية من الكسكسي والمحمصة والحلالم والنواصر والبهارات والتوابل خلال فصل الصيف، واستغلالها واستهلاكها طيلة بقية السنة لذلك فإن السيدة فضيلة تؤكد على أن كمية الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها خلال فصل الصيف تعتبر أحسن مؤونة لمواجهة فصل الشتاء ببرده القارص. وتضيف أنها تحرص دائما على طبخ الحلالم والنواصر بالخضر وتقديمها لاولادها فهو الطبق المفضل لديهم وتقوم بتحضيرها كل يومين أو ثلاثة أيام تقريبا.
الآنسة أسماء تقول انه بانتهاء شهر رمضان تودع «البريك» والشربة وتتجه نحو أكلات غنية بالخضر وتكون «حارة» لذلك تفضل تناول الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها صحبة أمها كما لا يفوتها أن تبدي إعجابها بالهرمة والاشادة بلذتها خاصة اذا ما كانت «زائدة حرورية».
بالاضافة الى ذلك تقول الآنسة أسماء انها لا تأكل مرقة الخضرة والبرودو رغم قيمتهما الغذائية وتفضل تناول المقرونة أو الككسي على تناول «مرقة الخضرة».
* القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشتوية
ولمعرفة القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشعبية التي تشهد اقبال التونسي على تناولها خاصة في فصل الشتاء استعنّا بالسيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية لتحدثنا عن القيمة الغذائية لكل من («الهرمة» اللبلابي مرقة الخضرة الكسكسي بالخضرة والنواصر والحلالم «الجارية»).
تقول السيدة شريفة بن علي ان «الهرمة» أكلة صحية ومغذية لاي كان شريطة أن يكون في صحة جيدة ولا يعاني من الامراض التالية: (الشحم في الدم الضغط الدموي، كما ان الاشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن لا ننصحهم بأكل الهرمة نظرا لكمية الدهون الطبيعية التي تحتويها هذه الاكلة والتي يمكن أن تسبب زيادة اضافية للوزن لهؤلاء الاشخاص.
لكن يبقى هؤلاء الافراد الذين ذكرناهم سابقا غير ممنوعين بصفة مطلقة من تناول الهرمة وانما من المحبذ ان يقع تناولها مرة في السنة مثلا دون الاكثار من ذلك.
اللبلابي: بالرغم من أن اللبلابي يخلو من الاملاح المعدنية المتوفرة في الخضر إلا أن مكوناته المتمثلة في الزيت، الزيتون والحمص والهريسة وأحيانا البيض فيها منافع كثيرة ويمكن أن يسبب اللبلابي بعض التعكرات في المعدة نتيجة كمية الخبز الموجودة وكذلك البهارات المختلفة. كما أن اللبلابي من المأكولات الخالية من الدهون الحيوانية.
مرقة الخضرة: مكوناتها كالآتي: سلق معدنوس خرشف حمص بصل لحم سبناخ.
تقول السيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية إن «مرقة الخضرة» أكلة متوازنة ولها قيمة غذائية كبيرة تساعد على الحصول على نظام غذائي متكامل وهي أكلة صحية 100 ويمكن تناولها من دون خبز إذا كان هناك مشكل في زيادة الوزن.
كسكسي بالخضرة: هو من الاكلات المتوازنة وذات قيمة غذائية كبرى باعتبار أنها تحتوي على الخضر والعجين والبروتينات الموجودة في الفول أو الحمص أو العدس ولكن من المفروض عدم الاكثار من تناول الكسكسي باعتبار أن كمية العجين الكبيرة من شأنها أن تسبب في زيادة الوزن.
ونختم بأكلة تونسية بحتة تحرص جل العائلات التونسية على تناولها خاصة في فصل الشتاء عندما يتم طبخها بالخضر وتكون «جارية» وهي الحلالم والنواصر. فبالرغم من أنهما من المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من العجين إلا أن كمية الخضر والحمص والعدس المنضاف اليها من شأنه أن يجعلها أكلة متكاملة وذات منافع صحية كبيرة وتزوّد الشخص بالطاقة خاصة اذا كانت حارة ويقع تناولها في الطقس البارد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.