تونس بلا قطارات غدا الثلاثاء غدا 31 ماي 2016    كاسبارجاك يمنح ترخيصا للحارس البلبولي    سوسة: تفكيك خلية ارهابية والقبض على 7 عناصر    إغلاق مداخل ومخارج البيت الأبيض بعد العثور على طرد مريب    النفيضة: تفكيك خلية إرهابية والقبض على 12 عنصرا    الداخلية: ايقاف حافظ الاثاث و3 لاعبين من الملعب التونسي واتخاذ الاجراءات القانونية في شأن القربي والعكرمي    في عيدها ، الأم التونسية لها حقوق و واجبات...    صفاقس : صلاة العشاء مرفوقة بأنغام كوكب الشرق أم كلثوم    هذا رمضان ... هذا شهر القرآن    في لقائه بجلول: الصيد يقرر إلحاق أساتذة التربية البدنية بوزارة التربية    هكذا ستُؤمّن وزارة الدّاخلية الامتحانات الوطنية...    المهدية: حجز 7 أطنان من "الفارينة" غير صالحة للاستهلاك    7 جوان.. الكشف عن قرار هيئة مراقبة دستورية مشاريع القوانين بخصوص "مشروع قانون البنوك"    لأول مرة منذ 16 عاما: إلغاء برنامج يوم كامل من مباريات'رولان قاروس'بسبب الأمطار    النجم الساحلي: العكايشي حاسم.. وتغييرات غريبة من البنزرتي    الجزائر تفتتح مصنعا للمروحيات!    رئيس الحكومة يكلّف ماجدولين الشارني بحضور موكب دفن شهيدتي جبل سمامة    حجز حوالي 900 رأس من الغنم المهرب بتطاوين    سعيد العايدي: وضعنا برنامجا مدققا لتوفير الأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة بالكميات الكافية    مصحات خاصة ترفع بصمات نزلائها وبعضها يحول إلى الخارج    قفصة: حجز 1.5 كلغ من الزطلة وايقاف مروجين    يتقدمهم القربي: الحرس الوطني يوجه الدعوة رسميا للاعبي البقلاوة المورطين في الاعتداء على حارس المرسى    المنتخب الإسباني: رسمي "كارفاخال" يغيب عن يورو 2016‎    تونس تتسلّم صكا ب 500 ألف دينار من الاموال المهربة من سويسرا    انطلاق مشروع صيانة الطريق الرومانية القنطرة بجربة    السبسي والصيد يتباحثان ملف إصلاح الصناديق الاجتماعية    زغوان.. العثور على قذيفة من مخلفات الحرب العالمية الثانية    رئيس الجمهورية يطلع على استعدادات وزارة التجارة لشهر رمضان    10 تصرفات ستندم عليها بعد الأربعين!    أستراليا تشن الحرب الأعنف على التدخين في العالم    تجميد نشاط الحكم بن ناصر    تونس- تقديرات اولية بصابة حبوب في حدود 14 مليون قنطار هذا الموسم    استعدادا لشهر رمضان: تزويد السوق بالزيت المدعم.. ونحو التخفيض في أسعار الغلال    بورصة تونس تبدأ معاملات الأسبوع في استقرار    مها عبد الحميد : اللّبؤة السوداء لم تمت    أكثر من 20 قتيلا في سلسلة تفجيرات في بغداد    "رمضان 2016" عرض خاص جديد للخطوط التونسية.. وهذه التفاصيل    غدا: العاصمة دون مخابز، دون نقل وبمحلات التجارية مغلقة    ارتفاع عدد ضحايا انفجار اللغم بجبل سمامة بالقصرين    سرقة "محطة الكهرباء" بسليانة.. القبض على السارق وبحوزته 60 كلغ من النحاس    رئيس الجمهورية ينعى فقيدة الصحافة التونسية النقيبة نجيبة الحمروني    بداية من 2 جوان : نشر أعداد المراقبة المستمرة لتلاميذ البكالوريا    الأرق المزمن يزيد الاكتئاب لدى الشابات    اختطاف لاعب كرة قدم في المكسيك !!    مدير عام الامتحانات : امتحان البكالوريا عادي وفي مستوى التلميذ المتوسط...    هكذا سيكون الطقس اليوم الاثنين 30 ماي 2016    هذه المعلومات الخطيرة لا تنشرها على حسابك على الفايسبوك    أحلام تعتزل الغناء في رمضان    بوحجلة: بالمسرح نقضي على الانتحار والارهاب...بانتظار فضاء ثقافي ودعم    مسلسل "باب الحارة 8".. تفاصيل جديدة (فيديو)    بطولة الكرة الطائرة للسيدات.. فوز النادي النسائي بقرطاج على النادي الصفاقسي    فيسبوك ومايكروسوفت تتعاونان لمد كابل انترنت عبر الأطلسي    المتحف الوطني بباردو يستقبل معرض "حنبعل في قرطاج"    بالفيديو: سعد لمجرد يرد على اتهامه باغتصاب فتاة بأمريكا    البرمجة الرمضانية لقناة نسمة    الرصد الجوي يكشف موعد امكانية رؤية هلال رمضان    مدير عام الصيدلية المركزية ل"الصباح" : مخزون الدواء يكفي لأكثر من 3 أشهر.. وشهر لبعض الأصناف    تعرف على 10 عادات خاطئة قد تدمر أسنانك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأكلات الشتوية: «النواصر» و»الحلالم» و»اللبلابي» في الصدارة...
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

بانقضاء شهر رمضان يطلق التونسي موائد الافطار بما فيها من زخم في المأكولات وتنوع في الاطباق قد تكون تسببت في زيادة وزن البعض أو دفعت بالبعض الى زيارة الطبيب للتخلص من الشراهته الزائدة عن اللزوم. وتدريجيا يعود التونسي الى نمط غذائه المعهود وللاشارة فإن التونسي له عادات غذائية تتغير مع الفصول والمناسبات.
وما أننا على أبواب فصل الشتاء فلا شك ان التونسي يقبل على تناول بعض الاطباق دون غيرها، والتي تتماشى مع خاصيات فصل الشتاء.
«الشروق» استجوبت بعض الناس وسألتهم عن نوعية المأكولات التي يحبذون تناولها خلال فصل الشتاء والفوائد الغذائية لهذه المأكولات.
مازالت نسبة هامة من التونسيين تحافظ على نمط غذائي دأب على اتباعه السلف الاول ونقصد بذلك الاقبال المكثف على تناول «الجاري» من «محمص وشربة الشعير ومقرونة الخضرة» والحلالم والنواصر «الجارية» واعتبارها أحسن غذاء لمواجهة برد الشتاء وتزويد الجسم بالطاقة والنشاط اللازمين.
* شربة سخونة و»لبلابي» دياري هما اختياري
يشير السيد العروسي أن العائلات التونسية مازالت حريصة على أكل الطعام الغني بالخضر «وأكل الجاري» خلال فصل الشتاء. السيد العروسي يتناول بصفة مستمرة شربة الشعير و»المحمّص» والهرمة واللبلابي الدياري وعادة ما يفضل أكل هذه الاطعمة ساخنة ويحبذ أن تكون «حارة» كي تمنحه نشاطا وحيوية وتمكنه من مقاومة برد الشتاء.
وفي السياق ذاته، يرى السيد ناصر حمودة أن التونسي يمكن أن يتحصل على غذاء متوازن ومغذّ إذا كان حريصا على تناول الخضر بكميات كبيرة ويشير الى أنه يفضل تناول «اللبلابي» و»الهرمة الحارة» خلال فصل الشتاء كما يؤكد أن أولاده وأحفاده عادة ما يفضلون الحلالم و»النواصر» بالخضر على بعض المأكولات الخالية من الخضر.
* الحلالم والنواصر «عولة»
الشتاء البارد
من العادات الحسنة لمجتمعنا التونسي عادة «العولة» وهي تحضير كمية من الكسكسي والمحمصة والحلالم والنواصر والبهارات والتوابل خلال فصل الصيف، واستغلالها واستهلاكها طيلة بقية السنة لذلك فإن السيدة فضيلة تؤكد على أن كمية الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها خلال فصل الصيف تعتبر أحسن مؤونة لمواجهة فصل الشتاء ببرده القارص. وتضيف أنها تحرص دائما على طبخ الحلالم والنواصر بالخضر وتقديمها لاولادها فهو الطبق المفضل لديهم وتقوم بتحضيرها كل يومين أو ثلاثة أيام تقريبا.
الآنسة أسماء تقول انه بانتهاء شهر رمضان تودع «البريك» والشربة وتتجه نحو أكلات غنية بالخضر وتكون «حارة» لذلك تفضل تناول الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها صحبة أمها كما لا يفوتها أن تبدي إعجابها بالهرمة والاشادة بلذتها خاصة اذا ما كانت «زائدة حرورية».
بالاضافة الى ذلك تقول الآنسة أسماء انها لا تأكل مرقة الخضرة والبرودو رغم قيمتهما الغذائية وتفضل تناول المقرونة أو الككسي على تناول «مرقة الخضرة».
* القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشتوية
ولمعرفة القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشعبية التي تشهد اقبال التونسي على تناولها خاصة في فصل الشتاء استعنّا بالسيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية لتحدثنا عن القيمة الغذائية لكل من («الهرمة» اللبلابي مرقة الخضرة الكسكسي بالخضرة والنواصر والحلالم «الجارية»).
تقول السيدة شريفة بن علي ان «الهرمة» أكلة صحية ومغذية لاي كان شريطة أن يكون في صحة جيدة ولا يعاني من الامراض التالية: (الشحم في الدم الضغط الدموي، كما ان الاشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن لا ننصحهم بأكل الهرمة نظرا لكمية الدهون الطبيعية التي تحتويها هذه الاكلة والتي يمكن أن تسبب زيادة اضافية للوزن لهؤلاء الاشخاص.
لكن يبقى هؤلاء الافراد الذين ذكرناهم سابقا غير ممنوعين بصفة مطلقة من تناول الهرمة وانما من المحبذ ان يقع تناولها مرة في السنة مثلا دون الاكثار من ذلك.
اللبلابي: بالرغم من أن اللبلابي يخلو من الاملاح المعدنية المتوفرة في الخضر إلا أن مكوناته المتمثلة في الزيت، الزيتون والحمص والهريسة وأحيانا البيض فيها منافع كثيرة ويمكن أن يسبب اللبلابي بعض التعكرات في المعدة نتيجة كمية الخبز الموجودة وكذلك البهارات المختلفة. كما أن اللبلابي من المأكولات الخالية من الدهون الحيوانية.
مرقة الخضرة: مكوناتها كالآتي: سلق معدنوس خرشف حمص بصل لحم سبناخ.
تقول السيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية إن «مرقة الخضرة» أكلة متوازنة ولها قيمة غذائية كبيرة تساعد على الحصول على نظام غذائي متكامل وهي أكلة صحية 100 ويمكن تناولها من دون خبز إذا كان هناك مشكل في زيادة الوزن.
كسكسي بالخضرة: هو من الاكلات المتوازنة وذات قيمة غذائية كبرى باعتبار أنها تحتوي على الخضر والعجين والبروتينات الموجودة في الفول أو الحمص أو العدس ولكن من المفروض عدم الاكثار من تناول الكسكسي باعتبار أن كمية العجين الكبيرة من شأنها أن تسبب في زيادة الوزن.
ونختم بأكلة تونسية بحتة تحرص جل العائلات التونسية على تناولها خاصة في فصل الشتاء عندما يتم طبخها بالخضر وتكون «جارية» وهي الحلالم والنواصر. فبالرغم من أنهما من المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من العجين إلا أن كمية الخضر والحمص والعدس المنضاف اليها من شأنه أن يجعلها أكلة متكاملة وذات منافع صحية كبيرة وتزوّد الشخص بالطاقة خاصة اذا كانت حارة ويقع تناولها في الطقس البارد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.