وزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية تقدم الإجراءات ذات الأولوية    قالت أن لديها 462 انتحاريا في تونس ..كتيبة عقبة ابن نافع "تفتي" بقطع رأس محمد علي العروي    بنزرت: القبض على 3عناصر مشبوهة بالانتماء لتنظيمات ارهابية من بينهم ليبي    طبيبه يؤكد : أحمد زكي أصيب بالعمى قبل وفاته    مؤتمر دولي في تونس حول السياحة والإعلام    مصدر أمني ينفي القضاء على المشرف على صفحة ‘'إفريقية للإعلام''    بوجمعة الرميلي: إمكانية تأجيل مؤتمر نداء تونس المقرر في جوان المقبل أصبحت مسالة مطروحة    صفاقس.. العثور على تمثال من "البرونز" للزعيم بورقيبة داخل منزل...    سوريا :" داعش" يعدم مقاتلا تونسيا وستة اخرين انشقوا عن التنظيم    زيدان مهتم بتدريب الفريق الاول لريال مدريد    مورو وقد دمعت عيناه يروي قصته مع مخمور توفي في المسجد وهو ساجد    هبوط طائرة تركية في الدار البيضاء بعد تهديد بوجود قنبلة    مجلس النواب: تأجيل الجلسة المخصصة للحوار مع الحكومة    بعثة فنية من FADES في تونس لدراسة تمويل انجاز 1530 كلم من الطرقات    " الس آس آس" يطالب بتأجيل مباراته ضدّ القوافل    وزارة الفلاحة تدعو الى المتابعة الدقيقة للحالة الصحية لمزارع الحبوب    قائد السبسي : حريصون على استرجاع دور تونس في العمل العربي المشترك    في الملتقى الثقافي لملكات الجمال، بريق جهات وأصالة ذاكرة...    المتضررون من التهريب والتجارة الموازية في صفاقس يهددون ب"عصيان جبائي" وبغلق مؤسساتهم    الأدغم: الشركات البترولية في تونس لا تصرح سوى بنصف ما تنتج    منزل بورقيبة: ايقاف 3 تونسيين وليبي بتهمة الانضمام الي تنظيم ارهابي    ميناء حلق الوادي: احباط عملية تهريب 5600 حبة مخدرة    تونس في وضع يسمح لها باستكمال التحول الاقتصادي    رئيس نقابة وكلاء الاسفار الفرنسية : الحجوزات نحو تونس تراجعت بنسبة 60 %    ادونيس في معرض تونس الدولي للكتاب: المثقفون العرب يساندون تونس في معركتها ضد الاٍرهاب    حسين العباسي يُحمّل أحزابا سياسية مسؤولية الارهاب    قياس أدوية الأطفال بالوحدات المترية أفضل من الملاعق    أميركا تسعى حثيثاً للقضاء على البكتيريا "المروعة"    اتحاد الشغل: الدولة تخسر سنويا 9 الاف مليار بسبب التهرب الجبائي والديواني    جيدو (دورة تركيا): فيصل جاب الله يتوج بالميدالية الذهبية    التوهامي العبدولي: هذه حقيقة استعداد الإمارات لشراء أسلحة فرنسية لتونس    سماح البرهومي تسجل الشرقي و التونسي للمشاركة في المهرجانات الصيفية    جندوبة تنظم الندوة المغاربية «العنف و الرواية»    قابس : وفاة عون من الحرس الديواني وجرح 3 آخرين في حادث مرور    إعادة فتح متحف باردو للعموم اليوم بصفة استثنائية    المتحف الوطني بباردو يفتح أبوابه للعموم اليوم بصفة استثنائية    النوري بوزيد: "لم أحلم أبدا بالتعبير عن شيء غير قضايا بلادي"    الكؤوس الافريقية (اياب الدور السادس عشر): برنامج الفرق التونسية    زهور التبغ قادرة على مكافحة السرطان    خماسية نظيفة للمنتخب الاولمبي التونسي ضد أجانب المحترفة الاولى    بعد مرور شهرين على 2015:اقتصاد البلاد لم يحقق القفزة المنشودة    صاحب شركة لتحويل اللحوم:احذروا خلط اللّحوم المورّدة بالمحليّة    بشار الأسد: "سأترك منصب رئيس سوريا .. ولكن في حالة واحدة فقط"    يد: الافريقي والترجي يتراهنان يوم 14 ماي المقبل في الغابون على السوبر الافريقي    وزير الداخلية: الجزائر تُقدم كل أشكال المساعدة لتونس في محاربة الإرهاب    مواطنون شاركوا في المسيرة:تركنا كلّ الشّواغل.. لنتحدّى الإرهاب    في ذكرى "يوم الأرض".. فلسطين عربية رغم الإحتلال ومحاولات التهويد    تحكيم: الفضيحة الكبرى    هذه توقعات الطقس لليوم الاثنين 30 مارس 2015    معركة نفوذ داخل ال«CSS» : هيئة مديرة ذات حدّين...و«الغرايري» خيار «المنصفين»    لقاء الوداع الأخير    قميص عثمان وقانون الإرهاب    مقداد السهيلي: ماجدة الرومي تنصح فينا باش نلتفوا حول السبسي ولو التفت حول رئيسها أفضل    مدرسة للا خديجة المالكي رحمها الله "سيرة" للتدريس .    القصة الحقيقية للسلطان سليمان    هذا الصيف: محمد الجبالي يتفرّغ للغناء ويغيب عن المسرح    بعد دخولها في غيبوبة منذ أسابيع بسبب جرعة زائدة:'ألفة' تغادر الحياة    المعهد الوطني للاستهلاك: برامج لمقاومة السمنة... وتبذير الخبز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الأكلات الشتوية: «النواصر» و»الحلالم» و»اللبلابي» في الصدارة...
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

بانقضاء شهر رمضان يطلق التونسي موائد الافطار بما فيها من زخم في المأكولات وتنوع في الاطباق قد تكون تسببت في زيادة وزن البعض أو دفعت بالبعض الى زيارة الطبيب للتخلص من الشراهته الزائدة عن اللزوم. وتدريجيا يعود التونسي الى نمط غذائه المعهود وللاشارة فإن التونسي له عادات غذائية تتغير مع الفصول والمناسبات.
وما أننا على أبواب فصل الشتاء فلا شك ان التونسي يقبل على تناول بعض الاطباق دون غيرها، والتي تتماشى مع خاصيات فصل الشتاء.
«الشروق» استجوبت بعض الناس وسألتهم عن نوعية المأكولات التي يحبذون تناولها خلال فصل الشتاء والفوائد الغذائية لهذه المأكولات.
مازالت نسبة هامة من التونسيين تحافظ على نمط غذائي دأب على اتباعه السلف الاول ونقصد بذلك الاقبال المكثف على تناول «الجاري» من «محمص وشربة الشعير ومقرونة الخضرة» والحلالم والنواصر «الجارية» واعتبارها أحسن غذاء لمواجهة برد الشتاء وتزويد الجسم بالطاقة والنشاط اللازمين.
* شربة سخونة و»لبلابي» دياري هما اختياري
يشير السيد العروسي أن العائلات التونسية مازالت حريصة على أكل الطعام الغني بالخضر «وأكل الجاري» خلال فصل الشتاء. السيد العروسي يتناول بصفة مستمرة شربة الشعير و»المحمّص» والهرمة واللبلابي الدياري وعادة ما يفضل أكل هذه الاطعمة ساخنة ويحبذ أن تكون «حارة» كي تمنحه نشاطا وحيوية وتمكنه من مقاومة برد الشتاء.
وفي السياق ذاته، يرى السيد ناصر حمودة أن التونسي يمكن أن يتحصل على غذاء متوازن ومغذّ إذا كان حريصا على تناول الخضر بكميات كبيرة ويشير الى أنه يفضل تناول «اللبلابي» و»الهرمة الحارة» خلال فصل الشتاء كما يؤكد أن أولاده وأحفاده عادة ما يفضلون الحلالم و»النواصر» بالخضر على بعض المأكولات الخالية من الخضر.
* الحلالم والنواصر «عولة»
الشتاء البارد
من العادات الحسنة لمجتمعنا التونسي عادة «العولة» وهي تحضير كمية من الكسكسي والمحمصة والحلالم والنواصر والبهارات والتوابل خلال فصل الصيف، واستغلالها واستهلاكها طيلة بقية السنة لذلك فإن السيدة فضيلة تؤكد على أن كمية الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها خلال فصل الصيف تعتبر أحسن مؤونة لمواجهة فصل الشتاء ببرده القارص. وتضيف أنها تحرص دائما على طبخ الحلالم والنواصر بالخضر وتقديمها لاولادها فهو الطبق المفضل لديهم وتقوم بتحضيرها كل يومين أو ثلاثة أيام تقريبا.
الآنسة أسماء تقول انه بانتهاء شهر رمضان تودع «البريك» والشربة وتتجه نحو أكلات غنية بالخضر وتكون «حارة» لذلك تفضل تناول الحلالم والنواصر التي تقوم بتحضيرها صحبة أمها كما لا يفوتها أن تبدي إعجابها بالهرمة والاشادة بلذتها خاصة اذا ما كانت «زائدة حرورية».
بالاضافة الى ذلك تقول الآنسة أسماء انها لا تأكل مرقة الخضرة والبرودو رغم قيمتهما الغذائية وتفضل تناول المقرونة أو الككسي على تناول «مرقة الخضرة».
* القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشتوية
ولمعرفة القيمة الغذائية لبعض الاكلات الشعبية التي تشهد اقبال التونسي على تناولها خاصة في فصل الشتاء استعنّا بالسيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية لتحدثنا عن القيمة الغذائية لكل من («الهرمة» اللبلابي مرقة الخضرة الكسكسي بالخضرة والنواصر والحلالم «الجارية»).
تقول السيدة شريفة بن علي ان «الهرمة» أكلة صحية ومغذية لاي كان شريطة أن يكون في صحة جيدة ولا يعاني من الامراض التالية: (الشحم في الدم الضغط الدموي، كما ان الاشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن لا ننصحهم بأكل الهرمة نظرا لكمية الدهون الطبيعية التي تحتويها هذه الاكلة والتي يمكن أن تسبب زيادة اضافية للوزن لهؤلاء الاشخاص.
لكن يبقى هؤلاء الافراد الذين ذكرناهم سابقا غير ممنوعين بصفة مطلقة من تناول الهرمة وانما من المحبذ ان يقع تناولها مرة في السنة مثلا دون الاكثار من ذلك.
اللبلابي: بالرغم من أن اللبلابي يخلو من الاملاح المعدنية المتوفرة في الخضر إلا أن مكوناته المتمثلة في الزيت، الزيتون والحمص والهريسة وأحيانا البيض فيها منافع كثيرة ويمكن أن يسبب اللبلابي بعض التعكرات في المعدة نتيجة كمية الخبز الموجودة وكذلك البهارات المختلفة. كما أن اللبلابي من المأكولات الخالية من الدهون الحيوانية.
مرقة الخضرة: مكوناتها كالآتي: سلق معدنوس خرشف حمص بصل لحم سبناخ.
تقول السيدة شريفة بن علي أخصائية في التغذية إن «مرقة الخضرة» أكلة متوازنة ولها قيمة غذائية كبيرة تساعد على الحصول على نظام غذائي متكامل وهي أكلة صحية 100 ويمكن تناولها من دون خبز إذا كان هناك مشكل في زيادة الوزن.
كسكسي بالخضرة: هو من الاكلات المتوازنة وذات قيمة غذائية كبرى باعتبار أنها تحتوي على الخضر والعجين والبروتينات الموجودة في الفول أو الحمص أو العدس ولكن من المفروض عدم الاكثار من تناول الكسكسي باعتبار أن كمية العجين الكبيرة من شأنها أن تسبب في زيادة الوزن.
ونختم بأكلة تونسية بحتة تحرص جل العائلات التونسية على تناولها خاصة في فصل الشتاء عندما يتم طبخها بالخضر وتكون «جارية» وهي الحلالم والنواصر. فبالرغم من أنهما من المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من العجين إلا أن كمية الخضر والحمص والعدس المنضاف اليها من شأنه أن يجعلها أكلة متكاملة وذات منافع صحية كبيرة وتزوّد الشخص بالطاقة خاصة اذا كانت حارة ويقع تناولها في الطقس البارد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.