رسمي: 22 جانفي القادم افتتاح مؤتمر الاتحاد في العاصمة    البحرين: انفجار يسفر عن سقوط قتلى    تفجير إرهابي في البحرين يوقع ضحايا    وزير العدل : نحو تعميم تركيز منظومة الهاتف القار بكلّ السجون التونسية    القطب القضائي المالي يحفظ ملف بنك 'HSBC'' في حق سمير العبدلي    هذه الصورة لمائدة إفطار في سجن المهدية ثارت الاستياء على شبكة التواصل الاجتماعي    قصف جوي مكثف لمرتفعات جبل الطويرف من ولاية الكاف    يهم النجم الساحلي: رسمي.. المصري طارق العشري مدربا جديدا لأهلي طرابلس‎    نحو تعميم تركيز منظومة الهاتف القار بكلّ السجون التونسية    وزير الصحة: كل المصحات التي تحتوي تجهيزات القسطرة القلبية هي محل متابعة    برنامج مهرجان بنزرت الدولي‎    العايدي: كل المصحات الخاصة المحتوية على تجهيزات القسطرة القلبية هي الآن محل متابعة من طرف وزارة الصحة    توزر: قريبا إحداث مجمع مهني مشترك للتمور    هذه شروط الالتحاق بمدارس تكوين المعلمين    جولة في صفحات المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الخميس 30 جوان 2016    البنك المركزي: تحسن نسبي لصادرات بعض القطاعات إلى موفى ماي 2016    المركزي: تفاقم العجز بين العرض والطلب على العملات الأجنبية ساهم في انزلاق الدينار    هكذا تم اختيار لاعبي أيسلندا لليورو    موكب تأبين الفقيد العميد الطبيب فتحي بيوض بثكنة العوينة    الكوكي يعتذر لمستقبل المرسى ويقرر الاستمرار مع نجم المتلوي    تطاوين: دوريات عسكرية توقف 8 شاحنات و10 سيارات محملة بالمحروقات على متنها 50 تونسيا    منزل بورقيبة: إيقاف متسوّلة تفتعل جواز سفر أجنبي تتحيّل على المواطنين    ماذا في لقاء رئيس الجمهورية بمحمد الناصر ؟    مهرجان المدينة: إلغاء حفل الفنانة صوفية صادق لأسباب صحية    الدورة 31 للمهرجان الدولي للموسيقى السمفونية بالجم    الشاذلي العياري: تدهور الدينار التونسي يعكس تدهور الاقتصاد والمشاكل السياسية في البلاد    في قضية تحيل.. خطية مالية للبحري الجلاصي    معهد الاستهلاك يؤكد ارتفاع اسعار ملابس العيد مقارنة بالموسم الماضي    رسمي: قائمتان في انتخابات الرابطة المحترفة.. وهذي هي التفاصيل    الإشتباه في شخص على متن المترو الخفيف بالعاصمة    ألمانية تهجر زوجها لتلتحق بعشيقها بقفصة    البورصة تعاود النزول مع اختتام معاملات الخميس    النادي الإفريقي: تأجيل جديد للانتخابات.. اليونسي في الجزائر.. ومفاوضات مع البليدة لغلق قضية ايزيكال    تعيين محمد شوقي بن حمودة رئيسا مديرا عاما للشركة التونسية للصناعات الصيدلية سيفات    بعد أن رشحه النقاد لجائزة أحسن ممثل: هل ينصف التصويت خالد هويسة؟    اطلالة صادمة للفنانة السوريّة مها المصري بعد عمليّات التجميل    كاظم الساهر يدخل القفص الذهبي؟    سيدي بوزيد: أب يعتدي على ابنه البالغ من العمر 27 يوما ويحاول إلقاءه في بئر!    عاجل - رسمي: هذه أيّام عطلة عيد الفطر 2016    وزارة الثّقافة والمحافظةعلى التّراث تبعث موقع واب للبيانات المفتوحة انطلاقا من اليوم    صدر بالرائد الرسمي: الترفيع في معاليم استخراج شهائد الميلاد والوفاة وغيرها من الوثائق الأخرى    العاصمة.. تحيل عليه فاختطف والده وساومه على حياته    القصبة.. اعوان رئاسة الحكومة يحتجون    حجز 1860 علبة ياغورت غير صالحة للاستهلاك    نيمار يسقط طائرة بلا طيار بكرة صاروخية(فيديو)    أتلتيكو لمنتخب التانغو: لا تفكروا في سيميوني    الترجي الرياضي.. أمادا يقترب.. وملف المحيرصي يحسم اليوم    الطائرة المصرية المنكوبة: لجنة التحقيق تنجح في استخلاص بيانات من الصندوق الأسود    طقس اليوم: ارتفاع في درجات الحرارة    تركيا: تصفية عنصرين من داعش الارهابي على الحدود السورية    الحلقة 3 يعدها لكم الكاتب الصحفي    أدوية ضرورية لطب الأسنان مفقودة.. أطباء يحتجون، نقابتهم تُهدّد والصيدلية المركزية تُوضّح    الشركة التونسية للكهرباء والغاز : نحو اعتماد الدفع بالتقسيط    سكان قرية تركية يفطرون معاً كل يوم منذ 200 عام    تحديد زكاة الفطر ب 1475 مليم هذا العام (مفتي الجمهورية)    تحديد قيمة زكاة الفطر    ماذا وجد العلماء في بئر زمزم؟    مدنين: عائلات تحفظ القران الكريم جيلا بعد جيل في معتمدية بني خداش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برنامج «عندي ما نقلّك»: ما وراء الدّموع!
على الفضائية «تونس 7»
نشر في الصباح يوم 06 - 02 - 2009


تونس - الصّباح:
من البرامج الجديدة على الفضائية «تونس 7» برنامج «عندي ما نقلك» الذي يقدمه علاء الشابي ويبث في سهرة يوم الثلاثاء من كل أسبوع.
البرنامج يقوم على عرض «نماذج» مختارة من حالات بوح و«فضفضة» واعترافات غالبا ما تكون مؤثرة يتقدم بها - على رؤوس الملأ - أشخاص عاشوا وقائع وأحداثا أزمتهم أو خلفت في نفوسهم شعورا اما بالذنب أو
بالحسرة أو ربما ب«أشياء» يصعب حتى على الطب النفسي تحديدها بدقة.
المنشط علاء الشابي ومن ورائه الشركة المنتجة للبرنامج يبدو أنهم وجدوا في مثل هذه الحالات وفي الاستعداد غير المشروط لأصحابها ليدلوا بها علنا - وهو استعداد ناجم على ما يبدو عن دوافع قهرية يمتزج فيها النفسي بالعاطفي بالاجتماعي -... وجدوا فيها مادة «تصلح» للاستغلال والتوظيف من أجل صياغة انتاج برامجي تلفزيوني مثير فيه من الفرجة بقدر ما فيه من الواقعية ومن «البهارات» الدرامية..
الحصة الأولى من برنامج «عندي ما نقلك» شاهدنا من خلالها ثلاثة «حالات» تناوب أصحابها على «كرسي الاعتراف» عارضين من خلالها كل بحسب ما أوتي من شجاعة وضعف وحرقة وشعور اما بالذنب أو بالقهر أو باللوعة «حكاياتهم» الواقعية الحزينة والمؤثرة والدرامية... فمن أب مكلوم لم يجتمع بابنته ولم يرها منذ أكثر من عشرين عاما الى ابن استيقظ فيه وازع البر بالوالدين فقرر أن يدعو أمه إلى «بلاتو» «عندي ما نقلك» ليعترف لها في لحظة - لا ندري تحديدا ما اذا كانت لحظة ضعف أم لحظة قوة أم لحظة أزمة! - بحبه لها وباعترافه لها بالجميل... الى زوجة شابة مطلقة يبدو أن ما خلفه واقع الانفصال عن زوجها من أثر سلبي على بنتيها الصغيرتين قد اثر فيها كثيرا وأرهقها نفسيا فلم تجد من حل سوى اطلاق صيحة «استغاثة» مؤلمة ومؤثرة من خلال برنامج «عندي ما نقلك»..
طبعا، ما نود الاشارة اليه في هذه الورقة هو - خاصة - طريقة تعاطي القائم على تقديم البرنامج مع أصحاب هذه «الحالات» بل والتساؤل أيضا عما إذا يبدو مؤهلا معرفيا وانسانيا لكي يخوض معهم فيها وفي تفاصيلها وحيثياتها بحيث يمكنه أن «يجبر» ان أمكن بكلماته وتدخلاته وأسئلته شيئا من «كسوراتهم» النفسية وأن لا يعمق مشاعر الأزمة في نفوسهم!
ما شاهدناه من خلال الحالات الثلاث المذكورة أن المنشط بدا وكأنه لا يبحث من خلال أسئلته الباهتة والعادية سوى عن الدفع بالضيف نحو المزيد من الشعور بالذنب والألم وذلك من أجل أن تأتي حكايته مسيلة أكثر ما يمكن للدموع ومثيرة للشفقة والعاطفة ظنا منه - ربما - أن نجاح الحصة يكمن تحديدا في مقدار ما سيسيل من دموع من أعين الحاضرين في الأستوديو أو المتفرجين - لاحقا - على الحصة على شاشة التلفزة... وهو لا شك «توهم» ينم عن استخفاف خطير وغير مهني بطبيعة الحصة وجوهرها المفترض - من جهة - وكذلك بنفسية أصحاب الحالات المعروضة وحتى بوعي المتفرج ذاته.
ان هذه النوعية من البرامج التلفزية المستنسخة في الأصل عن أفكار برامج تلفزيونية أجنبية (غربية تحديدا) يجب التعاطي معها - اداريا - بكثير من الصرامة والانتباه لعملية «تعريبها» أو «تونستها» لأنها برامج «حمالة أوجه» كما يجب - أيضا - ألا نعهد بمسؤولية «اقتباسها» وتونستها وانتاجها لجهات وشركات انتاج ذات صبغة تجارية محضة وذلك حفاظا على الصبغة الجامعة لقناتنا الوطنية (فضائية تونس 7) التي ستتولى بثها لاحقا بمعنى «تبني» خطابها ورسالتها - بشكل من الأشكال -.
ألم يكن بوسع ادارة التلفزة التونسية - مثلا - أن تتولى هي عملية انتاج هذه الحصة وان تعهد بتقديمها لمختصين اجتماعيين ونفسانيين يعرفون كيف تتم مقاربة مثل هذه القضايا والتعاطي بيداغوجيا وعلميا مع اصحابها على رؤوس الملأ... ألم يكن ذلك سيجنبنا كثيرا من مظاهر «الكاراكوز» والدراما السخيفة والمصطنعة التي حفلت بها الحصة الأولى من برنامج «عندي ما نقلك»؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.