بالأسماء/ من ستكون الشخصيّة الأقدر لرئاسة الحكومة؟    التصدي للصيد العشوائي بولاية تونس    "كان" كرة اليد : البرنامج الكامل لمنافسات الدور الثاني    تونس: “براكاج” لتاجر متجول ببنقردان والجناة في قبضة الأمن    مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لالصباح الأسبوعي: تزايد أعداد الأميين في البلدان العربية سببه الحروب والاضطرابات    المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في تونس    هنا القلعة الكبرى: مهرجان الزيتونة نحو التألق    هشام المؤدب: الأطراف التي تخطّط لاستهداف عبير موسي عندها جانب كبير مالبهامة    بطولة ايطاليا : ثنائية رونالدو تمنح يوفنتوس الفوز والصدارة بفارق أربع نقاط    بطولة اسبانيا : ميسي يمنح المدرب سيتين بداية مظفرة مع برشلونة    اضافة للشعباني .. الصور التلفزية تورّط ايهاب المباركي    العلا: الأهالي يحتجزون حافلة تلاميذ    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    جمال: انتحار عون امن    الطبوبي يشرف على اختتام الدورة الأولى للأكاديمية النقابية    المرزوقي: الثورة المضادة بقيادة الإمارات والسعودية ومصر تستهدف المغرب أيضا    لمنع تمويل الإرهاب..قبائل ليبيا تغلق موانئ النفط    توضيح حول تصريحات الممثل فيصل بالزين    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مفاجأة: درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية لم تعد 37    فيروس ''كورونا'' يضرب دولة جديدة والعالم في حالة تأهب قصوى    الجريصة: إلقاء القبض على مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية مختلفة    سوسة..القبض على سارقي منزل فنانة شعبية مشهورة    طقس اليوم: رياح قوية تتطلّب اليقظة    نسبتها تجاوزت 60 بالمائة.. عنوسة الرجال تطارد التونسيين    وفد تونسي يشارك اليوم في القمة الأولى للاستثمار في إفريقيا بلندن    النادي البنزرتي يدخل في تربص ومواجهتان وديتان    أردوغان غادر مؤتمر برلين دون عشاء    من «خليفة الأقرع» إلى «نظارات أمي»..أقاصيص وروايات تونسية تحوّلت إلى «سينما»    المهرجان الوطني للشعر بالمتلوي ..حضور عربي لافت لدورة تفتح ملف «الشعر والتاريخ»    منحته وزارة الثقافة «إقامة فنية» في الحمامات ..أحمد الماجري يتغنى بالزعيمين بورقيبة وسينغور    ليلة أمس : قيس سعيد يتلقى اتصالا هاتفيا من ماكرون حول مؤتمر برلين    في غياب منظومة ناجعة.. الأعلاف في مهب المضاربة والسوق السوداء    الإعدام شنقا في حق شاب قتل صديقه بسكين وقضيب حديدي من أجل "سلفة"    مؤتمر برلين حول ليبيا : جيش موحّد ..وقف لإطلاق النار والامتناع عن التدخل    الرئيس الجزائري: مستعدون لاستضافة الحوار بين الفرقاء الليبيين        اضطرابات أمنية واسعة في بغداد    البعض قالوا إن هُويته في خطر ..تسعة «أجانب» شاركوا في ال«دربي» التونسي    فيما جمهور الترجي صَنع الفرجة ..غياب أحباء الافريقي يؤثر سلبا على «الدربي»    ورقة اللّقاء    من هي مفيدة عبد الرحمن التي يحتفي بها موقع غوغل؟    دولة أفريقية تتوعد رئيسها السابق حال عودته    بالفيديو: مختار التليلي: قمت بثلاث حجات و400 عمرة    تقلّص حجم الصادرات    بعد تسلمها مهامها في تونس.. رئيس مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تزور الجنوب التونسي    محمد الحبيب السلامي ينصح: ....أمانة النقل للتعليق    تحذير: الكشف عن أحذية مروّجة في أسواقنا تحوي موادا مسرطنة    هذه الليلة: بعض الأمطار المتفرقة والحرارة بين 4 درجات و12 درجة    صادرات تونس انخفضت كميا خلال 2019 بنسبة 5 بالمائة في ظل تقلص حجم الواردات بنسبة 9 بالمائة    جديد نانسي عجرم والقتيل.. وساطة بنصف مليون دولار؟!    تراجع معدل السعر الشهري للكلغ من دجاج اللحم عند الانتاج في ديسمبر 2019    بسبب فيروس كورونا.. وزارة الصحة تقدم توصيات للمسافرين إلى الصين والقادمين منها    سلالة جديدة من فيروس 'كورونا' يضرب في الصين    علاج مرض القولون بالاعشاب    البنك المركزي التونسي يحدّد 14 خدمة بنكية مجانية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين بعض المسلسلات الدراميّة والسيتكومات الكوميديّة.. المنافسة ضيّقة على مستوى البرمجة الرمضانية لهذا العام!
نشر في الشاهد يوم 18 - 05 - 2018

مع انقضاء اليوم الأول من رمضان ، يمكن القول بأن الرؤية اتضحت لدى المشاهد التونسي حول ما سيتابعه من المنوعات والمسلسلات التي تبثها القنوات التونسية العمومية منها والخاصة، سيّما وأنه يمكن الجزم بأن المنافسة تقتصر ، هذا الموسم ، على ما تبثّه القنوات التلفزية الخاصة ، وفي حصرٍ أدقّ بين قناتيْ "الحوار التونسي" و"التاسعة".
وتسعى كلّ قناة تلفزية إلى شد انتباه المشاهدين وضمان متابعة الأعمال الرمضانية المبرمجة، وتتنافس قناتي الحوار والتاسعة بتقديم عملين دراميين مستمدّين من المادة التاريخية وإثرائها بحيثيات متخيلة لإضفاء التشويق عليها.
ويتناول مسلسل "علي شورب" لربيع التكالي الذي تعرضه قناة التاسعة حياة أحد أهم رموز الإجرام في تونس، ولكن بأخلاق الصعاليك.
و تروى عن "شورب" أيضا حكايات تعكس شهامته التي جعلته ينسب إلى الصعلكة الشريفة خاصة وانه كان يدافع عن الفقراء والنساء.
وعندما قتل في أوائل السبعينات ترك أثرا بالغا في نفوس سكان العاصمة وأقيمت له جنازة أرادها البعض ذات طابع وطني.
أمّا مسلسل «تاج الحاضرة» لسامي الفهري الذي تعرضه قناة الحوار التونسي فهو يدور في رحاب «حريم السلطان» من خلال تناول حياة حكام تونس خلال الفترات الاستعمارية، وما يتخلّلها من ظلم وتسلط واعتداء على أبسط حقوق المرأة.
والحاضرة هي التسمية التي كانت تطلق على تونس العاصمة زمن الحكم العثماني وظل أعيان البلاد يطلقون عليها ذات الاسم ولازال بعض كبار السن من الارستقراطية التونسية خاصة ذوي الأصول التركية يعتمدون هذه التسمية.
ويتناول المسلسل ما يحدث تحت أقبّة قصور البايات ويحاول تسليط الضوء على مرحلة مهمة في تاريخ تونس لم تحظ بالاهتمام اللازم سواء في مقاربات المؤرخين بشكل علمي أو في إبداعات صناع فن الدراما والسينما.
في سياق آخر، يُلاحظ من خلال البرمجة الرمضانية أن اللون الطاغي على ما تعرضه القنوات التلفزية، هو "الكوميدي"، إذ اختارت قناة «حنبعل» عرض سيتكوم "دار العجب" ، وقناة «التاسعة» عرض سيتكوم "7 صبايا"، وقناة «أم تونيزيا» بث سلسلة "صحبة غير درجين"، وقناة «الحوار التونسي » مواصلة بث جزء جديد من "دنيا أخرى"، وكذلك قناة «نسمة» ستواصل عرض جزء جديد من "نسيبتي العزيزة".
وتعوّل القناة الوطنية الأولى على سلسلة كوميدية هزلية بعنوان «محطة الغسيل»، على امتداد 15 حلقة، وتجمع ثلة من أبرز الممثلين، على غرار سوسن معالج، ومرام بن عزيزة، وريم بن مسعود، في الأدوار الرئيسية، بمشاركة كل من صلاح مصدق، وشاكرة الرماح، وعلي الخميري، ومحمد علي دمق، ورابعة السافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.