تسجيل / نفى حديثه ل"الصباح الأسبوعي".. التسجيل الصوتي لمكالمة هاتفية يكذب اتّهام حكيم بن حمودة    البرلمان يعقد جلسة عامة مخصصة لفاجعة عمدون يوم الاربعاء 18 ديسمبر    خاص/مشاروات تشكيل الحكومة: الجملي يقدم مقترحات جديدة للتيار الديمقراطي..وهذه آخر المستجدات..    محكمة المحاسبات تدعو القائمات التي ترشّحت للتشريعية إلى تسوية وضعياتها قبل هذا التاريخ    وزير التجارة : أسعار الخضر واللحوم معقولة وفي المتناول    تطور صادرات منتجات الصّيد البحري الى 22604 طن بقيمة 450 مليون دينار، مع موفى أكتوبر 2019    تونس والبنك الافريقي للتنمية يوقعان غدا الثلاثاء اتفاقتيي خطي تمويل لتغزيز شبكة الكهرباء ودعم المؤسسات    رمضان بن عمر ل”الشاهد”: 3545 تونسيا بينهم 21 % قصّر وصلوا هذه السنة السواحل الأوروبية بطريقة غير شرعية    دوري ابطال اوروبا لكرة القدم: قرعة الدور ثمن النهائي    أردوغان يهدد بطرد القوات الأمريكية من القاعدة الجوية الاستراتيجية إنجرليك    مدينة مصراتة تعلن النفير العام.. السيسي يهاجم حكومة الوفاق.. وأردوغان مستعدّ لدعم الحكومة الشرعية    الشبيكة: تنظيم الدورة الاولى لمهرجان القوارص    ذي فويس: تصويتكم للتونسي مهدي عيّاش قد يُمكّنه من اللقب    فتوى تبيح الزواج المؤقت!!    الترجي الرياضي.. تغييرات منتظرة في مواجهة السد    جريمة المنستير : الأب قتل ابنته بساطور بسبب تدخلها في خلاف مع زوجته (متابعة)    العاصمة: إيقاف شابّ أقام الحدّ على تاجر    أمني حاول مساعدة فتاة لاسترجاع هاتفها الجوال من منحرف فتصدى له رفقه 10 مجرمين بسيوف وسواطير    الكاف.. اقتحم منزل مسنة واغتصبها    اتحاد التضامن الاجتماعي : صندوق الزكاة موجود منذ 1989 لكن...    تونتداكس يقفز فوق حاجر 7 ألاف نقطة مدفوعا بارتفاع بنسبة 0،25 بالمائة    النّائب فيصل التبيني يقاضي مريم الدباغ.. وهذه التفاصيل    سيدي بوزيد : المحامون يطالب باعتماد تاريخ 17 ديسمبر يوما وطنيا للاحتفاء بالثورة    سرقة ملابس موجّهة لجمعيّة خيريّة بميناء حلق الوادي.. وهذه التفاصيل    شركة تونس للطرقات السيارة تشرع في إصلاح أجزاء في من الطرقات السيارة بداية 2020    مركز النهوض بالصادارت يفتح باب التسجيل للمشاركة في جناح تونس بمعرض الغذاء في كندا من 15 الى 17 افريل 2020    بنان : يقتل ابنته بساطور بسبب تطاولها عليه    بالفيديو/ عربيّة حمّادي تنسحب من برنامج “بوليميك” وتهاجم سمير الوافي    الغريبة.. برنامج ثري ومتنوع للمكتبة العمومية في العطلة المدرسية    ميناء حلق الوادي: إحباط محاولة تهريب 18044 حبة مخدرة نوع اكستزي    البطولة العربية للقولف.. المنتخب التونسي في المركز الثالث    الإدارة العامة للحرس الوطني تحذّر من وجود ضباب كثيف بالطريق السيّارة أ3    كرة اليد .. الترجي يواجه جمعية الحمامات في نهائي كأس الجامعة    رابطة نابل (الجولة1 ذهابا).بداية قوية لفوشانة    الجمعية النسائية بقفصة    اتحاد برج العكارمة ..صنف الأداني يمثل الرابطة الجهوية في الكأس    بالفيديو..بعد طلاقها: سناء كسوس تخوض تجربة الغناء ب3 أغان    فيديو/اثارت ضجة: عركة عربية حمادي ومريم الدباغ بطريقة ساخرة ومضحة..    إنتر ميلان يتصدر البطولة الإيطالية    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الاثنين 16 ديسمبر 2019    فرنسا تسلّم "الجزار" الى بلاده    ياسين العياري من جورجيا: نحو إلغاء الفيزا للتونسيين    الجيش الليبي مستبعدا سقوط العاصمة: أبوظبي أقرب لحفتر من طرابلس    أيام قرطاج المسرحية 2019...دورة تنتهي وتوثق لزمن آخر لأب الفنون في انتظار موعد جديد    كم مرة في الأسبوع؟.. جرعة "الأسبرين" المثالية لإبعاد السرطان    منظمة دولية تكشف عن عدد قتلى احتجاجات إيران    عقيلة صالح: سنشكل حكومة جديدة في ليبيا من الأقاليم الثلاثة    مستشارة سعيّد المكلفة بالإتصال توضح بخصوص إزالة صور بورقيبة من قصر قرطاج    عاجل صفاقس شرطة النجدة تُلقي القبض على عدد من الأفارقة كانوا ينوون الحرْقة    جندوبة/ حجز اطنان من البطاطا داخل مستودع مهرب    تنطلق اليوم بصفاقس...حملة وطنية لترغيب اليد العاملة في جمع الزيتون    ما أعراض حرقة المعدة؟    الكشف عن سلاح فعال لمرضى السكري    كل يوم معلومة جديدة    لماذا تحتفل المرأة الموريتانية بالطلاق؟    التلقيح ضدّ الحصبة ضروريّ قبل السفر إلى هذه البلدان    حظك ليوم السبت    في الحب والمال/توقعات الابراج ليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئة الحقيقة والكرامة تسلم تقريرها النهائي للرئاسات الثلاث في ديسمبر
نشر في الشاهد يوم 28 - 06 - 2018

أفادت رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة، سهام بن سدرين، بأن الهيئة ستسلم خلال الأسبوع الأول من شهر ديسمبر 2018، التقرير النهائي لنتائج أعمالها، إلى الرئاسات الثلاث (الجمهورية والحكومة والبرلمان)، على أن تخصص المدة المتبقية من الشهر ذاته (ديسمبر)، لتوزيع ذلك التقرير في كافة جهات البلاد وعقد ندوات لعموم المواطنين تخصص للغرض.
وأضافت بن سدرين في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، اليوم الخميس، على هامش اختتام أشغال ملتقى بالعاصمة بعنوان: "العدالة الإنتقالية: تونس في مفترق الطرق"، أن الهيئة ستنظم مع موفى شهر نوفمبر 2018، ندوة هامة حول عدة محاور، على غرار "المصالحة" و"عدم تكرار الإنتهاكات" و"جبر الضرر"، مشيرة إلى أن التظاهرة تتضمن مهرجان لفيلم العدالة الإنتقالية، في اختتام أعمال الهيئة، مع تقديم نتائج عملها للرأي العام.
وجددت التأكيد على وجود تنسيق مع رئاسة الحكومة، "لتستكمل الهيئة أعمالها وعدم إجهاض مجهودها" وقد شمل هذا الإتفاق، وفق بن سدرين، "الإبقاء على موظفي الوزارات في حالة إلحاق على ذمة الهيئة، واستكمال إجراءات التسليم والتسلم بخصوص المقرات الجهوية والمركزية".
وأشارت إلى أن هذه المرحلة ستتوج مع نهاية شهر ديسمبر 2018، بنقل أرشيفات الهيئة إلى مؤسسة الأرشيف الوطني وتسليم التقرير المالي النهائي لدائرة المحاسبات، مؤكدة أن "الهيئة بصدد تحقيق تقدم ملموس في كافة المهام المنوطة بعهدتها والإيفاء بالتزاماتها، قبل 31 ديسمبر 2018".
وبخصوص جلسات الإستماع العلنية التي اقتصرت على ضحايا الإنتهاكات، ذكرت سهام بن سدرين أن الهيئة استمعت أيضا إلى من اقترفوا تلك الإنتهاكات، لكن لم يتسن بث الجلسات للعموم، أمام إصرار غالبيتهم على إنكار ما نسب إليهم من جرائم أو تحميل المسؤولية المباشرة عنها لمن أصدر الأوامر وأجبرهم على تنفيذ تعليمات بارتكاب جرائم في حق الضحايا وانتهاكات جسيمة، على غرار القتل العمد أو التعذيب.
وجدّدت الدعوة إلى مرتكبي تلك الإنتهاكات، للتفاعل إيجابيا مع هيئة الحقيقة والكرامة، من خلال الإعتراف بجرائمهم والإعتذار للضحايا، وذكرت بأن الإعتراف والإعتذار يتيح إمكانية عدم الإحالة على الدوائر القضائية المختصة في العدالة الإنتقالية، موضحة أن الهدف الرئيسي من الإحالة هو تتبع كبار المسؤولين عن الجرائم ومحاسبتهم من قبل القضاء المتخصص.
وشددت على أهمية "كشف الحقائق والإعتراف بما حدث، قبل المصالحة وطي صفحة الماضي".
ولاحظت رئيسة الهيئة في كلمتة لها في اختتام أشغال الملتقى، أن من أهم نتائج مسار العدالة الإنتقالية، إعادة الثقة لضحايا الإنتهاكات في مؤسسات الدولة، وذلك من خلال ضمانات عدم عودة ممارسات التعذيب والتهجير والإحتجاز والإختفاء القسري، مشيرة إلى أن غالبية الضحايا الذين استمعت لهم هيئة الحقيقة والكرامة والذين يفوق عددهم 50 ألفا، يعبرون في نهاية الجلسات عن استعدادهم للصفح وقبول الإعتذار.
وشدّدت على أن الهدف من العدالة الإنتقالية، ليس معاقبة مرتكبي الإنتهاكات، بقدر ما ترمي إلى تفكيك منظومة تلك الإنتهاكات وضمان عدم عودتها.
وكان وزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان، مهدي بن غربية، أكد لدى إفتتاحه أشغال هذا الملتقى، يوم أمس الأربعاء، بمقر دار الكتب الوطنية بالعاصمة، أن الدولة ملزمة بتنفيذ الإصلاحات والتوصيات التي سيتضمنها التقرير النهائي لهيئة الحقيقة والكرامة، في غضون سنة من صدوره.
وشدد على ضرورة تأمين إطار جيد لمتابعة مسار العدالة الإنتقالية، دون المساس من مصلحة ضحايا الإنتهاكات، ملاحظا أن هذا المسار متواصل في كافة مؤسسات الدولة.
وقال في هذا الصدد: "إن العدالة الإنتقالية مسار متطور ومتحرك تتفاعل فيه كل مؤسسات الدولة".
وقال إن وزارته تعمل حاليا على أن تتم عملية تسلّم وتسليم عمل هيئة الحقيقة والكرامة، "بطريقة ذكية"، بعد أن انتهت أعمال الهيئة قانونيا، يوم 31 ماي 2018.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.