مواجهات في القيروان مسقط رأس الشاب «أيّوب» المتوفي في مركز الحرس..غاز مسيل للدموع وإيقافات    ماذا يعني دعم جلاد للحكومة؟    توننداكس ينهي آخر حصة في الأسبوع على ارتفاع    وزير السياحة: تونس أصبحت وجهة سياحية علاجية واستشفائية بامتياز    تظاهرة بعنوان فخار سجنان فخرنا    إطلاق سراح التونسيين المختطفين في ليبيا    حي ابن خلدون .. معركة ضارية بالأسلحة البيضاء بسبب خلافات بين مروّجي المخدّرات    الكاف ..وفاة عامل إثر سقوطه من مبنى عال    ماذا وراء تهديد «الستاغ» بقطع الكهرباء؟ ..شبكة الكهرباء مهدّدة بالانهيار بسبب «الدولار»    ينتظم في مارس القادم .. 7مسرحيات في مسابقة مهرجان عزالدين قنون    مهرجان واغادوغو السينمائي .. «فتوى» و«في عينيا» في المسابقة الرسمية وتكريم للراحل الطيب الوحيشي    شرع الحبيب جغام في إعداده .. حوارات صالح جغام الإذاعية مع الرواد في كتاب    الحديث الديبلوماسي.. اتحاد المغرب العربي .. من واجب هذا الجيل ألاّ يترك الشعلة الوحدوية تنطفئ ؟    بيل غيتس: لا أستحق أموالي.. كسبتها بفعل الحظ    هذه الليلة: تونس تصنع الحدث في هوليوود    «ديقاج» للغنوشي في المكنين    وزير الخارجية يشارك في مؤتمر ميونيخ للأمن ويلتقي عددا من نظرائه ومسؤولين رفيعي المستوى    الرابطة المحترفة 1/ الجولة 14/ مباراة مؤجلة : فوز النجم الساحلي على مضيفه الشبيبة القيروانية 2-صفر    اليوم : ذكرى رحيل الأستاذ الذي لن ننساه    التوصيات الختامية للمشاركين في المؤتمر الدولي “صورة المرأة في كتب الأطفال : النص والرسومات”    محمد الحبيب السلامي يسأل : هل الحياة في تونس نعمة ؟    الشوكولاتة تقلل من اضطرابات القلب المختلفة    حجز 3 أطنان من المواد الغذائية المدعمة    بن قردان: معركة بين اجوار ببنادق الصيد!    مسرحية ''هوامش على شريط الذاكرة'' لأنور الشعافي: عندما تكون ذاكرة الناس متذبذبة تتصدّرها الأحداث الهامشية    ليبيا.. اطلاق سراح رئيس جهاز الأمن الخارجي في عهد القذافي    الأسد: سوريا تخوض 4 أنواع من الحروب.. واردوغان أجير صغير عند الامريكان    دورة بوينس ايرس ..مالك الجزيري يغادر من الدور الاول    امرأة تحرم الايرانيين من متابعة مباراة بايرن ميونخ    أحمد الصديق: نسعى إلى فرض استقالة الحكومة لا إسقاطها    تحكيم تونسي للقاءالسوبر بين الترجي والافريقي    الدوري الاسباني (جولة 24): جيرونا يسقط الريال في معقله    القصرين : إصابة تلميذ بالتهاب الكبد الفيروسي صنف « أ »    يوسف السرايري يدير مباراة السوبر التونسي بين الترجي والنادي الافريقي    حمة الهمامي: العتبة الانتخابية لا تخدم الديمقراطية بل تقوّي الاحتكار السياسي لحزبين أو ثلاثة    سوسة :إلقاء القبض على 04 أشخاص من أجل ترويج الأقراص المخدرة    نتائج سبر الآراء: النهضة تتقدم في التشريعية ..تراجع غير مسبوق للنداء والشاهد الأول في الرئاسية ومفاجأة في هوية ملاحقه    الجامعة في ورطة بمناسبة سوبر الدوحة ؟    على طريقة رجال المافيا: معارك ليلية بالأسلحة البيضاء..مطاردات ورعب بين مروّجي المخدرات في الكرم .. وحيتان كبرى متورطة!    سليانة: جثة امرأة مذبوحة في منزلها ..وشكوك حول هذا الشخص    ترامب يطالب أوروبا باستعادة ”الدّواعش” ويهدد بإطلاق سراحهم    حجز 11 طن من الخضر والغلال    الستاغ تتعرض إلى أزمة مالية خانقة ومهددة بالإفلاس....    أكثر من 41 ألف شخص شاركوا في احتجاجات 'السترات الصفراء'' للسبت الرابع عشر في أنحاء فرنسا    شيوخ السعودية: يجوز للأمير محمد بن سلمان الصعود فوق الكعبة!!    شيوخ السعودية: يجوز للأمير محمد بن سلمان الصعود فوق الكعبة!!    حافظ السبسي: لا خيار لنا غير ترشيح الباجي قائد السبسي للرئاسة    الاحد: سحب عابرة والحرارة تصل الى 18 درجة    تونس: إلقاء القبض على شخص من أجل ارتكابه لجريمة القتل العمد    الكرة الطائرة: اليوم أمام سبيد بول اللبناني..الترجي في طريق مفتوح نحو الانتصار الثالث    قطار المغرب العربي يعود للحياة..    أخصائي الشروق..الغذاء الصناعي مصدر للأمراض (4)    الجلسة العامة السنوية العادية لرابطة الأجيال 16 فيفري 2019    مدينة الثقافة بالعاصمة تحتضن تظاهرة يوم الثقافة بولاية زغوان    السعودية.. وفاة شخصين بسبب فيروس "كورونا"    صدور العدد الجديد لمجلة «جوهر الإسلام»    المستاوي يكتب لكم : اليوم اربعينية فضيلة الشيخ محي الدين قادي رحمه الله    توفيا في نفس اليوم ..نسر جلمة ينعى رئيسه وكاتبه العام السابقين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تغطية الصحف الورقية لاحتفالات عيد الثورة.. بين التجاهل والانحياز
نشر في الشاهد يوم 15 - 01 - 2019

احتفلت تونس يوم أمس بالذكرى الثامنة لثورة الحرية والكرامة ضد نظام الاستبداد والديكتاتورية والتي أسست لمرحلة الجمهورية الثانية ولمسار ديمقراطي انطلق في 2011 ومازال يشق طريقه نحو مزيد من المكاسب لتونس الثورة التي حررت البلاد والعباد.
احتفالات الثورة شهدت نزول عدد من الأحزاب للشارع الرمز بوسط العاصمة شارع الحبيب بورقيبة الذي كان شاهدا منذ 8 سنوات على انتصار الشعب ضدّ الظلم والطغيان والاستبداد.
ومن بين هذه الأحزاب حركة النهضة والتي نزلت بثقلها من أجل الاحتفاء والاحتفال بالثورة وبلغ عدد أنصارها حسب تقديراتها ب20 ألف شخص بينما شهد الشارع نفسه وجود بعض الأحزاب الأخرى بأرقام متفاوتة لا تتجاوز المئات في أقصاها مثل الجبهة الشعبية والتيار الديمقراطي وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية وحزب التحرير والاتحاد الجمهوري الشعبي والحزب الجمهوري إضافة إلى الاتحاد العام التونسي للشغل والذي أقام مهرجانا خطابيا في بطحاء محمد علي وكذلك حركة تونس إلى الأمام والتي أقامت خيمة بوسط شارع الحبيب بورقيبة.
جريدة المغرب غطت احتفالات الذكرى الثامنة للثورة من خلال مقال نشر في الصفحة السادسة تحت عنوان “شارع الحبيب بورقيبة: إحياء ذكرى 14 جانفي 2011.. صور وشعارات وخيم.. ورسائل مختلفة…”، ورغم ان المقال رافقته صورتان واحدة لاحتفالات الجبهة الشعبية وأخرى لاتحاد الشغل فإنّ المقال أقرّ بانّ حركة النهضة كانت الأكثر حضورا في شارع الحبيب بورقيبة وبيّن أن الحضور قد بلغ 20 ألف شخص وفقا لكلمة عبد الكريم الهاروني .وتطرق المقال لاحتفالات التيار الديمقراطي والحزب الجمهوري.
جريدة “الشروق” وفي صفحتها الثالثة نشرت مقالا تحت عنوان “شارع الحبيب بورقيبة يستعيد رمزيته” ورافقته بصورة لبعض قيادات الجبهة الشعبية يتقدمهم حمة الهمامي وزوجته ومباركة البراهمي واهتم المقال في أغلبه باحتفالات الجبهة الشعبية وحزب التحرير متجاهلا في الآن ذاته بقية الأطياف والأحزاب الأخرى.
جريدة الصباح مرت بجانب الحدث حيث لم تهتم بها البتّة على عكس جريدة Le Temps والتي تنتمي لنفس مؤسسة الصباح والتي سلطت الضوء حول الاحتفالات بعيد الثورة من خلال مقال نشر في الصفحة الرابعة بعنوان
“Grand rassemblement place Mohamed Ali. Appel de l'UGTT à lever les injustices et à prendre en considération L'intérêt du pays
والذي سلط الضوء على احتفالات الاتحاد العام التونسي للشغل. ولكن يجدر التذكير أنّ “الصباح” خصصت حيّزا هاما لذكرى الثورة في عددها ليوم 13 جانفي 2018.
جريدة الصحافة الحكومية، على غرار جريدة الصباح مرت بجانب الحدث ولم تنشر أي مقالا حول احتفالات الأحزاب والمنظمات بذكرى الثورة واكتفت ببعض المقالات التحليلية التي تمحورت حول الصعوبات التي تمرّ بها البلاد بعد الثورة. ونشرت مقالا تحليليا حول الانقسامات الاحتفالية.
جريدة “La Presse” الحكومية كانت أكثر الجرائد المكتوبة اهتماما باحتفالات عيد الثورة حيث خصصت نصف الصفحة الأولى للحديث عن احتفالات الأحزاب بهذه المناسبة وكذلك احتفالات الاتحاد العام التونسي للشغل، ونشرت صورا بحجم متساو لاحتفالات الاتحاد والنهضة والجبهة الشعبية.
وخصصت الصحيفة الصفحة الرابعة للاحتفالات بعيد الثورة وتطرقت لأكثر من طرف على غرار الحزب الجمهوري والجبهة والنهضة والاتحاد والتيار وللاحتفالات بذكرى الثورة في سيدي وبوزيد.
ورغم أن الاحتفال في الذكرى الثامنة للثورة يعتبر أكثر إشعاعا هذا العام واهتمت به عديد الأحزاب أكثر من الأعوام الأخيرة إلاّ أن اهتمام الإعلام بذلك يعتبر أضعف بكثير من الزخم الذي شهد شارع الحبيب بورقيبة أمس وتأرجحت التغطيات الإعلامية بين التجاهل والانحياز لطرف أو أطراف دون أخرى. وهو ما أظهره الحيّز الباهت لتغطية الحدث في توجهات الخط التحريري في الصفحة الأولى، من ذلك أنّ جريدة “الشروق” وضعت عنوانا جانبيا لذكرى الثورة فيما خصصت أكثر من نصف الصفحة للاحتفال بمائوية الترجي الرياضي التونسي.
كما يجدر التنويه أنّ صحيفة “لابراس” الحكومية الناطقة بالفرنسية، حافظت على خطّها المتوازن في التغطية عند الأحداث الكبرى أو المناسبات الوطنية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.