الفخفاخ خلال لقائه برؤساء المنظمات الوطنية: "التعجيل بتنفيذ خطة الإنقاذ الحكومية يتطلب التضامن وتغليب المصلحة العليا للوطن بعيدا عن الارباك والمناورات السياسية"    وزارة النقل سمحت للسفنية الفرنسية "ميديتراني" بالرسو بميناء حلق الوادي بعد تنسيق مع وزارة الصحة    عدنان الشواشي يكتب لكم : قرصنة فنّية مفضوحة    الأولى وطنيا في السيزيام: أملي أن أواصل الدراسة في مسقط رأسي جربة    القيروان: إعفاء رئيس مركز امتحان باكالوريا وأحد مساعديه لشبهة ارتكاب تجاوزات    معتصمو الكامور يؤجلون غلق محطة ضخ البترول.. ويحذرون الحكومة    تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا من بينها واحدة محلية    يوميات مواطن حر: سنن الحياة    وزارة النقل تطلب من شركة 'كورسيكا لينيا' تعليق رحلاتها إلى تونس    محكمة العدل الدولية تصدر حكما لصالح قطر في قضية الحظر الجوي من قبل دول مقاطعتها    تصريح صادم.. وزيرة عربية تقول أن بلادها مضطرة للتسول    الأولمبي الباجي يقدّم مدربه الجديد    جامعة الكرة تقرر دعم شبيبة القيروان ومستقبل السبيخة ماديا    سائحة أجنبية تثير جدلا برقصها في ساحة مسجد قطري    النادي القربي ... إنطلاق التحضيرات لدورة الباراج    كانت مخفية تحت كمية من البصل..فرقة الحرس الديواني بمجاز الباب تحجز بضائع مهربة    Bein Sports السعودية: نهائيا.. إلغاء ترخيص قنوات    بسبب "سورة كورونا": الحكم على المدونة آمنة الشرقي    نوايا الصويت : حزب عبير موسي في الطليعة    يشتبه في تورطه في هروب موقوف.. ايقاف عون حرس بالقيروان    رئيس محكمة التعقيب يقدم تقرير المحكمة السنوي لرئيس الجمهورية    لم تعجبه حياته.. فأودى بحياة 21 شخصا!    مشروع تونس تطالب بحماية حسونة الناصفي    15 سنة سجنا في حق رئيس الإفريقي    بعد طلب البرلمان الليبي من مصر التدخل عسكريا: الوفاق يتوعد قوات حفتر    الحسابات الفلكية تحدد يوم عيد الاضحى    إحباط عملية هجرة غير نظامية والقبض على 11 مجتازا بجربة    جرجيس: تسجيل حالة كورونا لامرأة تلقت عدوى من ابنتها العائدة من فرنسا    مستجدّات الحالة الوبائية في قبلّي    عاجل: ضحايا فيروس كورونا حول العالم يتجاوز 13 مليون اصابة واكثر من 573 الف وفاة    "راديو الحدث" مولود إعلامي جديد بمنزل بورقيبة    وفاة زيندزي ابنة نيلسون مانديلا    قادمة إلى تونس: باخرة فرنسية تتوقف في عرض حلق الوادي بسبب كورونا    صندوق النقد الدولي يخفض مرة اخرى توقعاته للنمو بالشرق الاوسط وشمال افريقيا ب 7ر5 بالمائة    نهاية المفاوضات دون اتفاق: أزمة سد النهضة تتفاقم    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 150 مليون اورو لدعم القطاع العمومي    البنك المركزي ووزارة التجارة يتفقان على تشكيل فرق عمل فنية لتسريع مشاريع العمل المشتركة بينهما    أسعار النفط تتراجع بفعل تخوفات تزايد إصابات كورونا عالميا    بسبب قيادة دراجة مائية دون ترخيص .. القضاء البرتغالي يلاحق نجل رونالدو    جندوبة..تعرضت الى حادث مرور ..تلميذة تجري اختبار الباكالوريا بمستشفى بوسالم    هذا سعر فستان درة فى إحدى جلسات التصوير    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    ماكرون يدعو أوروبا لوضع يدها على الملفات الجيوسياسية في منطقة المتوسط.    لأول مرة.. قرار سعودي هام يخص صلاة عيد الأضحى    حجز وتحرير محاضر حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    نواب يردّون على دعوة مجلس الشورى إطلاق مشاورات لتغيير الحكومة..قرار النهضة انقلاب ناعم على الشرعية    أغنية لها تاريخ .. ما ثناها: القصيد الذي طلب كرباكة تلحينه لفتحية خيري    أبطالها شعراء ...أشهر 10 قصص عشق عربية قديمة    لقاء بين الأطراف الليبية لحل الأزمة خلال اليومين المقبلين    الرابطة الإيطالية لكرة القدم : عودة الجماهير بشكل جزئي    جديد الأبحاث.. متعافو كورونا قد تزول مناعتهم خلال أشهر    وزير السياحة يلتقي رئيسة المجمع النسائي ‘سجنانية'    لنقص في الوثائق.. تأجيل الحسم في قانونية قائمة محمد علي البوغديري    الثلاثاء.. طقس قليل السحب والحرارة في إنخفاض    ريال مدريد يطيح بغرناطة ويقترب من تحقيق لقب الليغا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمّة الهمامي مرشحا للرئاسية عن الجبهة… و”الوطد” خارج الحسابات الإنتخابية
نشر في الشاهد يوم 20 - 03 - 2019

أعلنت الجبهة الشعبية بأغلبية مكوناتها، بعد تداول الأمناء العامين لأحزابها أن حمة الهمامي هو مرشح الجبهة الشعبية في الانتخابات الرئاسية لسنة 2019 وأنه سيتم الانطلاق في النقاش حولقائماتها التشريعية في كل الدوائر الانتخابية.
واعتبرت الجبهة في بيان لها ان مجلس الامناء هو الإطار المخول شرعيا للبت في آلية الحسم في اختيار مرشحها في الانتخابات الرئاسية القادمة بناء على تفويض رسمي في الغرض من قبل المجلس المركزي للجبهة الشعبية بتاريخ 5 مارس 2019.
وقد صوّت لصالح ترشيح حمّة الهمامي للرئاسية كل من حزب العمال والتيار الشعبي ورابطة اليسار العمالي وحزب الطليعة العربي الديمقراطي وحركة البعث بالإضافة لحزب الوطد الاشتراكي اضافة إلى الحزب الشعبي للحرية والتقدم.
وقد تم الحسم في اختيار مرشّح الجبهة بعد خلافات طالت الائتلاف الحزبي بين مؤيّد لترشيح المنجي الرحوي للرئاسية عوضا عن حمة الهمامي ومعارض له، حيث اعتبر بعض المتابعين للشأن السياسي أن هذه الخلافات كشفت سياسة الاقصاء التي تنتهجها الجبهة ضد أنصارها متسائلين عن كيفية اقناعها لهم بمحافظة الجبهة علي الديمقراطية داخلها في حين أنهم أقصوا أول من عارضهم داخليا.
واعتبر الأمين العام لحزب التيار الشعبي زهير حمدي أن 8 أحزاب قاموا بتزكية حمة الهمامي ودعموه فيما زكّى حزبي الوطد والوطنيين الديمقراطيين ترشيح منجي الرحوي وفي ما يتعلّق بحزب القطب أشار المتحدّث إلى وجود اختلاف داخلهم غير محسوم وطالبوا بمهلة.
وأضاف حمدي في تصريح لموقع الشاهد أن الجبهة لا بد لها من الحسم لأنه لا يمكن ترشيح شخصين للانتخابات الرئاسيّة، مشددا على أنه من الضروري اعتماد آلية متعارف عليها داخل الجبهة وهي التصويت للحسم .
كما أكد أن أغلب مكونات الجبهة مضت في دعم حمة الهمامي، معتبرا الاجماع في القضايا السياسية وفي الحياة الاجتماعية صعب وأن الديمقراطية تقتضي احترام الأقلية لرأي الاغلبية.
وكان منجي الرحوي قد رحب بقرار ترشيحه للانتخابات الرئاسية المقبلة وأكد أنه يحترم القرار لأنه نابع من أعلى سلطة بالحزب وهي اللجنة المركزية مضيفا “من الطبيعي جدا أن يوافق عليه”.
في المقابل اعتبر القيادي بالجبهة الشعبيّة، الجيلاني الهمامي، أنّ اقتراح حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد (الوطد) منجي الرحوي مرشَحا للانتخابات الرَئاسية عن الجبهة وإعلان ذلك للعموم كان مفاجئا ومخالفا للتمشي العام داخل الجبهة الشعبية.
وأوضح الهمامي، اليوم الثلاثاء في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنّ التمشي العام داخل الجبهة الشعبيّة، التي تضم عددا من الأحزاب اليسارية من بينها "الوطد"، يفرض طرح كافة الترشّحات على المجلس المركزي للجبهة للبت فيها ومن ثمّة الإعلان عن مرشحها للعموم بصفة رسمية.
ولفت إلى أنّ ما قام به حزب الوطد "سلوك غير سليم وعمليّة استباقيّة لا موجب لها"، مشيرا في الآن نفسه إلى أنّ الأمر سيحسم في نهاية المطاف داخل المجلس المركزي للجبهة التي ستختار مرشّحا وتعلن عنه للعموم بصفة رسميّة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.