تونس: جمعيّة القضاة تدعو إلى إصدار توضيح بخصوص المسار الإجرائي لقضيّة نبيل و غازي القروي    محمد الحبيب السلامي يرى : اختلط الحابل بالنابل    جوهر بن مبارك يعلّق على ''تخميرة'' مريم بلقاضي : سخّفتني... الخبزة مرّة    منع الاعلامية ريهام سعيد من الظهور على الشاشة    الأردن.. مجهولون يطلقون النار على حافلة تقل مرشدين سياحيين    سليانة: وفاة الثلاثيني الذي دهسه القطار بمنطقة بوعرادة متأثرا بجروحه    سامي الفهري: بعد ماحدث لنبيل القروي قد أعود إلى السجن    على خلفية ايقاف نبيل القروي ... التفقدية العامة بوزارة العدل تتعهد للبحث في ملابسات إصدار بطاقتي الإيداع في حق الأخوين القروي    افتتاح الموسم الكروي 2019-2020…الترجي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه من تطاوين وطموحات كبيرة للبقية    نقابة الصيادلة تهدد بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    الاحتفاظ ب 6 من عناصرها.. الإطاحة بأكبر عصابة مختصة في سرقة السيارات    نبيل بفون: القروي مازال مرشّحا لالرئاسية    اتحاد تطاوين / الترجي الرياضي .. التشكيلة المحتملة للفريقين    نزيف الأنف عند الأطفال.. أسبابه    تونس: نقابة الصّيادلة تهدّد بالإضراب و بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    رابطة الأبطال.. خيارات محدودة لفوزي البنزرتي في مواجهة حافيا كوناكري    النادي الإفريقي/ الملعب التونسي.. التشكيلة المحتملة للفريقين    توفيق الحكيم و«سيادة بيومي».. الأدب... والحب !    هام/في نشرة متابعة: العوامل الجوية تتواصل ملائمة لظهور سحب رعدية وامطار منتظرة..    تونس: الدّيوانة التونسية تؤكّد إخضاع حافظ قايد السّبسي للتّفتيش في مطار تونس قرطاج استنادا إلى معلومات استخباراتية    وزيرة المراة: ” دارنا” هو الاسم الجديد الذي سيطلق على المراكز المندمجة ومركبات الطفولة    رابطة ابطال افريقيا.. الاهلي المصري يقسو على نادي اطلع برة من جنوب السودان بتسعة اهداف    بريطانيا: سجناء يثقبون جدران السجن ويهربون    إيران اختبرت صاروخا جديدا    البشير أمام المحكمة من جديد    سعد بقير هداف في اولى مبارياته مع نادي ابها ضمن البطولة السعودية    يوميات مواطن حر : وتبكي العين بعين الفرح دهرا    هذه كميات الأمطار المتساقطة خلال ال24 ساعة الماضية    عروض اليوم ..السبت 24 أوت 2019    المستاوي يكتب لكم : الى المترشحين للرئاسية "حاجتنا إلى امير فعال أكثر من حاجتنا إلى امير قوال"    مدير مهرجان المنستير يافت بن حميدة ل«لشروق» .. انتهى المهرجان ومنحة الوزارة لم تصل    كلام عابر ..اليوم الوطني للثقافة... الدولة تتصالح مع المبدعين    راشد الغنوشي: لم أحصل على الجنسية البريطانية    برنامج أبرز مباريات اليوم السبت و النقل التلفزي    الغنوشي : "قاومت رغبة الحصول على الجنسية البريطانية"    ألفة يوسف تكتب لكم : لايختلفون عن الخوانجية    كوريا الشمالية تطلق صواريخ قصيرة المدى    الزهروني ...يقتلان خصمهما بواسطة ساطور    مواد طبية مشبوهة تغزو الأسواق الشعبية ... مسؤولون متورطون ومافيا التهريب تعربد    الانتخابات الرّئاسيّة في تونس .. حالة من التشظّي الشّامل    صوت الشارع ..من المسؤول عن حالات التشويه في مراكز التجميل؟    قائمة لاعبي الترجي الرياضي التونسي لمباراة اتحاد تطاوين    غلق طريق    الشاهد في صفاقس    من أجل التحيّل...التحقيق مع قاض سابق    الكاف: تجميع مليونين واكثر من 67 الف قنطار من الحبوب    النرويج تنهي تحقيقا في اختفاء متعاون مع موقع    حقيقة منع تنظيم أربعينية الباجي قائد السبسي في مدينة الثقافة    سبتمبر القادم: دخول محطة المعالجة النهائية للغاز بمنطقة غنوش    عروض متنوعة في مهرجان مدنين الثقافي    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    مطار جربة جرجيس: احتجاج عملة الخدمات الأرضية يعطّل بعض الرحلات    في ملف «خلاص فاتورات الستاغ» للعائلات المعوزة: عماد الدايمي يتقدم بشكاية ضد الشاهد والراجحي    تونس تصدر 67 سيارة إلى الكوت ديفوار    مروان العباسي: يجب إعادة الهيكلة الاقتصادية وإنعاش الاستثمار    كشف الأعراض الرئيسية لسرطان الأمعاء    منبر الجمعة...الترويح عن النفس عبادة    وفاة خمسة أشخاص في تدافع خلال حفل لنجم الراب سولكينغ بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل خذل نداء تونس مؤسسه الباجي قائد السبسي؟
نشر في الشاهد يوم 12 - 04 - 2019

بالنظر إلى الأحداث الأخيرة وبالعودة إلى آخر التطورات الدائرة في حزب نداء تونس والذي يجري أول مؤتمر انتخابي له منذ تأسيسيه، يرى مراقبون وعلى ضوء النتائج التي تمخضت عن هذا المؤتمر أن الحزب يتجه أكثر نحو الصراعات والانقسامات ما لم يضغط على زرّ الإنقاذ ويعيد ترتيب أوراقه بشكل ييسرّ عليه عملية الوقوف والتجديد الذاتي بما يتناسب مع التطورات الأخيرة.
“وضعٌ معقّد”، هكذا يصف مراقبون الوضع الذي بات عليه حزب نداء تونس والذي يعاني منذ أكثر من 4 اعوام من انقسامات أدت لتفرعه إلى 5 أحزاب مرشحة للارتفاع، بسبب الصراعات على مركز القيادة، صراعات أدت مؤخّرا إلى إلغاء نتائج انتخابات المكتب السياسي للحزب، وإعادة فتح باب الترشّح لعضوية المكتب، وذلك في خطوة يراها مراقبون معطّلة لعملية “ترميم” الحزب، وتزيد في تعميق الانقسامات داخله، قبل أشهر من الاستحقاق المرتقب بالبلاد.
وأكّد نائب رئيس مؤتمر حركة نداء تونس، عيسى الحيدوسي، في ندوة صحفية، أنّ المؤتمر قرّر إلغاء نتيجة انتخاب المكتب السياسي، وإعادة فتح باب الترشّحات لعضوية المكتب السياسي، على أن يقع تقديم القائمات المترشحة يوم الخميس المقبل، وتقع دعوة أعضاء اللجنة المركزية لاحقًا، لانتخاب المكتب السياسي الجديد.
وأشار الحيدوسي إلى أنّ أشغال المؤتمر شهدت عدّة إخلالات، من بينها تقديم قائمتين لانتخابات المكتب السياسي، تمّ إمضاؤهما من قبل شخص واحد، وعدم تسجيلهما في مكتب الضبط.
لكن يبدو ان موقف نائب رئيس المؤتمر لا يتوافق شكلا ومضمونا مع موقف رئيسته سميرة بلقاضي التي اتهمت المدير التنفيذي لنداء تونس حافظ قايد السبسي بالوقوف وراء قرار إسقاط القائمة.
وأكدت رئيسة مؤتمر حركة نداء تونس، سميرة بلقاض، في تصريح ل(وات)، أنّ الطعون المقدّمة تعلّقت أساسا بعدم توفّر شروط الترشّح من جهة وعدم استشارة اللجنة المركزيّة من جهة أخرى.
وفي هذا الصدد أوضحت أنّ شروط الترشّح كانت واضحة وأنّ مضمون اللائحة التي تنصّ على ذلك قد بيّنت أنّ الترشح يكون بطريقة القائمات المغلقة مما يعني أنّ المؤتمر لم يقبل الترشحات الفردية.
وبيّنت أنّ المؤتمر تلقى قائمتين اثنتين تمّ سحب إحداهما لعدم توفّر شروط الترشح والإبقاء على الثانية وهي القائمة التوافقية التي تمّ عرضها على اللجنة المركزية والتصويت عليها بالأغلبية (200 عضو من بين 217 عضوا).
وحول إلغاء القائمة بيّنت انّه لا يمكن الحديث عن إسقاط القائمة إلا في صورة عدم اجتماع اللجنة المركزيّة وهو أمر مستبعد لأنّ اللجنة ستجتمع في ظرف 15 يوما وتنتخب رئيسها.
وأكّدت بلقاضي أنها محايدة وأن الإشكال يتعلٌّق بالحزب وبتوزيع المهام ولا علاقة له بالطعون المقدّمة والتي لا ترتقي إلى إسقاط القائمة.
وانتخب أعضاء المجلس المركزي الجديد لحركة نداء تونس المكتب السياسي المكون من 32 عضوا، أغلبهم من قيادات الحزب وأعضائه في البرلمان، إضافة إلى 3 كتاب دولة في الحكومة.
وضمت الهيئة السياسية بالخصوص كلا من أنس الحطاب وسلمى اللومي، وسفيان طوبال، وحافظ قائد السبسي (نجل الرئيس)، وعبدالعزيز القطي، وناجي جلول، وفوزي اللومي، وفراس قفراش وعبدالرؤوف الخماسي، إضافة إلى كاتب الدولة للهجرة رضوان عيارة، وكاتب الدولة للنقل عادل الجربوعي، وكاتب الدولة المكلف بالدبلوماسية الاقتصادية حاتم الفرجاني.
وجاء ذلك، وسط اتهامات بارتكاب تجاوزات غير مسبوقة وتهديدات برفع قضايا للطعن في شرعية المؤتمر الانتخابي لحزب نداء تونس وشفافيته، وما أفرزه من هيئة سياسية.
وعكست الخلافات التي عرفها حزب نداء تونس على مدار الأسبوع عسر المهمة التي يواجهها الندائيون والذين ظنوا أن مشاكلهم ستنتهي مع انطلاق المؤتمر، لتكشف الوقائع عكس الظنون ومنها ان الخلافات من المتوقع أن تشتدّ اكثر بعد المؤتمر، إن لم يتحرك الندائيون لإعادة هيكلة الحزب وحسم المعارك الطويلة والتي امتدت على سنوات.
وانطلق مؤتمر نداء تونس، السبت الماضي بعد 7 سنوات من تأسيسه، بحضور عدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية والهيئة السياسية للنداء وعدد من أعضاء مجلس نواب الشعب وبحضور رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي مؤسس الحزب، الذي كانت له كلمة الافتتاح وعبّر فيها عن حرصه على ضرورة إنجاح المؤتمر والنجاح في الاستحقاقات القادمة. فهل خذل المؤتمرون رئيسهم الباجي قايد السبسي؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.