تعيين نبيل القروي رئيسا لحزب "قلب تونس"    تنقيح القانون الانتخابي: 51 نائبا يوقعون في عريضة الطعن في دستوريته    الحرباوي: "النداء ضحية السياحة البرلمانية.. والنهضة تحب الطيف الديمقراطي الكل مشتت "    صوت الخبراء .. هل تأخّرت الطبقة السياسية في تقديم مقترح منوال تنموي بديل ؟    الاحتفاظ بخمسيني بشبهة الاتجار بالأطفال    الأبعاد الخطيرة لمؤتمر البحرين فلسطينيا وعربيا    المعارضة الموريتانية ترفض فوز مرشح السلطة وترجئ دعوتها للتظاهر    الاستخبارات الأمريكية: كيم غير مستعد للتخلي عن برنامجه النووي    إرهابيون يسطون على عون أمن بالقصرين .. «الشروق» تكشف تفاصيل احتطاب الجماعات الإرهابيّة في 4 ولايات    كان مصر 2019: قيراط و هميلة لمباراة مدغشقر و بورندي    نبيل معلول يوجه رسالة خاصة للمنتخب الوطني!    بنزرت : أكثر من 1200 تلميذ وتلميذة يجتازون "النوفيام"    الكاف: انتشال جثة شاب غرق في بحيرة جبلية    بني خلاد ...وفاة مسنة بسبب حروق بليغة    قربة .. العثور على جثة شاب تحمل تشوهات    بن عروس ..اكتشاف موقع أثري يعود الى القرن الثالث قبل الميلاد    دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها    أمريكا تسجل 33 إصابة جديدة بالحصبة أغلبها في نيويورك    لصحتك : المشمش يعالج الإمساك ويقوي البصر    صدمة في إيطاليا.. وداعا "سان سيرو"!    الطقس : الحرارة في إنخفاض طفيف    "مدينة مفقودة" تكشف عن كنز من المخلوقات النادرة!    تجربة لقاح ثوري للسرطان على الكلاب!    البنك الدولي يمنح تونس قرضا جديدا ب151 مليون دولار    بنزرت: حريق بمدجنتين في سجنان يؤدي إلى نفوق 4000 طير دجاج    مالي تضرب موريتانيا برباعية وتتصدر المجموعة الخامسة    آلان جيراس: دخولنا في اللقاء كان سيئا والتسرع جعلنا نخسر نقطتين    وكالة فضاء روسية وشركة تلنات من أجل أول مركز تكوين علوم الفضاء بتونس    التوقعات الجوية لبقية هذا اليوم وهذه الليلة    احمد الشريف ونور شيبة والفة بن رمضان وسفيان الداهش على قائمة مهرجان تنيور بالشيحية    سليم الفرياني: يجب تحسين الجودة والإنتاجية في إطار برنامج " كايزان " للنهوض بتنافسية المؤسسات    النتائج الأولية لمراقبة جودة المشروبات الغازية والعصائر    سمير الشفّي ل”الشاهد”: لا ننتظر من الإدارة الأمريكية غير الالتفاف على القضية الفلسطينية    النهضة: لا لتأجيل الإنتخابات    تونس:28 و29 جوان..”حافظ عالنظام” في قاعة الريو بالعاصمة    سامي الفهري يكشف تعرّضه لحملة ممنهجة مع اقتراب موعد الانتخابات.. وهذه التفاصيل    تونس: سنية بالشّيخ تكشف نسبة التونسيين المتمتّعين بالتغطية الصّحية    القنوات الناقلة لمباراة تونس- أنغولا وعصام الشوالي في التعليق    “سواغ مان” في مجلس نوّاب الشعب رفقة هؤلاء النوّاب    المنستير: اختتام فعاليات مهرجان ربيع عشاق المالوف    في بيان موجه الى ''الراي العام التونسي والندائيين''... ناجي جلول يعلن استقالته من نداء تونس وفك ارتباطه بها نهائيا    ” توننداكس ” يستهل معاملات الإثنين على وقع إيجابي مرتفعا بنسبة 27ر0 بالمائة    قفصة: انطلاق اختبارات امتحان شهادة ختم التعليم الأساسي العام والتقني في أجواء طيبة    لاعبو المنتخب بصوت واحد: لن نخذلكم...    مياه معدنيّة تتحوّل الى سموم.. منظّمة الدفاع عن المستهلك تحذّر    كأس أمم افريقيا: يوسف السرايري حكما لمباراة غانا والبينين    روني الطرابلسي : جهة تونسية طلبت واجنبية دفعت 800 الف دولار للاطاحة بالشاهد..التفاصيل    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    تفتتح مهرجان الحمامات الدولي يوم 10 جويلية القادم ..«رسائل الحرية»... لقاء مسرحي بين عزالدين المدني وحافظ خليفة    محطات فنية في المهرجانات الصيفية ..فايا يونان حضور متوهّج    بداية من الغد : التسجيل للحصول على نتائج الباكالوريا بواسطة SMS    تونس تقدم ترشحها لعضوية مجلس منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : سياسة آخر الزمان    كاتب مغربي : عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق شخصيتان خياليتان مصدرهما الإشاعة    تراجع في حجم صادرات تونس ووارداتها    رئيس الحكومة يصدر مجموعة من القرارات لدعم الساحة الثقافية بولاية المهدية    أولا وأخيرا..بقلم: مسعود الكوكي    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شوقي الطبيب: توجيه نحو 5 آلاف تنبيه لأفراد معنيين قانونا بواجب التصريح بالمكاسب والمصالح
نشر في الشاهد يوم 24 - 05 - 2019

قال رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، شوقي طبيب، في لقاء حواري انتظم مساء امس الخميس، في مقر نقابة الصحفيين التونسيين، انه تم توجيه نحو 5 آلاف تنبيه لأفراد معنيين قانونا بواجب التصريح بمكاسبهم ومصالحهم إلى الهيئة، مضيفا انه سيتم بعد مرور 30 يوما من توجيه تلك التنابيه تفعيل المرحلة الثانية والتي تخص الاقتطاع من الأجر.
ولاحظ الطبيب ان هيئة مكافحة الفساد “نجحت بشكل كبير” في مهمتها في تطبيق قانون التصريح بالمكاسب والمصالح، مشيرا الى ان فئات هامة ضبطها نص القانون الذي صادق عليه البرلمان العام الماضي ودخل حيز النفاذ في 14 اكتوبر 2018، قام أفرادها بالتصريح بمكاسبهم ومصالحهم بنسبة مائة بالمائة وهم الفئات من 1 إلى 6 (رئيس الجمهورية ومدير ديوانه ومستشاروه ورئيس الحكومة وأعضاؤها ورؤساء دواوينهم ومستشاروهم وأعضاء البرلمان ورؤساء الهيئات الدستورية المستقلة وأعضاؤها ورؤساء الجماعات المحلية والقضاة)، بنسبة بلغت إلى حدود اليوم الخميس 23 ماي الجاري نحو 96 بالمائة، حسب تعبيره.
وبخصوص الفئات التي سجل افرادها تأخرا هاما في القيام بالتصريح بمكاسبهم ومصالحهم لدى هيأته قال الطبيب ان من ضمن تلك الفئات الصحفيون وأصحاب المؤسسات الإعلامية الذين صرح منهم 1998 فردا فقط بمكاسبهم ومصالحهم من “أصل مجموع غير معلوم او محدد”، حسب قوله، وأيضا مسيرو الأحزاب الذين قام 120 مسيّرا لا غير من مجمل مسيري الأحزاب القانونية في تونس بالتصريح بمكاسبهم ومصالحهم.
ولاحظ في هذا الصدد أن الهيئة “ستمر لاحقا إلى مرحلة تفعيل العقوبات والتقصي والتحقق والتثبت من مضمون التصاريح التي تم تقديمها وفق ما يكفله القانون”.
وأضاف أن أكثر من 70 في المائة من الأحزاب التي تمت مراسلتها بريديا من قبل هيئتها تبين أن مقراتها أضحت “غير معلومة” أما في ما يخص الجمعيات البالغ عددها حسب بيانات حكومية رسمية، 17691 جمعية، فان الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد تولت التنبيه بشكل رسمي على نحو 5 آلاف جمعية.
ومن جهة اخرى لاحظ الطبيب ان 12 مؤسسة اعلامية فقط (عمومية وخاصة) تولت مد الهيئة بقائمة الاعلامييين والصحفيين العاملين لديها اما الاحزاب التي تولت بدورها تقديم قائمة مسيريها الى الهيئة وفق ما يقتضيه القانون فلم يتجاوز عددها 21 حزبا من اصل 218 حزبا قانونيا.
وفي علاقة بقرار اتخذه مكتب مجلس نواب الشعب اليوم الخميس، والمتمثل في عقد جلسة عامة انتخابية يوم الثلاثاء 18 جوان المقبل، لانتخاب أعضاء هيئة الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد (9 اعضاء)، عبّر الطبيب عن “ابتهاجه” بتعيين موعد لهذه الجلسة الانتخابية لكنه لم يخف في المقابل “وجود صعوبة لا يمكن انكارها وخاصة لانتخاب الاعضاء التسعة لهذه الهيئة الدستورية باغلبية ثلثي اعضاء البرلمان”.
واضاف “قد تكون هناك صعوبة في هذا الجانب لكننا لا نتمنى ذلك ونأمل ان يكون ممثلو الشعب في البرلمان عند مستوى المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقهم لتركيز هذه الهيئة الدستورية”.
وكان مجلس نواب الشعب، قد صادق في جويلية 2017 على مشروع القانون الأساسي المتعلق بهيئة الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد التي يتركب مجلسها من تسعة أعضاء “مستقلين محايدين من ذوي الكفاءة والنزاهة، يباشرون مهامهم لفترة واحدة مدتها ست سنوات”. ويضم قاض عدلي وقاض مالي وقاض إداري ومحام ومختصا في مراقبة الحسابات أو التدقيق ومختصا في العلوم الاجتماعية ومختصا في الجباية أو الرقابة الإدارية والمالية ومختصا في الاتصال والإعلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.