حزب يوسف الشاهد يُعارض تنقيح القانون الانتخابي بعد أن كان صاحب المبادرة قبل أشهر    في القيروان: القبض على شخص محل حكم بالسجن لمدة 04 سنوات من أجل الاشتباه في الانضمام إلى تنظيم إرهابي    عزل المصابين بال''كورونا'' بنزل ببرج السدرية: وزارة الصحة تكشف أسباب هذا القرار    النادي الافريقي يفوز وديا على اتحاد بسكرة الجزائري 3-1    رابطة الابطال – الجولة الاخيرة : صافرة موريسية للقاء النجم الساحلي وبلاتينيوم    منحرفون يهاجمون مجموعة من التلاميذ باستعمال الكلاب والعصيّ    قبلي: يوم اعلامي للتعريف بمزايا تقنية الري الموضعي منخفض الضغط    القصرين بداية من اليوم تنطلق عملية بيع مادة زيت الزيتون المسعر بالجهة    التشكيلة الأساسية لهلال الشابة في مواجهة الترجي الرياضي التونسي    سيدرب مستقبل سليمان.. سامي القفصي المدرب رقم 27 في الرابطة المحترفة الأولى    عاجل…نادال يغادر بطولة أستراليا المفتوحة للتنس…برنامج الدّور نصف النهائي    وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى إقامة صلاة الاستسقاء في أقرب الآجال    العثور على الطفلين الضائعين بالعاصمة    المنستير: حاكم التحقيق يعطي إنابة عدلية في قضية تحيل لتسفير معلمين لتدريس اللّغة العربية بمونيخ    سمير الوافي يعلق على ما حدث في جنازة الراحلة لينا بن مهني    إدراج مقترحات الأحزاب في مشروع الوثيقة المرجعية لالياس الفخفاخ ، وطرحها غدا مجددا للتشاور    الإمارات.. تفاصيل جديدة عن العائلة المصابة بفيروس كورونا    عاجل/في مجلس وزاري: الشاهد يعلن عن تخاذ هذه الاجراءات للتصدي لامكانية انتشار فيروس”كورونا”    آخر أجل لقبول ترشحات فعاليات مهرجان الحمامات الدولي في دورته السادسة والخمسين يوم 14 فيفري 2020    شاركت فيها 3 دول عربية ودعمتها دول أخرى.. صفقة القرن توحّد الفلسطنيين وتشتت العرب    شيخ الأزهر يهاجم رئيس جامعة القاهرة ويحرجه على الهواء    بلدية تونس تستعين بالشركات الخاصة لرفع الفضلات    كاس العالم لرفع الاثقال - الدورة الترشيحية لاولمبياد 2020) - نتائج الرباعين التونسيين    الإيداع الرسمي والنهائي لملف جربة قصد التسجيل في قائمة التراث العالمي لليونسكو    هل وصلنا إلى هذا الحد: منحرفان يخطفان شابة من زوجها ويغتصبانها بالمنستير    التوقيع على ثلاث اتفاقيات تمويل بين تونس والبنك العالمي وهبتين من سويسرا    المالي تانديا أول انتدابات النادي الصفاقسي الشتويّة    رشدي بالقاسمي : "في جنازتي نحب الناس تشطح والطبال والزكار يضرب"    قيس سعيّد يؤدي زيارة إلى الجزائر الأحد المقبل    نابل: أعوان وموظفو بلدية قربة في إضراب عن العمل بيوم    نقابة الصحفيين تندّد بصفقة القرن    السجن للفنان أحمد الفيشاوي    زغوان: عون بنكي يستولي على 350 ألف دينار ويغادر البلاد    إحباط تهريب حاولي 8400 حبة دواء مخدرة نحو الجزائر    إسرائيلي يشارك في مباريات التنس بتونس: عصام الشابي يوجه رسالة لقيس سعيد..    سعاد عبد الرحيم: تعاقدنا مع شركات خاصة لرفع الفضلات وتم تهديدهم ورشقهم بالحجارة    المواعيد الثقافية والعروض الفنية لليوم الاربعاء    في سيدي حسين : القبض على "الشيطان" و"بالور" أكبر مروجي مخدرات    نوفل سلامة يكتب لكم : "جمعية تونس الفتاة" تطرح ظاهرة انتشار ظاهرة العنف وتناميها    بالفيديو: ''كلاي'' يُهدّد بإضراب جوع بسبب بيّة الزردي التي رفعت ضدّه قضية أخرى    أصالة على علاقة بطبيبها الخاص؟    ترامب يعلن بنود "صفقة القرن".. القدس "عاصمة موحدة" لإسرائيل    خلال 48 ساعة… الصين تنشئ مستشفى خاص لمصابي ”كورونا”    بالصور: ''روبوت'' لتوصيل الطعام لمصابي ''كورونا'' في الصين    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مرافئ فنية    التونسيون ليسوا سعداء: تونس في المرتبة 124 في مؤشر السعادة العالمي..    حدث اليوم..ترامب يكشف خطته لتصفية القضية الفلسطينية..القدس... عاصمة الصهاينة    طقس اليوم: مغيم مع رياح قوية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 29 جانفي 2020    خدمات جديدة لاتصالات تونس    ارتفاع في مبيعات شركة الكيمياء    استقرار في نسبة التزويد وارتفاع مؤشر الأسعار    أنس جابر بعد انسحابها: سعيدة بما حقّقته والإرهاق كبّلني    عريضة من أصحاب المداجن لمجلس نواب الشعب    رفض فلسطيني لخطة ترمب للسلام.. القدس ليست للبيع    نحات مصري يهدي تمثالا للمطربة اللبنانية فيروز    عاجل / إنزال عسكري تركي في طرابلس عبر البحر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القاضي أحمد الرحموني:أستاذ عبو: هل نتفرج والسفينة تغرق؟
نشر في الشاهد يوم 07 - 12 - 2019

انسحاب التيار الديمقراطي من مشاورات تشكيل الحكومة، قد لا يمثل في حد ذاته حدثا غير متوقع خصوصا لمن كان متابعا لمسار المباحثات وشروط التفاوض مع رئيس الحكومة المكلف، الا ان تصريحات الاستاذ محمد عبو (البارحة 6 ديسمبر على قناة التاسعة) بشأن الاسباب الداعية لهذا الانسحاب لا تبدو مقنعة (في صيغة عرضها و مضمونها) سواء لجزء من مناضلي حزبه اوبالاحرى لعموم متابعيه و المتعاطفين معه.
فلا يظهر ملائما ان يشن القيادي الأول لهذا الحزب جام غضبه على ما يسميه “الجمهورية الفاسدة” وان يصور ماضي البلاد ومستقبلها كأنهما رهينان للفساد ولا أمل يلوح في إمكانية الإصلاح اويشجع على اية علاقات مع الخارج سواء للاستثمار اوغيره فضلا عن حكمه النهائي بفشل الحكومة التي لم تتكون 0والمثير هواشارته من طرف خفي إلى أفضلية “الدكتاتورية الفاسدة ” في ضبط الأمور على “جمهورية فاسدة” لا يرجى منها خير.
فهل كنا حقا نحتاج لهذا التشخيص او نترقب من يذكرنا( حقا
او باطلا) ان السفينة تغرق ولا سبيل لانقاذها مهما فعلنا؟ وهل كان من المناسب – ونحن نتجه مهما كان لمرحلة جديدة – ان نتوقف حتى نتملى في قبح وجوهنا وان يكون ذلك بالذات بين يدي الاستاذ محمد عبو؟
هل كان علينا أن نصدق ذلك وان ندفن اي امل او نقطع اي خيط للنجاة في المستقبل؟
ربما كان ذلك شديدا علينا – نحن رعايا تلك”الجمهورية الفاسدة” – ممن يحدوهم الامل في غد افضل ولم يفقدوا ثقتهم في البلاد والأشخاص وان يكون ذلك سهلا ان يقال في معرض حديثهم، هؤلاء السياسيون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.