مع الشروق ...ضريبة اللامُصالحة    قف ..فوضى عارمة    تحاليل الشروق ... «الزعماء» كثيرون والبلاد تغرق... أين الخلل؟    رونالدو الأفضل في الدوري الإيطالي    الرابطة 1: برنامج مباريات الجولة 23    وقفة إحتجاجية للنقابة الجهوية للدواجن بصفاقس للرفع في سعر الدجاج    دول عربية ترحب بدعوة ملك السعودية لعقد قمة في الرياض    الفيفا تقضي بخصم 3 نقاط من رصيد الملعب القابسي .. الترتيب الجديد للرابطة الاولى    صباح الخير …. حكمة رمضان    صفاقس : وفاة 3 اطفال في حادث اصطدام بين سيارة وقطار    العزابي: عدم الرد والتحرك ضد هجمات طالت رئيس الحكومة من طرف مؤسسات اسرائيلية يعكس وجود مشكل اتصالي    البرج الأثري بالحمامات يحتضن فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المدينة    هل يفعلها نبيل القروي؟؟؟    قوات الاحتلال الإسرائيلي تُخلي المسجد الأقصى من المعتكفين بالقوة    الفيفا تخصم 3 نقاط من رصيد " الستيدة"    الملك سلمان يدعو لعقد قمتين عربية وخليجية طارئتين في مكة    محسن مرزوق: رحيل الطيب تزيني كأنني فقدت فردا من أفراد العائلة التي تجتمع في دماغي    الفنان زياد غرسة يتسلطن و يعانق الإبداع في عرض ''قدم المساء'' ضمن سهرات الدورة 23 لمهرجان المدينة بصفاقس    عرض ''سلاطين الطرب'' بأريانة اختزل سحر الشام وروعة الفن    قدم: بايرن ميونيخ بطلا ل''بوندسليغا'' للمرة السابعة على التوالي    النفيضة: برمجة ثرية في مهرجان ليالي رمضان    سمير الوافي ينتقد سياسة السياحة في تونس و يقارنها بالمغرب    عاجل صفاقس : حادث تصادم بين قطار وسيارة خاصّة..وفاة شخص وعديد الجرحى    المرناقية: قتيل و9 جرحى في حادث مرور بين سيارة لنقل عاملات متربصات وسيارة خفيفة    انخفاض الصادرات التونسية ب7ر2% والواردات ب2%    منع جمعية "خليل تونس" من توزيع مساعدات ببوسالم وغارالدماء: والي جندوبة يوضح    مهاترات صائم …شعب البريك والشربة    صحفي أمريكي:الإمارات تمّول الشركة “الإسرائيلية” التي تدير حسابات مزيفة لاستهداف انتخابات تونس    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    في اليوم العالمي للمتاحف تونس تفتح ابواب متاحفها مجانا للعموم    عمارعمروسية يكشف ل"الصباح نيوز"عن موقف الجبهة من اثارة قضية بورقيبة وبن يوسف    سفيان السليطي ل"الصباح نيوز" : النجاح في احباط المخطط الارهابي الخطير لكتيبة "عقبة ابن نافع" لم يأت صدفة    مساجد لها تاريخ ..الجامع الكبير بالحمامات    مدينة لها تاريخ ..بها ثاني مدينة رومانية تزود بلاد تونس بالقمح والشعير    غلال رمضان..الدلاّع    التين والزيتون..فوائد عديدة    رحيل المفكر السوري طيب تيزيني...أحد أهم مئة فيلسوف عالمي    بعد الانتقادات في تونس.. عائشة بن عثمان محور حملة سخرية من المصريين    زغوان: ضبط كمية من مخدر القنب الهندي "الزطلة" داخل سيارة    بين قبلّي وقابس: حادث خطير يُسفر عن وفاة شاب وإصابة والده    قبل اسبوع من مواجهة الترجي... الوداد ينجو من الخسارة ضد اتحاد طنجة    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    الغشّة في رمضان: حجز 27 طنّا من المواد الغذائية الفاسدة    تحسّن الأداء السياحي في تونس والفرنسيون أكثر الوافدين    الرابطة 1.. برنامج مباريات اليوم والنقل التلفزي    تنبيه هام/هذه تطورات الوضع الجوي في الساعات القادمة..    ملف مكارم المهدية وساقية الزيت …”الكناس” تثبت قرار لجنة النزاعات والاستئناف    حدث اليوم .. ترومب يتراجع .. لا أريد حربا مع إيران    المنستير: حجز 1 طن و400 كلغ من السمك المورد و20 كغ من الحلوى مجهولة المصدر    دبارة اليوم الثالث عشر من رمضان    فظيع/طفلة ال 13 سنة تنتحر شنقا قبل الافطار..وهذه التفاصيل..    بكل موضوعيّة.. الدنيا في خطاب الدعاة (2 2)    بعد تصريحات الطبوبي: ائتلاف الكرامة يصدر بيان مساندة للنائب عماد الدايمي    حملة واسعة لمراقبة مسالك التوزيع    مهن رمضانية ..مورد للرزق وحلّ مؤقت للبطالة    ليبيا: هجوم إرهابي يستهدف بوابة حقل نفطي    نتائج الانتخابات الجزئية للمجلس الاعلى للقضاء    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصيلة القطاع الفلاحي قبل موفى 2009
نشر في أخبار تونس يوم 29 - 08 - 2009

أخبار تونس – يمثل القطاع الفلاحي ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الوطني و من خلال مساهمته الفعالة في تحقيق الأمن الغذائي، وباعتباره النشاط الرئيسي في العديد من المناطق بالبلاد حيث تبلغ المساحة الفلاحية الجملية10ملايين هكتار.
وعلاوة على الظروف الطبيعية والمناخية التي تتمتع بها تونس أرست الدولة سياسة التشجيع على الاستثمار بما في ذلك الاستثمار في قطاعي الفلاحة و الصيد البحري. و قد أقرت للغرض العديد من الحوافز لفائدة الباعثين من خلال مجلة تشجيع الاستثمارات الصادرة بالقانون عدد120 لسنة 1993 بتاريخ 27 ديسمبر 1993.
و بلغ حجم الاستثمارات في المجال الفلاحي بالنسبة للمشاريع المتوسطة والكبرى المصادق عليها من قبل وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية خلال النصف الأول من السنة الجارية 149 مليون دينار مقابل 124 م دينار خلال نفس الفترة من سنة 2008 محققة بذلك تطورا بنسبة%20، ويتوقع أن توفر هذه الاستثمارات 2470 موطن شغل جديد.
ويشار إلى أن قطاعات تربية الماشية والزراعات الكبرى والأشجار المثمرة كان لها النصيب الأكبر من هذه الاستثمارات حيث بلغت بنسبتها 57% ، %27منها لمجال الأشجار المثمرة باستثمارات تضاهي 43 مليون دينار ويذكر أن الأشجار المثمرة تمتد 2 مليون هكتار منها 1.6 مليون هكتار زياتين.
في حين مثلت نسبة تربية الماشية 28% من حجم الاستثمارات وبلغت قيمة الاستثمار في الزراعات الكبرى 42 مليون دينار والتي وتبلغ المساحة المخصصة للزراعات الكبرى 2 مليون هكتار.
في المقابل بلغت نسبة الاستثمارات الموجهة لنشاط الصيد البحري والقطاعات الفلاحية الأخرى 9 %
و 3% لتربية الحيوانات الصغرى .
ويذكر أن هذه الاستثمارات كانت متفاوتة بين ولايات الجمهورية حيث استقطبت ولايات سيدي بوزيد ونابل وسوسة وقابس والمهدية والمنستير وزغوان القسط الأوفر من هذه الاستثمارات والتي بلغت 72 مليون دينار أي ما يمثل 48% من حجم الاستثمارات الجملي، وتعود هذه النتائج المسجلة إلى الجهود التي بذلتها الدولة خلال السنوات الأخيرة والرامية إلى دفع الاستثمار الفلاحي في المناطق الداخلية للبلاد من خلال التركيز على خصوصيات كل جهة من حيث المناخ ونوعية التربة والتعريف بالفرص المتوفرة فيها، إضافة إلى الندوات الجهوية التي انطلقت وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية في تنظيمها منذ جانفي 2009 لدفع الاستثمار الفلاحي إلى عرض 836 مشروعا حظي 650 مشروعا منها بمصادقة البنوك وشركات الاستثمار.
ويشار إلى أن السداسية الحالية شهدت إقبال التونسيين المقيمين بالخارج على الاستثمار في القطاعات الفلاحية حيث تطورت هذه الاستثمارات بنسبة 6 % مقارنة بالستة الأشهر الأولى من سنة 2008 لتبلغ خلال النصف الأول من هذه السنة 4 ملايين دينار.
حصيلة هامة للزراعات الكبرى
وتماشيا مع الجهود الاستثمارية في القطاع الفلاحي بمختلف اختصاصاته وملائمة الظروف المناخية، تمكّنت الزراعات الكبرى من تحقيق محاصيل هامة هاته السنة حيث تم جمع 11 ألف قنطار إلى غاية 20 أوت، توزعت بين 6.2 مليون قنطار قمح صلب و1.8 مليون قنطار قمح لين و2.6مليون قنطار شعير و52 ألف قنطار تريتيكال (وهى حبوب مخصصة للعلف).
ولضمان محاصيل مماثلة لما حققته الزراعات الكبرى هذه السنة استعرضت لجنة متابعة موسم الحصاد لدى اجتماعها يوم الجمعة بتونس بإشراف السيد عبد السلام منصور وزير الفلاحة والموارد المائية الاستعدادات لموسم الزراعات الكبرى الجديد والذي من المتوقع أن يشهد بذر مليون و570 ألف هكتار منها 110 آلاف هكتار سقوي .
ومن المنتظر أن يشهد الموسم القادم توسع القطاع المروى بما يمكن من التدرج نحو أهداف الخطة الخماسية لتطوير قطاع الحبوب والتي تتضمن 120 ألف هكتار من الحبوب المروية سنة 2011 وترمي إلى تحقيق 27 مليون قنطار كمعدل إنتاج نهاية الخطة. كما تابعت اللجنة عمليات الحصاد والتجميع وظروف نقل وخزن محاصيل الحبوب بمختلف مناطق الزراعات حيث بلغت الكميات المجمعة إلى حد الآن 11.1 مليون قنطار.
وأكد الوزير في هذا الصدد أن التصرف في الوفرة بخصوص مادة إستراتيجية كالحبوب يعتبر مهمة وطنية تتضافر لأدائها الجهود من كل المواقع الإدارية منها والمهنية مؤكدا على مواصلة التنسيق بين الوزارة والمهنة قصد الترفيع في نسبة تجميع الحبوب وتدعيم أرصدة خزنها لاستجابة أفضل لحاجيات الاستهلاك.
وأبرز الدور الهام الموكول للمعهد الوطني للزراعات الكبرى لتكثيف التنسيق مع المهنة ومساعدة الفلاحين والإحاطة بهم لتطوير مردود مستغلاتهم موصيا بمواصلة عمل اللجنة لمتابعة الاستعدادات الخاصة بالموسم الفلاحي المقبل وتدعيم تركيبتها بعناصر جديدة من ميادين التمويل والبحث والخدمات.
وأكد السيد مبروك البحري رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري من جهته على أهمية إحكام التنسيق خلال عمليات الحصاد والمتابعة اللصيقة للفلاحين من قبل اللجان الفنية والبحثية منذ انطلاق الموسم والتنسيق المحكم بين كافة المتدخلين في الميدان.
وابرز الجهود التي يقوم بها الفلاحون من اجل الرفع في الإنتاجية وخلاص الديون مؤكدا ضرورة الاستعداد الجيد لموسم الزراعات الكبرى وتوفير مستلزمات الإنتاج.
وتجدر الإشارة إلى التحسن الملحوظ في نسبة خلاص مستحقات الفلاحين مقابل محاصيلهم التي وصلت إلى حدود 4ر87 بالمائة. كما بلغت نسبة خلاص الفلاحين لديونهم 72 %أي ما يقارب 62 مليون دينار.
عناية موصولة بقطاع الماشية
وإضافة إلى قطاع الزراعات الكبرى يحظى القطاع الماشية برعاية موصولة حيث تقوم المصالح المختصة بوزارة الفلاحة والموارد المائية بتأمين الإحاطة الصحية البيطرية للقطيع الوطني قصد حمايته من الأمراض الحيوانية المعدية، وذلك عبر خطة وطنية ترتكز على التلقيح الشامل والسنوي والمجاني ضد أهم الأوبئة الحيوانية. وقد بينت عمليات المراقبة البيطرية سلامة القطيع الوطني من الأوبة الحيوانية الفتاكة.
ويشار إلى أن الرعاية الصحية للقطيع تستند على نسيج بيطري موزع على كامل مناطق تربية الماشية يعد 231 بيطري بالقطاع العام و311 بيطري أصحاب عيادات بيطرية خاصة من بينهم 100 طبيبا بيطريا يعملون تحت نظام التوكيل الصحي.
ويذكر أن الإعتمادات المالية المعتمدة من طرف وزارة الفلاحة والموارد المائية لتامين الرعاية الصحية للقطيع بلغت حوالي 8 مليون دينارا خصص منها ما يقارب 5 مليون دينارا لاقتناء اللقاحات البيطرية المستعملة في مختلف الحملات الوطنية الوقائية.
طاقات فلاحية هامة بولاية بنزرت
ونتيجة لجهود العناية والحرص على الزاد الحيواني للبلاد وخصوصا الماشية والأبقار توفر ولاية بنزرت بمفردها 126 مليون لتر من الحليب سنويا وفقا لإحصائيات المندوبية الجهوية،ويذكر أن بنزرت تتوفر على قطيع هام من الأبقار يتكون من 87 ألف رأس منها 50 ألف و100 بقرة منتجة.
وهذا ما خوّل لها امتلاك شبكة هامة لتجميع الحليب تتكون من 22 مركزا قارا لتجميع الحليب تبلغ طاقتها 289 ألف لتر في اليوم فضلا عن 18 شاحنة مجهزة بمعدات التبريد لنقل الحليب بطاقة جملية تقدر ب 225 ألف لتر في السفرة الواحدة.
ويمثّل إنتاج الأعلاف الذي بلغ خلال الموسم الفلاحي الحالي 45 طنا في الهكتار بالنسبة للأعلاف الخضراء في ولاية بنزرت من أهم الطاقات القادرة على تعزيز القطاع الفلاحي وخاصة إنتاج الألبان. واعتبارا أيضا لتوفرها على ثمانية مراكز لتربية الآراخي المؤصلة صنف “أ”التي تأوي قطيعا يقدّر بنحو 1900 بقرة حاضنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.