الطبوبي في تجمع عمالي ببطحاء محمد علي:"هنالك غرفة أخرى سوداء.. فَعَنْ أيّ عدالة اجتماعية يتحدثون الأغبياء؟"    جلسة عامة بالبرلمان للحوار مع وزيري الداخلية والعدل    فهمي شعبان : تراجع مبيعات الباعثين العقاريين يهدد بعدم قدرتهم على خلاص قروضهم البنكية    معدل الزيادة السنوية في اسعار السكن بلغ 10 بالمائة خلال الفترة 2013/ 2017    تطور الاستثمارات المصرح بها في قطاع الصناعات المعملية بنسبة 2,2 بالمائة

    أريانة : حجز 25352 قارورة مياه معدنية وغازية منتهية الصلوحية    المخابرات الأمريكية ترجّح: ولي العهد السعودي أمر بقتل الخاشقجي    عائلتها تطلق نداء استغاثة: فتاة ال15 سنة مختفية منذ أكثر من شهر ونصف..    نادي الصحة بكلية الحقوق بصفاقس ينظم تظاهرة تحسيسية لمرضى السكري    “بنك الجهات”..مشروع الحكومة لتحقيق التنمية الجهوية    رقم اليوم    المنستير:تربية الأحياء المائية:مشاكل إجرائية وقانونية تعيق الاستثمار في القطاع    صوت الشارع:هل تعتبر أنّه تم تحييد الخطاب الديني في المساجد؟    الجامعة التونسية تقاضي مدرّب مصر    دوري الأمم الأوروبية: برنامج مباريات السبت    دورة فرنسا الدولية للتايكواندو : محمد قرامي يحرز الميدالية الفضية    محامي سليم الرياحي ل"الصباح نيوز" : هيئة الإفريقي تفاعلت ايجابيا مع مقترحاتنا ..وسنحسم الأمور في جلسة الثلاثاء    في مباراة ودية فاز فيها على امريكا:روني يودّع منتخب انقلترا بالدموع    بعد اعتداء انصاره عليه:روما يدفع 150 ألف أورو لأحد مشجعي ليفربول    صدمة في ريال مدريد بعد إصابة راموس    كرشيد يصرح بمكاسبه بعد الخروج من الوزارة    تونس: انخفاض في درجات الحرارة..هكذا سيكون الطقس نهاية الاسبوع..    بالصورة: غادة عبد الرازق تستغيث و تتهم المخابرات المصرية    مواعيد آخر الأسبوع    محمد الحبيب السلامي يسأل : محمد رشاد الحمزاوي    المشروع الحكومي جاهز والتنفيذ قد يتم خلال السنة المقبلة.. إصلاح منظومة الدعم.. الملف المعقد والمزعج لجل الحكومات المتعاقبة    التعرف على احدث التطورات الطبية في مجال تحاليل الدم محور اليوم الثاني للبيولوجيا السريرية بدوز    مزيل العرق يتسبب بوفاة مدمن مخدرات!    قفصة:شاحنة لنقل الفسفاط تتسبب في وفاة امرأة    القيروان:الوحدات الامنية تنجح في استرجاع شاحنة وقطيع أغنام مسروقة    لسعد اليعقوبي: لا تراجع عن قرار مقاطعة الإمتحانات دون التوصل إلى إتفاق    العثور على الغواصة الأرجنتينية المفقودة بعد عام على اختفائها    مبادرة من خلية أحباء النادي الافريقي بباريس لحل أزمة الفريق المادية    حاتم بالرابح في ذمة الله:وداعا نجم «الخطاب على الباب»    لطيفة تقدّم برنامج تلفزي ضخم    الجامعة التونسية تفقد أحد أعمدتها:الدكتور محمد رشاد الحمزاوي ....وداعا    هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 17 نوفمبر 2018    الاحتلال يعترف:حماس ستصبح بقوة حزب الله في غضون عام واحد    المهدية:رفع 672 مخالفة اقتصادية    صفاقس:أنشأ صفحة فايسبوكية على انه طبيبة للتحيل على المراهقات    فنان شهير يعلن تخلّيه عن الدين الإسلامي...    قفصة .. اليوم الاعلان عن نتائج مناظرة الشركة التونسية لنقل المواد المنجمية    كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما    ماهي حركة "السترات الصفراء" التي تهدد بشل حركة فرنسا؟    تحيين من المعهد الوطني للرصد الجوي    رئيس الوزراء الروسي: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية    لصحتك : القهوة تحميك من الإصابة بالسكري    بعد تناوله لحماً مغطى بالذهب.. أصالة تهاجم فناناً كويتياً    قفصة/ القبض على شخصين بحوزتهما كمية من مخدّر "الزطلة"    رضا شلغوم: انطلاق استعمال أجهزة تسجيل عمليات الإستهلاك خلال النصف الاول من 2019    ارتفاع حصيلة ضحايا حرائق كاليفورنيا إلى 71 شخصا    علماء يحددون المدة الأفضل لقيلولة منتصف اليوم    هيئة الإفتاء الجزائرية: الاحتفال بالمولد النبوي غير جائز شرعا    تظاهرة “النجم الذهبي” تكريم خاص للزميلين حافظ كسكاس وريم عبد العزيز    فوزي اللومي: المؤتمر القادم للنداء هو "الرصاصة الاخيرة "    الصريح تحتفل بمولده (6) : قراءة في الحوار الذي دار بين هرقل وأبي سفيان حول رسول الله صلى الله عليه وسلم    تعزية ومواساة    اشراقات:هذا أنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من خفايا الخلاف البورقيبي اليوسفي: ألفا مقاتل حاربوا تحت راية «الأمانة العامة» والضحايا بالمئات
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

يعتبر الخلاف البورقيبي اليوسفي من اشد القضايا حساسية في تاريخ تونس المعاصر. كما ان الدراسات والبحوث حول هذه الفترة بقيت شحيحة رغم خطورة ما حدث وتأثيره الكبير على الدولة التونسية الناشئة في السنوات الاولى للاستقلال.
وفي دراسة قيمة نشرها في المجلة التاريخية المغاربية (جانفي 2003) يشير الاستاذ عميرة علية الصغير من المعهد الأعلى لتاريخ الحركة الوطنية الى ان الحساسيات والشخصيات التي انخرطت في الحركة اليوسفية المعارضة لاتفاقيات الاستقلال الداخلي لم تعلن كلها انتماءها او ولاءها لشخص صالح بن يوسف الامين العام للحزب الدستوري الجديد، بل تتفق فحسب على رفض تلك الاتفاقيات معتبرة إياها دون المأمول بما انها لا تحقق الاستقلال التام ولا تقطع مع فرنسا وتقر بالوجود الامني والعسكري وتضمن المصالح الفرنسية في تونس لآجال معينة او الى ما لا نهاية له.
تحالف
وقد جمع هذا التيار اتباع الامانة العامة، وكذلك انصار الحزب الدستوري القديم الرافضين لأي مرحلية والمتشبثين بالاستقلال التام ودون تأجيل. وانضاف لهؤلاء عناصر اخرى من قواعد النظام القديم من دوائر العائلة المالكة المتخوفة على مستقبلها من قيادات دستورية لم تخف ميولاتها الجمهورية عكس غريمها صالح بن يوسف الذي كان قبل اندلاع الانشقاق وخاصة في خضمه يكرر ولاءه للباي والاوساط المحافظة التي كانت تتخوف من الخطاب العصري واللائكي لبورقيبة واتباعه. وليس من باب الصدفة ان يختار بن يوسف الجامع الأعظم ليخطب فيه يوم 7 أكتوبر 1955 لحشد الانصار، وتأليب الرأي العام ضد حكومة الاستقلال الداخلي، وضد اتباع بورقيبة، كما ان حضور عناصر من تلك الشرائح المحافظة الى جانب بن يوسف في التجمع الكبير الذي نظمه في 18 نوفمبر 1955 بملعب «جيو اندري» (الشاذلي زويتن) والذي دعا فيه للعودة الى المقاومة المسلحة لا يدع مجالا للشك في وجود هذا التحالف. وقد انخرطت في هذا التيار المعارض للاتفاقيات قيادة الاتحاد العام للفلاحة تخوفا من الخطاب الراديكالي للاتحاد العام التونسي للشغل حليف الديوان السياسي ورسخ التشدد الذي جابهت به حكومة الاستقلال الداخلي المعارضة اليوسفية (منع الاجتماعات والاغتيالات والاعتقالات) لدى العناصر الموالية لبن يوسف القناعة بضرورة العودة للمقاومة المسلحة لتحقيق غاياتها المتمثلة في مراجعة الاتفاقيات المبرمة وفرض الاستقلال التام والفوز بالسلطة، وكون اليوسفيون في هذه الفترة منظمة شبه عسكرية تعرف بالجبهة المضادة. كما تكونت لنفس الغرض منظمة اخرى كان هدفها الترهيب والدفاع عن الذات يشرف عليها احد المقاومين السابقين هو رضا بن عمار.
انتهازية
ولعل سرعة تحرك السلطة الجديدة مدعومة بميليشيات كونها البورقيبيون لملاحقة الخصوم والقضاء عليهم هي التي حدت من النشاط اليوسفي في الوسط الحضري لينكفئ نحو الارياف وخاصة الجبلية منها حيث انشئت وحدات عسكرية تنتمي الى ما يسمى بجيش التحرير الوطني.
ويرى الاستاذ عميرة علية الصغير ان موقف صالح بن يوسف تغير تجاه مبدأ الاعتماد على العنف المسلح في خضم الصراع مع بورقيبة وبالتحديد بعد عودته من مصر الى تونس في سبتمبر 1955 وليس قبل ذلك. فقد كان بن يوسف يرفض العمل المسلح في السنوات السابقة لخلافه مع بورقيبة، لكن تطوّر الاحداث وانحياز فرنسا الى خصمه دفع بن يوسف الى تغيير استراتيجيته تحت تأثير الناصرية والثورة الجزائرية (نوفمبر 1954) اما القادة العسكريين للحركة اليوسفية (الطاهر لسود وحسين التريكي..) فكانوا يعتقدون ان السياسيين امثال بورقيبة وبن يوسف لم يكونوا في مستوى المقاومة المسلحة وكانت تتحكم فيهم الانتهازية السياسية للوصول الى السلطة.
مئات المقاتلين
لكن ماهي القوة الفعلية لهذا الجيش من المقاومين المعارضين للخط البورقيبي؟ يقدر قائد القوات الفرنسية بالجنوب آنذاك ان عدد المقاومين المسلحين فعلا بالجنوب الشرقي وحده في شهر مارس 1956 كان ما بين 500 و700 مقاتل، ثم يضيف ان عددهم الحقيقي يربو على 5 آلاف ويذكر الطاهر لسود نفسه (انظر شهادته المسجلة بمعهد تاريخ الحركة الوطنية) ان عدد هؤلاء ما بين 600 و700 مقاتل، لكن يبدو ان هذا الرقم ارتفع في الأشهر اللاحقة وهو ما يرجحه حجم الضحايا في صفوف الثوار بجهة مدنين وتطاوين وبني خداش ومطماطة. ويقدر الاستاذ عميرة عدد الذين قاتلوا تحت راية الأمانة العامة ما بين 1700 و2000 مقاتل، وان الذين استشهدوا طيلة هذه الفترة يربو عددهم على955 شخصا. ومن المرجح ان عدد المقاومين الذين انخرطوا في هذه الثورة كان يساوي ان لم يتجاوز عدد الذين رفعوا السلاح في ما بين 1952 و1954 . اما مصادر التمويل اضافة لما كان يأتي من سلاح ومال من ليبيا او القاهرة بدعم من عبد الناصر فإن المقاومين كانت تصلهم الامدادات من المنضوين تحت الأمانة العامة او من السكان انفسهم (طوعا او كرها) كما كانت الجالية الجزائرية خاصة بسوق الاربعاء والكاف والرديف تساهم في المجهود الحربي.
نهاية المغامرة
وكانت صائفة 1956 نهاية لجيش التحرير الوطني التونسي بعد التدخل الحاسم للقوات الفرنسية التي حطمت اغلب العناصر المقاتلة واستسلم البعض فيما انضم القلة الى صف وحدات جيش التحرير الجزائري وذلك بعد ان انتهى غرض وجوده اصلا منذ امضاء وثيقة الاستقلال التام.
وسوف تقضي التتبعات والاعتقالات (1200 شخص تقريبا) والمحاكمات السياسية (1956 الى 1959) على بقية عناصره الرافضة للاستسلام، وكان استسلام الطاهر لسود نفسه في 3 جويلية 1956 ايذانا بنهاية المغامرة الفاشلة، وانتصار الزعيم بورقيبة على خصومه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.