بالفيديو/ السبسي في اجتماع وثيقة قرطاج: تغيير الحكومة من صلاحيات مجلس النواب..وعلى الحاضرين الاتفاق حول نقطة تغيير رئيس الحكومة    الناطق باسم "النداء" ل"الصباح نيوز": بيان بن غربية وبن سدرين "ضبابي".. ومتمسكون بإنهاء أشغال هيئة الحقيقة والكرامة    التمور التونسيّة تصل الى أكثر من 80 سوقا عالميّة وتحقق عائدات قياسيّة

    على امتداد الأسبوع الأول من رمضان.. فرق المراقبة الاقتصادية ترفع 425 مخالفة    الى موفي افريل 2018.. تونس حققت عائدات بقيمة 63،1 مليون دينار من صادرات الصيد البحري 

    بعد حصول الاتفاق: رود كرول مدرّبا جديدا للنادي الصفاقسي    انتخابات الإفريقي :هذه الأسماء التي ستؤثث قائمتي مروان حمودية وعبد السلام اليونسي    اذاعة "شمس اف ام" تكشف تفاصيل اقتحام عادل العلمي لمقرها... وتطالب بتوفير الحماية اللازمة    كندا.. أول صور لمفجري المطعم في تورنتو    التّضامن.. القبض على تكفيري بشبهة الإرهاب    العثور على مجموعة من الأسلحة الحربية بمنزل بغمراسن.. االداخلية تكشف تفاصيل جديدة    صفاقس.. إيقاف رجل حاول قتل شخص بسكين    خميس الجهيناوي: إجراء انتخابات "ذات مصداقية" "أفضل سبيل" لإيجاد حل في ليبيا    الترجي يتعرف على منافسه في البطولة العربية    طقس الجمعة.. الحرارة تصل إلى 40 درجة    الفنانة اللبنانية مايا دياب تتعرض لحادث مروع    5 سهرات في "ليالي النجمة الزهراء" 

بمناسبة شهر رمضان    هذا ما يفعله المغنيسيوم بجسدك    ليالي رمضان بمدينة سوسة من 25 ماي الى 10 جوان    أصغر أمام في البلاد عمره 17 سنة    اكتشاف خاصية علاجية جديدة للعسل    أسباب تدفعك للإكثار من تناول التمر في رمضان    أول رد من عمرو خالد بعد الهجوم عليه بسبب "دجاج يأخذك إلى الجنة" (فيديو)    وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي    شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية    بالتفصيل.. تكاليف حفل زفاف الأمير هاري    ميسي يفوز بالحذاء الذهبي للمرة الخامسة    شعر بها المواطنون لقوّتها.. رجة أرضية تجاوزت 5 درجات في قابس (صورة)    "مضوي" يتجه للدوري السعودي من بوابة هذا النادي !    تصفيات البطولة العربية للاندية (المجموعة 1): الفوز الاول للنادي الافريقي    فيروز تغني "القدس" مجددا (فيديو)    حصيلة المراقبة الاقتصادية بالمهدية: 145 تنبيها كتابيا وقرارا غلق    في جنازة مهيبة: مقبرة الرحمة برادس تحتضن جثمان مية الجريبي    مصر.. "الأعلى للإعلام" يبحث الوضع القانوني لبرنامج "رامز تحت الصفر"    7 حلول للتخلص من العطش في نهار رمضان    السبسي يقدم واجب العزاء لعائلة الفقيدة المناضلة ميّة الجريبي(صور)    المهدية: العثور على كيس بلاستيكي يحتوي على 30 كلغ من القنب الهندي "الزطلة"    لمن يعاني الأرق .. نصائح لنوم عميق    فتح 5 نقاط لبيع الزيت النباتي المدعم بولاية تونس    قبلي: تشكيات من نقص الحليب في شهر رمضان    سنوات الجمر    انخفاض في درجات الحرارة وأمطار متفرقة منتظرة بالمناطق الغربية    بنزرت: اصطدام حافلة لنقل العمال بعمود كهربائي واشتعالها بالكامل    وليد الزريبي: تعرضت لتهديدات جدية بسبب "شالوم" وقريبا بث حلقاتها في هذه القناة    خالد شوكات ل"الصباح نيوز": اكتشفنا "خلطة الحضارة"..ولا تقدم ببلد و"الوطن" و"الدين" فيه يتقاتلان    أطول ساعات صيام في الدول العربية    أي عدالة وأي انتقال ديمقراطي دون حقيقة أو كرامة؟    لترحل بن سدرين كما رحّلنا من قبلها الحبيب عاشور    لعنة الأموال المنهوبة للشعوب المغلوبة تجعل حياة ساركوزي جحيما    جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ    خيمة فلسطينية لقرية بيت دراس    الدورة الأولى لمهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين ترى النور بالبيضاء    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنك الافريقي للتنمية يتوقع نموا مشروطا للاقتصاد التونسي بنحو 2,8 % سنة 2018 و3,5 % سنة 2019
نشر في الشروق يوم 19 - 01 - 2018

توقع البنك الافريقي للتنمية نمو الاقتصاد التونسي خلال سنة 2018، بنسبة 2,8 بالمائة على ان يبلغ 3,5 بالمائة خلال 2019، بشرط ان تسرّع الحكومة وتيرة الاصلاحات الى جانب عودة نمو القطاعين الصناعي والفلاحي .
واكد البنك الافريقي للتنمية، في تقريره حول آفاق النمو الاقتصادي في القارة الافريقية، نشره الجمعة على موقعه الالكتروني "ان بلوغ تونس لنسب النمو المتوقعة رهين قدرتها على تعزيز تواصل نمو القطاع الحقيقي، الذي انطلق خلال سنة 2017، وخاصة الصناعات المعملية وغير المعملية ( الفسفاط والبترول والغاز الطبيعي) علاوة على الخدمات التجارية.
وبين البنك انه بعد سنتين من الركود (سنتي 2015 و 2016) في حدود 1 بالمائة من المنتظر ان تتطور النسبة الى 2,2 بالمائة خلال 2017
وفي حديثه عن نقاط ضعف الاقتصاد التونسي، ذكر البنك الافريقي للتنمية ان المالية العمومية شهدت، منذ سنة 2011، حالة من التراجع المتواصل علاوة على محدودية الاصلاحات الهيكلية بفعل "مقاومة " تغيير المنوال التنموي، الذي رافق الاقتصاد منذ سبعينيات القرن الماضي. ومنذ ذلك التاريخ، ساهم تتالي تدني قيمة الدينار، بنسبة 104 بالمائة ازاء الدولار الامريكي.
ولفت البنك في التقرير الى "تدهور الوضع الامني في تونس بسبب الازمة في ليبيا وامكانية ظهور نزاعات اجتماعية بفعل تراجع القدرة الشرائية".
وتوقعت مجموعة البنك الدولي في تقرير نشرته عن توقعات نمو الاقتصاد العالمي في وقت سابق " ان نمو الاقتصاد التونسي سيصل الى حدود 2,7 بالمائة مقابل توقعات رسمية تونسية تطمح الى بلوغ عتبه 3 بالمائة " .
*تونس تحتاج الى دفع الاصلاحات وتقليص دعم الطاقة وتذليل العراقيل امام النمو
وربط البنك الافريقي للتنمية استعادة النمو الاقتصادي لتونس بتسريع وتيرة الاصلاحات خاصة الجبائية منها واصلاح قطاع الوظيفة العمومية مما يساعد على الحصول على دعم الشركاء في التنمية واستعادة ثقة الاسواق المالية لاعادة تمويل الدين.
واقترح البنك في تقريره تقليص دعم الطاقة، الذيي يستفيد به بشكل غير متوازن ذوو الثراء الفاحش في تونس علاوة على مواصلة اصلاح نظام التغطية الاجتماعية بما يسهم في تلقيص العجز العام والمديونية.
"ويتعين على تونس ان ترفع، خلال السنوات القادمة، تحدي النمو وخلق الوظائف من خلال تبسيط الاطار التشريعي لحل مشاكل القروض غير المنتجة وحوكمة البنوك العمومية العمومية وتوسيع نطاق نفاذ المؤسسات الصغرى والمتوسطة الى التمويل البنكي " وفق التقرير .
واشار التقرير الى انه بامكان تونس اعتماد خطة لحفز الصناعات الجديدة ذات القدرة التنافسية العالية القادرة على احتواء اكبر عدد ممكن من العاطلين الاكفاء".
*البنك الافريقي للتنمية يستعرض الانجازات المحققة في تونس منذ 2011
في المقابل، لفت البنك الافريقي للتنمية الى أنّ تونس نجحت في ارساء حزمة اصلاحات خلال السنوات الماضية على غرار استعادة الامن بعد اعتداءات 2015 الارهابية وقد اثمرت السياسة الامنية لتتجلى بالخصوص في انتعاش السياحة التي ستساهم في تحسين ميزان الدفوعات واستقرار الدينار.
وبين التقرير ان تونس استعادت نسق انتاج وتصدير الفسفاط في وقت تحسنت فيه بوادر الاستثمار(...) كما ان تونس مازالت تستفيد بدعم قوي من المجتمع الدولي".
وكشف التقرير ان نمو الاقتصاد التونسي يجب ان يستفيد من تعافي النمو بالسوق الاوروبية منذ سنة 2012 وخاصة اسبانيا والمانيا وفرنسا مما قد يدفع الصادرات التونسية نحو الارتفاع ".
ويمكن لتونس ان تجني ثمار عدد من الاصلاحات التي اقرتها منذ سنة 2015، ومنها قانون الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص وقانون الاستثمار الجديد، بما يمكن من تنشيط الاستثمار وفق مقتضيات مخطط التنمية 2016-2020 الذي يطمح الى رفع الاستثمار من 19 بالمائة من الناتج الدخلي الخام سنة 2016 ، الى 24 بالمائة في افق 2020، وفق ذات التقرير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.