أنا يقظ تدين توظيف الأطفال في حملة الانتخابات البلدية لبعض الأحزاب    اختتام أشغال الدورة الثالثة للجنة المشتركة التونسية-الفيتنامية    كرة اليد: روزنامة مرحلة التتويج    العقيد بلحسن الوسلاتي ل"الصباح نيوز": القبض على شخص بشبهة رصد ثكنة باب سعدون العسكرية    النقيب أسامة مبروك: 1612 حادثا مروريا خلفوا 316 قتيلا خلال هذه السنة    رفضا لحكام الجولة 25: وقفة احتجاجية لجماهير الترجي الجرجيسي    جماهير "الجليزة" تتهم صدام بن عزيزة ونضال سعيّد بالتخاذل ضد النجم    ياسمين الحمامات: حادث مرور يتسبّب في إصابة 7 أشخاص بجروح متفاوتة    بالفيدو.. ترامب يحرج ماكرون أمام وسائل الإعلام العالمية    سيدي بوعلي: إعدام قرابة 2000 طائر من الدجاج    الحمامات.. إصابة 6 أشخاص في انزلاق تاكسي جماعي    وحدات سلاح النقل بالثكنة العسكرية بمجاز الباب.. أداة تنفيذ الإمداد والنقل وتنظيم التحركات في كامل منطقة العمليات    قيادي بجامعة التعليم الثانوي ل"الصباح نيوز": الجمعة لقاء ثان للجهات لمزيد التشاور من اجل وحدة الصف في القطاع وداخل المنظمة الشغيلة    الهند: مقتل 13 تلميذا في تصادم حافلة وقطار    بسبب مشادة مع مضيفة: قائد طائرة "ترنسافيا" يجبر مسافر على مغادرة الطائرة    قيادي بالجامعة عامة للنفط: حقل نوارة للغاز يدخل حيز التنفيذ السنة القادمة    النفيضة: إصابة شخصين أحدهما في حالة حرجة في حادث تصادم بين شاحنة وحافلة    الشاعران الهمامي وخليفة في المهرجان العربي للزٌجل    وزير الدفاع الأمريكي: لا حل عسكريا للنزاع في سوريا    حالة الطقس.. تتراوح الحرارة القصوى بين 22 و36 درجة    أمريكا تختبر صاروخا بالستيا عابرا للقارات    أكثر الدول العربية تعاطياً للمخدرات وأشهر أنواعها    الجماهير تقتحم "إليانز أرينا" من أجل كريستيانو رونالدو    خلال جانفي وفيفري 2018 ..الصناعات المعملية في تونس تتراجع بنسبة 2,7 بالمائة    63 دولة ونصف مليون عنوان بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب    انطلاق صالون الإعلامية بمعرض سوسة الدولي    هكذا سيكون طقس الخميس    انطلاق فعاليات الدورة 15 لمهرجان السياحة الثقافية التراثية ببئر الحفي    تحديد موعد لقرعة المضيف والضيف لنهائي كاس تونس لكرة القدم    وزير الصحة : تونس تعمل على توظيف الصناعات الصيدلية في ترسيخ التعاون جنوب-جنوب    وزير الصحة: تونس تعمل على توظيف الصناعات الصيدلية في ترسيخ التعاون جنوب-جنوب    صندوق تدويل المؤسّسة الإسباني يخصّص خط قرض بقيمة 25 مليون أورو لفائدة المؤسّسات الصغرى والمتوسّطة التونسيّة    باليوم العالمي والوطني للملكية الفكرية.. سهرة فنية احتفاء بمدينة الثقافة    تعيينات حكام مباريات الجولة 25 من المحترفة الاولى    وزير الصناعة: أفريقيا تمثّل سوقا واعدة للصادرات التونسيّة خلال السنوات القادمة    تفاصيل الدورة الثالثة من تظاهرة "عرائس الماء "بزغوان    بعد قرار الوزارة توريد البيض واللحوم: مهنيّون يحتجون ويهددون بالتصعيد    أدونيس يصل الى تونس للمشاركة في ندوة فكرية ينظمها مهرجان قفصة الدولي    أفضل الوصفات الطبيعية لتبييض الوجه في المنزل    دراسة استمرت 80 عاما تتوصل إلى "سر السعادة"    بنقردان: تظاهرة وعي روحك و أحمي صحتك    فتاوى الإنتخابات ومشايخ الدّجل!    توزر: غلق جامع سيدي عبيد الأخضر حفاظا على سلامة المصلّين    رضا بالحاج :أدعو الى تولي شخصية مسيحية رئاسة الجمهورية    9 حالات يجب أن تقول فيها "لا" لابنك    بعد دعوة نائب الى "البيان رقم 1".. إلياس الفخفاخ يتساءل: هل نحن في زمن الرويبضة؟    أي عدالة وأي انتقال ديمقراطي دون حقيقة أو كرامة؟    لترحل بن سدرين كما رحّلنا من قبلها الحبيب عاشور    لعنة الأموال المنهوبة للشعوب المغلوبة تجعل حياة ساركوزي جحيما    جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ    خيمة فلسطينية لقرية بيت دراس    الدورة الأولى لمهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين ترى النور بالبيضاء    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حركة مشروع تونس تتقدم بمبادرة بشأن تطوير النظامين السياسي والانتخابي
نشر في الشروق يوم 17 - 03 - 2018

قدم الأمين العام لحزب حركة مشروع تونس محسن مرزوق اليوم السبت مبادرة الحركة حول تطوير النظاميين السياسي والانتخابي، وذلك خلال اجتماع عام نظمه الحزب بقصر المؤتمرات بالعاصمة بمناسبة احياء الذكرى 62 لعيد الاستقلال.
وأوضح مرزوق، في كلمة خلال الاجتماع الذي حضره عدد هام من المنتمين لحركة مشروع تونس من مختلف جهات الجمهورية، أن هذه المبادرة تتضمن اصلاحات جوهرية للنظام الانتخابي كجزء من إصلاح نمط الحكم الحالي في تونس، الذي قال إنه أثبت فشله وعجزه على تمكين تونس من تطوير قدراتها.
واعتبر أن النظام الانتخابي الحالي ترك الحكم قائما على توافقات وتحالفات شكلية ووقتية لم تؤدي إلى تحقيق التقدم، مبرزا أن آداء الحكومات المتعاقبة كان غير مستقر، وفق تعبيره.
وأضاف أنه حان الوقت اليوم وفي خضم الاحتفال بذكرى الاستقلال، "الاعلان أن الدولة التونسية في خطر، وأن النظام السياسي والإنتخابي فاشل لن تقدر البلاد في ظله على تحقيق طموحاتها"، وفق تعبيره.
ودعا الأحزاب المتوافقة لتحمل مسؤولياتها فيما يحصل من تدهور على جميع المستويات والتحلي بالشجاعة والاعتراف بالفشل وتحمل مسؤوليته كاملة، خصوصا وأن تونس اليوم أصبحت مهددة في استقلالها، وفق قوله، مبرزا أن حركة مشروع تونس تواصل بناء قطب وطني حقيقي وهي مع حكومة كفاءات غير معنية بانتخابات.
وأوضح مرزوق ان مقترح الحركة "البديل" يتمثل بالأساس في تغيير النظام السياسي التونسي من نظام برلماني الى نظام رئاسي ديمقراطي وأن تكون السلطة التنفيذية بيد رئيس الجمهورية المنتخب من الشعب وأن يعين رئيس الجمهورية رئيس الحكومة وأن تكون مسؤولية تشكيل الحكومة مسؤولية مشتركة بين رئيسي الجمهورية والحكومة.
كما يتضمن هذا المقترح البديل بخصوص بالبرلمان، أن لا يعطي نواب الشعب (البرلمان) الثقة للحكومة عند تشكيلها وإنما فقط يحق لهم سحبها منها، مبينا أنه بهذه الطريقة تكون السلطة التنفيذية مرتكزة في جهة معينة وواضحة ويمكن تحميلها هي فقط المسؤولية.
وعلى المستوى الانتخابي تقدمت حركة مشروع تونس بجملة من المقترحات تتعلق بالمجلة الانتخابية، على غرار سجل الناخبين، حيث تم اقتراح وضع سجل وطني موحد للناخبين، وتحفظ كل بلدية قائمات الناخبين المحينة، ولكل ناخب وكل مترشح وللاحزاب السياسية حق الاطلاع على سجل الناخبين وأخذ نسخة منه فضلا عن معاقبة كل من يستغل معلومات السجل الانتخابي لأغراض تجارية.
واقترحت الحركة ايضا في السياق ذاته أن ينتخب النواب بالاقتراع الفردي وعلى دورتين وتكون المعتمديات والبلديات هي دائرة الترشحات ويعتبر الفائز في الدورة الأولى المترشح الذي يحصل على الاغلبية المطلقة للاصوات المصرح بها ويكون عدد الاصوات المصرح بها يساوي 25 بالمائة من عدد الناخبين المسجلين.
وفي صورة عدم حصول أي مترشح على الأغلبية المطلقة في الدورة الاولى تنتظم دورة ثانية في يوم الأحد الثاني الموالي يشارك فيها المترشح الحاصل على أكثر الأصوات ومن يليه دون سواهما، ويفوز المترشح الحاصل على الأغلبية البسيطة مهما كان عدد الاصوات المصرح بها وفي حال تساوي الأصوات يرجح المترشح الأكبر سنا، وذلك وفق ما أفاد به عضو الحركة الصادق شعبان.
ووفق ذات المقترح يقدم المترشح مطلب الترشح الذي يتضمن مترشحا معوضا يحل محله في حال شغور المنصب ويجب أن تتوفر في المترشح وفي المترشح المعوض شروط الانتخاب المحددة في القانون، ويتم تقديم مطلب الترشح وفق نموذج يتضمن بالنسبة للمترشح وللمترشح المعوض الامضاء والاسم واللقب والجنس وتاريخ الولادة ومكانها وعنوان السكني والمهنة، وترفق به كل الوثائق الدالة على توفر شروط الانتخاب.
وفي ما يتعلق بالمستشارين البلديين قدمت حركة مشروع تونس مقترحا يتمثل بالخصوص في انتخابهم على القائمات في دورتين، وتشتمل القائمة على عدد من المترشحين يساوي عدد المقاعد بالتناوب بين النساء والرجال ويحصل التصويت دون حذف لأسماء أو إضافة ودون تغيير الترتيب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.