تصريح مثير لمحمد عبّو: حركة النهضة «كاذبة» ومن يصوّت لها جاهل!    الشاهد يؤدي زيارة إلى وحدة تصنيع الملابس تونيكوتاكس بسليمان    القبض على 4 صيادلة بالكاف تورطوا في تهريب الادوية الى الجزائر    موقع فرنسي يكشف الملف: ساركوزي تسلّم ثروة من القذافي    انفجار ألغام محيطة بالجثة مقطوعة الرأس في المغيلة على وكيل الجمهورية ومدير الاقليم (متابعة)    الترجي الرياضي في المربع الذهبي للبطولة العربية للاندية للكرة الطائرة    بكى لمدة اسبوعين: نيمار يقاضي لاعب الافريقي السابق معتز الزمزمي    وزير السياحة: تونس تستعد لاستقبال 120 الف سائح من تشيكيا خلال سنة 2019    وزارة الدفاع تقدّم تفاصيل العثور على جثة مقطوعة الرأس    جدل بعد استقبال رئيس الجمهورية لحمزة البلومي: مريم بلقاضي تتعاطف وعادل العلمي ينتقد!    منطمات حقوقية تونسية تدين أحكام الإعدام في مصر    جندوبة: بطاقة إيداع بالسجن ضد مقاول بشبهة الفساد    يوسف الشاهد: البنك المركزي التونسي مستقل في قرارته    كلفة مشاريع الشركة التونسية لأسواق الجملة ببئر القصعة لسنة 2019 تتجاوز 2 مليون دينار    العراق: تفكيك أكبر شبكة لتمويل داعش.. وضبط نصف مليار دولار    قد تكون في شكل ائتلاف ..حزب المسار معني بالانتخابات المقبلة    خمسة أسباب تمنع الناس من النوم    نتيجة قرعة الدور ربع النهائي لكاس تونس لكرة السلة    7 منظمات حقوقية تونسية: النظام المصري متعطش للانتقام من معارضيه...    عاجل/عثر على رأسه مقطوعة: حقيقة العثور على جثّة محمد الأخضر بن سالم مخلوفي    اتحاد عمال تونس يستنكر بشدة قرار البنك المركزي بالترفيع في نسبة الفائدة المديرية    تعديل في برنامج الجولة 2 اياب لبطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم    إسكندر القصري ل”الشاهد”: سأراعي مصلحة المنتخب واتحاد تطاوين قبل تحديد وجهتي..    منجي الحرباوي: "منع السياحة الحزبية محاولة لحماية أصوات الناخبين"    صفاقس : مسيرة للأمنيّين ووقفة أمام مقرّ الولاية (صور)    الهويّة الكاملة للكهل الذي عثر على رأسه مقطوعة بالمغيلّة    وزارة التجهيز تحول حركة المرور جزئيا صباح الاحد القادم على مستوى محول الطريق الشعاعية إكس-الطريق الوطنية رقم 8    في معهد الترجمة : يوسف الصديق يقدم تجربته في الترجمة    حقائق جديدة تشكفها الشركة المنظمة للسوبر التونسي    مدنين وصفاقس والقصرين: ضبط 10 شاحنات نقل محملة ببضاعة مهربة    قفصة.. حجز 7 طن من الخضر والغلال    تم ترويج خبر وفاته في حادث مرور: يوسف الصديق يعلّق    قرمبالية : الدّولة تسترجع 5 هك من أراضيها المستولى عليها    إحباط محاولة تهريب أدوية    بالفديو: تفاصيل الهجوم على مطعم لطفي العبدلّي بالسكاكين والأسلحة البيضاء    بعد أن أعلنت اتفاقها معه.. الميساوي يراوغ هيئة الشبيبة    بوحجلة.. فتاة ال13 سنة تحاول الانتحار    سوسة: القبض على شخص من أجل محاولة السرقة تحت طائلة التهديد    بالفيديو: معز الطرودي يكشف عما حدث بعد تصريحات شقيقه منير حول الإفريقي    الترفيع في نسبة الفائدة للمرة الخامسة منذ 2017.. عملية استباقية للتحكم في التضخم.. أم تلبية لتوصيات صندوق النقد الدولي؟    ابو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : شعب وامة ودولة وبعد...    الجزائر: قتلى في تحطم مروحية عسكرية    هكذا سيكون الطقس اليوم الخميس 21 فيفري    يخوض معارك عنيفة في سبها.. حفتر يقترب من تحرير الجنوب الليبي    المستاوي يكتب لكم : مجلات "العربي"و "الوعي الاسلامي" وغيرها ..عطاءات الكويت الثقافية للقارىء العربي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    الأساتذة ينفّذون اضرابا في هذا التّاريخ    في الغذاء دواء : فوائد لن تصدقوها لقشور الغلال والخضار!!    جماهير أتلتيكو مدريد تسخر من رونالدو بعد حركته "المستفزة"    صفاقس : حملة لتلقيح الأطفال ضد الحصبة    بالفيديو: مواطنة تتعرف على مسنة بدار المسنين بقرمبالية وهكذا كان اللقاء    مسرحية «هوامش على شريط الذاكرة» لأنور الشعافي ..عن عبث الحياة... ولا جدواها!    مهرجان «سيكا جاز» بالكاف .. عروض دولية و نادي المهرجان في أول تجربة موسيقية    بصدد الإنجاز .. 4 مسرحيات عربية مشتركة في مهرجان المونودرام    خبيرالشروق ..الغذاء الصناعي مصدر للأمراض(7)    قف.. 4 شروط    عماد الحمامي مرشح ليكون رئيس الحكومة: يمينة الزغلامي توضح وتنفي    حظك اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في جنازة مهيبة: مقبرة الرحمة برادس تحتضن جثمان مية الجريبي
نشر في الشروق يوم 20 - 05 - 2018

لم يكن يوما عاديا في مدينة رادس، حشود غفيرة من المواطنين ولوا وجوههم شطر الضاحية التي تدثرت عصر الأحد بلباس الحزن بعد ان تم الإعلان يوم أمس السبت عن فقدان تونس "مية الجريبي" إحدى أيقونات النضال الحقوقي والسياسي. لم يرأف المرض الكاسر بجسد مية النحيل ، ولم يمهلها أكثر لتواصل رحلتها في الحلم بتونس الجديدة وهي تستكمل سيرها المتعثر لتركيز أسس الديمقراطية والعدل، مشروعها الذي تبنته فكرة وجعلته هدفا لمسيرتها مذ كانت طالبة بكلية العلوم بصفاقس ناشطة صلب التيار الديمقراطي الطلابي .
حملت مية على الأعناق من منزلها في اتجاه مقبرة الرحمة بمدينة رادس وعيون الحاضرين الذين ملؤوا جنبات الطريق إلى المقبرة تحكي في صمت دهشة من داهمه الم الفراق المفاجئ عبر الكثيرون منهم عنه بدموع دفعتها المآٌقي وكأنها ظلت ساكنة فيهم ولم تفارق محياهم بعد سماعهم الخبر الصاعقة.
المئات قدموا من كل حدب وصوب لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على الراحلة، وزراء سابقون ووزراء حاليون وممثلون للمنظمات والأحزاب الوطنية وعن رئاسة الجمهورية ونشطاء في المجتمع المدني وشخصيات وطنية وفنانون واعلاميون وكتاب ومبدعون بكل الوان الطيف جمعتهم مية لتغص بهم فضاءات المقبرة وساحاتها الخارجية المحاذية للجامع الذي نقل اليه جثمان الفقيدة لتصلى عليها صلاة الجنازة مباشرة بعد صلاة العصرثم حملت بعدها الى روضة المقبرة .
وقال عصام الشابي رفيق دربها والأمين العام للحزب الجمهوري في تأبين مية أن تونس تودع اليوم ايقونة من ايقونات النضال الوطني، مضيفا "نودع فيك معينا لا ينضب من البذل الغزير والعطاء اللامحدود والتفاني في خدمة وطن وهبته كل عمرك والإخلاص لشعب آمنت بحقه في الكرامة والحرية ".
واستحضر الشابي بحرقة الملتاع من الم الفراق والفقد ، مآثر الفقيدة ومسيرتها النضالية وما تميزت به من رفعة في الأخلاق وسمو في التعامل ورقي في الإيثار بالنفس، معرجا على الدروب الذي جمعت الفقيدة بنخبة المؤسسين للحزب والتي كان مداها التزام بقضايا الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ونصرة القضايا العادلة والنضال من اجل رفع الظلم والقيود وتأسيس تونس الديمقراطية كأسلوب حكم وإدارة للشأن العام . وتابع الشابي " قلمها كان اقوى من أدوات الاستبداد اذ طالما اربك اساطينه، فكان يشيع مع كل حرف ان تونس حرة ممكنة ".
ولدت مية الجريبي في 29 جانفي 1960 بمدينة بوعرادة من ولاية سليانة وزاولت تعليمها الابتدائي بضاحية رادس التي واصلت فيها تعليمها الثانوي ثم التحقت بكلية العلوم بصفاقس اين فازت فيها بعضوية مجلسها العلمي لتنطلق رحلتها مع النضال النقابي صلب الاتحاد العام لطلبة تونس ضمن التيار الديمقراطي الطلابي.
انخرطت مية الجريبي في النشاط الحقوقي لتلتحق بعضوية الرابطة التونسية لحقوق الانسان فرع صفاقس وكانت صوتا لا يرد مدافعا عن حقوق المرأة مطالبة بايلائها المكانة التي تستحق وتمكينها من مشاركة أوسع في الحياة العامة لتنتقل في مرحلة لاحقة للنشاط السياسي صلب التجمع الاشتراكي التقدمي لتكون من مؤسسيه الأوائل قبل ان يصبح الحزب الديمقراطي التقدمي.
خاضت مية الجريبي التي كانت اول امرأة أمينة عامة لحزب سياسي في تونس، معارك مع مجموعة من المناضلين من شتى التيارات الفكرية والسياسية محطات نضالية ضد نظام الاستبداد كانت من ابرزها ما عرف بمعركة المقر والصحيفة" الموقف"، بعد صنوف الترهيب والحصار والقضايا العدلية التي ما انفك يعتمدها النظام السابق للتضييق على الحزب وانشطته لتختتم هذه المرحلة باضراب الجوع الذي استمر لاكثر من20 يوما حركة تفاعلت معها المنظمات الحقوقية في الداخل والخارج مما دفع النظام الى التراجع ولو جزئيا عن محاصرة الحزب وقياداته.
بعد الثورة انتخبت مية الجريبي في عضوية المجلس التأسيسي وكانت من ابرز الوجوه التي ساهمت بنقاشاتها ومواقفها في صياغة دستور الجمهورية الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.