كيف حسمت المناظرة نتيجة الانتخابات؟ المصالحة بين الناخب والصندوق.. ولكن لا صك على بياض    جامعة مديري الصحف : حرية التعبير في خطر    الطبوبي يهنىء قيس سعيد وهذا ما أكده له    وزارة التعليم العالي: لأول مرة ماجستير دولي مُشترك بين 9 جامعات متوسطية    عماد بن حليمة: تهنئة موكلي لسعيد بالفوز تعني عدم تقديمه لطعون في النتائج    تقلّص الصادرات والواردات التونسية    خلال سبتمبر الماضي.. تراجع معدل اعادة تمويل البنوك يمنح الدينار فرصة للارتفاع    حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد 24 ساعة    مايك بنس يصرح بأن ترامب طلب من أردوغان ''وضع حد لغزو سوريا''    تراجع أسعار النفط لليوم الثاني مع استمرار ضبابية اتفاق التجارة    أحكام بالسجن بين 20 و30 سنة بحق المتهمات في قضية السيارة المُفخخة أمام كاتدرائية "نوتردام"    النادي الافريقي:الجامعة تتعهد بملف ساليفو وتلتمس الفيفا لاسترجاع النقاط    رونالدو رغم الهدف ال700: أشعر بالمرارة    العاصمة: من أجل إفتكاك أموالها...يطعنان إمرأة متسوّلة    تونس: زهير مخلوف يوضّح كل ملابسات قضيّة الصور “الخادشة للحياء”    بالفيديو / أسامة الحدادي: مستحيل نشكي بالإفريقي ..وباش نزيد نعاون جمعيتي    بعد السعودية.. بوتين في الإمارات اليوم    بيت الرواية ينظم : محاضرة حول الروائي الفرنسي "ميلان كونديرا" مع الروائي حسونة المصباحي    نادي منزل تميم لكرة القدم .. هزيمة أمام النادي القربي    عشرات الحرائق تجتاح لبنان.. وطوافتا الإطفاء "خارج الخدمة"    حيّ التضامن: تحرير فتاة مقيّدة ب''سلسلة'' في منزل والديها    قائد منتخب الكرة الطائرة يقرّر الاعتزال    الكشف عن فترة غياب نيمار عن الملاعب    ارتفاع قتلى إعصار اليابان.. وعشرات الآلاف دون كهرباء أو مياه    القبض على قاتل السائح الفرنسي بجرزونة    بنزرت ..العثور على جثّة شاب جزائري بإحدى الشقق المعدة للكراء    حدث اليوم ...في اتّفاق لمواجهة «الغزو» التركي ...الأكراد يسلّمون مناطق سيطرتهم للجيش السوري    بداية من الغد.. انطلاق تظاهرة أكتوبر الموسيقي بسوسة    نصائح مفيدة لعلاج تأخر النطق عند الطفل    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    تونس تحيي عيد الجلاء    هل يمكن الاستفادة من الفلسفة الغربية المعاصرة لتطوير بلادنا؟    كيف تكونين جذابة    نصائح جدتي : وصفات من الأعشاب لخفض مستوى السكر    تشاهدون اليوم    اليوم، أمطار مؤقتا رعدية وبكميات محليا هامة    بالفيديو، ميت يتحدث ويفجر الضحك خلال جنازته    في الدورة التأسيسيّة للمهرجان الوطني للمدرّس المُبدع...إبداعات وتكريمات تليقُ بحُظوة وقُدرات المربّين    يشبّهون فريقهم بفلسطين : أحباء الإفريقي متشبّثون بإسقاط الهيئة    جرزونة: القبض على مرتكب جريمة قتل المواطن الفرنسي وطعن العسكري    مثول رئيس جنوب إفريقيا السابق أمام القضاء بتهم فساد    56 سنة على خروج آخر جندي فرنسي من تونس    جربة : 180 وكيل أسفار من بولونيا في زيارة إستطلاعية    الرّئيس الجزائري يهنّئ قيس سعيّد بفوزه في الانتخابات الرّئاسية    تونس: القبض على قاتل السائح الفرنسي بجرزونة    في الكاف : الإطاحة بمروّعي الفلاحين    حظك ليوم الثلاثاء    دردشة يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : وأخيرا أسدل الستار وأعلن قيس سعيد رئيسا    العذاري يشارك في اجتماعات البنك العالمي وصندوق النقد الدولي    الدورة الثانية من الملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد بتونس    عجز الميزان التجاري الغذائي يرتفع    زغوان: صابة قياسيّة لانتاج الزيتون بالجهة تقدر بحوالي 75 ألف طن خلال الموسم الحالي    بنزرت..فوز قيس سعيد في 14 مركز انتخابي    بعد أن أشار لمرض قيس سعيّد ب”السرطان”/ ليلى طوبال توجّه رسالة حادّة لنبيل القروي    أطعمة تسبب أمراض الكلى    تزايد أمراض القلب والشرايين بشكل مخيف    تسجيل حالات إلتهاب السحايا على الحدود التونسية    أعشاب : نبات الدماغ والذاكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«حلايب» تفجر أزمة بين القاهرة والخرطوم
نشر في الشروق يوم 16 - 10 - 2009

بدأت بوادر أزمة ديبلوماسية بين القاهرة والخرطوم تلوح في الأفق مجددا بعد اعلان السودان ادراج منطقة «حلايب» الحدودية كدائرة جغرافية انتخابية للتمثيل في المجلس الوطني السوداني وفق ما اكدته تقارير اعلامية.
وأكدت مصادر في الخارجية المصرية أمس الأول اعتزام القاهرة - «التزام الصمت مؤقتا» ازاء الاعلان السوداني و «واخضاع خطوة الخرطوم للتقييم الجدي».
وبررت الخارجية السودانية القرار بانه استجابة لاعتراضات تقدمت بها «جبهة الشرق» السودانية وبعض التشريعيين في المنطقة لعدم اشتمال التعداد لها.
وفي المقابل اكدت مصادر مصرية مطلعة استحالة اشتراك منطقة «حلايب» في أي انتخابات سودانية وأضافت في تصريح لصحيفة «الشروق» ان المنطقة خاضعة تماما للسيطرة المصرية وبها مركز للشرطة وسجل مدني وسكانها يحملون هويات مصرية ولا يمكن القيام بأي اجراء فيها دون موافقة السلطات المصرية.
ويقول الدكتور مصطفى النشرتي ان المفوضية السودانية اعادت بقرارها هذا الجدل بشأن مصرية منطقة حلايب مرة اخرى «رغم ان مصر حسمت سيطرتها على المنطقة فعليا عام 1992».
ومن جهته قال القيادي البارز في حزب «المؤتمر الوطني» الحاكم في الخرطوم أمين حسن عمر ان «منطقة حلايب سودانية فكيف لا يتم تمثيلها» مطالبا مصر بتسهيل مهمة مفوضية الانتخابات التي يترأسها البريطاني ابيل الير «لتمكين المواطنين من ممارسة حقهم كسودانيين في المشاركة في الانتخابات السودانية» على حد تعبيره.
ويأتي هذا التوتر في وقت بدأت فيه الاجتماعات التحضيرية لمفاوضات الدوحة الخاصة بدارفور وذلك لتبادل الآراء والأفكار والمقترحات حول ما يمكن طرحه بصدد دفع محادثات سلام دارفور المتوقع عقدها نهاية الشهر الجاري.
وكانت المفوضية القومية للانتخابات السودانية قد اشعلت فتيل ازمة «مثلث حلايب» المتنازع عليها بين الخرطوم والقاهرة.
وقال أحد المسؤولين في المفوضية وهو مختار الأصم انها قبلت طعنا من «جبهة الشرق» وقامت بدراسته واعتبرت كل قرى مثلث «حلايب» ومناطقها جزءا من دائرة حلايب الجغرافية مؤكدا حق أي سوداني يقطن في تلك المنطقة في التسجيل والاقتراع في الانتخابات السودانية المقرر اجراؤها العام المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.