وزيرة المرأة تكشف عن عدد الأطفال المهاجرين الموجودين في تونس    تحديد موعد ومكان إقامة نهائي كاس الكاف ورابطة الابطال    نابل: ثلاث بطاقات إيداع بالسجن ضد جزائريين اغتصبوا طفلة في نزل    الاتحاد المنستيري يطيح بالسي اس اس.. ويشدد الخناق على الترجي في الصدارة    هزيمة مستحقّة لفريق خانته اللياقة البدنيّة والحكم السرايري    في بادرة مهمة: يوسف العلمي ورشيد الزمرلي يزوران محب الترجي المصاب من دربي كرة اليد    اتحاد القبائل الليبية يعلن مبادرة لحل الازمة واستعادة الوطن    بعد احتجاب دام 4 سنوات: غدا افتتاح الدورة 13 للصالون الدولي المتوسطي للفلاحة والصناعات الغذائية بصفاقس    نادي توتنهام يحسم صفقتين في الميركاتو الصيفي    تونس قادرة على توفير اكثر من 50 بالمائة من منتوج الزيوت النباتية وتحقيق اكتفاء ذاتي نسبي (رئيس جمعية الفلاحة المستدامة)    هل يواصل النادي الصفاقسي التالق في المنستير    سعر الحليب المقترح للبيع للعموم..!    خلال أسبوع: تسجيل 5 وفيات و592 إصابة جديدة بكورونا في تونس    سيدي بوزيد: انتفاع أكثر من 217 ألف شخص بالجرعة الأولى من التلقيح ضد "كوفيد 19"    مسؤولون تونسيون يروجون اوروبيا لمنتدى تونس للاستثمار المزمع عقده يومي 23 و 24 جوان 2022    سليانة: النظر في سبل خلاص الديون المتخلدة بذمّة بلديات الجهة لفائدة 4 مؤسسات    في ظل الفوضى السياسية في ليبيا: الولايات المتحدة تُعيد فتح ملف ترهونة    تونس: تحذير من خطر تواصل أزمة قطاع الألبان    القيروان: القبض على إمرأة تركت إبنها بمحطة ''اللّوّاجات'' ولاذت بالفرار    جرجيس: وفاة سائح غرقا    ''نشّال اللاك'' في قبضة الامن    شركةEXPRESS AIR CARGO تعزّز أسطولها بطائرة جديدة بوينغ B737-800، الأولى من نوعها في تونس    فظيع: مقتل لاعب كرة قدم مغربي نفذ 'قفزة الموت' أمام عائلته    رغم تحسن الوضع الوبائي: إلى متى يتواصل غلق الحدود الجزائرية التونسية؟    بوحجلة: معلّم يُدرس التلاميذ تحت أشعّة الشمس يُطالب بالتدخل وحِفظ كرامة الأطفال    تونس تتوقع تصدير أكثر من 300 ألف طن من الفسفاط هذا العام    جندوبة: سيارة مجنونة تنهي حياة امرأة وتحيل مرافقتها على الإنعاش    صفاقس: تسجيل 00 حالة وفاة و05 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا    قدم الى تونس لحضور مهرجان المونودراما ... مارسيل خليفة يتعرّض لتوعّك صحي مفاجئ    عرض مسرحية «حنبعل في حلبة قرطاج» في حمام سوسة .. المسرح الكلاسيكي يخرج من القاعة إلى الشارع    مشاهير المطربين التونسيين اليهود كتاب جديد يثري المكتبة التونسية    كاس تونس ( نسخة فرحات حشاد ) – تصفيات : التراتيب والمواعيد    تراجع احتياطي تونس من العملة الصعبة إلى 124 يوم توريد    حزب الله وحلفاؤه يخسرون الأكثرية النيابية في البرلمان اللبناني    بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف : 15 متحفا تفتح أبوابها ليلا    القصرين: إحباط تهريب معدات لتصفية الدم نحو الجزائر    عاجل/ صدور الأحكام في قضية "واقعة المطار"    رئيسة الحكومة تعود زوجة وزير الداخلية بمستشفى الحروق والإصابات البليغة ببن عروس    انتخاب حسن المازني كاتبا عاما للجامعة العامة للصحة    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    إطلاق نار مكثف في طرابلس: قنصلية تونس تدعو الجالية التونسية إلى توخّي الحذر وتجنّب التنقلات غير الضرورية    هام: الجزائر تفتح حدودها مع تونس وليبيا خلال الساعات القادمة..    Ooredoo تتحصل على جائزة أفضل برنامج للمسؤولية الاجتماعية للشركات تونس تعيش    ليبيا: اشتباكات مسلحة.. وباشاغا يغادر طرابلس فور وصوله    حزب عبير موسي يتصدر نوايا التصويت للتشريعية يليها قيس سعيد..    تاجروين: «معا نستطيع لمس السماء» في المدارس الابتدائية    أسباب تورم اليدين    مع الشروق..أوكرانيا و صراع «قلب العالم»    قفصة .. سارقو أنابيب الغاز في قبضة الأمن    أخبار النادي الصفاقسي: الكوكي يعيد شواط إلى الواجهة    عادل العلمي يدعو أنس جابر لإرتداء الحجاب    نور الدين بوجلبان في ذمّة اللّه    اتحاد الشغل يكرم الفنان مارسيل خليفة    المهرجان السينمائي الدولي ياسمين الحمامات في أرقام    صور وفيديو لخسوف القمر    معهد الرصد الجوي: بث مباشر لخسوف القمر فجر الاثنين    المعهد الوطني للرصد الجوي يؤمن بثا مباشرا لخسوف القمر فجر الاثنين    خسوف كلي للقمر تشهده تونس فجر الاثنين القادم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اعتداءات الصهاينة على «الأقصى»... هل تفجّر انتفاضة ثالثة؟
نشر في الشروق يوم 27 - 10 - 2009

مرّة أخرى يكون المسجد الأقصى المبارك هدفا لعصابات من المتطرفين الصهاينة الذين تمكنوا أول أمس بحماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي من اقتحام الحرم القدسي الشريف... اقتحام صهيوني جديد جاء ليؤكد الخطورة التي يتعرّض لها المسجد الأقصى وليطرح نقاط استفهام حول طبيعة المخططات التي «تطبخها» حكومة نتنياهو ليبرمان» للقدس التي باتت مهددة بالضياع في ضوء حملة التهويد والاستهداف الإسرائيلي الممنهج والمتواصل بشكل جنوني وسط صمت عربي فاضح تجاه هذه الاعتداءات..
فرغم النداءات التي يطلقها الفلسطينيون من أجل إنقاذ الأقصى والقدس من الاعتداءات الإسرائيلية السافرة فإنّ النظام الرسمي العربي والإسلامي بدا وكأنه يتعاطى مع هذا الموضوع بشيء من اللامبالاة وهو الأمر الذي شجّع الصهاينة على التمادي في عدوانهم على المقدسات الإسلامية في فلسطين المحتلة...
ركن متابعات «الشروق» يسلّط اليوم الضوء على ما يجري في القدس من خلال حديث مع مفتي القدس الشيخ محمد حسين والقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مجدلاوي.
مفتي القدس ل «الشروق»: الصهاينة «يلعبون بالنار»... ويقودون الوضع نحو الانفجار
تونس (الشروق) :
حذّر المفتي العام للقدس الشيخ محمد حسين في حديث ل«الشروق» عبر الهاتف من انفجار انتفاضة فلسطينية ثالثة في حال استمر الاحتلال الاسرائيلي في عدوانه على المسجد الاقصى وفي حال واصل العرب صمتهم حيال ما يجري بالمسجد المبارك.
الشيخ محمد حسين لم يستبعد ان تصعّد حكومة الاحتلال عدوانها على المسجد الاقصى في اطار مخططها الرامي الى تهويد كامل القدس وتغيير كامل معالمها.
وفي ما يلي هذا الحديث:
ما تفسيركم لتكرر الاعتداءات الاسرائيلية على المسجد الاقصى... وماذا عن أبعاد مثل هذه الاقتحامات وانعكاساتها على الوضع الفلسطيني برأيكم؟
إن الاعتداءات الاسرائيلية على المسجد الاقصى المبارك تأتي في سياق محاولات واضحة ومخططات مكشوفة للتدخل في شؤون الاقصى وفرض واقع جديد وهذا ما يرصده كل فلسطيني وعربي ومسلم وكل من له ضمير حي يحترم المقدسات الاسلامية... هذه الاعتداءات في الواقع ليست الاولى ونحن على يقين بأنها لن تكون الاخيرة حسب ما يبدو في المخططات الاسرائيلية المبيتة تجاه المسجد المبارك. وهي مخططات تجد الحماية من بعض الحاخامات ونواب البرلمان الاسرائيلي... ونحن ننظر اليوم الى كل هذه الاعتداءات بعين الخطورة ونشعر بأن تداعياتها تساهم في خلق أجواء من الكراهية وتهيئ للعنف والعنف المضاد لأن المساس بالأقصى قد يقود الى تدهور خطير في الاوضاع.. وبالتالي نحذر من هذه السيناريوهات وندعو الدول العربية والاسلامية والمؤسسات والمنظمات ومختلف الهياكل المعنية الى العمل على وقف هذه الاعتداءات الاسرائيلية ومنع اسرائيل من الاستمرار في هذا المسلسل ووقف العبث بالمقدسات الاسلامية الذي تقوم به الجماعات اليهودية المتطرفة والمستوطنون الذين لا يخفون نواياهم الماكرة تجاه الاقصى.
هل نفهم من كلامكم أن بوادر انتفاضة ثالثة بدأت تلوح في الأفق؟
بالتأكيد الشعب الفلسطيني لا يمكن ان يبقى محتملا لمثل هذه الضغوطات والاعتداءات وبالتالي اعتقد ان الامر تطور بشكل سريع والتمادي في المساس بالأقصى سيشعل فتيلا من النزاع وقد يقود الى اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة وهذا أمر لا يخدم استقرار وأمن المنطقة.
على الجانب السياسي، هناك من يرى بأن الهدف من الاعتداءات الاسرائيلية على الأقصى استبعاد القدس من مفاوضات الوضع النهائي... ما موقفكم؟
الحكومة الاسرائيلية لا تخفي نواياها تجاه القدس وقد سبق أن أعلنت عن ضم القدس عام 1967 ومنذ ذلك الوقت ظلّت تعمل على تكريس هذا الضمّ... ويبدو واضحا هنا أن السلطات الاسرائيلية تعمل اليوم على تهويد المدينة وأسرلة كل مناحي الحياة... وتعلن بشكل واضح ان القدس خارج نطاق اي تسوية. هكذا هي تزعم وتحاول ان تكرّس سياسة الامر الواقع... لكن ذلك كله لن يغيّر الواقع الموجود على الارض بحكم القوة الاحتلالية... والشعب الفلسطيني بإرادته لن يركع للعدوان الصهيوني ولن يسمح بأن تكون القدس تحت السيطرة الاسرائيلية.
قيادي فلسطيني ل «الشروق»: الانقسام الفلسطيني والعجز العربي والتواطؤ الدولي وراء ما يجري في «الأقصى»
تونس الشروق حوار النوري الصل
أكّد السيد جميل مجدلاوي، القيادي البارز في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في حديث خص به «الشروق» عبر الهاتف أن تواصل الاقتحامات الاسرائيلية للمسجد الاقصى المبارك يستهدف «التدمير المتدرّج» للمسجد تمهيدا لتقسيمه ومن ثم هدمه بالكامل ليتم بناء ما يسمى «الهيكل المزعوم».
وأوضح أن العدو الصهيوني يعتقد اليوم أن الظرف مناسب للمضيّ في هدفه المجنون هذا ولتدمير رمز العروبة والاسلام في ظل ما وصفه ب «العجز العربي الفاضح» ازاء ما تتعرض له المقدّسات الاسلامية في فلسطين.
وأعرب القيادي الفلسطيني في هذا الاطار عن أسفه الشديد حيال ما يجري مؤكدا أن هذه التطوّرات تستدعي من الجميع اليوم تحمل مسؤولياتهم والعمل على عقد اجتماع لمجلس الجامعة العربية ولمنظمة المؤتمر الاسلامي ومن ثم رفع الموضوع الى الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.
وأضاف «المطلوب من الجميع اليوم ان يعملون من أجل تفعيل اتفاقية جنيف الرابعة للتصدي لهذه المحاولات الاسرائيلية الرامية الى تغيير معالم القدس بالكامل والسيطرة عليها.
وتابع ان الجرح الفلسطيني اليوم كبير وعميق لكن هذا الجرح يجب ألا يحول دون ان نقوم بواجبنا تجاه الأقصى.
وأوضح ان الانقسام الفلسطيني والعجز العربي والتواطؤ الدولي هي أهم العوامل التي تشجّع الكيان الصهيوني على التمادي في عدوانه على الاقصى داعيا القيادات الفلسطينية في «فتح» و»حماس» بالخصوص الى التعالي عن الاتهامات ووقف كل أشكال الانقسام من أجل التفرّغ لنصرة المسجد الأقصى.
كما تحدّث السيد جميل مجدلاوي في هذا الاطار عن ملامح انتفاضة فلسطينية ثالثة مشيرا الى أن هذه الانتفاضة بدأت تنضج من يوم الى آخر بعد أن يئس الفلسطينيون من الأنظمة العربية التي بقيت متفرّجة إزاء ما يحدث رغم النداءات التي أطلقها أهل القدس وفلسطين من أجل ا نقاذ الاقصى.
اعتداءات لا تحصى ... على المسجد الأقصى
تونس - (الشروق)
أعادت المواجهات التي اندلعت أول أمس في باحات المسجد الأقصى المبارك بين مواطنين مقدسيين وجماعات يهودية متطرفة الى الأذهان سلسلة طويلة من الاعتداءات الصهيونية على الحرم القدسي من قبل الاحتلال والعصابات اليهودية المتطرفة منذ احتلاله عام 1967 ... ففي هذا العام (1967) اي بعد نكسة جوان احتل الجيش الاسرائيلي حائط البراق وصادر جزء من أوقاف المسجد الأقصى .. كما قام بهدم حي المغاربة وتدمير 138 مبنى من بناياته اضافة الى تدمير مدرسة الأفضلية وجامع البراق ومسجد المغاربة لتتوالى بعد ذلك سلسلة الاعتداءات وفي 9 أوت 1969 اقتحم الحاخام في الجيش الاسرائيلي شلومو موغورين الحرم القدسي الشريف على رأس عصابة يهودية تضم حوالي 50 متطرفا واقاموا «الصلوات» فيه.
وفي 21 اوت من العام نفسه أحرق اليهودي الاسترالي المتطرف مايكل ديفس روهن المسجد الأقصى مما استدعى تدمير منبر صلاح الدين الذي يبلغ عمره اكثر من 800 عام واجزاء اخرى من السقف.
وفي نوفمبر 69 اقتحم نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي ومساعدوه الحرم القدسي.
وفي جويلية 1971 اقتحمت جماعة متطرفة المسجد الأقصى.
وفي جانفي 1989 قام بعض اعضاء الكنيست بعملية استفزازية عن طريق تلاوة ما يسمّى «مقدس الترحم» من داخل الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال.
وفي اكتوبر 1990 وضع متطرفون يهود حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في ساحة الحرم القدسي واَلاف الفلسطينيين يهبون لمنعهم مما فجر اشتباكات عنيفة ادت الى استشهاد اكثرمن 21 فلسطينيا وجرح ما يزيد عن 150 اَخرين.
وفي سبتمبر عام 2000 اقتحم رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق اَرييل شارون المسجد الأقصى لتندلع اثر ذلك انتفاضة الاقصى التي استشهد وجرح فيها اَلاف الفلسطينيين.
وفي جويلية 2007 نحو 300 يهودي يقتحمون الأقصى.
وفي أوت 2008 اقتحمت جماعات يهودية متطرفة باحات المسجد المبارك.
وفي اكتوبر 2008 نفذت مجموعات كبيرة من المستوطنين و الحاخامات وسياسيون صهاينة اقتحامات جماعية ومسيرات «تهويدية» للحرم القدسي.
وفي مارس 2009 اقتحمت مجموعة مؤلفة من 30 يهوديا متطرفا بلباس تنكري باحات المسجد الأقصى.
وفي افريل 2009 اقتحم عشرات المستوطنين اليهود باحات الأقصى بمناسبة ما يسمّى «عيد الفصح».
وفي 24 سبتمبر 2009 اقتحم عناصر من الوحدة المسماة «خبراء المتفجرات» في شرطة الاحتلال المسجد المبارك وقاموا بجولة داخل باحاته.
وفي 27 سبتمبر الماضي اندلعت مواجهات بين فلسطينيين وجماعات يهودية وعناصر من الشرطة الاسرائيلية داخل الحرم القدسي مما استدعى اصابة 16 فلسطينيا واعتقال اَخرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.