عاجل: انفجار لغم بجبل سمامة.. وهذه حصيلة القتلى    المشيشي يؤكد للطبوبي التزام الحكومة بتنفيذ بنود الاتفاق اجتماع جلسة 5 زائد 5    رئيس الفلبين يُهدّد شعبه: لقاح كورونا أو مغادرة البلاد !    السفير الفرنسي: تونس لم تطلب أبدا من فرنسا الاستفادة من تخفيف ديونها    سيدي بوزيد: حريق متواصل منذ 3 أيام في المنطقة العسكرية المغلقة بجبل مغيلة    تعرف على مواعيد دوري أبطال إفريقيا في الموسم الجديد (2021-2022)    سوسة: القبض على شخص بحوزته كمية من الأقراص المخدرة    الفرع الجامعي للتعليم الثانوي بسيدي بوزيد يطالب السلط المعنية بتحمل مسؤوليتها في حماية الأساتذة وتأمين الامتحانات الوطنية..    سليانة : نسبة التحاليل الإيجابية بلغت 62 بالمائة من مجمل التحاليل خلال اليومين الماضيين    وزارة الصحة تقرر توسيع دائرة الأشخاص المتمتعين بأولوية التلقيح لتشمل المصابين بعدد من الأمراض مزمنة    بين قصور الساف وسيدي علوان: وفاة 5 أشخاص وإصابة اثنين في حادث مرور    وزير الخارجية يشارك في « مؤتمر برلين 2 لدعم المسار السياسي في ليبيا »    فيديو/ تحذير من "مخطّط لإلغاء مادة الزيت المدعّم وإحالة الالاف على البطالة"    تأجيل الظهور التلفزي لراشد الغنوشي .. وهذه التفاصيل    تأخّر رحلة "قرطاج": شركة الملاحة توضّح وتعتذر    محمد عمار ينسحب من رئاسة الكتلة الديمقراطية..    عاجل: الوضع خطير في هذه الولايات..ووزير الصحة يدعو الى التدخل العاجل والفوري..    صفاقس: تسجيل حالتي وفاة و101 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أخبار النادي الإفريقي: الوحيشي ينهي الاحتفالات للتركيز على النهائي    أخبار اتحاد تطاوين: اعادة ترتيب البيت لضمان النجاح    لا نية للاتحاد الأوروبي في تغيير ملعب مباراة نهائي اليورو    أشغال الطاقة الشمسية بتطاوين انتهت منذ سنة...تعطّل استغلال مشروع القرضاب كارثة على الاقتصاد الوطني    تأمين السحب في مناطق الحجر الصحّي    في اطار تعليم الكبار بتونس...6 مدارس حقلية لرفع الامية وتنمية المهارات    توزر: فرض الحجر الشامل في كل المعتمديات    معهد قعفور: زيارة متابعة لسير امتحان البكالوريا    تعيين محمود بن رمضان على رأس «بيت الحكمة»    الكاف: تلميذة تفوز في المسابقة الوطنية «بيوتنا تقاسيم وكلمات»    نابل: المهرجان الطلّابي الدولي للتراث الغذائي    مع الشروق.. أمريكا والانسحاب من الشرق الأوسط    مقتل شخصين بينهما شرطي بإطلاق نار في ولاية كولورادو الأمريكية    هشام المشيشي: "استقالتي من الحكومة غير مطروحة نهائيا"    قبل قصة رونالدو و«كوكاكولا»...4 مشاهير أسقطوا أسهم شركات كبرى بكلمة    وزير الصحة يعلن احداث مستشفى ميداني في باجة    حريق يأتي على 8 هكتارات من غابة ببلطة بوعوّان    وزير الصحة: إضافة 18 مركز تلقيح ضد كورونا    مسرحية "المندرة" للصحبي عمر: الثورة ينبغي أن تكون على الذات قبل الآخر    إمضاء وعد بيع لإذاعة شمس آف آم    المنستير: وفاة امراة داخل طائرة قادمة من فرنسا    مستقبل سليمان يتعاقد مع مهاجم قوافل قفصة حازم مبارك لمدة موسمين    الاعلان عن جملة من القرارات في مجال تحديث الادارة    تراجع مخزون المياه بسد سيدي سالم    طبرقة: الإطاحة بعصابة مخدرات وحجز 219 صفيحة من الزطلة    جلسة عمل حول قطاع الصيد البحري في ما يتعلق بمسالك التوزيع    مصر: إعدام 7 مواطنين أدينوا في قضايا قتل مقترنة بالسرقة    من بينها تونس : الكاف يعلن عن قائمة البلدان المشاركة باربعة اندية في رابطة الابطال وكاس الكونفدرالية    تشكيلة ذهاب نصف نهائي ابطال افريقيا : لاعب واحد من الترجي وخماسي من الاهلي    ستصل إلى 48 درجة: الحرارة المتوقعة بكامل الولايات    بعد اقرار حجر صحّي شامل بزغوان: تغيير مواعيد سفرات الحافلات    في الذكرى 25 لوفاته..الشيخ سالم الضيف: المربّي الزيتوني والمناضل الدستوري الفذّ    المخرجة التونسية كوثر بن هنية ضمن لجنة تحكيم الأفلام القصيرة ومسابقة أفلام المدارس خلال مهرجان كان 2021    داعش التي تنام بيننا... في تفكيك العقل التونسي    انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان قابس سينما فن    رئيس اتحاد الكتاب التونسيين في افتتاح معرض الكتاب التونسي: "أيها الكتاب....لا حظ لكم في هذا الوطن"    الجولة الأخيرة- مسرحية مونودراما لمنير العلوي جاهزة للمهرجانات الصيفية    أيام قرطاج السينمائية: فتح باب الترشيحات لجائزة 'قرطاج الواعدة'    محمد الشرفي في ذمة الله    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جربة قطب سياحي عالمي... وهذه شروط مزيد إشعاعه
نشر في الشروق يوم 22 - 07 - 2010

يحتل القطاع السياحي مكانة هامة في ولاية مدنين وخاصة في منطقة جربة جرجيس وهو ما يفسر ما تحظى به هذه المنطقة السياحية من عناية متواصلة من قبل الدولة وهو ما يفسر قرارات وإجراءات سيادة رئيس الدولة لفائدة القطاع السياحي وذلك خلال الجلسة الممتازة للمجلس الجهوي لولاية مدنين.
ولئن شهدت أغلب المؤشرات المرتبطة بالسياحة في جزيرة جربة نموا متفاوتا، فإن هذا النمو بالإمكان تدعيمه والرفع فيه بالنظر إلى ما تحظى به جزيرة الجربة من امكانات ومميزات متنوعة جعلتها تكون أفضل وجهة سياحية في العالم سنة 2008 وهو لقب بالإمكان أن تستعيده جزيرة الأحلام وهو ما أكده كل المهتمين بالقطاع السياحي بالجزيرة. إذ قامت جريدة «الشروق» بتحقيق حول واقع القطاع السياحي في جربة وذلك من خلال آراء ومواقف أهل القطاع.
ظروف ملائمة والمطلوب استغلالها
في حديثه عن القطاع السياحي أكد السيد محمد الصايم المندوب الجهوي للسياحة بولاية مدنين عن منطقة جربة-جرجيس باعتبارها قطبا سياحيا له اشعاع كبير عالميا ويستقطب السياح من مختلف أنحاء العالم. وأبرز المندوب الجهوي للسياحة ما تتمتع به السياحة في هذه المنطقة من ظروف ملائمة على جميع المستويات وخاصة استفادتها من الإجراءات والقرارات الرئاسية التي حظيت بها ولاية مدنين ومنها الإسراع في استقطاب المستثمرين لاستغلال منطقتي « للا مريم» و« للا حليمة» بجرجيس والإذن بالشروع في انجاز محطة تحلية مياه البحر بجربة والإذن بوضع منظومة لمعالجة الوضع البيئي الناجم عن الترسبات وحماية الشريط الساحلي من الانجراف بمنطقة أغير بميدون فضلا عن تحسين وتهيئة شبكة هامة من الطرقات.
وأكد السيد محمد الصايم أن هذه الإجراءات سيكون لها الوقع الطيب على السياحة بالجهة وستساهم في مزيد نمو القطاع وذلك بالعمل على حسن استغلال المكاسب. واستعرض المندوب الجهوي للسياحة سبل محافظة جزيرة جربة على مكانتها السياحية الهامة كإحدى أفضل الوجهات السياحية في العالم مؤكدا ضرورة مواصلة انجاز برنامج تأهيل القطاع السياحي وذلك بمسايرة جهود الدولة ومواصلة مسيرة التكامل والتنسيق والتعامل المشترك بين كل الأطراف.
كما تحدث على ضرورة الحضور بالمعارض السياحية العالمية لمزيد التعريف وتقريب الوجهة السياحية مذكرا بالمشاركة المتميزة لولاية مدنين في الصالون الدولي المتوسطي للسياحة الذي انتظم مؤخرا وشاركت فيه العديد من الدول العربية والآسيوية والإفريقية، كما أشار إلى المشاركة في معارض عالمية أخرى مثل تواجده خلال الأشهر القليلة الماضية في روسيا من أجل التعريف بالسياحة وذلك من خلال المشاركة في أحد المعارض مبرزا أن تلك الزيارة كانت مؤشرا ايجابيا من أجل استقطاب السياح الروس ومن البلدان الأسكندينافية.
الالتزام بالمواصفات العالمية للجودة
أكد كل المهتمين بالقطاع السياحي من بين الذين حاورتهم «الشروق» على أن القدرة على المنافسة يقتضي ضرورة الالتزام بالمواصفات العالمية للجودة خاصة في ميدان الفندقة، وفي هذا الإطار يقول السيد خميس التليلي وهو اطار سام بأحد النزل: « إن بلادنا ما فتئت تقدم التشجيعات والحوافز بغية الارتقاء بسياحتنا نحو الأفضل حتى نستطيع مجابهة المنافسة الشرسة مع البلدان التي تعتمد في اقتصادها على هذا القطاع الحيوي. وهذه المنافسة تتطلب منا كمسؤولين على النزل, ضرورة الالتزام بالمواصفات العالمية للجودة وأقصد بذلك المواصفات من فئة «ايزو» 22000 لسنة 2005 و«ايزو» 9001 لسنة 2000 ثم تطويرها إلى «ايزو» 9001 لسنة 2008.
تنظيم الرحلات السياحية
تمثل الرحلات السياحية داخل جزيرة جربة أو خارجها منتوجا سياحيا هاما وأحد العناصر الرئيسية في تنشيط القطاع السياحي وعدة قطاعات أخرى. وتشرف على هذا الميدان الجامعة الجهوية لوكالات الأسفار. وحسب ما أكده رئيس هذه الجامعة السيد لطفي الزراع فان قطاع الرحلات السياحية أصبح يواجه بعض الصعوبات التي يمكن أن تؤثر على السياحة في جربة. وأبرز هذه المشاكل وجود عدد من الدخلاء عن قطاع الرحلات السياحية والذين أصبحوا يعرضون خدماتهم على السياح مدعين أنهم ينتمون إلى القطاع وعلى دراية ومعرفة بالرحلات السياحية في حين أن هؤلاء المتطفلين لا ينتمون إلى أية وكالة أسفار وكل ما يقومون به هو كراء سيارة أو استعمال سيارات خاصة واقناع السائح بشتى الطرق والوسائل لمرافقتهم والخروج معهم في رحلة داخل الجزيرة أو خارجها. هذه الظاهرة لا تقتصر فقط على الرحلات السياحية البرية، بل تشمل كذلك الرحلات البحرية وخاصة الرحلات المتجهة إلى جزيرة رأس الرمل وهي رحلات تشهد رواجا كبيرا واقبالا متزايدا وهو ما جعلها هي الأخرى تتعرض إلى «الغزو» من طرف هؤلاء «القراصنة» الذين يبحثون عن الربح السريع دون الاكتراث بانعكاسات «قرصنتهم» على القطاع السياحي عموما. والأكيد أن قطاع الرحلات السياحية يتطلب مراقبة مثل هذه المظاهر الخطيرة.
تنويع المنتوج
تحظى جربة بخصوصيات طبيعية ممتازة فهي جزيرة جميلة تمتد بها الشواطئ الرملية وتتمتع بمشاهد طبيعية خلابة بوجود أشجار النخيل والزيتون. ولعل هذه الخصوصيات الطبيعية جعلت السياحة الشاطئية تحتل مكانة هامة. لكن ومع تنوع السياح الوافدين على الجزيرة، تنوع المنتوج السياحي وذلك باستغلال الخصوصيات الأخرى لجزيرة الأحلام من خصوصيات ثقافية وحضارية وتاريخية ليشهد بذلك المنتوج السياحي تنوعا من سياحة المواقع الأثرية وسياحة المتاحف مثل متحف العادات والتقاليد بجربة ومتحف التراث بقلالة ومتحف «للا حضرية» بفضاء اكتشف جربة. لكن هذه السياحة وعلى غرار منتوجات سياحية أخرى مثل سياحة الصولجان... مازالت في حاجة إلى مزيد التعريف والدعاية من أجل ترويجها أكثر خاصة في فترة الشتاء حين تتراجع السياحة الشاطئية.
تحقيق عادل بوطار
صفاقس: قريبا يرى مشروع المركب الرياضي النور
«الشروق» مكتب صفاقس:
أفادت مداولات المجلس الجهوي لولاية صفاقس في دورته العادية الثانية لسنة 2010 المنعقدة اليوم الجمعة بإشراف والي الجهة أن الملف الفني للمشروع الرئاسي الخاص بالمركب الرياضي بطينة، يتقدم بنسق حثيث.
وقد أعطت وزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية يوم 25 جوان 2010 الإذن لمكتب دراسات تونسي ليبي لإعداد الدراسة المفصلة لقسط التهيئة الخارجية في أجل لا يتعدى 45 يوما على أن يشرع إثر ذلك في الدراسات الخاصة بالبرنامج الوظيفي للمشروع.
وتم قبل هذه المرحلة إحداث وحدة تصرف في المشروع حسب الأهداف صلب الوزارة تشرف على عملية الإنجاز الفعلي المحددة مدتها ب54 شهرا.
وبناء على المعطيات الجديدة التي شهدها ملف هذا المشروع الهام فإن المركب الرياضي الجديد لمدينة صفاقس الذي كان رئيس الدولة أذن بتخصيص مليونين و700 ألف دينار لإنجاز دراسته ينتظر أن تستكمل أشغاله في غضون ثلاث سنوات ليدخل حيز الاستغلال الفعلي.
ويشتمل المشروع الذي سيمتد على مساحة 40 هكتارا بمنطقة طينة في مستوى القاصة الحزامية (كلم11) بالخصوص على ملعب كرة قدم ومسبح مغطى وقاعة متعددة الاختصاصات وملعب ألعاب قوى وفضاءات ترفيهية مختلفة.
فراس سمير
في مقرّي الأرشيف الوطني والمكتبة الوطنية: ضعف في التكييف
وانعدام الربط مع الانترنت
في فصل الصيف تتكثف زيارات الباحثين إلى مقرّي الأرشيف الوطني والمكتبة الوطنية نظرا إلى كونه تزامن مع العطلة الصيفية وهي فرصة لإنجاز مشاريع البحث باعتبار أن أغلب الباحثين من رجال التعليم وليس لهم من فرص للبحث سوى العطل لذلك يزداد الإقبال على هذين المقرين في فصل الصيف وكما هو معلوم فإن درجات الحرارة ترتفع لتصل أحيانا إلى الأربعين بل وتتجاوزها وهو ما يستوجب منطقيا تشغيل المكيفات سواء في المنازل الخاصة أو الإدارات أو مراكز البحث ولكن ما يلفت الانتباه هو ضعف عملية التكييف داخل قاعتي المطالعة في كل المقرين إلى درجة أنك لا تشعر بأي تغيير في درجة الحرارة وأنت تدخل قاعة المطالعة وكما هو معلوم فإن ضعف التكييف يؤثر سلبا على تركيز الباحثين وعلى مردودهم.
مشكل آخر يُطرح داخل هاتين القاعتين لا يقل أهمية عن الأول ويتمثل في غياب الربط مع شبكة الانترنت وهو أمر محيّر إذ كيف لمركز بحث مثل الارشيف الوطني أو لمكتبة في حجم وقيمة المكتبة الوطنية أن يبقى خارج البحث الالكتروني فالباحث في حاجة إلى الانترنت سواء في الأرشيف الوطني أو المكتب الوطنية والباحثون يوجهون نداء إلى المسؤولين عن هذين المقرين لتوفير تكييف يوفر لهم طرق بحث جيدة وشبكة قوية من الانترنت وهو حق من حقوقهم باعتبار أن الباحث يدفع مقابلا ماديا كاشتراك شهري أو سنوي للولوج إلى قاعة المطالعة في هذين المركزين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.