فوز عريض للنادي الافريقي على الشرطة الكاميروني 40-23 في البطولة الافريقية للاندية البطلة لكرة اليد    سوسة.. تسجيل إصابة بحمّى غرب النيل    بورصة تونس تنهي مداولات الجمعة على تراجع بنسبة 0،34 بالمائة    جرجيس : يحتجز زوجته لمدة 08 سنوات ويخفي أسلحة نارية وبيضاء بغرفة سرية    المغرب يتهم "أديداس" بسرقة التراث ويطالبها بسحب قمصان منتخب الجزائر لكرة القدم..    مسرحية "مهرجون في مهمّة".. رحلة بحث عن الأحلام السعيدة    الناطق بإسم الحكومة: وفد سيتوجه الأسبوع القادم إلى نيويورك للتفاض مع صندوق النقد    زيلينسكي يدعو الشعب الروسي للتمرد على بوتين    وزارة التجارة: رفع 8956 مخالفة اقتصادية بين 23 أوت و27 سبتمبر 2022    وبدأت المشاكل... نجم المتلوي يرفض خوض أي مباراة فاصلة    بلاغ مروري بمناسبة مباراة الترجي التونسي والنادي الصفاقسي    رفض الإفراج عن الأمنيين متهمين بالإعتداء على الصحفي بن نجيمة    إيطاليا توصي رعاياها بمغادرة روسيا    تتويج مسرحية "غربة" في الإسكندرية    الإمارات: معهد الشّارقة للتّراث يعتزم إصدار كتاب ضخم يضمّ كل حكايات عبد العزيز العروي    مصر تسترد تابوتا فرعونيا من الولايات المتحدة    وزير التربية يحسمها بخصوص ملف المعلمين النواب..    وحدات الحرس وجيش البحر تحبط 10 محاولات لتجاوز الحدود البحرية والبرية خلسة    الكرملين: الهجوم على مناطق تضمها موسكو سيعتبر هجوما على روسيا نفسها    بنزرت: تأجيل اضراب أعوان مصنع الفولاذ بمنزل بورقيبة    حادثة رش المادة السامة وإختناق 37 تلميذا في القصرين: النيابة العمومية تأذن بإحالة تلميذة في حالة تقديم    الحمامات: إصابة 8 مسافرين وسائق سيارة الأجرة بكسور وإصابات متفاوتة إثر اصطدام شاحنة لنقل الغاز ب"لواج"    وزيرة الصناعة :الزيادة في أسعار المحروقات رهين إكراهات المالية العمومية    عشرات القتلى والجرحى بعملية انتحارية في كابل..    الرابطة الأولى: الجليدي العرف رئيسا جديدا لاتحاد بن قردان    "نرمين صفر" تعلن اعتزال الفن الاستعراضي..    سلمى المولهي: نشاط الاكاديمية الافريقية الدولية للتنس بسوسة سينطلق في جانفي المقبل    يوم تكويني بمستشفى الكريب حول البرنامج الوطني للتلقيح    تونس تحتفي غدا باليوم العالمي لكبار السن    صفاقس: تسجيل 00 حالة وفاة و02 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    "عتيد" و"شاهد" ينتقدان التخلي عن تمويل العمومي للتشريعية ويحذران..    الكيلاني يمثل أمام محكمة الاستئناف العسكرية..    عاجل: ظهر في فيديو يتلقى رشوة..هذا ما تقرر في حق نقيب الحرس..    هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم..    إطلاق البوابة الإلكترونية للخدمات القنصلية    هلال الشابة يرفض قرارات المكتب الجامعي بلاغ رسمي للرأي العام الرياضي الداخلي والخارجي    مخزونات السدود قاربت 761 مليون متر مكعب بحلول يوم 23 سبتمبر2022    رئيسة الجمعيّة التّونسية لأمراض القلب: أمراض القلب والشّرايين المتسبّب الأوّل في الوفيات بنسبة 26 بالمائة    قرارات المكتب الجامعي بعد صدور الحكم بارجاع هلال الشابة الى الرابطة الأولى    خطبة الجمعة: من صفات الحبيبِ محمد صلى الله عليه وسلم    من أبطال الإسلام: زيد بن ثابت... جامع القرآن الكريم    الاتصال السياحي    الفصائل الفلسطينية .. المقاومة لن تتوقف إلا بزوال الاحتلال    شهداؤها يتساقطون يوميا ... جنين قصّة صمود فلسطينية    مع الشروق..قطاع النقل... مُهمّش إلى الأبد    أخبار المال والأعمال    في حادث مرور بقمرت .. سرقوا أغراض الشقيقين سليم وفريال وتركوهما يصارعان الموت    المهدية.. إثر مداهمة لمحلّ تاجر مصوغ ...حجز 352 قطعة نقديّة أثريّة وقطعتين من الألماس    ملف التسفير .. 13 أكتوبر المقبل النظر في الطعن في الإبقاء على 39 متهما بحالة سراح    أخبار النادي الإفريقي: الأحباء يضغطون لتشكيل لجنة فنية    منبر الجمعة: تاريخ الإحتفال بالمولد النبوي الشريف    الحشرة القرمزية تهدد التين الشوكي بالقصرين والوالي يدعو المواطنين إلى اليقظة    الأديب والقصاص صالح الدمس يفوز بجائزة علي بلهوان الأدبية    يا وديع يا وديع فيق على روحك ماشي تضيع…عبد الكريم قطاطة    رسميا تحديد موعد انتظام الدوره الجديده من مهرجان مراة الوسط الثقافي    أسبوع الموضة في باريس: حضور لافت للتونسية أماني اسيبي    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المخرج السينمائي مهدي هميلي ل«الشروق»: سأصور شريطي الأول في القاهرة بعد أن رفضه المنتجون التونسيون
نشر في الشروق يوم 21 - 10 - 2010

مهدي هميلي مخرج تونسي مقيم في باريس منذ أربع سنوات، يشارك في أيّام قرطاج السينمائية بشريط قصير «آخر نص الليل» وسيقدّم شريطه الطويل الأوّل في القاهرة ليكون أوّل مخرج تونسي يعمل مع شركة انتاج مصرية في السينما.
حول تجربته ومشاريعه التقته الشروق في هذا الحوار.
كيف جئت الى السينما؟
أنا بدأت ممثلا مع توفيق الجبالي في ورشة التياترو ثمّ درست السينما في تونس وحصلت على الاستاذية وقدّمت شريطا سينمائيا قصيرا حاز على جائزة في مهرجان قليبية للسينمائيين الهواة ثمّ عرض في مهرجان الفيلم الأوروبي.
بعد ذلك جئت الى باريس لمواصلة دراستي في المعهد العالي للدراسات السينمائية وكنت الأوّل في دفعتي وقدّمت أفلاما من صنف 16مم وخلال أربع سنوات من إقامتي في فرنسا قدّمت أربعة أفلام واحد 10 دقائق وآخر 15 دقيقة وشريط «آخر نص الليل» انتاج تونسي فرنسي يشارك فيه يوسف حميد ومحمد الهادي مومن ممثل تونسي مقيم بباريس وكتبت أفلاما أخرى وعندي شريط سينمائي طويل سينتج في مصر وسيكون التصوير بين القاهرة والاسكندرية.
هذا الشريط أخذ منّي سنتين من الاعداد بين الكتابة وترتيب الانتاج.
كيف حزت على ثقة المنتج المصري؟
الموضوع مهمّ جدّا، في البداية أردت انتاجه في تونس مع منتج تونسي و هو شريط متوسّط الطّول ولكن كل المنتجين التونسيين الذين اتّصلت بهم رفضوا المشروع لأنّهم يتعاملون بقسوة مع السينمائيين الشبّان رغم أنّهم لا يدفعون شيئا من حسابهم الشخصي بل ينفقون من المال العام على الأفلام التي ينتجونها فاتّصلت بغادة عبد الرازق في القاهرة وعرضت عليها المشروع فتحمّست له واتّفقنا على المشروع ووافقت على أن تكون نجمة الشريط وفي مصر من الأسهل أن يكون لك نجم شبّاك حتّى تحوز على ثقة المنتجين والموزّعين وهذا موجود حتّى في فرنسا فأعدت كتابة الشريط مع سيناريست مصري مقيم في باريس وهو روائي كتب عن الاسكندرية .
وجدت المنتج شريف مندور وهو من رموز السينما المستقلّة في مصر قدّم مجموعة من الأفلام المهمّة وأعتقد أن هذا الشريط سيغيّر الكثير في المشهد السينمائي العربي، فهو شريط يجمع بين صلاح مسعود ومحسنة توفيق وغادة عبد الرازق ودرّة زرّوق وسيكون التصوير لمدّة ستة أسابيع بين القاهرة والاسكندرية سأحاول اقتراح بعض التقنيين التونسيين حتّى يكون الحضور التونسي أكبر في الفيلم.
قدّمت شريطك الى أيّام قرطاج السينمائية هل كنت تنتظر ادراجه في المسابقة الرسمية؟
المهرجانات السينمائية ليست ألعابا أولمبية و اختيار الشريط ضمن باب «بنوراما» مهم جدّا بالنسبة إليّ لأنّي لا أبحث عن الجوائز بقدر ما أسعى الى أن يشاهد الجمهور الشريط وأناقشه مع النّاس والشريط من انتاج فرنسي كما قلت يشارك فيه يوسف حميد في دور «بلقاسم أورطو»الشّاعر الفاشل ومحمد الهادي مومن ومفيدة ووليد عيّاد ومراي ببليلا من فرنسا.
كيف تقيّم السينما التونسية؟
أنا أؤمن بالسينما كفن عالمي والآن يجب أن نقدّم سينما عالمية لأنّ السينما التونسية أصبحت تونسية جدّا حتّى الجمهور التونسي نفرها ولم يعد راضيا عنها. حلمي هو أن أقدّم فيلما عالميا وهذا شيء مهم جدّا. السينما لغة مثل الأدب والسينما التونسية ليست مجبرة على أن تبقى تكرّر الكليشيات لأنّ المخرجين التونسيين يقدّمون أفلاما لا تعنيهم إلاّ هم، السينما أكثر فن شعبي في العالم فالمخرج لا يقدّم شريطا سينمائيا ليشاهده وحده في «صالون»البيت.
هل تعتقد أنّ هذا هو مشكل السينما التونسية اليوم؟
هذه هي مشكلة السينما التونسية، الجمهور التونسي يحب السينما التونسية والانتاج التونسي، الآن المخرجون يجب أن يفهموا أنّهم مطالبون بتقديم أفلام للنّاس، وللجمهور وليس لأنفسهم.
هناك جدل كبير حول أزمة القاعات كيف تنظر الى المسألة؟
قبل عامين تحدّثت في هذا الموضوع مع مخرج إيراني معروف، سألني كم لديكم من قاعة قلت له حوالي عشر قاعات. قال لي هذا عدد ممتاز نحن لنا 50 قاعة لشعب يعدّ الملايين (حوالي 100مليون).
إذن المشكلة ليست في القاعات المشكلة في المخرجين والمنتجين وهي مشكلة ابداع قبل كل شيء، يمكن أن نعرض الأفلام في دور الثقافة والشباب والفضاءات الجامعية وحتى في «البطاحي» لكن المشكلة في الابداع وفي تقديم سينما تعبّر عنّا.
المشكلة الأساسية مشكلة سيناريو وأفلام أمّا الجمهور فموجود وعلينا أن نذهب اليه خاصة أنّ الدولة ليست «مقصّرة» وهناك ارادة في أعلى هرم السلطة في أن يأخذ الشباب حظّه من الدّعم السينمائي ولكن المشكلة في اللجان التي تستشيرها الوزارة.
هذا هو المشكل أعتقد أن السينما لا يمكن أن تعيش دون دعم، أنا مثلا عندي مشروع فيلم سأقدّمه بعد سنتين ولا أرى مبرّرا في أن لا أقدّمه وأنا مصرّ على تقديمه وتصويره بإمكانات تونسية في بلادي.
التلفزة هل تغريك؟
عرض عليّ دور في التلفزة لكن ليس هاجسي العمل في التلفزة كممثل أحبّ السينما واذا عرض عليّ مشروع اخراج تلفزي لن أرفض اذا كانت الظروف ملائمة فالكثير من المخرجين عملوا مع التلفزة وقدّموا مسلسلات وأنا من هواة التلفزة وحتّى ثقافتي السينمائية اكتسبتها من التلفزة أساسا.
التقاه في باريس نور الدين بالطيب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.