الى هذه اللحظة ....مازالوا يبحثون عن شريف غير الشريف‎    مواجهات ثأرية لريال مدريد وبرشلونة في كأس ملك إسبانيا    بداية من الجمعة: انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة وأمطار غزيرة في هذه المناطق    وزير الصحة: 33 ألف شاب مدمن على المخدّرات وخاصة السوبيتاكس    هذا ما قرره اجتماع مكتب البرلمان    قيادات بالجبهة، الجمهوري، التكتل والبديل ل"الصباح نيوز": الوضع متوتر ومحتقن..وهذه مقترحاتنا لتفادي "الانفجار"    رسميً.. مصر تطلب تنظيم "كان" 2019    شوقي الطبيب: نسق التصريح بالمكاسب والمصالح إرتفع إلى 3 آلاف تصريح يوميا    اللواتة: ضبط 09 أشخاص على متن مركب بصدد اجتياز الحدود البحرية خلسة    الداعية رضا الجوادي يطالب بإقالة وزير الثقافة بسبب الممثل الذي تعرى على المسرح    توننداكس يقفل معاملات حصة الخميس متراجعا ب0.22 بالمائة    وزير الصحة: حوالي 400 الف حالة لتعاطي المخدرات في صفوف الشباب من بينهم 33 الفا تعاطوا اقراص "السوبيتاكس"    جولة في عدد من صفحات المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الخميس 13 ديسمبر 2018    قرطاج: تفكيك شبكة مختصة في ترويج الكوكايين    ماذا يحصل في أيام قرطاج المسرحية؟...مشهد جنسي مباشر على المسرح مع دمية بلاستيكية بعد تعري فنان سوري    رسميا: ألان جيراس مدربا جديدا للمنتخب التونسي    الترجي يحذر هذا الشخص من استغلال اسم النادي في أغراض شخصية بعد الكشف عن تجاوزات بمناسبة المونديال    هيئة الدفاع عن الشهيد المهندس محمد الزواري توجه الإتهام إلى جهاز الإستخبارات الإسرائيلي في تنفيذ عملية الإغتيال    قريبا: 11 رحلة بحرية بين مرسيليا والجنوب التونسي    صالون الموبيليا بصفاقس يفتح أبوابه ويعرض أحدث الإبتكارات والتصاميم (صور)    تُكشف لأول مرّة/ تفاصيل جديدة عن أموال بن علي وعائلته المجمّدة في سويسرا.. وهذه قيمتها    لصحتك : اللحوم الحمراء تتسبب في أمراض القلب وتهدد بالموت المبكر    القهوة قد تحارب مرضين قاتلين!    بالصورة، حالة الطقس في الأيام المقبلة تتطلب الحذر    داعية إسلاميّ: ثمّة شيء بين الله ووليّ العهد السعودي    صورة: يوسف المساكني يُحذّر من هذا المتحيّل التونسيّ    حكام مباريات الجولة 13 للرابطة المحترفة 1    وديع الجريء : سندعم كل خطوة تقدم عليها هيئة الترجي    الملك سلمان بن عبد العزيز يستقبل يوسف الشاهد..فحوى اللقاء    نقيب السلك الدبلوماسي يكشف ل"الصباح نيوز" تفاصيل تحرير تونسي اختطفه مسلحون بمدغشقر    بنقردان : عدد من الشباب يمنعون مرور الشاحنات الليبية إحتجاجا على منعهم من التزود بالمحروقات    فضيحة : مارادونا أطرد من منزله شر طردة    صفاقس : عملية بيضاء لإنقاذ ركّاب اللّود (صور)    العاصمة: حجز 2566 لترا من الحليب يتم توزيعها على الأكشاك وبائعي الفواكه    فيفي عبده تعود الى الرقص وتستعيد رشاقتها‎    سفير المانيا بتونس: سنمول مشاريع تونسية بقيمة 240.5 مليون اورو    تفاصيل حجز مسدّس وكوكايين داخل منزل بالكرم    دوري أبطال أوروبا .. هذا موعد سحب قرعة ثمن نهائي المسابقة    فيديو:صادم.. يعترف بخيانة شقيقه مع صديقته من أجل 5 ألاف دينار    بذور من القمح مجانا لصغار الفلاحين‎    عطلة رأس السنة الميلادية.. تونس تتصدر قائمة أفضل الوجهات السياحية للجزائريين    المخرج سامي النصري ل”الشاهد”:مسرحية “قادمون” هي دعوة لاستكمال الثورة واستعادة الدولة لمكانتها    
 كاتب الدولة المكلف بالموارد المائية: هذه حقيقة الزيادة في فاتورة الماء    لوحة    الدكتور عبدالقادر بالحاج نصر يكتب.. محمد رشاد الحمزاوي:الوداع المرّ إنّه نجم هوى    حارس كنيسة يقتل شخصين    تقرير: عدد الصحفيين المسجونين بسبب عملهم يقترب من رقم قياسي مرتفع    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سيدي بوزيد.. احتجاج أصحاب سيارات تعليم السياقة وغلق الشارع الرئيسي    متابعة: ارتفاع في حصيلة قتلى حادث القطار في تركيا (فيديو + صور)    مهنيون يؤكدون على ضرورة اتحاد النقابات الفنية المسرحية لضمان حقوق المبدعين في العالم العربي    تأملات في الكتابة والنقد.. هل لدينا كتابة؟    كيف يمكن تطبيق الرجيم في الشتاء؟    تأجيل إضراب فنيي الملاحة وحركة النقل الجوي تسير بنسقها الطبيعي    قتلى وجرحى في اصطدام قطارين بتركيا    نابل: حجز 111 قطعة أثرية في منزل    هنا القلعة الكبرى : زيتونة قلعية عشق الفلاح القلعي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الأربعاء 12 ديسمبر 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افتتاح مهرجان قرطاج الدولي:نجاح فني وفشل جماهيري
نشر في الشروق يوم 15 - 07 - 2018

لم ينجح مهرجان قرطاج الدولي أول أمس الجمعة بمناسبة افتتاح الدورة ال54 من المهرجان في استقطاب عدد هام من الجمهور رغم العرض الفني القيم الذي قدمته الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة الفنان محمد الأسود.
تونس الشروق:
علامة سيئة أو سلبية تؤكد الوضع السيئ الذي أصبح عليه المهرجان نتيجة غياب تصورات ثقافية واضحة في قيمة المهرجان والفضاء الذي يحتضنه .
وافتتحت مساء الجمعة 13 جويلية الجاري الدورة ال54 من مهرجان قرطاج الدولي بعرض «من قرطاج الى إشبيلية « جمع بين تونس والمغرب والجزائر واسبانيا . ولئن نجح العرض فنيا ساهمت في ذلك أصوات متميزة وموسيقى راقية الا أن الجمهور لم يكن في الموعد وحضر بأعداد ضعيفة .
وتجدد الموعد مساء أمس الأول مع دورة جديدة من مهرجان قرطاج الدولي وفي حدود الساعة العاشرة ليلا علا صوت النشيد الوطني التونسي في المسرح الأثري لتردد صداه هضاب قرطاج مرددة «فلا عاش في تونس من خانها ولا عاش من ليس من جندها ... نموت نموت ويحيا الوطن « على إيقاع هذه الكلمات انطلقت أولى سهرات الدورة ال54 من مهرجان قرطاج الدولي تحت إدارة مختار الرصاع .
عرض الافتتاح من قرطاج الى إشبيلية هو من إنتاج هذ الدورة من المهرجان وهو عبارة عن مزيج بين المالوف التونسي والمغربي والجزائري والأندلسي من خلال وصلات موسيقية وغنائية متنوعة تبرز مدى تقارب هذه الألوان الموسيقية التي بدت منسجمة في كل تفاصيلها ... العرض أثثته مجموعة من الأصوات التونسية والمغاربية والأجنبية رافقتهم في ذلك الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة محمد لسود .
«من قرطاج الى إشبيلية» انطلق بصوت الفنانة درصاف الحمداني التي أطلت على جمهورها بلباس تقليدي تونسي أبهر الجمهور الى جانب صوتها الرائع وحضورها المتميز ... الحمداني أهدت جمهورها مقاطع من المالوف التونسي. فحصل التفاعل والانسجام وصفق لها الجمهور طويلا لأدائها الجيد ...
الوصلة الثانية كانت من نصيب زياد غرسة هذا الفنان الذي عرف بأدائه للمالوف التونسي كان حاضرا مساء أمس الأول بصوته وعوده فغنى وعزف وتفاعل مع موسيقاه وانسجم معه الجمهور. وارتحل على متن إيقاعاته الى ذاك الزمن الجميل في لحظات من الحب والحنين الى الأصل والجذور...
وتواصلت الوصلات الغنائية ومن تونس سافر الجمهور الى الجزائر على متن صوت الفنان الجزائري عباس الريغي الذي أحيا في تلك الليلة مجموعة من أغاني التراث الجزائري محدثا بذلك نوعا من الانسجام والتواصل بين المالوف التونسي والجزائري زاده رونقا صوت الفنانة المغربية عبير العابد التي تفاعل معها الجمهور رقصا وغناء وتصفيقا تقديرا لمبدعة أبهرت الحضور بأدائها. وهي التي تشارك لأول مرة في مهرجان قرطاج وتلتقي بجمهوره فأمطرته غناء وإبداعا وكان لصوتها المميز تأثير في الآذان ...
«من قرطاج الى إشبيلية « حقق الموازنة وسافر بجمهوره من قرطاج والمغرب العربي الى إشبيلية من خلال صوت المغنية الإسبانية ماريا مارينا التي أثثت وصلتها بالرقص والعزف. واستطاعت أن تلون العرض بموسيقات مختلفة لكنها لم تكن في قطيعة عما سبقها. بل كان الانسجام والتواصل حاضرين بين هذه الألوان الموسيقية ليكون مسك ختام سهرة افتتاح مهرجان قرطاج بمقاطع غنائية قصيرة تونسية وجزائرية ومغربية وإسبانية بإمضاء هؤلاء الفنانين الذين أطلقوا العنان لحناجرهم وصاحبهم في ذلك عزف رائع عانق الإبداع وأمنته الفرقة الوطنية للموسيقى التي كانت متميزة بكل المقاييس. وهي التي ساهمت في نجاح سهرة أمس الأول كما عبر عن ذلك الجمهور الحاضر.
سهرة افتتاح الدورة ال54 من مهرجان قرطاج الدولي نجت فنيا وأبهرت الجمهور من خلال هؤلاء الفنانين الذين تميزوا أداء وحضورا وإمكانيات موسيقية مبهرة. فكانت ليلة راقية ورائقة كما وصفها البعض ممن أسعفهم الحظ وقادتهم أقدامهم الى تلك الأجواء ... لكن يبقى الحضور الضعيف للجمهور علامة من علامات فشل سهرة الافتتاح جماهيريا وللأسف بالرغم من تاريخية هذا النمط الموسيقي وعمقه وجماله إلا أنه لا يجلب جمهورا مقارنة بالأنماط الموسيقية الحديثة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.