القضاء المصري يرفض تغيير موعد صلاة الفجر    منزل جميل : حجز كميات من اللحم والمرقاز    لصحتك : إحذروا أدوية هشاشة العظام..لا تتناولوها لفترة طويلة    عرض قيمته أكثر من ربع الميزانية وآخر مجاني تم رفضه .. تجاوزات بالجملة في مهرجان «ربيع سوسة»    وفاة عميل الموساد السابق وقائد عملية كوموندوس "بوينس آيرس" (صورة + فيديو)    تصفيات امم افريقيا - تعادل النيجر ومصر 1-1    منتخب تونس 2004 يتعادل 2-2 مع منتخب نجوم العالم في المباراة التوديعية لكريم حقي    المعارضة الجزائرية تدعو لتسليم بوتفليقة السلطة لمجلس رئاسي بعد انتهاء ولايته    قفصة.. افتتاح مهرجان «عين عبدو» في دورته الأولى بالمتلوي    أولا وأخيرا ..«سبّق القفّة تلقى الأصوات»    حفل وكالة تونس افريقيا للانباء 2019 : الاعلام يحتفي بالرياضيين    فريق ياباني يحذر تونس: خلل في سد سيدي سالم سيتسبب في فيضانات    صندوق النقد الدولي في تونس    الشاهد يوافق على حضور جلسة عامة لمناقشة مستجدات قطاع الصحة    الرباط توقف 5 إسرائيليين يشتبه تزويرهم جوازات سفر مغربية    روسيا.. ابتكار لقاح جديد مضاد لمرض السل    جندوبة : إيقاف رئيس فرع بنكي وموظف إختلسا أموال الحرفاء    الكاف: تسجيل أضرار في حوالي 350 هكتار من مزارع الحبوب بسبب الأمطار    عبد المجيد بلعيد: مسكينه تونس    ‪ المنظمات الوطنية بجندوبة تطالب بمجلس جهوي طارئ و حلحلة المشاريع المعطلة ‬    يسرق من الأغنياء ويوزع على الفقراء: شاب يقدم رواية غريبة لأعوان الأمن في سوسة    الاعلان عن موعد تسجيل جزيرة جربة ضمن قائمة التّراث العالمي    بالفيديو.. اندلاع حريق داخل مبنى القصر الرئاسي القديم في الخرطوم    القبض على 5 أشخاص من أجل الاعتداء بالعنف الشديد والاتجار في المواد المخدرة    مها شطورو تفتح النار على مقداد السهيلي    بعد تصريحه انه "ضد المساواة في الميراث والنص القرآني واضح"..عادل اللطيفي يرد على قيس سعيد    الدنمارك: حزب متطرف يحرق المصاحف أمام المصلين    نجم الدين جويدة ل”الشاهد”: دخلنا في المنعرج الاخير من السنة الجامعية    القصرين: ارتفاع عدد الوفيات والإصابات بالحصبة    تضم رجال أعمال وأثرياء .. الإطاحة ب"مافيا الكوكايين" في صفاقس    في اليوم العالمي للمياه.. سوء التصرف بالموارد المائية يعمق أزمة الندرة في تونس..    بيان التيار الديمقراطي بعد تصريحات ترومب حول الجولان    حوالي 9500 شخص في تونس يعانون من القصور الكلوي    مهرجان أيام السينما العربية من 25 إلى 27 مارس    سوريا الديمقراطية تعلن نصرها النهائي على "داعش" في سوريا    المنطقة العسكرية العازلة برمادة .. ايقاف 6 تونسيين على متن 4 شاحنات معدة لتهريب المحروقات    الاصابة تقصي انس جابر من بطولة ميامي    تونس تخوض تجربة صناعة القطن    من بينهم 1350 في انتظار عمليات الزرع .. 9500 شخص في تونس يعانون من القصور الكلوي    طاقم تحكيم إماراتي لمباراة المريخ والنجم    قيس سعيد: سأترشح للانتخابات الرئاسية مستقلا    في صفقة تبادلية مع بيل..رئيس الريال يبدأ اتصالاته للتعاقد مع بوغبا    بفون: لا تغيير في موعد الإنتخابات الرئاسية    الكرة الطائرة ..النجم للملاحقة ... والقليبي والسعيدية للرابعة    نحو الزيادة في أسعار السجائر    تواصل انقطاع حركة المرور في عدد من الطرقات    بعد أسبوع من فراره من المحكمة: القبض على سائق الفقيد حسن الدهماني..هذه التفاصيل..    منها غلق وكالة البريد السريع بالمنار.. البريد التونسي يتحذ عددا من الإجراءات بعد فقدان بعيثة للترجي الجرجيسي    راشد الخياري: السجناء انتقموا من الأستاذ مغتصب التلاميذ في صفاقس على طريقتهم    بعد إيقافها.. شيرين تنهار باكية وتستنجد بالسيسي    حظك اليوم : توقعات الأبراج    نبض الجهات ..الإرشاد الفلاحي ...الحلقة الأضعف    الطقس : أمطار بأغلب المناطق    آية ومعنى : فاعبده وتوكل عليه    صورة واحدة تطيح ب«أجمل نساء العالم» من عرشها    سؤال الجمعة : ما هي صلاة التوبة وكيف نؤديها؟    يرفضون قرار التمديد.. أعوان «الستاغ» يتهمون الر.م.ع و يطالبون برحيله    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 22 مارس 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افتتاح مهرجان قرطاج الدولي:نجاح فني وفشل جماهيري
نشر في الشروق يوم 15 - 07 - 2018

لم ينجح مهرجان قرطاج الدولي أول أمس الجمعة بمناسبة افتتاح الدورة ال54 من المهرجان في استقطاب عدد هام من الجمهور رغم العرض الفني القيم الذي قدمته الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة الفنان محمد الأسود.
تونس الشروق:
علامة سيئة أو سلبية تؤكد الوضع السيئ الذي أصبح عليه المهرجان نتيجة غياب تصورات ثقافية واضحة في قيمة المهرجان والفضاء الذي يحتضنه .
وافتتحت مساء الجمعة 13 جويلية الجاري الدورة ال54 من مهرجان قرطاج الدولي بعرض «من قرطاج الى إشبيلية « جمع بين تونس والمغرب والجزائر واسبانيا . ولئن نجح العرض فنيا ساهمت في ذلك أصوات متميزة وموسيقى راقية الا أن الجمهور لم يكن في الموعد وحضر بأعداد ضعيفة .
وتجدد الموعد مساء أمس الأول مع دورة جديدة من مهرجان قرطاج الدولي وفي حدود الساعة العاشرة ليلا علا صوت النشيد الوطني التونسي في المسرح الأثري لتردد صداه هضاب قرطاج مرددة «فلا عاش في تونس من خانها ولا عاش من ليس من جندها ... نموت نموت ويحيا الوطن « على إيقاع هذه الكلمات انطلقت أولى سهرات الدورة ال54 من مهرجان قرطاج الدولي تحت إدارة مختار الرصاع .
عرض الافتتاح من قرطاج الى إشبيلية هو من إنتاج هذ الدورة من المهرجان وهو عبارة عن مزيج بين المالوف التونسي والمغربي والجزائري والأندلسي من خلال وصلات موسيقية وغنائية متنوعة تبرز مدى تقارب هذه الألوان الموسيقية التي بدت منسجمة في كل تفاصيلها ... العرض أثثته مجموعة من الأصوات التونسية والمغاربية والأجنبية رافقتهم في ذلك الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة محمد لسود .
«من قرطاج الى إشبيلية» انطلق بصوت الفنانة درصاف الحمداني التي أطلت على جمهورها بلباس تقليدي تونسي أبهر الجمهور الى جانب صوتها الرائع وحضورها المتميز ... الحمداني أهدت جمهورها مقاطع من المالوف التونسي. فحصل التفاعل والانسجام وصفق لها الجمهور طويلا لأدائها الجيد ...
الوصلة الثانية كانت من نصيب زياد غرسة هذا الفنان الذي عرف بأدائه للمالوف التونسي كان حاضرا مساء أمس الأول بصوته وعوده فغنى وعزف وتفاعل مع موسيقاه وانسجم معه الجمهور. وارتحل على متن إيقاعاته الى ذاك الزمن الجميل في لحظات من الحب والحنين الى الأصل والجذور...
وتواصلت الوصلات الغنائية ومن تونس سافر الجمهور الى الجزائر على متن صوت الفنان الجزائري عباس الريغي الذي أحيا في تلك الليلة مجموعة من أغاني التراث الجزائري محدثا بذلك نوعا من الانسجام والتواصل بين المالوف التونسي والجزائري زاده رونقا صوت الفنانة المغربية عبير العابد التي تفاعل معها الجمهور رقصا وغناء وتصفيقا تقديرا لمبدعة أبهرت الحضور بأدائها. وهي التي تشارك لأول مرة في مهرجان قرطاج وتلتقي بجمهوره فأمطرته غناء وإبداعا وكان لصوتها المميز تأثير في الآذان ...
«من قرطاج الى إشبيلية « حقق الموازنة وسافر بجمهوره من قرطاج والمغرب العربي الى إشبيلية من خلال صوت المغنية الإسبانية ماريا مارينا التي أثثت وصلتها بالرقص والعزف. واستطاعت أن تلون العرض بموسيقات مختلفة لكنها لم تكن في قطيعة عما سبقها. بل كان الانسجام والتواصل حاضرين بين هذه الألوان الموسيقية ليكون مسك ختام سهرة افتتاح مهرجان قرطاج بمقاطع غنائية قصيرة تونسية وجزائرية ومغربية وإسبانية بإمضاء هؤلاء الفنانين الذين أطلقوا العنان لحناجرهم وصاحبهم في ذلك عزف رائع عانق الإبداع وأمنته الفرقة الوطنية للموسيقى التي كانت متميزة بكل المقاييس. وهي التي ساهمت في نجاح سهرة أمس الأول كما عبر عن ذلك الجمهور الحاضر.
سهرة افتتاح الدورة ال54 من مهرجان قرطاج الدولي نجت فنيا وأبهرت الجمهور من خلال هؤلاء الفنانين الذين تميزوا أداء وحضورا وإمكانيات موسيقية مبهرة. فكانت ليلة راقية ورائقة كما وصفها البعض ممن أسعفهم الحظ وقادتهم أقدامهم الى تلك الأجواء ... لكن يبقى الحضور الضعيف للجمهور علامة من علامات فشل سهرة الافتتاح جماهيريا وللأسف بالرغم من تاريخية هذا النمط الموسيقي وعمقه وجماله إلا أنه لا يجلب جمهورا مقارنة بالأنماط الموسيقية الحديثة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.