غدا الاثنين ..وفد تونسي يشارك في القمة الأولى للاستثمار في إفريقيا بلندن    بعد تسلمها مهامها في تونس.. رئيس مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تزور الجنوب التونسي    جماهير الترجي تهشّم حافلة الافريقي    حالة الطقس ليوم الاثنين 20 جانفي 2020    مطار تونس قرطاج ..حجز 4 صفائح من القنب الهندي لدى مسافر تونسي    كاس امم افريقيا لكرة اليد ( تونس 2020) :فوز الراس الاخضر على كوت ديفوار 29-26    لبنان: 70 إصابة في مواجهات المحتجين وقوات الأمن وسط بيروت    معين الشعباني: المنتدب الجديد عبد الرحمان مزيان محظوظ لأنه سيلعب في الترجي    نجمة تونسية تدخل في منافسة وخلاف مع الفنانة العالمية ريهانا على ملياردير سعودي؟    محمد الحبيب السلامي ينصح: ....أمانة النقل للتعليق    تحذير: الكشف عن أحذية مروّجة في أسواقنا تحوي موادا مسرطنة    الدوري الإنقليزي الممتاز : قطار ليفربول يواصل دهس منافسيه    مؤتمر برلين: إيطاليا وألمانيا يستعدان لإرسال قوات إلى ليبيا    الرابطة المحترفة 1: الترجي يحسم الدربي رقم 131 ويتصدر الترتيب ب 31 نقطة    الحزب الجمهوري يدعو رئيس الدولة الى اختيار رئيس حكومة “منحاز لقيم الثورة وقادر على اعادة تشغيل محركات الاقتصاد”    وزارة الصحة تدعو الى اتباع جملة من التوصيات من أجل التوقي من امكانية دخول فيروس “كورونا الجديد” الى تونس    انطلاق قمة برلين بحثا عن حل سياسي للنزاع الليبي    قرطاج: حملة أمنية بمرجع نظر منطقة الأمن الوطني بالمرسى    صادرات تونس انخفضت كميا خلال 2019 بنسبة 5 بالمائة في ظل تقلص حجم الواردات بنسبة 9 بالمائة    فيما حركة النهضة (المحافظة) ترشح امرأة لرئاسة الحكومة.. أحزاب تقدميّة تكتفي بالمرأة ورقة دعاية    جديد نانسي عجرم والقتيل.. وساطة بنصف مليون دولار؟!    نابل: غرس 5 آلاف شجرة    جديد نانسي عجرم والقتيل.. وساطة بنصف مليون دولار؟!    الرابطة الاولى: الترجي يواصل الانتصار وينفرد بالصدارة    "روّح".. مونودراما تعريك وتلبسك أردية بألوان الحياة    متابعة/ وزارة الصحة تحذر من فيروس« كرونا»    محسن مرزوق ” كان على تونس المشاركة في مؤتمر برلين”    في سيدي بوزيد: جثة رضيع مجهول الهوية ملقاة في الشارع    تراجع معدل السعر الشهري للكلغ من دجاج اللحم عند الانتاج ب18،2 %    بين المنستير وسوسة/ مئات الملاييين نقدا محجوزة....لغز الاموال التي توزع في الولايات؟ (صور)    شبيه بحادث عمدون/ مقتل 12 جزائريا واصابة 46 اخرين في حادث حافلة نقل مسافرين    قفصة .. الساحة الثقافية تفقد احد المشغلين الرواد لآلة البث السينمائي    خولة السليماني: حقيقة العلاقة بيني وبين أيمن عبد النور...والحبيب الذي أبكاني بعد الإنفصال    سيدي حسين: الكشف عن شبكة مختصّة في ترويج المخدرات    هل يستفيق رجال «السّي آس آس» من سباتهم؟    مقتل 12 شخصا في حادث اصطدام حافلتين بالجزائر    أفلام تونسية في القائمة النهائية لترشيحات أوسكار 2020    قمة برلين تدعو للامتناع عن الأعمال العدائية ضد المنشآت النفطية الليبية    الغنوشي: نسير نحو حكومة وحدة وطنية    اميمة بن حفصية تكشف حقيقة الكاستينغ الوهمي والفتيات بلا ملابس في عمل رمضاني!    أمّهات يفترشن الأرض لقضاء الليلة قرب أطفالهنّ: مدير المستشفى يُوضّح    قريبا استقالة الناصفي من الأمانة العامة لحزب مشروع تونس    ايقاف صحافي جزائري فرنسي نشر معلومة عن ماكرون    ليبيا : المؤسسة الوطنية للنفط تعلن حالة «القوة القاهرة»    نابل: الفلاحون يستغيثون ويطالبون بحلول عاجلة...أزمة «الزيتون»... تشتدّ!    سلالة جديدة من فيروس 'كورونا' يضرب في الصين    علاج مرض القولون بالاعشاب    تركيا.. اعتقال 50 بائعة هوى في منطقة سياحية    مقاطع فيديو لتونسيات في الحمّام: عائلة العروس تخرج عن صمتها    سلامة: وضعنا خطة أمنية تقضي بخروج كل المقاتلين الأجانب من ليبيا    تونس 2020 : برنامج مواجهات الجولة الثالثة لكأس افريقيا للأمم في كرة اليد    شركات تواجه الافلاس وآلاف عمال قد يحالون على البطالة بسبب «الستاغ»    نابل..12720 معاينة لأعوان التجارة بنابل سنة 2019    البنك المركزي التونسي يحدّد 14 خدمة بنكية مجانية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    السلامة المرورية مقصد شرعي    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 جانفي 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة الجزائر:مع استمرار جدل انتخاب بوشارب خلفًا لبوحجة:رئيس البرلمان الجديد يُعيد الأمين العام المخلوع إلى منصبه!
نشر في الشروق يوم 25 - 10 - 2018

الشروق- الجزائر-
شكل انتخاب معاذ بوشارب رئيسًا لمجلس النواب الجزائري، مفاجأة لقطاع واسع من النواب والمحللين، بعد مسيرة من «هندسة الانقلابات داخل البرلمان وصراع دائم مع قادة الحزب الحاكم».
وتمرّد معاذ بوشارب على 3 قادة من الحزب الحاكم وهم: عمار سعداني والعربي ولد خليفة والسعيد بوحجة، وكلهم تقلدوا وظيفة رئيس للبرلمان في فترات متتالية. وفي العام 2014، أمر الأمين العام السابق بجبهة التحرير الوطني عمار سعداني، بتجميد عضوية ثلاثة قياديين في الحزب وبينهم النائب معاذ بوشارب، بتهمة «ضرب استقرار الحزب والتحريض على العصيان والتمرد». واضطر رئيس مجلس النواب السابق، محمد العربي ولد خليفة، إلى إقالة معاذ بوشارب من منصبه كنائب للرئيس، بغرض إنهاء حالة الانسداد التي تسبب فيها بين رئاسة البرلمان والقيادة السياسية. وكاد رئيس الكتلة النيابية حينها، الطاهر خاوة، يدفع فاتورة تمرّد النائب بوشارب على الأمين العام للحزب عمار سعداني، ومعه السيناتور بوعلام جعفر والنائب مليكة فوضيل. وفي انتخابات مايو 2017، قاد معاذ بوشارب قائمة حزبه في ولاية «سطيف» الشرقية، ودخل البرلمان لفترة تشريعية ثالثة ثم ما لبث أن عُين رئيسًا لكتلة جبهة التحرير الوطني خلفًا لسابقه سعيد لخضاري الذي التحق بعضوية المكتب السياسي للحزب القوي. وفجأة يُعلن بوشارب 47 عامًا، حركة تمرّد جديدة على رئيس مجلس النواب السعيد بوحجة ويُقنع 3 كتل حزبية وأخرى مستقلة بالتوقيع على لائحة سحب الثقة منه بداعي «الإخلال بنظام المجلس وارتكاب تجاوزات والإساءة لمؤسسات الدولة».
وفهمت تصريحات معاذ بوشارب على أن «بوحجة خان ثقة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة»، ما يعزز فرضية لقاء الرئيس المخلوع بمرشح الرئاسة المنسحب من انتخابات 1999 مولود حمروس، لترتيب ترشحه مرة أخرى لرئاسيات 2019 خلفًا لبوتفليقة. وخلال 4 أسابيع تمكن الرئيس الجديد للبرلمان من خلع السعيد بوحجة، بمباركة من الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس ورئيس الوزراء أحمد أويحيى والأمين العام لقصر الرئاسة حبّة العقبي ووزير العلاقات مع البرلمان بدة محجوب.
بعدها تتوالى الأيام والشهور، فيرحل رئيس البرلمان السابق محمد العربي ولد خليفة ومعه الأمين العام للحزب الحاكم عمار سعداني ثم يتعرض السعيد بوحجة للعزل بطريقة «مُذلّة»، وترتفع أسهم معاذ بوشارب مهندس الانقلابات وحركات التمرد داخل المؤسسة التشريعية إلى أن يُعين على رأسها.
وبذلك يُصبح بوشارب عاشر رئيس للبرلمان الجزائري ما يؤهله لتبوء المركز الثالث في الدولة بحسب الترتيب الدستوري، مُتفوّهًا بخطب سياسية نادرة في أبجديات الأحزاب والمؤسسات الدستورية في البلاد، فالرجل يُبدي براعة لا مثيل لها في الخطاب بلغة عربية فصيحة.
ولا يملّ الرئيس الجديد لمجلس النواب الجزائري من ترديد شكره وتأكيد ولائه لرئيس البلاد والحزب، عبد العزيز بوتفليقة، فهو وحده –بحسب بوشارب- من جنّب الجزائر فوضى الانتفاضات التي تضرب بلدانًا عربية، وتمكن من إعادتها إلى الساحة الدولية.
وفي أول إجراء يتخذه بوشارب الذي جرى انتخابه، يوم الأربعاء، بأغلبية ساحقة خلال جلسة استثنائية، قرر رئيس مجلس النواب الجزائري الجديد إعادة الأمين العام المعزول بشير سليماني إلى منصبه. وكان الرئيس السابق، السعيد بوحجة، قد أنهى مهام الأمين العام للمجلس في 29 سبتمبر الماضي، ما تسبب وقتها في تمرد وعصيان برلماني انتهى بسحب الثقة من بوحجة وإعلان حالة شغور المنصب ثم انتخاب رئيس جديد. وبغرض إعادة الحياة البرلمانية إلى سابق عهدها، تم أيضا تعيين النائب محمد بوعبد الله رئيسًا للكتلة النيابية لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، خلفًا لرئيسها السابق معاذ بوشارب وورد القرار عن الأمين العام للحزب المهيمن على الغالبية البرلمانية والحكومية، جمال ولد عباس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.