مادلين اولبرايت: تونس مثال جيّد لبلد تتطور فيه الديمقراطية"    سلمى اللومي تدعو القوى الوطنية الى التوحّد والتجند دفاعا عن تونس    وزير العدل يوقع مع نظيره المجري ببودابست مذكرة تفاهم في مجال إدارة القضاء    الشيوخ الأمريكي يصوت الخميس على تشريع يسعى لمنع ترامب من بيع أسلحة للسعودية    المبعوث الأمريكي يزور دول الخليج لمناقشة "التهديد الإيراني"    إلقاء القبض على مرتكب عمليّة سطو على فرع بنكي بجهة قمرت    كندا: أكثر من 9 آلاف مواطن يغادرون منازلهم بسبب حرائق غابات    المكتب الحدودي بملولة: حجز 1628 حبة دواء للأعصاب و190 حبة اكستازي في عجلة سيارة جزائري    الولباني:تسجيل 546 حالة غش و سوء سلوك الى غاية يوم امس الثلاثاء خلال الدورة الحالية لامتحان الباكالوريا    ميركل توضح سبب إرتجافها بشدة أثناء إستقبالها الرئيس الأوكراني    محمد الغربي يستعد لإصدار "ابن الارض2"    بنزرت: حملة أمنية موسعة تسفر عن إيقاف 9 أشخاص مفتش عنهم وحجز أكثر من 22 طنا من السلع المختلفة    سيماء المزوغي : الفن سيتملك الفضاء العام في عيد الموسيقى    هذه هي حقيقة خضوع الفنانة درة لجراحة تجميل الانف    سوسة: تفكيك شبكة مختصة في سرقة المنازل وعمليات السلب    خطيبة خاشقجي "تغرد" بعد التقرير الأممي بشأن مقتله    طقس الليلة والخميس: سحب عابرة وخلايا رعدية ببعض المناطق    اكتشاف نبتة نادرة في جزيرة جربة هي الوحيدة من نوعها في العالم    الإتحاد الأوروبي يرفض طعن "باري سان جرمان"على عقوبة إيقاف نيمار    اتّحاد الفلاحة وهيئة مكافحة الفساد يوقعان اتفاقية تعاون وشراكة    درس تحكيمي لعناصر المنتخب الوطني قبل التحوّل إلى مصر    وزير الفلاحة: البارح ناكل في الدلّاع...وهو سليم    أردوغان يتعهد بالسعي لمحاكمة النظام المصري أمام محاكم دولية بشأن وفاة مرسي    بسمة الخلفاوي: ما صرحت به في المحكمة " لا يتعلّق بتوجيه تهمة لي بالمشاركة في القتل "    عروض ثقافية متنوعة تؤثث الدورة 23 لمهرجان ربيع الفنون الدولي    بقرار من ال"كاف"..حكام ال"كان" ممنوعون من التصريحات    البرازيلية مارتا دي سيلفا الهدافة التاريخية لكأس العالم للرجال والسيدات    الدورة الحالية لامتحان ''النوفيام'': طباعة الاختبارات الكتابية بالنسبة لمادة علوم الأرض بالألوان    شركة الملاحة تؤمن 162 رحلة خلال هذه الصائفة    ماذا تعني رفّة العين ؟    أنواع الورم الدماغي وأعراضه    حمة الهمامي: لجبهة الشعبية ستكون أقوى وأكثر صلابة اثر انسحاب ''الوطد'' الموحد ومنسق رابطة اليسار العمالي منها    منوبة : القبض على عصابة احترفت سرقة السيارات    محمد رمضان يتحدى الجميع ويظهر ''عاريا'' في فيديو جديد    سالم الابيض: بسبب محمد مرسي ... تعرضت لحملة تشويه شرسة من صفحات قريبة من النهضة    زهيّر المغزاوي : “نحن بصدد جمع توقيعات للطعن في التنقيحات الواردة على مشروع قانون الانتخابات والاستفتاء”    وزير التجارة يوضّح بخصوص كميات البطاطا الموردة مؤخرا    لتطوير صادرات الصناعات الغذائية في 5 بلدان إفريقية ..مشروع مشترك بين «تصدير +» و«تايست تونيزيا»    بصدد الإنجاز .. «فاطوم» محمد علي النهدي في أيام قرطاج السينمائية    مجموعة تلنات تستثمر في السعودية    تقرير أممي: أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع بن سلمان في مقتل خاشقجي    هل تستمر مشاريع التضامن مع الفقراء والتشجيع على المنتوج المحلي بعد التعديل الانتخابي؟    بعد مغادرتها المستشفى.. رسالة مؤثرة لهيفاء وهبي من داخل منزلها    زغوان .. حريق يلتهم أكثر من 50 هكتارا من الحبوب بالفحص    زغوان ومدنين : ضبط شاحنتي نقل محملة ببضاعة مهربة    صورة/سامي الفهري ينشر محادثة خاصة لهذا الاعلامي توعده فيها بالسجن 5 سنوات..    كأس افريقيا مصر 2019: الاتحاد الافريقي يقرر ايقاف اللعب في الدقيقتين 30 و75    كأس أمم افريقيا: هل يكون اللقب الثاني في رصيد منتخبنا ؟    بالفيديو: هذه هي الأغنية الرسميّة ل”كان 2019″    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 19 جوان 2019…    الأمم المتحدة: أكثر من 70 مليون لاجئ ونازح في العالم عام 2018    كيف تؤثر الإنترنيت على الدماغ البشري؟    إطلاق سراح ميشال بلاتيني    وزيرة الصحة بالنيابة: سنحقق اكتفاءنا الذاتي من الدواء المصنع محليا بنسبة 70 بالمائة خلال 2020    أولا وأخيرا..«نعم يا حبيبي نعم»    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 18 جوان 2019..    بعد قوله إنّ القرآن غير مُقدّس..يوسف الصديق: صلاة الجمعة ليست فرضا وغير موجودة أصلا    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المواجهة بين الأساتذة والوزارة .. هل يُنقذ الطبوبي الموقف ؟
نشر في الشروق يوم 08 - 12 - 2018


تونس (الشروق)
تحولت معركة المطالَب بين اساتذة التعليم الثانوي ووزارة التربية الى مواجهة مفتوحة قد تؤدي الى ازمة حقيقية في قطاع التربية والتعليم الذي صار عنوانا لازمة كبيرة في تونس.
دخول المدرسين في اعتصامات مفتوحة بكل المندوبيات الجهوية منذ أمس الاول يؤكد ان اساتذة الثانوي والجامعة العامة للتعليم الثانوي على استعداد للدخول في التصعيد حتى تحقيق مطالبهم.
المواجهة اليوم بين اساتذة الثانوي ووزارة التربية تختلف عن معركة العام الذي مضى حين نجح المدرسين في حجب الإعداد.
اليوم المواجهة تبدو اكثر حدة لان جامعة التعليم الثانوي ادركت انها لن تقبل ان تلدغ من الجحر مرتين حيث ً تنازلت ً في العام الماضي وتخلت عن قرار حجب الأعداد لكنها في المقابل لم تتحصل على اي مطلب ووجدت نفسها عرضة لانتقادات قواعدها بل ان الكثير من المدرسين هاجموا جامعة التعليم الثانوي حينها واتهموها بالتخلي عن مطالبهم.
مفاوضات
دخول المدرسين في اعتصامات مفتوحة بالمندوبيات الجهوية للتعليم يجعل وزارة التربية مطالبة بالتعجيل للوصول الى حل عبر التفاوض حتى لا تتطور المواجهة بشكل يصعب بعده السيطرة عليه.
لكن الاكيد اليوم ان التلميذ ليس هو الضحية الوحيدة بل ان كل منظومة التعليم في تونس تحولت الى ضحية ووجب في النهاية إنقاذ نظام التعليم الذي يعاني من سنوات من الانحدار والتدهور.
الان الجميع في انتظار عودة الامين العام نورالدين الطبوبي لإنقاذ الموقف والتدخل من اجل فتح التفاوض من جديد وانقاذ السنة الدراسية، فرغم تصريحات الوزير حاتم بن سالم بأن باب التفاوض مفتوح الا ان الامر لم يتعد مجال التصريحات الإعلامية والبيانات التي نعتقد انها زادت من توتير الوضع بشكل كبير.
ويرى المراقبون ان الطبوبي بثقله المعنوي الكبير وقدرته على الخروج من الأزمات قادر على إنقاذ الموقف والدفع نحو عودة التفاوض من جديد مع الوزارة ذلك ان الامين العام نورالدين الطبوبي يدرك الان ان تمسك المدرسين بمطالبهم وتحركهم بهذا الشكل التصعيدي قد يؤدي الى ازمة خطيرة.
مطالب
والطبوبي الذي اعلن ان مطالب المدرسين مطالب مشروعة طالب الحكومة باحترام الاتفاقيات وتطبيق ما أمضت عليه مؤكدا ان المركزية النقابية تتمسك بالتفاوض للوصول الى حل يكون في صالح كل الاطراف.
على وزارة التربية ان تدرك وبشكل قطعي ان المواجهة مع المدرسين لن تكون في صالحها خاصة اذا طالت ًالازمة فكل المدرسين الان مثلهم مثل كل الموطنين التونسيين يعانون من تدهور كبير في المقدرة الشرائية ومن غلاء الاسعار ومن عدم توفر ظروف ووسائل العمل وهي كلها عوامل أدت الى حالة من الاحتقان الاجتماعي والتوتر وقد تقود البلاد الى ازمة عميقة في ظل ارتفاع نسبة الفقر وعدد المهمشين وازدياد عدد العاطلين خاصة من خريجي الجامعات.
أزمة التعليم في عمقها هي ازمة مجتمع كامل وليس فقط ازمة بين المدرسين والوزارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.