رئيسة الحكومة تستقبل رئيس هيئة الخبراء المحاسبين    بعث مركز للفحص الفنّي للعربات بقرمبالية    هاني عمامو في الترجي التونسي لموسمين ونصف    الرصد الجوي: تقلبات جوية بداية من يوم غد    تحت عنوان "فنّ الاقتصاد في الأدب": الدندان تحتضن فعاليات الدورة 2 ل"المهرجان الدولي لأدب الومضة"    جليلة بن خليل ترجّح توجّه اللجنة العلميّة لتلقيح من سنّهم دون 12 سنة #خبر_عاجل    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة أخيرة): برنامج مباريات الاربعاء    نابل: لإنقاذ موسم القوارص .. دعوات إلى تشديد الرقابة على مسالك التوزيع    بالأسماء: الاتحاد الأوروبي يسحب 4 تونسيين من قائمة المشمولين باسترجاع الأموال المنهوبة    بعد عشر سنوات من البحث والتوثيق..صدور كتاب «ذاكرة أيام قرطاج المسرحية» في أكثر من 1000 صفحة    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    هدفان لكل من مبابي وميسي في فوز سان جيرمان 4-1 على بروج    عاجل: إكتشاف نُسخ متحوّرة عن أوميكرون.. وعلماء يحذّرون    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    الشرطة الفرنسية تعتقل رجلا يشتبه في ضلوعه بمقتل جمال خاشقجي    طقس الأربعاء: درجات الحرارة في ارتفاع    اليوم... جلسة مصيرية لحسم ملف عمال مصبات النفايات    شفطر: قرارات ذات صبغة اقتصادية منتظرة    ليبيا: مجموعة مسلحة تقتحم مقر المفوضية العليا للانتخابات (فيديو)    أخبار النادي الصفاقسي: ماذا في اجتماع خماخم والمدرب جيوفاني؟    تعاون في المجال المسرحي    أخبار النادي الإفريقي: خليل يجدّد... وديات بالجملة والوحيشي يريد مواجهة الصفاقسي    قف: الصورة ترتعش!    بسبب ارتفاع كلفة التداوي: تونسيّون يهربون إلى التطبّب الذاتي    الوضع في العالم    مع الشروق.. عبر ودروس من انتفاضة الحجارة    علماء يحذرون من خطر ظهور جائحة أكثر فتكا    السعودية تعلق على اعتقال فرنسا متهم بمقتل خاشقجي    جريمة بشعة: أجبرها على حفر قبرها بيدها ثمّ قتلها    أب يحتجز زوجته وأبناءه الستة دون أكل أكثر من 15 يوما    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    بنزرت: إلقاء القبض على مروج مخدرات وحجز 3 صفائح من مادة القنب الهندي المعروفة بالزطلة    صدور الأمر الرئاسي الذي يقر يوم 17 ديسمبر عيدا للثورة    يمكن ان توفر 50 ألف موطن شغل كل سنة: رئيس جامعة مؤسسات البناء والأشغال العامّة يكشف عن قيمة المشاريع المعطلة    بورصة تونس تنهي حصة الثلاثاء على شبه استقرار    توقيع لزمة لترميم "الكراكة" بحلق الوادي وتحويلها إلى متحف للخزف الفني    التوقيع على إتفاقيتي هبتين ب78 مليون دينار بين تونس والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية    رسمي: أحمد خليل يجدد عقده مع النادي الافريقي    بالصور: إطلالات محتشمة للتونسيات في مهرجان البحر الأحمر بالسعودية    بن عروس: تفاصيل العثور على جثّة الشاب العشريني    الترجي الرياضي التونسي يتعاقد مع هاني عمامو    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    فلاحون في قبلي ينفذون وقفة احتجاجية ويطالبون بالتعويض بسبب تضرر منتوج التمور    السجن لأستاذ تحرش بتلميذات في معهد بمنوبة    العوادني: التوصل إلى حل لأزمة النفايات في صفاقس ومساء الغد انطلاق رفع الفضلات    "مُحمّد".. الاسم الأكثر شعبية بين المواليد الذكور في بريطانيا    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    صادم-عذبها واقتلع أظافرها: أمني يحتجز فتاة 18 سنة ويغتصبها..    الرئيس الفلسطيني يصل اليوم إلى تونس    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    قفصة : تسجيل 125 مخالفة اقتصادية خلال الفترة الممتدة من 29 نوفمبر إلى غاية يوم 5 ديسمبر الجاري    بطلة فيلم 'غدوة': سعيدة بالتعاون مع ظافر العابدين..    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في بطحاء محمد علي وشارع الحبيب بورقيبة:غضب ودعوات لإسقاط الحكومة
نشر في الشروق يوم 18 - 01 - 2019

خلال تجمعهم الاحتجاجي ببطحاء محمد علي، وبمناسبة إضرابهم العام ، وجه اعوان الوظيفة العمومية والقطاع العام انتقادات لاذعة للحكومة متهمين اياها بتجويعهم ورهن البلاد لصندوق النقد الدولي رافعين ضدها شعار «ديقاج» .
تونس الشروق:
المشهد امس ببطحاء محمد علي لم يكن عاديا ، حيث غصت ساحة النضال بآلاف المتظاهرين من عمال ونقابيين وسياسيين وطلبة ممن لبوا نداء المركزية النقابية وانجحوا الاضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام رغم التسخير الذي اصدرته الحكومة «لضرب الاضراب» وفق تصريحاتهم .
بطحاء محمد علي
تعالت الأصوات وبحت الحناجر ورفعت اللافتات وتنوعت الشعارات فترجمت حجم الضيم والظلم الذي يعيشه المتظاهرون من قبل الحكومة التي تفننت وفق تعبيرهم في تجويعهم وتفقيرهم وهرسلتهم ضاربة عرض الحائط بحجم توتر المناخ الاجتماعي وما يمكن ان يترتب عنه من انفجار اجتماعي في ظل موجة الاحتقان التي تسود كافة الشغالين في القطاع العام و الوظيفة العمومية .
ورفع المتظاهرون شعارات عديدة ومتنوعة تراوحت بين دعوة الحكومة للاستقالة « استقالة استقالة يا حكومة العمالة « في إشارة الى «ارتهانها «لصندوق النقد الدولي و»تفريطها» في إستقلالية قرارها السيادي ، وبين تحميل يوسف الشاهد المسؤولية كاملة في ما آلت اليه الأوضاع الاجتماعية و الاقتصادية في تونس رافعين ضده شعار «ديقاج».
وهدد المحتجون بالتصعيد و مواصلة معركتهم ضد الحكومة الى حين تعديل سياستها في التعامل مع مطالبهم وتحقيق العدالة الجبائية والاجتماعية و محاربة الفساد و معاقبة المفسدين ، وفي غياب ذلك ، اكد المحتجون ان احتجاجاتهم ستتواصل بكل الاشكال النضالية المتاحة مرددين شعار «الشعب يريد عدالة جبائية».
كما انتقد المتظاهرون حكومة يوسف الشاهد متهمين اياها بالارتهان لدى المانحين الدوليين وعلى رأسهم صندوق النقد الدولي و عجزها عن اتخاذ اَي قرار سيادي وطني من شانه ترميم القدرة الشرائية للأجراء في ظل الارتفاع المهول للاسعار وانزلاق الدينار ونزيف الهجرة، واصفين الحكومة «بالأجيرة « لدى صندوق النقد الدولي رافعين ضدها شعار « ارحلي ارحلي يا حكومة fmi»و»حكومة بلا قرار تمشي تشد الدار». وفي حركة رمزية من قيادة الاتحاد العام التونسي للشغل و في المكان الذي تم فيه سابقا إلقاء القمامة من قبل رابطات حماية الثورة ببطحاء محمد علي تم امس إلقاء الورود على المتظاهرين الذين تفاعلوا مع هذه الحركة النبيلة بحب وبحماس كبيرين رافعين شعار «الاتحاد الاتحاد اكبر قوة في البلاد «.
شارع الحبيب بورقيبة
وقبل انطلاق خطاب الامين العام للمركزية النقابية نور الدين الطبوبي ، ردد المتظاهرون باصوات صادحة النشيد الوطني وأغنية المناجم التي تفاعل معها كل الحاضرين رافعين عاليا الراية الوطنية وراية الاتحاد العام التونسي للشغل وعلم فلسطين مطالبين بضرورة سن قانون يجرم التطبيع مع الكيان الصهيوني بكل اشكاله ومجالاته.
تحول الموظفون الذين تجمعوا صباح أمس في ساحة محمد علي بالعاصمة في مسيرة الى شارع الحبيب بورقيبة وقد رفعوا الكثير من الشعارات التي تحدوا فيها الحكومة وقراراتها وطالبوا بإقالتها أو التصعيد ضدها.
قاد عدد من قيادات الاتحاد العام التونسي للشغل بعد انتهاء كلمة الأمين العام نور الدين الطبوبي مسيرة حاشدة انطلقت من مكان التجمع العام واتجهت نحو وزارة الداخلية بعد ان تم الحسم في وجهتها حيث كان هناك موقفان الأول يدعو الى التحول الى شارع الحبيب بورقيبة لرمزيته التاريخية والموقف الثاني يرى انه لابد من التوجه الى ساحة الحكومة بالقصبة. والتحق بالمسيرة عدد من أنصار أحزاب الجبهة الشعبية وحملة «يزي باسطة» لكن أعدادهم التي قدموا بها لم تكن جلية أمام سيل الموظفين الذين شاركوا في المسيرة وقيادات الاتحاد سواء المركزية او الجهوية.
ورفعت في المسيرة العديد من الشعارات التي لم تبتعد عن المطالبة بالتصدي لقرارات الحكومة وسياساتها كما دعت الى اقالتها مثل شعار «الشعب يريد اسقاط الحكومة» و»الشعب يريد اسقاط النظام» و»شادين شادين في حقوق الشغالين».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.