بداية من يوم غد.. اضطرابات في توزيع مياه الشرب بهذه المناطق!    الميزان التجاري الغذائي يسجل عجزا..    تنبؤات بتصعيدات محدودة بقطاع غزة قبيل الانتخابات الإسرائيلية..    البطولة العربية.. النادي البنزرتي يفوز على تليكوم دجيبوتي    مكتب البرلمان يدعو الجلسة العامة للانعقاد في دورة استثنائية الخميس المقبل للنظر في تنقيح القانون الانتخابي    كاس الاتحاد الافريقي (اياب الدور التمهيدي الاول) : حكم تنزاني للقاء عمارات السوداني واتحاد بنقردان    مالك الجزيري يستهل مشاركته ببطولة فلاشينغ ميدوز بملاقاة داريان كينغ    الكرة الطائرة : مونديال تونس للاصاغر من 21 الى 30 اوت الجاري بقاعتي المنزه ورادس    ناصيف زيتون يحطم الأرقام القياسية في قرطاج    متابعة/ الترجي سيقدم عرضا كبيرا للبلايلي للمواصلة واللاعب يؤكد اخلاصه    حاتم بولبيار: لن أسحب ترشحي وربما يعاقبون سمير ديلو وعبد اللطيف المكي على تزكيتهما لي    صادم /المنستير..مجهولون أضرموا النار في مراهق لما كان نائما امام منزل والديه    ما سر ابتسامة الرئيس السوداني عمر البشير داخل قفص اتهامه ؟    لقاء لبناني مصري بين روني فتوش و ايهاب توفيق في قفصة    جويلية 2019: تراجع وتيرة الاعتداءات على الصحفيين    مؤلم / الحمامات: عنف والده المسن حتى الموت    هند صبري: لن أسمح لبناتي مشاهدة فيلمي الأخير..وهذه أسباب موافقتي على المشاركة في الفيلم التونسي "نورا تحلم"    المكنين..القبض على شخص مُفتش عنه من أجل محاولة القتل    الوضع العام والانتخابات محور لقاء محمد الناصر بالشاهد    وصل أمس الى مونيخ..كوتينيو يقترب من عباءة أساطير بايرن    نابل: سطو مسلّح على محامية    اليسا تعلن اعتزالها الفن بسبب "المافيا"    تونس: نقابة أصحاب الصّيدليات الخاصة تدعو الشاهد إلى تنفيذ الاتفاقيات وإنقاذ القطاع    أنقرة تعلن مقتل 3 مدنيين وجرح 12 آخرين بقصف جوي تعرض له رتل عسكري تركي في سوريا    السباق الرئاسي: ما حقيقة انسحاب مهدي جمعة لصالح عبد الكريم الزبيدي؟    الشبيكة: القبض على شخصين وحجز كمية من المصوغ محل سرقة    توننداكس يسجل زيادة طفيفة في اقفال الإثنين    زغوان: استرجاع 98 هكتارا من الأراضي الدولية المستولى عليها بدون وجه حق بمنطقة بني دراج    لطفي شوبة: النصف الاول من سنة 2020 الانطلاقة الرسمية للشبكة الحديدية السريعة    مطار المنستير: عودة بعض الحجيج بشهادات صادمة    نشرة متابعة للرصد الجوي: البحر مضطرب وأمطار متفرقة بعد الظهر بهذه المناطق..    الجيش الليبي يخيّر مصراتة: إما الحياد أو توسيع العمليات العسكرية    سيواجه حافيا ب14 لاعبا.. الشيخاوي يزيد متاعب النجم    ياسمين الحمامات : انتعاشة سياحية غير مسبوقة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في اسعار الادوات المدرسية    على ركح مهرجان الحمامات: سعاد ماسي غنت فأمتعت جمهورها بصوتها العذب    مهرجان بنزرت الدولي.. فايا يونان تتسلطن امام اكثر من 4 الاف متفرج    كاظم الساهر وتامر حسني يعتذران عن "ذا فويس كيدز"    موعد رأس السنة الهجرية فلكيا    اعتصام مفتوح لنقابات البريد بتونس الكبرى    عريس يروي كيف حوّل ''داعش'' حفل زفافه إلى مأتم    تخربيشة : اهرب يا صفر فاصل.. التوانسة ما يحبوكش    صورة اليوم، إستراحة يوسف الشاهد في مقهى شعبي يوم الأحد    في حلق الوادي.. محل 5 مناشير تفتيش يهاجم طبيب بسكين يعتدى عليه ويسلبه    أتليتيكو مدريد يبدأ مسيرته في الدوري الإسباني بفوز صعب على خيتافي    أميركا تحبط 3 ''مذابح جماعية '' كادت أن تقتل العشرات    وزارة النقل تفتح تحقيقا في ملابسات ما تعرض له مسافر في رحلة العودة الى بروكسال    تونس: شركة السّكك الحديدية تقرّر الحفاظ على كافّة السّفرات المبرمجة بين تونس و المنستير    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 19 أوت 2019    وزارة التجارة تستعد لحملة نوعية على كبار مضاربي السجائر    فتاة تستعيد بصرها في الحج    ماذا لو تواجهت روسيا وأميركا نوويا؟    ترامب : لهذه الأسباب فكرت في شراء غرينلاند    تخلصوا من زكام الصيف بهذه الطرق الفعالة    أهم 3 فوائد للباذنجان    معهم في رحلاتهم    شلاغم تركية غير عادية أصبحت حديث الصحافة العالمية    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في بطحاء محمد علي وشارع الحبيب بورقيبة:غضب ودعوات لإسقاط الحكومة
نشر في الشروق يوم 18 - 01 - 2019

خلال تجمعهم الاحتجاجي ببطحاء محمد علي، وبمناسبة إضرابهم العام ، وجه اعوان الوظيفة العمومية والقطاع العام انتقادات لاذعة للحكومة متهمين اياها بتجويعهم ورهن البلاد لصندوق النقد الدولي رافعين ضدها شعار «ديقاج» .
تونس الشروق:
المشهد امس ببطحاء محمد علي لم يكن عاديا ، حيث غصت ساحة النضال بآلاف المتظاهرين من عمال ونقابيين وسياسيين وطلبة ممن لبوا نداء المركزية النقابية وانجحوا الاضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام رغم التسخير الذي اصدرته الحكومة «لضرب الاضراب» وفق تصريحاتهم .
بطحاء محمد علي
تعالت الأصوات وبحت الحناجر ورفعت اللافتات وتنوعت الشعارات فترجمت حجم الضيم والظلم الذي يعيشه المتظاهرون من قبل الحكومة التي تفننت وفق تعبيرهم في تجويعهم وتفقيرهم وهرسلتهم ضاربة عرض الحائط بحجم توتر المناخ الاجتماعي وما يمكن ان يترتب عنه من انفجار اجتماعي في ظل موجة الاحتقان التي تسود كافة الشغالين في القطاع العام و الوظيفة العمومية .
ورفع المتظاهرون شعارات عديدة ومتنوعة تراوحت بين دعوة الحكومة للاستقالة « استقالة استقالة يا حكومة العمالة « في إشارة الى «ارتهانها «لصندوق النقد الدولي و»تفريطها» في إستقلالية قرارها السيادي ، وبين تحميل يوسف الشاهد المسؤولية كاملة في ما آلت اليه الأوضاع الاجتماعية و الاقتصادية في تونس رافعين ضده شعار «ديقاج».
وهدد المحتجون بالتصعيد و مواصلة معركتهم ضد الحكومة الى حين تعديل سياستها في التعامل مع مطالبهم وتحقيق العدالة الجبائية والاجتماعية و محاربة الفساد و معاقبة المفسدين ، وفي غياب ذلك ، اكد المحتجون ان احتجاجاتهم ستتواصل بكل الاشكال النضالية المتاحة مرددين شعار «الشعب يريد عدالة جبائية».
كما انتقد المتظاهرون حكومة يوسف الشاهد متهمين اياها بالارتهان لدى المانحين الدوليين وعلى رأسهم صندوق النقد الدولي و عجزها عن اتخاذ اَي قرار سيادي وطني من شانه ترميم القدرة الشرائية للأجراء في ظل الارتفاع المهول للاسعار وانزلاق الدينار ونزيف الهجرة، واصفين الحكومة «بالأجيرة « لدى صندوق النقد الدولي رافعين ضدها شعار « ارحلي ارحلي يا حكومة fmi»و»حكومة بلا قرار تمشي تشد الدار». وفي حركة رمزية من قيادة الاتحاد العام التونسي للشغل و في المكان الذي تم فيه سابقا إلقاء القمامة من قبل رابطات حماية الثورة ببطحاء محمد علي تم امس إلقاء الورود على المتظاهرين الذين تفاعلوا مع هذه الحركة النبيلة بحب وبحماس كبيرين رافعين شعار «الاتحاد الاتحاد اكبر قوة في البلاد «.
شارع الحبيب بورقيبة
وقبل انطلاق خطاب الامين العام للمركزية النقابية نور الدين الطبوبي ، ردد المتظاهرون باصوات صادحة النشيد الوطني وأغنية المناجم التي تفاعل معها كل الحاضرين رافعين عاليا الراية الوطنية وراية الاتحاد العام التونسي للشغل وعلم فلسطين مطالبين بضرورة سن قانون يجرم التطبيع مع الكيان الصهيوني بكل اشكاله ومجالاته.
تحول الموظفون الذين تجمعوا صباح أمس في ساحة محمد علي بالعاصمة في مسيرة الى شارع الحبيب بورقيبة وقد رفعوا الكثير من الشعارات التي تحدوا فيها الحكومة وقراراتها وطالبوا بإقالتها أو التصعيد ضدها.
قاد عدد من قيادات الاتحاد العام التونسي للشغل بعد انتهاء كلمة الأمين العام نور الدين الطبوبي مسيرة حاشدة انطلقت من مكان التجمع العام واتجهت نحو وزارة الداخلية بعد ان تم الحسم في وجهتها حيث كان هناك موقفان الأول يدعو الى التحول الى شارع الحبيب بورقيبة لرمزيته التاريخية والموقف الثاني يرى انه لابد من التوجه الى ساحة الحكومة بالقصبة. والتحق بالمسيرة عدد من أنصار أحزاب الجبهة الشعبية وحملة «يزي باسطة» لكن أعدادهم التي قدموا بها لم تكن جلية أمام سيل الموظفين الذين شاركوا في المسيرة وقيادات الاتحاد سواء المركزية او الجهوية.
ورفعت في المسيرة العديد من الشعارات التي لم تبتعد عن المطالبة بالتصدي لقرارات الحكومة وسياساتها كما دعت الى اقالتها مثل شعار «الشعب يريد اسقاط الحكومة» و»الشعب يريد اسقاط النظام» و»شادين شادين في حقوق الشغالين».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.