الفيفا: لن يتم رفع عدد المنتخبات المشاركة في مونديال قطر    تأجيل امتحانات في مصر بسبب ارتفاع درجات الحرارة    بالفيديو.. حلا شيحة تدخل في حالة صدمة بسبب ‘غوريلا رامز جلال'    نابل: 1920 زيارة ميدانية و 320 مخالفة حصيلة النصف الاول من رمضان    فيصل الحفيان: نحو الإعلان عن اندماج حزبي حركة تحيا تونس والمبادرة الدستورية    الدائرة الاستعجالية تقرر مواصلة بث مسلسل الجزء الثاني من مسلسل شورب ..    ارتفاع تسعيرة الحج إلى 13.896دينارا    إحباط عمليتي إبحار خلسة في المهدية وضبط 35 شخصا    اريانة :ضبط مذبح عشوائي للدواجن وحجز كميات من الدجاج الفاسد    الجولة 23: البنزرتي يعود للانتصارات والتعادل يسيطر على 4 ملاعب    أسماء الأسد في حماة    بعد " باريس 2" وانطلاق السباق نحو الرئاسة : تونس ..إلى أين ؟    بنزرت..الايقاع بمروج مخدرات    ستة قتلى في مواجهات مرتبطة بالانتخابات الرئاسية في اندونيسيا    مباراة المتلوي والإفريقي تنطلق بتأخير 45 دقيقة كاملة!!    مدرّب الأرجنتين يكشف عن قائمة اللاعبين المشاركين في كوبا أميركا    تأجيل النظر في قضيّة اغتيال الشهيد محمّد براهمي    مؤشرات بصابة قمح واعدة في الأفق    اتحاد الفلاحة يتّهم وزارة التجارة بضرب انتاج البطاطا    إعلامية بالإذاعة الوطنية: غلق المقاهي في رمضان استبداد وألذ قهوة أشربها خلال أيام الصيام    رئيس الدولة يلتقي مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا    القيروان: أقراص مخدرة ملقاة في الطريق تحيل أربعة تلاميذ سنة أولى على الاستعجالي    لقي نجاحا واسعا.. ممثلون ومخرجون تونسيون يهاجمون مسلسل “مشاعر” بسبب مخرجه التركي    رئيس الحكومة من جربة: تونس مثال لحرية المعتقد والضمير وقيم الإعتدال والتسامح    حركة النهضة تدعو هيئة الانتخابات الى التمديد في فترة تسجيل الناخبين    الموافقة على خروج تونس الى السوق المالية العالمية لتعبئة 800 مليون دولار    تسبب في إفطار الصّائمين/ رفع آذان المغرب قبل موعده.. والإمام يوضّح    22 لاعبا في رحلة الترجي إلى المغرب    إدارة الجودة و حماية المستهلك تحجز 28 طنا من المواد الغذائية    البريد التونسي يؤمن حصة عمل يوم الاحد المقبل بمناسبة عيد الامهات    نتائج حملات المراقبة لمادة الزيت النباتي المدعم.. الكشف عن إستعمالات مهنية غير مشروعة للزيت.. وحجز كميات كبيرة لدى صانعي الزلابية و المخارق والحلويات    فظيع: شاب ال26 سنة ينتحر شنقا بسوسة.. وهذه التفاصيل    حدث اليوم .. فيما طهران تتحدى ترامب نوويا ..مبادرة عراقية لإنهاء النزاع بين إيران وأمريكا    المكتب الجامعي يتعهد بالجانب التأديبي لملف مباراة الملعب القابسي واتحاد بن قردان    ليبيا .. إمدادات المياه تعود إلى العاصمة بعد يومين من الانقطاع    صفاقس: تشكيل لجنة تحقيق فني للبحث في ظروف حادث اصطدام قطار بسيارة    جامعة التعليم الأساسي تدعو إلى مقاطعة تراتيب إصلاح الامتحانات    قائمة المنتخب المصري لكأس أمم افريقيا 2019    خطير/ أقراص مخدّرة بمحيط مدرسة ابتدائيّة تحيل عددا من التلاميذ على المستشفى.. وهذه التفاصيل    دبارة اليوم ..شربة فطر champignons / مبطن بروكلو / نواصر علوش/ موس شكلاطة وكايك مع لبن    رؤوف كوكة يكشف سبب طرده من التلفزة التونسية    رمضان زمان من فرنانة..الهادي السملالي ... من «افهمني» الى «فاش مطلوب»    ليالي باب سويقة في رمضان 3..مقهى العباسية وصالة الفتح    رفع اذان المغرب قبل موعده بجامع المؤمن في سوسة.. الإمام الخطيب ينفي    التين والزيتون..أضرار التين المجفّف    غلال رمضان..اللوز    اليوم : إفتتاح الدورة السابعة لمعرض يا قادم لينا بصفاقس    الموت يفجع الشاب بشير    بطولة الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم تختتم يوم 15 جوان المقبل    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صوت الشارع.. ماهي تأثيرات "فايسبوك" على الانتخابات؟    هكذا سيكون الطقس اليوم    كتاب الشروق المتسلسل..هارون الرشيد بين الأسطورة والحقيقة    طريق الجَنَانِ فِي رَمَضَانَ..القرآن شفيع المؤمنين    كتاب الشروق المتسلسل..علي بن أبي طالب (17)..المؤمن... القوي... الشجاع في رحلة الجهاد    كيف تتخلصّ من رائحة الفم في رمضان؟    نصائح للتخلص من الخمول والكسل في رمضان    بقع الأظافر البيضاء تخفي علامات خطر لا علاقة لها بنقص الكالسيوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحديث الديبلوماسي.. اتحاد المغرب العربي .. من واجب هذا الجيل ألاّ يترك الشعلة الوحدوية تنطفئ ؟
نشر في الشروق يوم 17 - 02 - 2019

نكاد ننسى أن حدثا بالغ الأهمية جد يوم 17 فيفري 1989 أي منذ ثلاثين عاما في مدينة مراكش عندما أمضى ملك المغرب ورؤساء تونس والجزائر وموريتانيا وزعيم ليبيا معاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي. الحلم الذي راود الأجيال المتعاقبة في منطقة الشمال الإفريقي يجد أخيرا طريقه إلى التكريس. ولكن سرعان ما عادت السحب تدلهم رويدا رويدا على الهيكل الوحدوي. بحيث لم تمض خمس سنوات حتى أضحى من المستحيل عقد أي قمة تجمع القادة المغاربيين في حين أن هذه المؤسسة أساسية في العمل المغاربي المشترك. ولئن بقيت المنظمة الاتحادية تعمل فكانت كأنها تطحن في الريح فتسمع جعجعة ولا ترى طحينا. بحيث أن الذكرى الثلاثين تحل ولا أحد يهتم بها عدا بعض الإعلاميين للبكاء على الأطلال. فحتى الرسالة البروتوكولية التي كان يتبادلها القادة لتأكيد التزامهم بالوحدة المغاربية «كخيار لا محيد عنه «حسب الأدبيات المتبعة لم تعد تخطر على بال الادارات المعنية فضلا على أن الوزارات أوكتابات الدولة للشؤون المغربية التي تم بعثها في السياق الوحدوي أضحت رمسا بعد عين.
لا بد من الإقرار بأن اتحاد المغرب العربي أضحى رهينة الخلافات بين المغرب والجزائر حول قضية الصحراء الغربية. ومادامت هذه الحقيقة الواضحة لم ترق إلى الحجة الدامغة فإن الوضع سيبقى يراوح مكانه. وبعد ثلاثين سنة أخرى سوف نجد الاتحاد المغاربي في نفس النقطة. بل قد لا نجده تماما كما كان الأمر بالنسبة للجنة الدائمة للتعاون المغاربي التي كان يرأسها المرحوم مصطفى الفيلالي والتي راكمت عديد الدراسات لا ندري مآلها. الجزائر والمغرب كبرى دولتين في المنطقة يتبادلان الاتهامات بتعطيل البناء المغاربي. فالجزائر تقول إنها ليست طرفا في النزاع حول الصحراء ولكنها تساند حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره في حين يبدي المغرب تمسكه بمبادرته القاضية بمنح الحكم الذاتي للصحراء الغربية في ضوء المرجعيات المغربية الثابتة حسب وزير خارجية الرباط الناصر بوريطة الذي لا يرى حلا خارج الحكم الذاتي ولا مظلة غير مظلة الأمم المتحدة. حيث يشير إلى حدوث تطور في جولة المفاوضات الأخيرة التي حضرتها كافة الأطراف المعنية وخاصة الجزائر وموريتانيا.
وبخصوص ملف العلاقات مع الجزائر وكيف تقيم الرباط رد الجزائر على دعوة الملك المغربي إلى فتح الحدود بين البلدين بين الوزير المغربي في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية أن هذه المبادرة جاءت من قناعة مغربية صادقة بأن مصير البلدين مرتبط بحسن الجوار الدائم، مؤكدا أن المغرب ليس لديه أي شرط لجدول أعمال التفاهم ولا مضمونه. ولكنه في نفس الوقت يقر بأن مشاكل اتحاد المغرب العربي مرتبطة بتوتر العلاقات الثنائية بينهما. وإن ما يزيد الطين بلة في العلاقات بين البلدين هوأن حدودهما البرية مغلقة منذ صيف 1994. وهوأمر غير عادي بين بلدين جارين فضلا على انتمائهما الى هيكل وحدوي إقليمي. وهذا الأمر لم يعد مقبولا ولا معقولا في عهد الاندماج الاقتصادي والامتزاج البشري الطبيعي بين الشعوب.
تونس من أكثر البلدان تمسكا باتحاد المغرب العربي. وقد كانت سباقة في الدعوة إلى تجاوز الإشكاليات المطروحة والمشاكل الآنية الزائلة والنظر إلى الآفاق الواعدة التي يفتحها الاندماج المغاربي الذي يمثل ما يقل عن نقطتين نموسنويا بالنسبة للبلدان الخمسة بما يعنيه من فرص للعمل لملايين الشباب القادمين إلى سوق الشغل في المنطقة التي يعاني حملة الشهائد الجامعية فيها من البطالة والعطالة. وقد دعا وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي منذ مدة إلى اجتماع غير رسمي لنظرائه في مدينة طبرقة القريبة من الحدود الجزائرية بغرض بحث كل المسائل بدون تابوات ولا محرمات وبمنتهى الصراحة والصدق والأمانة. ولكن يبدو أن الظروف لم تتوفر الى حد الآن لمثل هذا النقد الذاتي في ضوء المستجدات في المستوى الداخلي لكل بلد. فالواضح أن كل دولة تكرس جهودها لأوضاعها الخاصة التي تكفيها مؤونة البحث في المسائل الإقليمية والدولية التي تبقى ثانوية على أهميتها.
وحده الأمين العام لاتحاد المغرب العربي الطيب البكوش يبدوكأنه في كوكب آخر. حيث أنه وصف الحالة الراهنة للتكتل المغاربي ب «جمود نسبي تعززه الاختلافات السياسية في النماذج التنموية، وغياب التكامل الاقتصادي، رغم وجود كل المقومات الكفيلة بتقوية وتشبيك العلاقات البينية». وأشار في مداخلة بالجلسة الافتتاحية لندوة أقيمت بمراكش بمناسبة الاحتفاء بالذكرى الثلاثين لقيام الاتحاد المغاربي نظمتها منظمة العمل المغاربي، إلى «إمكانية بناء اتحاد مغاربي قوي منفتح على المستقبل، شريطة وجود رؤية تنبع من إصلاح مؤسساتي قانوني يتجاوز معيقات تفعيل هياكل وقرارات هذا الاتحاد» معبرا عن تفاؤله المستقبلي إزاء العلاقات بين الجارين المغرب والجزائر، «مما سينعكس حتما على مسار الاتحاد المغاربي»، وفق قوله.
لقد أثبت اتحاد المغرب العربي كهيكل فوقي وقع إنشاؤه بين الدول التي تبقى مواقفها مرتبطة بمزاجية قادتها في الوضع الراهن عجزه عن أن يكون الإطار الجامع لأحلام شعوب المنطقة وتطلعاتها. وهذا يعيدنا إلى المربع الأول. ويؤكد ضرورة قيام وحدة بين الشعوب يكون قوامها مجتمعا مدنيا فاعلا وقويا. سياسة تراهن على الوحدة وتسعى إلى بنائها حول تشبيك المصالح وربط جسور التعاون بينها. وطالما لم تتوفر هذه الٍإرادة الشعبية فسنبقى نعد السنوات التي تمر دون أن نرى للوحدة والاندماج أي تقدم يذكر. ولعل إحياء الاتحاد النقابي لعمال المغرب العربي أخيرا في تونس خطوة في الطريق الصحيح. فالكل يذكر أن استشهاد الزعيم فرحات حشاد سنة 1952 في تونس أحدث هبة وطنية رائعة في المغرب مما سرع بالاستقلال في جناحي المغرب الكبير. وفتح الباب لانعتاق الجزائر من نير الاستعمار.
الأمل يبقى قائما في أن نرى منظمات الأعراف وكل مكونات المجتمع المدني المغاربي تنخرط في السعي الى بناء اتحاد مغاربي فاعل يحيي حلم الأجيال المتعاقبة في الوحدة والاندماج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.