منوبة: قبول 10 اعتراضات تتعلق بتزكيات مرشحين للانتخابات الرئاسية القادمة    "كهف الملح".. سحر العلاج من الضغوط النفسية    هكذا سيكون طقس الجمعة    رفراف: خصومة تنتهي بجريمة قتل شاب    طبرقة: العوامل الطبيعية تتسبب في إلغاء سهرة الجاز الثالثة    مرتجى محجوب يكتب لكم: الصدق قبل الكاريزما    المنستير: القبض على داعشي عاد من سوريا إلى تونس متنكرا وبوثائق مزورة    طاقم تحكيم تونسي يدير لقاء جيبوتي واسواتيني لحساب تصفيات كأس العالم قطر 2022    البرلمان يصادق على تنقيح القانون الانتخابي لاختصار الآجال الدستورية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها    الحكمة درصاف القنواطي تثير الجدل في المغرب    نابل: صرف القسط الأول من التعويضات للفلاحين المتضررين من فيضانات سبتمبر الماضي    ريفالدو: نيمار إلى جانب رونالدو في «اليوفي»…ثنائي «صاروخي»!    محسن مرزوق يدعو إلى عدم تخوين من يحمل جنسية ثانية    مخدر « الكيتامين" الخطير اوقع بشبكة ليبية خطيرة في المنازه    الفنان الراحل خميس ترنان في سجل الناخبين للرئاسية....الحقيقة    تعليقا على تزامن كلمته بحوار الزبيدي: ياسين براهيم يتهم الشاهد بالتشويش    إلغاء عرض دليلة مفتاحي بمهرجان كسرى لرفضها تقديمه في الهواء الطلق    3600 تذكرة لجماهير النجم امام حافيا كوناكري...والبنزرتي يحذر    الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للخزف الفني : عشرون بلدا أجنبيا ومسابقات متنوعة في الموعد    صفاقس :التكفل بنسبة 40 % من معاليم استهلاك الطاقة من الدولة لفائدة العائلات المعوزة    جمهور مهرجان حلق الوادي على موعد الليلة مع عرض ننده الأسياد    مؤلم: صور مضيّفة الطيران التونسية التي توفّيت بالسعودية    نفزة..اضراب مفاجئ في مكتب البريد    بقرار من المحكمة الادارية..إعادة 4 مترشحين لسباق الانتخابات الرئاسية المبكرة    أسماء الأنهج والشوارع .. شارع المعز بن باديس بالقيروان    تخربيشة : والمريض إللي ما إسموش حمادي العقربي ..يموت ما يسالش!!    من ألحانه..الفنان محمد شاكر يطرح أغنيته الجديدة    بعد ان أعلنت اعتزال الغناء..إليسا تغرد مجدداً وتطمئن جمهورها    من دائرة الحضارة التونسيّة ..عهد الإمارات بإفريقيّة    بداية معاملات الخميس ..تراجع طفيف لتوننداكس    البريد التونسي يتحصل على شهادة « Masterpass QR » لمؤسسة MasterCard العالمية    تعيينات الجولة الأولى.. السالمي يدير دربي العاصمة “الصغير”    ساقية الزيت : حجز 3590 علبة سجائر من مختلف الأنواع    غزالة.. انقلاب شاحنة    ''بدع ومفاهيم خاطئة''...أطعمة صحّية مضرّة    الدورة الترشيحية للبطولة العربيّة:النادي البنزرتي يبحث عن التأكيد ضد فومبوني القمري    رونالدو: أنا معجب بميسي    مصر.. انتشال جثة لاعب كرة قدم من النيل    ليبيا.. هدوء حذر بمحاور قتال طرابلس غداة اشتباكات عنيفة    تزامنا مع الذكرى الثامنة لوفاة الممثل سفيان الشعري: فنانة مصرية تقوم بنحت تمثال له (صور)    المنتخب الوطني .. هذا الثلاثي مرشّح لتعويض جيراس    علاج التعرق صيفا    تخلّصي من الإسهال مع هذه الأطعمة    7 إرشادات للأكل الصحي    ''تونسية و3 جزائريين ''حرقوا'' من صفاقس وصلوا للمهدية''    مذكرة قبض دولية بحق وزير جزائري سابق    أبرز نقاط القرار المشترك لضبط قواعد تغطية الحملة الإنتخابية    غرق شاب بالميناء التجاري بسوسة    إكتشاف مذهل يحمل الأمل لعلاج الزهايمر    في الحب والمال: هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 22 أوت 2019    توزر..تتحكم في أسعار التمور ..«مافيا التصدير» تجني الملايين والفلاح يغرق في المديونية    القلعة الكبرى.. مسافرون يحتجون    أزمة الحليب تعود إلى الواجهة .. مجلس المنافسة يقاضي علامتين لتصنيع الحليب    عين جلولة: متحصل على 10 شهائد في المجال الفلاحي يلاقي حتفه في حادث مرور دون تحقيق حلمه    5 ملايين دولار لمن يبلغ عن "3 دواعش"    ترامب: الله اختارني لخوض الحرب ضد الصين    إيران تكشف عن نظام صاروخي تم تصنيعه محليا    متصدر جديد لقائمة "فوربس" للممثلين الأعلى أجرا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحديث الديبلوماسي.. اتحاد المغرب العربي .. من واجب هذا الجيل ألاّ يترك الشعلة الوحدوية تنطفئ ؟
نشر في الشروق يوم 17 - 02 - 2019

نكاد ننسى أن حدثا بالغ الأهمية جد يوم 17 فيفري 1989 أي منذ ثلاثين عاما في مدينة مراكش عندما أمضى ملك المغرب ورؤساء تونس والجزائر وموريتانيا وزعيم ليبيا معاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي. الحلم الذي راود الأجيال المتعاقبة في منطقة الشمال الإفريقي يجد أخيرا طريقه إلى التكريس. ولكن سرعان ما عادت السحب تدلهم رويدا رويدا على الهيكل الوحدوي. بحيث لم تمض خمس سنوات حتى أضحى من المستحيل عقد أي قمة تجمع القادة المغاربيين في حين أن هذه المؤسسة أساسية في العمل المغاربي المشترك. ولئن بقيت المنظمة الاتحادية تعمل فكانت كأنها تطحن في الريح فتسمع جعجعة ولا ترى طحينا. بحيث أن الذكرى الثلاثين تحل ولا أحد يهتم بها عدا بعض الإعلاميين للبكاء على الأطلال. فحتى الرسالة البروتوكولية التي كان يتبادلها القادة لتأكيد التزامهم بالوحدة المغاربية «كخيار لا محيد عنه «حسب الأدبيات المتبعة لم تعد تخطر على بال الادارات المعنية فضلا على أن الوزارات أوكتابات الدولة للشؤون المغربية التي تم بعثها في السياق الوحدوي أضحت رمسا بعد عين.
لا بد من الإقرار بأن اتحاد المغرب العربي أضحى رهينة الخلافات بين المغرب والجزائر حول قضية الصحراء الغربية. ومادامت هذه الحقيقة الواضحة لم ترق إلى الحجة الدامغة فإن الوضع سيبقى يراوح مكانه. وبعد ثلاثين سنة أخرى سوف نجد الاتحاد المغاربي في نفس النقطة. بل قد لا نجده تماما كما كان الأمر بالنسبة للجنة الدائمة للتعاون المغاربي التي كان يرأسها المرحوم مصطفى الفيلالي والتي راكمت عديد الدراسات لا ندري مآلها. الجزائر والمغرب كبرى دولتين في المنطقة يتبادلان الاتهامات بتعطيل البناء المغاربي. فالجزائر تقول إنها ليست طرفا في النزاع حول الصحراء ولكنها تساند حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره في حين يبدي المغرب تمسكه بمبادرته القاضية بمنح الحكم الذاتي للصحراء الغربية في ضوء المرجعيات المغربية الثابتة حسب وزير خارجية الرباط الناصر بوريطة الذي لا يرى حلا خارج الحكم الذاتي ولا مظلة غير مظلة الأمم المتحدة. حيث يشير إلى حدوث تطور في جولة المفاوضات الأخيرة التي حضرتها كافة الأطراف المعنية وخاصة الجزائر وموريتانيا.
وبخصوص ملف العلاقات مع الجزائر وكيف تقيم الرباط رد الجزائر على دعوة الملك المغربي إلى فتح الحدود بين البلدين بين الوزير المغربي في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية أن هذه المبادرة جاءت من قناعة مغربية صادقة بأن مصير البلدين مرتبط بحسن الجوار الدائم، مؤكدا أن المغرب ليس لديه أي شرط لجدول أعمال التفاهم ولا مضمونه. ولكنه في نفس الوقت يقر بأن مشاكل اتحاد المغرب العربي مرتبطة بتوتر العلاقات الثنائية بينهما. وإن ما يزيد الطين بلة في العلاقات بين البلدين هوأن حدودهما البرية مغلقة منذ صيف 1994. وهوأمر غير عادي بين بلدين جارين فضلا على انتمائهما الى هيكل وحدوي إقليمي. وهذا الأمر لم يعد مقبولا ولا معقولا في عهد الاندماج الاقتصادي والامتزاج البشري الطبيعي بين الشعوب.
تونس من أكثر البلدان تمسكا باتحاد المغرب العربي. وقد كانت سباقة في الدعوة إلى تجاوز الإشكاليات المطروحة والمشاكل الآنية الزائلة والنظر إلى الآفاق الواعدة التي يفتحها الاندماج المغاربي الذي يمثل ما يقل عن نقطتين نموسنويا بالنسبة للبلدان الخمسة بما يعنيه من فرص للعمل لملايين الشباب القادمين إلى سوق الشغل في المنطقة التي يعاني حملة الشهائد الجامعية فيها من البطالة والعطالة. وقد دعا وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي منذ مدة إلى اجتماع غير رسمي لنظرائه في مدينة طبرقة القريبة من الحدود الجزائرية بغرض بحث كل المسائل بدون تابوات ولا محرمات وبمنتهى الصراحة والصدق والأمانة. ولكن يبدو أن الظروف لم تتوفر الى حد الآن لمثل هذا النقد الذاتي في ضوء المستجدات في المستوى الداخلي لكل بلد. فالواضح أن كل دولة تكرس جهودها لأوضاعها الخاصة التي تكفيها مؤونة البحث في المسائل الإقليمية والدولية التي تبقى ثانوية على أهميتها.
وحده الأمين العام لاتحاد المغرب العربي الطيب البكوش يبدوكأنه في كوكب آخر. حيث أنه وصف الحالة الراهنة للتكتل المغاربي ب «جمود نسبي تعززه الاختلافات السياسية في النماذج التنموية، وغياب التكامل الاقتصادي، رغم وجود كل المقومات الكفيلة بتقوية وتشبيك العلاقات البينية». وأشار في مداخلة بالجلسة الافتتاحية لندوة أقيمت بمراكش بمناسبة الاحتفاء بالذكرى الثلاثين لقيام الاتحاد المغاربي نظمتها منظمة العمل المغاربي، إلى «إمكانية بناء اتحاد مغاربي قوي منفتح على المستقبل، شريطة وجود رؤية تنبع من إصلاح مؤسساتي قانوني يتجاوز معيقات تفعيل هياكل وقرارات هذا الاتحاد» معبرا عن تفاؤله المستقبلي إزاء العلاقات بين الجارين المغرب والجزائر، «مما سينعكس حتما على مسار الاتحاد المغاربي»، وفق قوله.
لقد أثبت اتحاد المغرب العربي كهيكل فوقي وقع إنشاؤه بين الدول التي تبقى مواقفها مرتبطة بمزاجية قادتها في الوضع الراهن عجزه عن أن يكون الإطار الجامع لأحلام شعوب المنطقة وتطلعاتها. وهذا يعيدنا إلى المربع الأول. ويؤكد ضرورة قيام وحدة بين الشعوب يكون قوامها مجتمعا مدنيا فاعلا وقويا. سياسة تراهن على الوحدة وتسعى إلى بنائها حول تشبيك المصالح وربط جسور التعاون بينها. وطالما لم تتوفر هذه الٍإرادة الشعبية فسنبقى نعد السنوات التي تمر دون أن نرى للوحدة والاندماج أي تقدم يذكر. ولعل إحياء الاتحاد النقابي لعمال المغرب العربي أخيرا في تونس خطوة في الطريق الصحيح. فالكل يذكر أن استشهاد الزعيم فرحات حشاد سنة 1952 في تونس أحدث هبة وطنية رائعة في المغرب مما سرع بالاستقلال في جناحي المغرب الكبير. وفتح الباب لانعتاق الجزائر من نير الاستعمار.
الأمل يبقى قائما في أن نرى منظمات الأعراف وكل مكونات المجتمع المدني المغاربي تنخرط في السعي الى بناء اتحاد مغاربي فاعل يحيي حلم الأجيال المتعاقبة في الوحدة والاندماج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.