أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الثلاثاء 28 جوان    قبلي : إقبال كبير على السوق الاسبوعية للدّواب في مدينة قبلي رغم ارتفاع حرارة الطقس    موراي يعبر بنجاح في ويمبلدون رغم البداية الضعيفة    القيروان : شاب في العقد الثالث يُضرم النار في جسده    رئيس لجنة المسابقات بالجامعة : لن نبرمج اي مباراة قبل اعلان قرارات لجنة الاستئناف    قضية جمعية نماء: إدراج رفيق عبد السلام وابن الغنوشي بالتفتيش    "أورنج" تونس ترسم البسمة وتدخل البهجة في قلوب التونسيين خلال تنظيم حفلها الموسيقي المجاني Yalla Jaw    المحطة الثالثة لسباقات الخيل    محطة عائمة لانتاج الكهرباء    مع الشروق.. ما أهداف روسيا في شرق أوكرانيا؟    بن عربية عميدا للعدول المنفذين    وزارة الدفاع الليبية تنفي    الكشف عن السبب الحقيقي لانفصال شاكيرا عن بيكيه    رسميا: لوس أنجلوس يتعاقد مع النجم الويلزي بيل    المغزاوي: على الرئيس الانسحاب في صورة رفض الاستفتاء    اليوم انطلاق دورة المراقبة للباكالوريا    وزير التربية: القبض على 25 عصابة متورطة في الغش في الدورة الرئيسية لإمتحان البكالوريا    "براكاج" لامرأة داخل سيارتها..وهذه التفاصيل..    بن غانم: نصف أسطول النقل معطّب    بعد نجاحها في القاهرة ..فرقة الفنون الشعبية تستعيد مجدها الدولي    لقاءات الارتستو المسرحية ..غازي الزغباني يعيد «وزن الريشة» بعد 14 عاما    جرة قلم ..زُخرفُ الشِّعارات... لا يحْجب السّوْءات    العثور على 40 جثة لمهاجرين على متن شاحنة..!    قفصة : التميز للمعهد النموذجي ولمعهد الحسين بوزيان    باجة: نسبة نجاح ب 34.47 % وارتفاع في نسبة التلاميذ المتميزين    بعد أن تألقوا بشكل لافت...هل تستفيد أنديتنا من «ثورة» الشبان؟    النائب زهير الرجيبي في ذمة الله    نابل: التفكير في مقاربات تنموية جديدة للنهوض بالقطاعات التى تشكو نقائص تنموية وفي مقدمتها القطاع الصحي    في إطار دعم الثقافة وتنشيط الحركة السياحية في تونس أورنج تونس ترسم البسمة وتدخل البهجة في قلوب التونسيين خلال تنظيم حفلها الموسيقي المجاني « Yalla Jaw »    اليابان تدعو ملايين السكان إلى إطفاء الأنوار    نصائح لحياة أفضل    طرق الوقاية من جدري القرود    فوائد الحنظل    ارتفاع عدد الاصابات بجدري القردة حول العالم..    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا بهذه الولاية: ادارة الصحة تحذر..#خبر_عاجل    بعد موسم استثنائي...الاتحاد المنستيري يحصد الإعجاب والبنزرتي يودّع الجمهور    عاجل: اتحاد الشغل يحسم موقفه رسميا بخصوص المشاركة في حملة الاستفتاء..    هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم..    تونس: هذا رصد هلال شهر ذو الحجة    مقتل المذيعة المصرية شيماء جمال.. وأصابع الاتهام تشير إلى الزوج    بين أردنيين وأجانب: عمان تعلن عدد قتلى وجرحى حادث العقبة    غرفة المساحات الكبرى والمتوسطة توضح بخصوص هامش الربح المخوّل لها    شركة نقل تونس: نصف الأسطول في حالة عطب    سعيّد لوزير الفلاحة: ''كيف يقطعون الماء ثم يتم تعليبه وبيعه..؟''    مهرجان الحمامات/ من هي الفنانة فوزية التي تغني لأول مرة في تونس؟    كأس تونس: سحب قرعة الدور نصف النهائي مساء اليوم    هذا موعد عيد الاضحى فلكيا حسب مدينة العلوم بتونس    بلدية صفاقس تخصص حوالي 150 ألف دينار لدعم الثقافة بالجهة    وحدات الحماية المدنية تُكافح لاخماد حريق بجبل المرة ومنع وصوله الى السكان    بنزرت: السيطرة على حريق أتى على 5 هك من النسيج الغابي بسجنان    المرأة كلّ الرجل!!!    من بينها البيع بالتقسيط: عروض هامة تقدمها شركة اللحوم بالوردية بمناسبة عيد الاضحى..    تنس :أنس جابر تستهل اليوم مشاركتها في بطولة ويمبلدون    حالة الطقس والحرارة لهذا اليوم..    عاجل: حادثة غريبة على الحدود التونسية الليبية..وهذه التفاصيل..    تونس : فلكيا عيد الأضحى يوم ...    في النادي الثقافي الطاهر الحداد .. "فوضى حواس" تراقص أنغام العود    وزارة الشؤون الثقافية تراجع عديد الإجراءات في مجال الفنون السمعية والبصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مغلقة منذ 20 عاما ..من يعيد الحياة لقاعة السينما بالمكنين ؟
نشر في الشروق يوم 24 - 02 - 2019

أكد المخرج الشاب ، يونس بن حجرية، عزمه إعادة تهيئة قاعة سينما المكنين بعد غلقها لأكثر من 20 سنة، آملا أن تدعمه سلطة الإشراف، لإنقاذ هذه القاعة من الإندثار.
تونس (الشروق) حاوره: وسام المختار
عبر المخرج السينمائي الشاب، يونس بن حجرية، عن سعادته بتحمس إدارة الفنون الركحية والفنون السمعية البصرية، بوزارة الشؤون الثقافية، لمطلبه المتمثل في معاينة قاعة سينما بالمكنين ظلت مغلقة قرابة 20 عاما، مشيرا إلى أنه قدم مطلبه هذا منذ أسبوع، في انتظار تحرك الوزارة ومعاينة القاعة، ليقدم مطلبا ثانيا، لتخصيص القاعة المذكورة لجمعية «سينمكنة»، التي يترأسها.
وشدد محدثنا على أن عرض فيلمه الأخير «صوفيزم» بهذه القاعة دون حضور جمهور، كان بمثابة حركة احتجاجية منه كمخرج سينمائي أصيل مدينة المكنين، إثر ما راج من معلومات تفيد بأن القاعة سيقع تحويلها إلى مأوى للسيارات أو إلى مركب تجاري، داعيا في هذا السياق وزارة الشؤون الثقافية إلى التدخل العاجل، حتى لا تخسر تونس منشأة ثقافية أخرى، على حد تعبيره.
وأبرز يونس بن حجرية أن قاعة سينما المكنين تتسع ل650 مشاهدا، وأن آلة عرض الأفلام (الماكينة) مازالت سليمة، باستثناء تخريب كراسي القاعة، التي لا تحتاج في تهيئتها كبناية سوى إعادة تهيئة السقف، على حد قوله، مستحضرا عديد الأفلام التونسية والأجنبية التي عرضت بهذه القاعة وتابعتها أجيال، اليوم هم من جمهور الفن السابع.
حكاية غرام
وفي هذا الإطار كتب محدثنا نصا، ذكر خلاله عددا من الأفلام التي عرضت في هذه القاعة متغزلا بها، وقال فيه ما يلي: « اليوم كانت اجمل لحظات حياتي السينمائية، اليوم دخلت قاعة السينما المسكرة من 20 عام، ريحتها ريحة افلام وكراسيها يحكيوبرشا كلام، الارضية مكسرة حركتلي اعطافي اما الوانها حلوة رغم الضوء الطافي، تعرْضت فيها برشا افلام من شارلي شابلن ليوسف شاهين لهيتشكوك ونقاشات الهواة والمغرومين، جات فيها التلفزة ودخلت «السيدة». قالوا» عصفور السطح» اللي باش يطيح عليك كان تدخل وتتذكر «الذاكرة المشومة» وال»صرخ»ة المكتومة، قالو راهي باش اطيح حتى كان «صفائحها من ذهب»، سيب عليك من «الخرمة» بلا قالك صالة السينما «صندوق عجب»، قُلت لازم ترجع من «اخر فيلم» تعرضْ فها و»باب العرش» اكيد باش يتحل وترجع «الملائكة» و»الهائمون». هاذي»دار الناس» الكل مناش في «بلاد الطررني» السينما «صمت القصور» «صراخ» «يسرا» و»الفلاقة» «حكاية بسيطة» و»العبور على «الحرير الأحمر «و»نغم الناعورة» «كلمة رجال» و»جنون» «في عينيا « لازم «اخر ديسمبر» ترجع «الاميرة « تعرض و»ماتموتش» السينما خاطرها هي الحياة...».
البداية ب «سينمكنة»
وأشار المخرج السينمائي الشاب يونس بن حجرية، إلى أن مساعيه لحماية قاعة سينما المكنين من الهدم، وإعادة الحياة لها، بدأت بتأسيس جمعية «سينمكنة»، التي تهدف إلى تكوين الشباب في السينما، وتسعى إلى تنظيم ملتقيات وتظاهرات، وتعمل على تأسيس أول مهرجان سينمائي بالمكنين، فضلا عن إنتاج أفلام جديدة، وستكون البداية مع شريط وثائقي طويل، عن الشعر الشعبي في الجمهورية التونسية، سيكون جاهزا للعرض بداية العام المقبل 2020.
الوثائقي الطويل الذي انطلق في تصويره المخرج يونس بن حجرية، يحمل عنوان «القطرة»، وهو رابع أعماله السينمائية بعد فيلمه الأخير «صوفيزم» الذي شارك في المسابقات الرسمية لمهرجانات دولية في 2018 على غرار أيام قرطاج السينمائية، ومهرجان الفيديو بالقاهرة، ومهرجان جينيف الدولي للسينما الشرقية، وتظاهرة الفيلم القصير التونسي بقابس، وليالي الفيلم القصير التونسي بباريس.
كما أخرج محدثنا قبله فيلما قصيرا بعنوان «الطريق الى كيارستامي» وعرض في بانوراما السينما التونسية خلال ايام قرطاج السينمائية 2017 وقبله أيضا فيلم قصير بعنوان «هورلا» وهو اول فيلم خيالي مقتبس من رواية غاي دي موباسون بنفس العنوان وشارك في العديد من المهرجانات التونسية والمغاربية (بانوراما السينما التونسية لأيام قرطاج السينمائية وفي المغرب والجزائر وفرنسا) وتحصل على الجائزة الثانية للمهرجان الدولي لفيلم الهواة بقليبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.